تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إستطلاعات الرأي بتونس وتزوير الرأي العام

كاتب المقال العادل السمعلي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أطلت علينا أمس إحدى الشركات التجارية التونسية المختصة في إستطلاعات الرأي وسبر الآراء بدراسة إحصائية جديدة تؤكد فيها صعود نجم الباجي قائد السيبسي إلى مصاف الشخصيات السياسية الأكثر شعبية وأنه من المحتمل أن يكون الرئيس القادم لتونس الذي سيجسم أهداف الثورة وسيحقق ما عجز عنه الآخرون كما أن هذا الإستطلاع يؤكد أن حزبه المكون من بقايا حزب التجمع (حزب الفلول) سيكون منافسا جديا على إعتلاء سدة الحكم في الإنتخابات القادمة مما فسح المجال واسعا لشبكة العنكبوت الإعلامية التي تلبس لبوس الثورة والثورة تلعنها أن تفتح الفضاءات الإعلامية والبلاتوهات المستديرة والمربعة والمثلثة لتناول هذا الحدث الفريد والإنجازالمجيد لصانع التغيير الجديد

فإلى أي مدى يمكن إعتماد مثل هذه النتائج وما هي نسبة صدقية وشفافية مثل هذه الدراسات الإحصائية وعمليات سبر الآراء التي تقوم بها بعض شركات الرصد وسبر الآراء في تونس بعد الثورة

ففي الدول العريقة التي تنتهج مبدأ الديمقراطية ومبدأ سيادة الشعب تعتبر شركات سبر الآراء وإستطلاعات الرأي في المواقع الالكترونية المحترمة أداة مهمة من أدوات إستقصاء إتجاهات الرأي العام الشعبي وهذه الأداة غير مقتصرة على جس نبض الشارع في المجال السياسي فحسب بل تتجاوزه الى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .
وتساهم نتائج هذه الاستطلاعات في رصد التوجهات وسبر تطلعات الرأي العام إتجاه القضايا الحساسة وتمكن الفاعلين وصانعي القرار من الاعتماد على هذه النتائج في عملية تصويب القرارات وإتخاذالإجرءات اللازمة لتأطير وإقناع وإستقطاب قطاعات عريضة من الرأي العام حتى أننا لا نفاجأ في معظم الاحيان أن نتائج سبر الآراء للانتخابات المصيرية في جل الدول الديمقراطية تكون مطابقة بشكل كبير للنتائج الحقيقية لصناديق الاقتراع مما يعطيها مصداقية لا تخفى على المتابعين

لكن من المؤسف أن هذه المناهج الحديثة لاستطلاعات الرأي تخضع عندنا في تونس لعمليات تزوير وتدليس لا تخفي على المتابع بل نكاد نجزم أن هذا التزوير والتزييف أصبح طريقة معتمدة منهجيا سواء قبل الثورة أو بعدها بل تضاعف بعد الثورة ووصل حدا يبعث على السخرية والإستهزاء من مؤسسات وهيئات تتلاعب بالحقائق وتعمل على تزوير الارادة الشعبية وذلك بغاية خدمة أجندات سياسية وإعلامية.

إن هذا الإستطلاع وحسب ما تم نشره أجري عن طريق الهاتف ( هكذا ) وللحقيقة أقول أن هناك إستطلاعات تتم عبر المواقع الألكترونية وأخرى تتم عن طريق العمل الميداني وهذه أول مرة أسمع بسبر آراء عن طريق الهاتف مع المخاطرالمؤكدة لمصداقية مثل هذه الوسيلة التي لا أظنها معتمدة دوليا وخاضعة للمعايير العلمية والمنهجية فهل أن ذلك يندرج في إطار اللعبة المتواصلة والمستمرة للضحك على ذقون التونسيين وإستبلاههم لتمرير أجندات سياسية مسطورة مسبقا

ففي ظل غياب إطار قانوني واضح لعمليات سبر الآراء ستسمعون العجب في شعبان وشوال ورجب ألم يطل علينا المخرج السينمائي التونسي النوري بوزيد ذات يوم من منتهى سنة 2010 على قناة حنبعل الفضائية ليؤكد لنا جازما أنه أطلع على دراسة إحصائية علمية وإستقصاء للرأي يؤكد أن ثلاثة أرباع التونسيات مفتضات البكارة قبل الزواج وأستدل أن هذه هي نتيجة دراسة إحصائية قام بها مركز بحوث وسيتم نشر هذه الدراسة قريبا ( إلى حد كتابة هذا المقال مازلنا ننتظر ولقد طال إنتظارنا ) مما يؤكد أن ما يسمى بإستطلاعات الرأي أوسبر الآراء مازالت تخضع عندنا لعمليات دمغجة ولأجندا سياسية وإيديولوجية تهدف لتزييف الوعي العام و لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بالواقع التونسي على الأرض

إن شركات سبر الآراء التجارية التي تكاثرت بعد الثورة بصدد إرتكاب مجازر جديدة ومهازل شنيعة بحق علوم الإحصاء ومباديء الإقتصاد الكمي ومعاييرالشفافية والمصداقية وإن تنظيم هذه المهنة الجديدة في المشهد التونسي وفق كراس شروط واضح المعالم يأخذ بعين الإعتبار المعايير المعتمدة دوليا أصبح ضرورة ملحة و مؤكدة حتى لا تستمر المغالطات وحتى لا يتلاعب بالرأي العام المتلاعبون
إن غياب الإطار القانوني المنظم لهذه المهنة ستجعلنا لا نستغرب حين نسمع بين الفينة والأخرى بأن %40 من التونسيين لعودة الجنرال الهارب يحنون ويشتاقون وأن 44% منهم على قيامهم بالثورة على الإستبداد نادمون فمتى صانعي القرار الجدد يستيقظون ومن الغفوة يستفيقون

مراجع نظر :
1-مقال تزوير الرأي العام التونسي: أداة أخرى من بقايا النظام القديم للدكتور طارق الكحلاوي موقع المشهد التونسي
2-مقال أزمة استطلاعات الرأى العام للكاتب محمد شومان جريدة الأهرام المصرية-
3- مقال : كيف يتم تزوير إستطلاعات الرأي بتونس نشربموقع دنيا الوطن (فلسطين ) بتاريخ 13أكتوبر2012 بقلم عادل السمعلي
4-مقال :النوري بوزيد: ثلاثة أرباع التونسيات فقدن عذريتهن قبل الزواج-- موقع باب نات بتاريخ 22أكتوبر2010

---------------
الأستاذ العادل السمعلي
كاتب من تونس


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، إستطلاعات الرأي، الإنتخابات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي الكاش، علي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، محمود صافي ، رضا الدبّابي، محمد عمر غرس الله، أحمد الحباسي، منى محروس، سعود السبعاني، أنس الشابي، د. جعفر شيخ إدريس ، العادل السمعلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - المنجي الكعبي، جاسم الرصيف، جمال عرفة، رافد العزاوي، مصطفى منيغ، سلام الشماع، سلوى المغربي، د. نهى قاطرجي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد بوادي، د - مضاوي الرشيد، عبد الله زيدان، سيدة محمود محمد، د. نانسي أبو الفتوح، رشيد السيد أحمد، د- هاني السباعي، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، هناء سلامة، د. الحسيني إسماعيل ، الناصر الرقيق، مجدى داود، رحاب اسعد بيوض التميمي، مراد قميزة، عراق المطيري، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، مصطفي زهران، عواطف منصور، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، أحمد الغريب، د. أحمد بشير، أحمد ملحم، أحمد النعيمي، فهمي شراب، د. مصطفى يوسف اللداوي، ياسين أحمد، وائل بنجدو، د. خالد الطراولي ، د - غالب الفريجات، محمود سلطان، صلاح الحريري، محمد الياسين، فتحـي قاره بيبـان، فتحي العابد، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العراقي، د - محمد عباس المصرى، فراس جعفر ابورمان، حسن الطرابلسي، منجي باكير، إسراء أبو رمان، كريم السليتي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- جابر قميحة، سامح لطف الله، عزيز العرباوي، د - محمد سعد أبو العزم، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.محمد فتحي عبد العال، سحر الصيدلي، فوزي مسعود ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، محرر "بوابتي"، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، فتحي الزغل، رأفت صلاح الدين، عدنان المنصر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله الفقير، رافع القارصي، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بنيعيش، د. أحمد محمد سليمان، محمود طرشوبي، شيرين حامد فهمي ، محمود فاروق سيد شعبان، د.ليلى بيومي ، حميدة الطيلوش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - شاكر الحوكي ، د. الشاهد البوشيخي، معتز الجعبري، د. طارق عبد الحليم، سامر أبو رمان ، كمال حبيب، خبَّاب بن مروان الحمد، إيمان القدوسي، د- محمد رحال، صباح الموسوي ، إيمى الأشقر، حسن عثمان، إياد محمود حسين ، محمد شمام ، الهادي المثلوثي، صلاح المختار، د - صالح المازقي، سوسن مسعود، د - محمد بن موسى الشريف ، صالح النعامي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مصطفى فهمي، بسمة منصور، د. محمد مورو ، خالد الجاف ، يحيي البوليني، فاطمة حافظ ، حسن الحسن، عبد الغني مزوز، عمر غازي، ابتسام سعد، د. محمد عمارة ، د- محمود علي عريقات، محمد تاج الدين الطيبي، محمد العيادي، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سفيان عبد الكافي، يزيد بن الحسين، صفاء العربي، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد يحيى ، أشرف إبراهيم حجاج، د - احمد عبدالحميد غراب، د - الضاوي خوالدية، سيد السباعي، تونسي، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، حاتم الصولي، كريم فارق، رمضان حينوني، الهيثم زعفان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أبو سمية،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة