تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

صَحْرَاؤُنَا شَقَاؤُهَا مِنَّا

كاتب المقال مصطفى منيغ - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
mustaphamounirh@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في واحة "المسيد" تمعنت المشهد جيدا وفهمت الكثير ، وواصلت المسير، لأتوقف عند نصب يجسم تلك المقاومة العريقة التي جعلت الاسبان ينقشون في ذاكرتهم وللأبد أن للصحراء أصحابها هم في ساحات الوغى ، أسَدٌ بجانب لَيْث ، بجانب ضِرْغام ، خَطٌ منهم ثابتٌ في الأرض ، ورؤوسهم عالية علو الكرامة الصحراوية الأصيلة وأياديهم مشدودة على شرف أغلى رمل افتخرت به البسيطة لُُوِّنَ باحْمِرار دم الشهداء، ليظل في خيلاء الفضلاء، بمثابة العهد على الوفاء، في عقول من بقي في تعداد الأحياء، موثق بأنبل وأجمل الصور، شبهته في يُتمه وعدم الاكتراث بقيمة ما يرمز إليه بنصب آخر في الشمال وتحديدا في جماعة السواكن القريبة من مدينة القصر الكبير ، يجسم ذكرى عطرة من ذكريات مغرب السلف الصالح صانع ملحمة وادي المخازن الشامخة ما بقي التاريخ الحقيقي للشعوب المجاهدة معلمة من معالم التشبث بالدين الإسلامي ، وما بقى الآذان من فوق مآذن دور الله يعلن للصلاة حمدا وطاعة وتقربا لله الحي القيوم ذي الجلال والإكرام ، ومع النصبين التذكارين يتجلى إهمال المسؤولين عن التراث الحضاري لبلادنا مقومات وأسس التحام شعبنا العظيم بأرضه ومدى التضحيات التي بدلها من أجل البقاء مصان الجانب مهاب الطلعة محفوظ الوحدة الترابية التي صنعها باسترجاع حقوقه بكل الوسائل المشروعة .

... اعتقدتُ ما مرة على امتداد ثلاثة عقود ونيف أن الصحراء انطلاقا من "الطاح" إلى "الكركرات" قد أصبحت جنة تتكدس فيها المشاريع الضخمة ، والناس سعداء بما يملكونه من شغل وتعليم وصحة وثقافة ، وما هم محاطون به من رعاية الدولة في الحد الأقصى ، لكن الصدمة كانت السمة التي جعلتني ألوم تلك الدعايات التي تركتنا في الشمال ننام في العسل وكان علينا أن نتخبط في الوادي الحار ذي المياه المضروبة ، كذب علينا من كذب وخذلنا من خذل ، وأبعدنا عن إدراك الحقائق كما هي مَن أبعد ، وكل ذلك من أجل منافع استحوذت عليها أقوام لا صلة لها بالمكان إلا بما تستغل فيه أكان عقارا أو تجزئة أو منتوجا بحريا أو مصنعا مهربا من أداء حتى واجب الدولة ، كيف تكون لهم الصلة وهم على هذه الدرجة من الجشع والتكالب على أرزاق هي للجميع إن كانت ثمة عدالة ، الآلاف من شباب الصحراء يتسكعون في الطرقات بلا عمل وبلا مستقبل وقلة من المحظوظين يتمايلون نشوة وبطونهم منتفخة بما ازدردوه ظلما وعدوانا ، انها معادلة مصابة لا محالة بعلة البرص، قطعة سوداء ملتصقة بأخرى بيضاء وهكذا لمتم آخر شبر في الصحراء ، فأي منطق هذا يجعلنا نرتاح لاستقرار داخل هذا الجزء الغالي من والوطن ؟

... العيون العليا بتجزئاتها المتعددة المكونة لأحياء كالأمل والعودة وغيرهما كثير ، والعمارات المتصاعدة فيها والمؤسسات التعليمية المتوفرة بسخاء جنب البنايات الرسمية ، كالعيون السفلى المزدحمة باقامات وثكنات الجيش وما يرتبط به من مصالح ، كل هذا موضوع في كفة ، وعقلية الأهالي في كفة مقابلة ، بلا انسجام بينهما ولا اندماج فكري بالمفهوم الصحيح السليم للكلمة ، الأمر ذو دلالات لا تنأى عما أشرت إليه آنفا ، وإنها لوضعية مؤثرة لو أردنا صراحة وضع الأسباب على محك الدراسة للخروج بنتائج تؤدي لمحاسبة المفسدين الذين ساهموا لحد كبير في زحزحة صورة الدولة عن مكانها المعهود في بدايات التعمير والتشييد وإلحاق الحال بأحسن مآل ، والتعامل من جديد بما يصون كرامة الصحراويين في مجالات حيوية لسنا في حاجة لذكرها جملة وتفصيلا ، والتقليل من ممارسات لا تليق والبيئة الصحراوية المحافظة الميالة للحياء والحشمة ، التطور ليس معناه إبعاد ثقافة لتحل أخرى مكانها لاستيطان ميوعة ما كانت من جدية المقام في شيء ، أما المقاربة الأمنية فتلك حكاية أخرى الواجب إصغاء فصولها لضبط وقائع على أحداث ومقارنة الجميع بتصرفات تحدثت في شأنها الركبان جعلت ما أظهر المجمع في بعض الأحياء المغضوب عليها وفي جوهره بان من رفض قاطع لكل استفزاز المقصود منه حصر طموح شباب يرون خير بلدهم يقتات منه في فوضى عارمة قطيع من الغربان .

-------------
مصطفى منيغ
مدير نشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية
مدير فرع المملكة المغربية لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان (سيدني / استراليا)
شارع محمد الخامس، العمارة 81 مكرر، الطابق الأول رقم 5، سيدي قاسم، المغرب



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المغرب، الصحراء الغربية، العيون، النزاع بين المغرب والجزائر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-11-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أحزاب خلف الباب
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (4 من 10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (3من10)
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (2من10)
  الإِخبار شيء والخبر آخر
  أتفاحة بداخلها قرحة ؟؟؟
  لتطرق الحقيقة ضمير بوتفليقة (1من 10)
  تعبير لمرارة سياسة عابر
  السَّلام بالأَهَمِّ مِنَ الفَهْم
  بدعة البردعة
  باللسان أنت إنسان
  مراكش والزحف المتوحش
  للصبر حدود، كما للحياء خدود
  أفي العراق الحق زهق ؟؟؟.
  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال
  الصويرة وأَكَلَةُ المَضِيرَة
  "الدريوش" والحاضر المتوحش
  أحزاب عائشة وأخرى طائشة
  اليمن زمن الزمن
  هل القنصلية العامة للمغرب في كندا مُقَصِّرَة، أم يد الدولة لها قصيرة ؟. / الجزء الثاني
  في كندا لمدينة منتريال ثلاثة أعمدة / 3
  صَحْرَاؤُنَا شَقَاؤُهَا مِنَّا
  الصحراء بين الخضراء والحمراء
  غدًا عَدُّا وعَدَدًا
  الجامعة "لجمعة" مجموعة (2 من 2)
  الجامعة "لجمعة"مجموعة (1 من 2)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (2 من 3)
  الدَّمار من "بشار" تدمَّر (1 من 3)
  المغاربة عارفون لكنهم صابرون نحن ماذا أو ماذا نحن (2 من 10)
  نحن ماذا أو ماذا نحن ؟؟؟ (1 من 10)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الحباسي، أحمد بوادي، د. أحمد بشير، فتحـي قاره بيبـان، كريم فارق، حسن عثمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد عمر غرس الله، محمد الطرابلسي، نادية سعد، صالح النعامي ، د - محمد عباس المصرى، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، سلوى المغربي، رشيد السيد أحمد، فاطمة حافظ ، أحمد الغريب، مصطفى منيغ، د- هاني السباعي، الهيثم زعفان، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، الهادي المثلوثي، صفاء العربي، فهمي شراب، رمضان حينوني، د - محمد سعد أبو العزم، محمد العيادي، د. عبد الآله المالكي، منى محروس، د - غالب الفريجات، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، محرر "بوابتي"، د. محمد يحيى ، إيمى الأشقر، محمود صافي ، عبد الله زيدان، سعود السبعاني، د. محمد مورو ، ابتسام سعد، محمد إبراهيم مبروك، رضا الدبّابي، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة عبد الرءوف، أبو سمية، سحر الصيدلي، د - محمد بن موسى الشريف ، الناصر الرقيق، د - الضاوي خوالدية، مجدى داود، حمدى شفيق ، فتحي الزغل، ياسين أحمد، علي الكاش، طلال قسومي، هناء سلامة، د. صلاح عودة الله ، د. خالد الطراولي ، سيد السباعي، فوزي مسعود ، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد عمارة ، سوسن مسعود، عراق المطيري، محمد أحمد عزوز، إسراء أبو رمان، جاسم الرصيف، إياد محمود حسين ، سامح لطف الله، المولدي الفرجاني، صباح الموسوي ، رافد العزاوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أشرف إبراهيم حجاج، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - مضاوي الرشيد، عبد الله الفقير، منجي باكير، بسمة منصور، حسن الحسن، د. الحسيني إسماعيل ، كمال حبيب، تونسي، العادل السمعلي، معتز الجعبري، عدنان المنصر، د. طارق عبد الحليم، عصام كرم الطوخى ، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفي زهران، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود طرشوبي، د - محمد بنيعيش، محمد تاج الدين الطيبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حاتم الصولي، د - احمد عبدالحميد غراب، الشهيد سيد قطب، سيدة محمود محمد، صلاح المختار، رافع القارصي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فراس جعفر ابورمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - المنجي الكعبي، د.ليلى بيومي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، محمود سلطان، فتحي العابد، د- محمد رحال، محمد شمام ، عمر غازي، صلاح الحريري، د - شاكر الحوكي ، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمود علي عريقات، علي عبد العال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مراد قميزة، يزيد بن الحسين، حميدة الطيلوش، جمال عرفة، أحمد ملحم، عزيز العرباوي، ماهر عدنان قنديل، أنس الشابي، كريم السليتي، محمود فاروق سيد شعبان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، د. نانسي أبو الفتوح، يحيي البوليني، إيمان القدوسي، د. جعفر شيخ إدريس ، أ.د. مصطفى رجب، د - صالح المازقي، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العراقي، سلام الشماع، سفيان عبد الكافي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيرين حامد فهمي ، وائل بنجدو، رأفت صلاح الدين، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة