تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

غزة وفلسطين في قلب ثورة التونسيين

كاتب المقال العادل السمعلي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يخطأ من يعتقد أن عملية إنتحار البوعزيزي في مدينة سيدي بوزيد بتونس نهاية سنة 2010 كانت أول شرارة للثورة التونسية الحديثة التي أمتد لهيبها إلى المنطقة العربية بأكملها لتسقط أركان أنظمة ديكتاتورية وتقطع رؤوس حكام ظلمة طالما خذلوا القضايا العربية وتاجروا بالقضية الفلسطينية ويخطأ أيضا أشد الخطأ من يعتقد أن خواء البطن و الجوع هما محركا الثورات العربية فهذا المنطق يريد تصوير الإنسان العربي كحيوان ناطق لا تحركه إلا الغريزة : المال والجنس والبطن.

إن إنتحار البوعزيزي في لحظة يأس تاريخية كانت القطرة الذي أفاضت الكأس في مسيرة الشعب التونسي نحو الحرية والكرامة وهذا يعني ضرورة أن الكأس ملآن و أن قطرات أخرى إضافية ساهمت في فيضان الكأس بطريقة تراجيدية ومن هذه القطرات العلاقات السرية والمريبة لنظام بن علي مع الكيان الصهيوني الغاصب

ففي بداية شهر آب ( أوت ) من سنة 2010 أي قبل عدة أشهر فقط من سقوط النظام التونسي دقت أحد أهم المسامير في نعش نظام بن علي وذلك إثر الغضبة للشهامة العربية و الهجمة الإعلامية الكبرى التي شنها شباب المواقع الإجتماعية على النظام على خلفية تورط النظام في التطبيع السري مع الكيان الصهيوني...ففي ذلك التاريخ تسرب شريط فيديو يصور فنان تونسي يدعى محسن الشريف بصدد إحياء حفل عرس في مدينة إيلات المغتصبة ويهتف عاليا وسط الحضور الصهيوني :
( يحي زين العابدين بن علي يحيي بيبي ناتانياهو )

لقد كانت صدمة التونسيين قوية حينها ولا توصف وهم يشاهدون بأم أعينهم هذا الفيديو الفضيحة الذي لا يتجاوز الخمس دقائق وكثرت الإستفهامات والتساؤلات حول هذا الحدث الصادم : ماذا يفعل هذا الفنان في إيلات المغتصبة ومن سمح له بزيارة الكيان الصهيوني لإحياء حفلة عرس وما هذه السفالة والدناءة التي سمحت له بأن يهتف عاليا وسط الحضور ( يحيي زين العابدين بن علي يحيا ناتانياهو)قالها وأعادها مثنى وثلاث ورباع

إن هذا الربط الذي قام به هذا الفنان المشؤوم بين السفاح ناتانياهو والجنرال بن علي لا يخفى عن ذكاء وفطنة التونسيين الذين يتذكرون جيدا قضية المحامي التونسي محمد عبو الذي حكم عليه ظلما بالسجن سنتين نافذة إثر نشره مقال رأي يقارن فيه نظام بن علي بنظام ناتانياهو وكيف أن التونسيين يعيشون وضعا قمعيا مشابها لما يعيشه الفلسطينيون تحت حكومة قاتل الأطفال والنساء ناتانياهو

إن شباب تونس الذين إنتفضوا إثر هذه الحادثة وطالبوا على المواقع الإجتماعية بسحب الجنسية التونسية من هذا المغني المتصهين ومحاسبة وزارة الثقافة على هذا الجرم الكبير في حق تونس وفلسطين لم يهدأ لهم بال حتى أجبروا مديري المهرجات لصيف 2010 وخاصة مدير مهرجان قرطاج الدولي على إلغاء عديد العروض لفنانين آخرين أصابتهم لوثة التطبيع وضبطوا بجرم التطبيع الثقافي مع العدو وقد أستجابت السلطات لضغطهم أملا في خفض درجة الاحتقان الشعبي بعدماإنكشفت للجميع عمالةالنظام وسقوطه تحت النفوذ الصهيوني

إن الشباب التونسي الذي قاد هذه الحملة ضد الخيانة والتطبيع وساهم في فضح النظام وتعريته هم نفس الشباب الذين قادوا معركة الكرامة والحرية على الشبكات العنكبوتية ثأرا لروح البوعزيزي الذي إنتحر إحتجاجا على الحيف الإجتماعي وظلم النظام وهذا ما يؤكد أن معركة الخبز لا تنفصل عن معركة الكرامة والحرية وأن غزة وقضية فلسطين باقية دائما في قلوب كل التونسيين وليس أدل من ذلك أن شعار الشعب يريد تحرير فلسطين كان من أول الشعارات التي رفعت في قلب العاصمة التونسية إثر سقوط النظام

لقد رفع الشعب التونسي شعار (الشعب يريد تحرير فلسطين )لأول مرة بتونس العاصمة بتاريخ 12 فبراير 2011 في تجمع شعبي إحتشد في العاصمة التونسية إحتفالا بسقوط نظام حسني مبارك مما يؤكد .أن الحس الشعبي التونسي والعربي مدرك تمام الإدراك وحدة الأمة العربية و الدور المفصلي لمصر العروبة والإسلام في معركة التحرير

هذا الدور الذي تراجع إبان الحقبة المباركية سيئة الذكر التي أستمرت ثلاثة عقود كاملة وأصبح نظام مصر المرتهن صهيونيا ودوليا يخدم بطريقة مكشوفة مصلحة الأعداء مما زاد في معاناة أهلنا في فلسطين كل العناء رغم الخطاب الرسمي المزيف الذي يتلاعب بالمشاعر والعواطف المتحفزة لنصرة القضية الفلسطينية

أما الآن وبعد سقوط النظام المصري فكل الجماهير العربية تتطلع لأن تسترجع مصر دورها الريادي في القضية الرئيسية لكل العرب والمسلمين وما الموقف الرجولي و المشرف الذي لعبه الرئيس محمد مرسي والثورة المصرية إبان العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة إلا دليلا إضافيا على إرهاصات إسترداد مصر لدورها المركزي في قضية الأمة الرئيسية التي قتلت متاجرة ومزايدة وتلاعبا من المتاجرين والمزايدين والمتلاعبين

أماعلى مستوى الشعب التونسي فلو رجعنا لذاكرة التاريخ الحديث لعلمنا أن المجاهد التونسي الأزهر الشرايطى كان في طليعة المجاهدين العرب الذي تطوعوا للقتال في حرب فلسطين سنة 1948 وأن الدم التونسي سقى أرض فلسطين الغالية ورفع السلاح في وجه المحتل الصهيوني قبل أن يرفع السلاح في وجه المستعمر الفرنسي وليس هذا من باب الرياء أو المزايدة وإنما هو من باب التوثيق والتحفيز والتذكير لعل الذكرى تنفع العرب والمسلمين وليعلم الجميع أن فلسطين كانت ولا زالت في قلوب كل التونسيين رغم ما شهدناه من محن طوال هذه السنين

عاشت فلسطين حرة عربية والمجد للشهداء ونحن نعلم أن طريق التحرير طويل وشاق وشائك ولكن ما ضاع حق وراءه طالب بكل قوة وعزة وإباء

---------
العادل السمعلي
كاتب من تونس


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الربيع العربي، فلسطين، تونس، القضية الفلسطينية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عمر غازي، علي الكاش، سامح لطف الله، رضا الدبّابي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الله زيدان، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الغني مزوز، رافع القارصي، فاطمة حافظ ، رافد العزاوي، طلال قسومي، د. صلاح عودة الله ، منى محروس، محمود فاروق سيد شعبان، سحر الصيدلي، د- جابر قميحة، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فاطمة عبد الرءوف، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.ليلى بيومي ، محمد الياسين، محمود سلطان، إيمى الأشقر، د. أحمد محمد سليمان، صباح الموسوي ، كريم السليتي، الهادي المثلوثي، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، بسمة منصور، معتز الجعبري، محمد شمام ، سيدة محمود محمد، عبد الله الفقير، مصطفي زهران، أحمد الغريب، د. أحمد بشير، فتحي الزغل، د - احمد عبدالحميد غراب، د - الضاوي خوالدية، د. محمد يحيى ، خالد الجاف ، إيمان القدوسي، إياد محمود حسين ، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، د - غالب الفريجات، عراق المطيري، د - محمد عباس المصرى، محمد عمر غرس الله، سلام الشماع، محمود صافي ، ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، حمدى شفيق ، محمود طرشوبي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، مجدى داود، ابتسام سعد، أنس الشابي، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ، كريم فارق، شيرين حامد فهمي ، حسن الحسن، أحمد النعيمي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الطرابلسي، أبو سمية، فتحي العابد، مصطفى منيغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- محمود علي عريقات، فهمي شراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد بن موسى الشريف ، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد مورو ، د - المنجي الكعبي، عدنان المنصر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، يحيي البوليني، د - محمد بنيعيش، د. محمد عمارة ، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، رمضان حينوني، صلاح المختار، رأفت صلاح الدين، حسن عثمان، د - مضاوي الرشيد، حاتم الصولي، منجي باكير، هناء سلامة، رشيد السيد أحمد، سلوى المغربي، سوسن مسعود، الشهيد سيد قطب، فتحـي قاره بيبـان، علي عبد العال، د.محمد فتحي عبد العال، يزيد بن الحسين، فوزي مسعود ، د - صالح المازقي، د. الشاهد البوشيخي، سيد السباعي، أحمد بوادي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، نادية سعد، د - مصطفى فهمي، مراد قميزة، المولدي الفرجاني، أحمد الحباسي، د- هاني ابوالفتوح، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، صلاح الحريري، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، د. عبد الآله المالكي، عصام كرم الطوخى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العربي، وائل بنجدو، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فراس جعفر ابورمان، كمال حبيب، محمد العيادي، جمال عرفة، سامر أبو رمان ، أحمد ملحم، د- محمد رحال، عزيز العرباوي، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، عواطف منصور، الناصر الرقيق، د- هاني السباعي، سفيان عبد الكافي،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة