تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السلبية وتأصيل دورها في الثورات العربية

كاتب المقال د. أحمد محمد سليمان - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Mr.solyman@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


السلبية : تنبني على الإضراب وعدم المشاركة في كل مجالات الحياة، والركون إلى اليأس والإحباط، وهي عكس الإيجابية.

لعبت السلبية دورا كبيرا في قيام واشتعال نيران الثورات العربية، فرضوخ تلك الشعوب واستسلامها لحكامها سنوات طويلة، كانت سنوات عجاف، وسنوات ظلم وقمع وتغريب للمواطن داخل وطنه، فشعر المواطن بالغربة، وبأنه محتل من قبل أناس مثله يعيشون في بلده، ويدينون بدينه، ويتكلمون بلغته، كل هذا ولم تتكلم الشعوب ولم تعبر عن استيائها وغضبها من سياسات حكامهم، فأخذت تحقن غضبها، وتبتلع رفضها، وتشرب استيائها، حتى امتلأت حقنا وبلعا وشربا، ففاض كيلها واندفعت وثارت في وجههم دون تخطيط وتنظيم، ودون سابق إنذار ومن هنا جاء الخطر فهؤلاء الحكام فوجئوا بغضب المواطن الذي طالما كان مسالما مقهورا، فلم يعرف الحاكم وأتباعه ماذا يفعلون فهول المفاجئة أصابهم بالخلل وأفقدهم وعيهم واتزانهم، فأخذوا يواجهونهم بالعنف فازداد غضب الشعوب، ثم بدَّلوا العنف بالترضية فحاولوا ترضيتهم وأنهم سوف ينفذون طلباتهم، فلم ترضَ الشعوب وطالبوا بالإطاحة بهم وبنظامهم وبحكومتهم، ولم تتراجع تلك الشعوب عن مطالبها بالرغم من رؤيتهم ذويهم وأقاربهم وهم يقتلون أو يعتقلون، فلم يزدهم هذا إلا إيمانا بما خرجوا من أجله.
فلا إفراط ولا تفريط، فديننا دين الوسطية فلا نصمت حتى ينفجر صمتنا ويحدث ما حدث، فالحكمة أن تعطي كل شيء حقه، ولا تعديه حده، ولا تعجله عن وقته، ولا تؤخره عنه.
فليعلم كل عربي مسلم أن الإسلام عقيدة متحركة، لا تطيق السلبية. فهي بمجرد تحققها في عالم الشعور تتحرك لتحقق مدلولها في الخارج؛ ولتترجم نفسها إلى حركة وإلى عمل في عالم الواقع.

الثورة السلبية في مقابل الثورة الإيجابية :


إن الثورة السلبية أن تقف شعوبنا العربية عند حد الثورة على الظلم، والوقوف في وجه الظالمين والفاسدين وحسب، والارتياح واللجوء إلى السكينة والاطمئنان لمجرد تنحيهم عن أماكنهم، أو حتى لمجرد محاكمتهم وتجريدهم من سلطاتهم وأموالهم وغير ذلك.

أما الثورة الإيجابية فتكون بعد أن تُنحيهم وتزيل غمتهم وسلطتهم، بحيث تشرع في بناء مجتمعك وتطويره، والسير به دوما للأمام، فيزداد الإنتاج، ونبدأ في تأصيل العادات والأفكار الإيجابية بين أفراد مجتمعنا، ومحو العادات والأفكار السلبية التي سيطرت عليهم طيلة العقود السابقة.
فعندما ينفي الله الصفة السلبية عن نفسه، فإنه لا يكتفي سبحانه بمجرد النفي، بل يتعداه – جل وعلا- إلى إثبات كمال ضدها.

اليهود والسلبية : بطريقة غير مباشرة ساعد اليهود على انتشار السلبية في مجتمعنا؛ إذ رمى وألصق مجتمعنا العربي التهمة بهم في كل أمر سيء يحدث فينا، فعندما نشبت الفتنة بين المسلمين والمسيحين في مصر ألصقوها باليهود، دون أن يهتموا بأسباب الفتنة ومحاولة تفاديها وحلها حلا جذريا، رأوا أن الأسهل لهم إلصاقها باليهود، وأخذوا يتناولون هذا على صفحات الجرائد وشاشات الإعلام. أليس هذا من السلبية؟ !! فالإيجابية تدعونا إلى البحث عن المرض لاستئصاله.

فتهميش وتتفيه الجوانب السلبية سوف يُخمد نيران ثوراتنا وسيؤول بنا إلى مخاطر وعواقب وخيمة لا يُحمد عقباها، فحلمنا بأننا بمجرد الثورة على الفساد والظلم حققنا كل المراد والمبتغى، وأنه سيحقق لنا السعادة والنمو والرخاء، أمر جد خطير فعلينا أن نفيق من غفلتنا ولا نقف عند حد الثورة السلبية ونتعداه إلى الجانب الإيجابي من الثورة.

وتلعب إعادة تسمية الوقائع بمسميات غير صحيحة لتيسيرها على المواطنين يُعد من السلبيات التي تواجهها ثوراتنا العربية، فكما يقول الرئيس الليبي إن من قام بالثورة ضده هم المرتزقة والمغتربين اللذين وفدوا على ليبيا واختص مصر وتونس والجزائر بهذا، ولم يضع المسمى الحقيقي للثورة ضده بأنها ثورة على القمع والظلم الذي مارسه على شعبه طيلة فترة حكمه، وفي مصر ألصقوا أية وقعة تحدث بأنها من فلول النظام، دافنين رؤوسهم وأعناقهم في الرمال.

بل أحيانا يلجأ بعض الناس إلى إعادة تعريف المصطلحات والمسميات، كما فعلوا مع مصطلح العلمانية وقاموا بإعادة صياغة تعريفه، فابتعدوا عن معناه الحقيقي خوفا من الاضطرابات التي ستحدث بعدما يعرف الناس المعنى الحقيقي للعلمانية.

فغياب المفاهيم والمصطلحات عن فهم كثير من الشعوب العربية يؤدي إلى الوقوع في آثار سلبية عديدة منها مثلا : العجلة واليأس والقنوط من رحمة الله، والتحايل على كسب الأرزاق، وغير ذلك من الأمور الكفيلة وحدها بهدم كياننا العربي، ومحو الإنسان العربي من على ظهر الأرض، فيجب على إعلامنا الهادف المستنير توضيح المفاهيم والمصطلحات، والوقوف على معاييرها ومتطلباتها وتوصيلها للناس بصورة بسيطة وميسرة.

ومن السلبيات التي تتبعها القائمون على ثوراتنا العربية الدخول في نقاشات ومجادلات مع قوم لم نكشف عن هويتهم وشخصيتهم الحقيقية بعد، مما يجعلنا نُعلي من أمرهم ونزيد من قدرهم، ونجعلهم بكل بساطة يصلون إلى الناس، وهذا يُعد أمرا خطيرا، فقد ينجذب إليهم بعض الناس ويقفون في صفهم، بل ويصبحون معهم دون وعي وإدراك، ونحن من ساعدهم على ذلك، فيجب الامتناع عن المناقشات والنزاعات مع أقوام لم نعرف كنههم.

وتبرير الانكسارات كذلك من الأمور السلبية التي وقعنا فيها، فلكل أمر لدينا مخرج ومهرب منه، مخرج سلبي وتبرير غير واقعي، حتى صار قوتنا اليومي هو الهروب من الواقع الذي نعيشه، واللجوء إلى المبررات والعلل. فإنك لو سألت أحد الناس عن شيء سيء حدث له سوف يعد لك أسبابا كثيرة وينسى أن يقول أنني أخطأت في كذا وكذاو وكأنه دوما على صواب وإنما الظروف ومن حوله هم السبب في هذا الخطأ الواقع.

السلبية وتزكية النفس :


تزكية الإنسان نفسه تقوده إلى الوقوع في السلبية، فعندما يزكي الإنسان نفسه سيشعر أنه أفضل من الآخرين، وأنه يعلو عليهم في فكره وعمله، حينها سيصعب عليه الاستماع إليهم، وسيصعب عليه أن يقف مع نفسه ليحاسبها، بل ولن يعترف أبدا بخطئه، بل ستجده يكره الناجحين والنابغين في كل المجالات ليس مجاله فقط، بل وسيتعدى الأمر إلى محاولته تنحيتهم من سلطاتهم وإبعادهم عن أماكن تواجده، وكذا سيحاول التقليل من نجاحاتهم، وهذا ما وقع فيه أغلب عناصر حكوماتنا ولن أعمم، فهناك فئات كثيرة في مختلف البلدان العربية ناجحة بل وتستمع إلى أصوات العقل وتحب أن تقترب من الناجحين لا تنحيتهم.

فهذا الشخص الذي يزكي نفسه لا يستشعر بدوره نحو مجتمعه، وأن عليه أن يشارك غيره في تنمية مجتمعه بل وتعدي مجتمعه إلى تنمية الأمة الإسلامية كلها، بل وإعمار الأرض، فإعمار الأرض من الأشياء التي خلق الله الإنسان من أجلها.

ليس بالإمكان أحسن مما كان :


هذه المقولة السلبية التي انتشرت على ألسنة شعوبنا من ضمن السلبيات التي يجب القضاء عليها، فدوما بالإمكان إصلاح ما كان، أما الإيمان بهذه المقولة فسوف يرمي بنا إلى الاستسلام واليأس بأن ما قمنا به لن نتمكن من الإتيان بأفضل منه، وسوف يجرنا هذا إلى التواكل، ومنا من يقتنع بالفعل بها ويجعلها ملازمة له، وهذا من أكبر الأخطاء التي وقعنا فيها. ومن الأقوال السلبية كذلك لقد خُلقت هكذا، وهو بهذا يعطي لنفسه المبرر كي يظل على حاله السيء ولا يحاول إصلاح نفسه، فهذا المقولة توحي بعجز الإنسان عن إصلاح نفسه، فما بالنا بإصلاح غيره.

الحل الأمثل للقضاء على السلبية :


ليس أمثل ولا أفضل من التحلي بالإيمان، وترسيخ قواعده ومعتقداته بين الناس، فالإيمان يرفض السلبية والتواكل رفضا قاطعا، والإيمان يرفض تقبل الظلم دون مواجهته، قال تعالى : {وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} [ص/24] فبالإيمان سوف يتقلص الظلم ولن نجد أحدا يظلم أخاه ولا يجور على حقه. ولنعلم أن الإيمان ليس معناه أداء العبادة وحسب، بل يعني تذوق حلاوة الإيمان وسيطرته على كيانه وقلبه ووجدانه ومشاعره، فكم من صائم لم يستفد من صيامه إلا الجوع والعطش، فعندما تجد مؤمنا يكذب ويحسد ويظلم ويجور على حقوق الآخرين، فاعلم أنه لم يستفد من عبادته ولم يحسن إيمانه بهذا العبادة، فالإيمان سلوك وعبادة.

نصيحة لحكام أمتنا:


إن الشعور بالعدالة الاجتماعية، والمساواة في الفرص المعيشية الطيبة يؤصل في نفوس شعوبكم الولاء للمجتمع وحب الدولة، والشعور بأن الحاكم رجل منهم يخاف عليهم ويحبهم جميعا على حد سواء، مما يجعلهم يتغاضون عن أي شيء يحدث غصبا عنكم، وسوف يخلقون المعاذير والمبررات لكم، لكن في حالة تكرار وقوع الخيبات والنكبات والكوارث سوف يؤدي إلى انعدام الثقة بينهم وبينكم، بل ستصبح السمة العامة لشعوبكم : السلبية، التي رأيتم جميعا ماذا حدث منها، فالسلبية تُعلي من شأن الفردية وتحط من شأن الأمة والجماعية، وتساعد على التفتت والتفرقة بين أفراد المجتمع الواحد، ومن ثم الوقوع في ظلمات لا مخرج منها إلا بعد سنوات طويلة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ثورات شعبية، الثورة، تونس، مصر، سوريا، اليمن، ليبيا، دروس الثورة، الثورات العربية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-06-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - أبو يعرب المرزوقي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - شاكر الحوكي ، فاطمة حافظ ، عبد الغني مزوز، د - الضاوي خوالدية، فتحي الزغل، صلاح المختار، كريم فارق، د. عبد الآله المالكي، إياد محمود حسين ، منجي باكير، رأفت صلاح الدين، د. أحمد بشير، عزيز العرباوي، حمدى شفيق ، فتحي العابد، أحمد بوادي، د. نانسي أبو الفتوح، د. خالد الطراولي ، بسمة منصور، د - غالب الفريجات، صالح النعامي ، العادل السمعلي، المولدي الفرجاني، د - محمد بن موسى الشريف ، إيمان القدوسي، د. أحمد محمد سليمان، د - عادل رضا، محمود طرشوبي، فاطمة عبد الرءوف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامح لطف الله، ابتسام سعد، محمد الياسين، رمضان حينوني، مصطفي زهران، د - مصطفى فهمي، أحمد الحباسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، محمد عمر غرس الله، د- هاني ابوالفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الغريب، د.ليلى بيومي ، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، عبد الله زيدان، علي الكاش، د. محمد يحيى ، معتز الجعبري، مجدى داود، د. محمد عمارة ، د - محمد عباس المصرى، عبد الله الفقير، هناء سلامة، حسن عثمان، د- جابر قميحة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، أحمد النعيمي، د.محمد فتحي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، صباح الموسوي ، فتحـي قاره بيبـان، كمال حبيب، د - محمد سعد أبو العزم، عراق المطيري، محمد شمام ، د - مضاوي الرشيد، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، عواطف منصور، د - احمد عبدالحميد غراب، د. محمد مورو ، سلوى المغربي، تونسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيد السباعي، د - محمد بنيعيش، جمال عرفة، رشيد السيد أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فراس جعفر ابورمان، يحيي البوليني، الشهيد سيد قطب، محمد الطرابلسي، ياسين أحمد، نادية سعد، صلاح الحريري، سحر الصيدلي، سلام الشماع، مراد قميزة، عصام كرم الطوخى ، يزيد بن الحسين، د- محمد رحال، د. الحسيني إسماعيل ، د - المنجي الكعبي، سوسن مسعود، د. صلاح عودة الله ، محمد أحمد عزوز، محمود صافي ، عدنان المنصر، د. الشاهد البوشيخي، سامر أبو رمان ، د- محمود علي عريقات، حميدة الطيلوش، أبو سمية، حسن الحسن، سعود السبعاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. جعفر شيخ إدريس ، منى محروس، مصطفى منيغ، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، محمد اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نهى قاطرجي ، رضا الدبّابي، عمر غازي، حاتم الصولي، صفاء العراقي، علي عبد العال، إيمى الأشقر، الناصر الرقيق، أحمد ملحم، خالد الجاف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد العيادي، طلال قسومي، عبد الرزاق قيراط ، صفاء العربي، محمود سلطان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - صالح المازقي، د. طارق عبد الحليم، فوزي مسعود ، رافع القارصي، محمد إبراهيم مبروك، كريم السليتي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة