تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"الدريوش" والحاضر المتوحش

كاتب المقال مصطفى منيغ - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نَسوا الأصل، فكان جزاؤهم الفصل، ضيَّعوا احترام أنفسهم لأنفسهم إلى أن حصل لذكراهم ما حصل، الحذف فالمسح فالاستئصال ، وتغييب كل ما بهم اتصل ، حتى غدوا أجسادا قائمة تتحرك نادمة ترنوا لعمارات وأراضي عارية وحسابات في المصارف العالمية وأمعاؤهم لا تستطيع امتصاص حتى سوائل البصل ، إذ أعياها ما تسرَّب بينها من عَصير حرام ضيَّقَ شُعيرات مجاديفها (مزاجا) وأحرق تكيُّفها مع المقذوف إليها في رحلة التحلُّل والاندثار ليستوطنها الألم كتوطئة العذاب في الدنيا قبل الآخرة المنتهي في أوحش قبر بتمزيق أدق الأوصال ، وبئس البادئ بالاستحواذ على أرزاق الأبرياء النكساء والتسلط بالجور والاستعلاء العقيم والغرور و له الويل حيث وصل .

مدينة / قرية "الدريوش" أخر معاقل بعض مهربي الأمس الذين باعوا مكاسب أجيال من المناضلين الأحرار أحفاد أنصار الدفاع عن الحق والشرف والعرض وتاريخ الريف المجيد لمن جاء مستغلا وظيفته في مرحلة معينة ليستغل بلا ضمير، ما رآه في جيبيه يستقر، في الجوهر للكل يحتقر، وفي السطح يُكَثِّرُ من تزيين المظاهر، وإذا غضب الشعب (في نظره) فلينفجر، لتُسوَّى عظام نُخَبِه المحاربة الفساد بالمُعبدة وبالعصا ما تبقى من اللحم عالقا بها يطير.

... طبعا ما تخيل أحد أن للتاريخ المحلي كلمته البينة الواضحة الفصيحة في موضوع تشريح الرمانة ومعالجة حباتها بما يستحق الظرف المواتي للمكاشفة عسى يطمئن من لم يشبع بعد، أن الرجوع للأصل من فضائله دفع الفساد لنفس المكان، القادم منه متعطشا للمزيد من الفساد، ليتجمع ومريده هناك ، بعيدا عن هذه المنطقة التي كانت وستصبح طاهرة نقية عاملة بعَرَقِها، مُنَظَّمَة بالقانون ، دون خوف من الخارجين عن طاعة نفس الدولة ، حينما يرددون ذلك داخل السليبة " مليلية " ، يتذوقون بنشوة عُظْمَى ما تنفُثُهُ المطابخ الاسبانية من ألأطعمة المَطْهُوَّة بتوابل المخابرات الايبيرية، في غفلة (ظنوا) عن محبي وطنهم المغرب ، معتقدين أنهم الأذكياء والباقي غباء في غباء .
من هي مدينة الدريوش المغربية أولا ؟.

حطَّها القدر جنوب غرب "الناظور" في ريف شمال المغرب حيث سكن التاريخ المُفتَخَر، كما لهؤلاء العارفين كل بالحفظ والوراثة الطيبة الشريفة له ذَكَر. اعدَّ أصحاب مصلحة الإحصاء الرسمية سكانها فقط بما يزيد قليلا عن العشرة ألاف نسمة سنة 2004، تحتضنها قرى "عين الزهرة" جنوبا و"العروي" شرقا و"ميضار" غربا ما يعني الشجرة وأفنانها المحمَّلة كانت بأجود الثمار، قبل إصابتها بعلة الانكماش والانزواء والإقصاء وأتعس تخطيط يحدد شكلاً من الحصار. لتصارع وحدها بما تبقى فيها من أحرار، عقلاء الوفاء نشطاء في تعريف الانتماء نبغاء في تبسيط غضب أولياء أكرم وأنبل الأسر، عاكسين موقف مَنْ سُمِّيَت المدينة على اسمه " الدريوش" ذاك السيد قومه الذي عاش حيث استقر، بعياله تحت خيمة بعيدة عمن التفوا حوله طوال الرحلة المحفوفة بأعتى مخاطر الخطر، قادها بحدس القائد المسؤول على قوافل تضم العديد من البشر، الفارين من ضيق العيش في بعض الأماكن التي ازدرد اخضرارها الأصفر ، باحثين عن ارض لها شروط البقاء على الحياة اعتمادا على خصوبة تربتها ووفرة مياهها الجارية عبر وديان لا تعرف الجفاف تَقْبَلُ من جاء ناشدا فيها الاصطياف أو دوام الاستقرار ، مٌرَحِّبَة سهولها الفيحاء وهضابها المزينة بنجوم الأرض الغناء وفجواتها المفعمة بالسكينة المجسمة للإحساس بالود والصفاء بالحدث النضر و الفعل السليم المنظر، كما وقع لجذور قبيلتي "لمطالسة" و"العبيدة" و"إبدارسن" ، أما "بني وكيل" الشامية الأصل الزاحفة حينما قررت الفرار، من ويلات حرب شبت بين دولة العباسيين الناشدة الخلافة انطلاقا من العراق ودولة الأمويين صاحبة هذه الميزة في سوريا فقد بلغت نفس الديار ، لتجد الرعاية ولتطمئن لأنجع قرار ، محبذة الإقامة كأول وآخر اختيار،وهكذا نرى أن الدريوش عَلَّمَ المتمدنين "التعايش" و " التمازج" و"الاختلاط " المنتج للإنسان المنتمي لنفس المساحة الجغرافية من قديم الأزمنة ، قبل إصدار من انتسب لعلم الاجتماع نظريات في الموضوع متنكرين للمرجع أو المصدر، فهل فكر المسؤولون ولو مرة منذ استقلال المغرب لحد الساعة في إنشاء خلية للبحث المعمق الأكاديمي المقاصد والأهداف تُعطى لها صفة هيأة مُخَصِّصَة ما يكفى من ميزانية لبلورة قيم وأعراف مجتمعات الدريوش بدءا من مخلفات "ولاد ياشو، وتيسلي، ولعببدة" المحفورة داخل تلك المناطق المُقارنة بكتاب تاريخ ما احتفظ به التاريخ لنفسه بفعل فاعل ، أم الاهتمام في مثل الأمر منكب على " فاس" بالتفصيل الممل أو الاختصار؟؟؟؟ (بقية المقال في العدد القادم بحول الله) .

-----------
مصطفى منيغ
كاتب صحفي ومحلل سياسي مغربي
رئيس تحرير جريدة العدالة الاجتماعية



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المغرب، التهريب، الإقتصاد المغربي، الوضع الإجتماعي بالمغرب، الفساد بالمغرب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-01-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أحزاب خلف الباب
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (4 من 10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (2من10)
  الإِخبار شيء والخبر آخر
  أتفاحة بداخلها قرحة ؟؟؟
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (1من 10)
  تعبير لمرارة سياسة عابر
  السَّلام بالأَهَمِّ مِنَ الفَهْم
  بدعة البردعة
  باللسان أنت إنسان
  مراكش والزحف المتوحش
  للصبر حدود، كما للحياء خدود
  أفي العراق الحق زهق ؟؟؟.
  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال
  الصويرة وأَكَلَةُ المَضِيرَة
  "الدريوش" والحاضر المتوحش
  أحزاب عائشة وأخرى طائشة
  اليمن زمن الزمن
  هل القنصلية العامة للمغرب في كندا مُقَصِّرَة، أم يد الدولة لها قصيرة ؟. / الجزء الثاني
  في كندا لمدينة منتريال ثلاثة أعمدة / 3
  صَحْرَاؤُنَا شَقَاؤُهَا مِنَّا
  الصحراء بين الخضراء والحمراء
  غدًا عَدُّا وعَدَدًا
  الجامعة "لجمعة" مجموعة (2 من 2)
  الجامعة "لجمعة"مجموعة (1 من 2)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (2 من 3)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (1 من 3)
  المغاربة عارفون لكنهم صابرون نحن ماذا أو ماذا نحن (2 من 10)
  نحن ماذا أو ماذا نحن ؟؟؟ (1 من 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
معتز الجعبري، د.محمد فتحي عبد العال، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد ملحم، أحمد الحباسي، أحمد بوادي، أشرف إبراهيم حجاج، فوزي مسعود ، محمد عمر غرس الله، د. محمد مورو ، عزيز العرباوي، عبد الله زيدان، إسراء أبو رمان، سوسن مسعود، منجي باكير، أنس الشابي، الشهيد سيد قطب، أبو سمية، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد عمارة ، سحر الصيدلي، مراد قميزة، سلام الشماع، جاسم الرصيف، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، محرر "بوابتي"، الهادي المثلوثي، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، كريم السليتي، عراق المطيري، رأفت صلاح الدين، حمدى شفيق ، علي عبد العال، الناصر الرقيق، أ.د. مصطفى رجب، صلاح الحريري، تونسي، كمال حبيب، د - محمد سعد أبو العزم، سفيان عبد الكافي، صباح الموسوي ، إيمى الأشقر، محمد اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، سامر أبو رمان ، محمود سلطان، سامح لطف الله، فاطمة عبد الرءوف، عبد الغني مزوز، رمضان حينوني، محمد شمام ، د. أحمد بشير، حسن الحسن، إيمان القدوسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، سيدة محمود محمد، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفى منيغ، نادية سعد، إياد محمود حسين ، مجدى داود، رافد العزاوي، جمال عرفة، د. صلاح عودة الله ، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، سلوى المغربي، د- هاني السباعي، محمد أحمد عزوز، سعود السبعاني، د - محمد عباس المصرى، حاتم الصولي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، طلال قسومي، د - أبو يعرب المرزوقي، رشيد السيد أحمد، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد الغريب، ياسين أحمد، ابتسام سعد، د- محمود علي عريقات، فراس جعفر ابورمان، محمد العيادي، عدنان المنصر، د. نهى قاطرجي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد إبراهيم مبروك، الهيثم زعفان، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، د. خالد الطراولي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بنيعيش، د.ليلى بيومي ، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم فارق، د- محمد رحال، حسن الطرابلسي، فاطمة حافظ ، عبد الله الفقير، محمود صافي ، د. محمد يحيى ، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، د - شاكر الحوكي ، صالح النعامي ، هناء سلامة، فهمي شراب، صفاء العربي، المولدي الفرجاني، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، رافع القارصي، مصطفي زهران، شيرين حامد فهمي ، يزيد بن الحسين، ماهر عدنان قنديل، محمد تاج الدين الطيبي، د - مصطفى فهمي، د. عبد الآله المالكي، يحيي البوليني، فتحي العابد، د. الحسيني إسماعيل ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - الضاوي خوالدية، علي الكاش، فتحي الزغل، صفاء العراقي، وائل بنجدو، سيد السباعي، عمر غازي، د. طارق عبد الحليم، منى محروس، د - غالب الفريجات، د. أحمد محمد سليمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد النعيمي، د- جابر قميحة، العادل السمعلي، د - المنجي الكعبي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة