تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كشف النقاب عن قضية الفتاة مدعية الإغتصاب

كاتب المقال العادل السمعلي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


وأخيرا أسدل الستار عن قضية الفتاة التي قيل أنها تعرضت للإغتصاب من طرف عوني أمن من وزارة الداخلية بداية شهر سبتمبر الماضي وختمت الأبحاث وأخيرا إنجلت الحقيقة ناصعة ساطعة وظهر ما كان مخفيا وما كان مستورا في هذه الحادثة الحساسة التي شغلت الرأي العام التونسي والأجنبي لمدة زمنية تزيد عن الشهر .
فهذه القضية ملأت الدنيا وشغلت الناس طوال شهر سبتمبر الماضي وتناقلتها وكالات الأنباء العربية والفرنسية والأمريكية وتصدرت الصفحات الأولى للجرائد والمواقع الفرنسية والأمريكية فضلا عن المنابر التونسية والعربية حتى يخيل للمرء أنها الكارثة الكبرى والطامة العظمى .

إن إرتفاع نسق الزخم الاعلامي والحقوقي والسياسي لهذه الحادثة ليصبح زخما وطنيا ودوليا كان مثيرا للشك والريبة للجميع فقد أنتفضت من أجل ذلك منظمات حقوقية وأحزاب سياسية و قام رئيس الدولة التونسية بإستقبال الضحية المزعومة في قصر قرطاج وقدم لها الإعتذار بإسم الشعب التونسي وبادرت وزيرة المرأة الفرنسية والناطق الرسمي لقصر الإليزي بباريس بإصدار بيان رسمي مندد بعملية الإغتصاب ومدافع عن حرمة المرأة التونسية ( وذلك لعمري تدخل سافر في شؤون دولة ذات سيادة ) فلقد تحولت قضية الإغتصاب من قضية رأي عام على المستوى الوطني إلى قضية رأي عام على المستوى العالمي والدولي ولم يكن ينقصها إلا تدخل الأمم المتحدة أو مجلس الأمن الدولي....
أما الآن وقد ختمت الأبحاث وظهرت الوقائع كان لا بد من تفكيك هذا الحدث على المستوى الاعلامي والحقوقي والسياسي .

صورة الحادثة حسب الوقائع بعد إتمام التحريات :

القصة كما حدثت واقعا ليلة 3 سبتمبر 2012 تتمثل في أن فتاة ومرافقها ضبطا من طرف أعوان دورية الشرطة بصدد إرتكاب الفعل الفاحش في سيارة مركونة في ظلام الليل بأحد الأماكن المهجورة و لتفادي نقلهما لمركز الأمن وتحرير محضر في التجاهر بما ينافي الحياء في الطريق العام فضلت الفتاة و ورفيقها مفاوضة أعوان الشرطة لتجنب الفضيحة والتتبع القضائي فقاما من أجل ذلك بإغرائهم بشتى الوسائل منها المال و الجنس و قد قبلا عونان منهما بالعرض الجنسي في حين فضل الثالث العرض المالي وهذا ما يفسر أن أحد الأعوان ذهب مع رفيق الفتاة ليجلب له ما أتفق عليه من مال في حين بقي الآخران مع الفتاة لإتمام بنود الصفقة ولتأكيد هذه الواقعة فقد ثبت أن كاميرات مراقبة إحدى الصرافات الآلية لأحد البنوك صورت مرافقة أحد أعوان الشرطة لمرافق الفتاة بهدف سحب مبلغ 300 دينار تونسي (200 دولار أمريكي) وهو المبلغ الذي أتفق عليه مع الشاب مرافق الفتاة لتفادي تحرير محضر آداب ضده .
إن هذه الوقائع الثابتة تعني أن قضية الإغتصاب التي أطنبت في تحليلها الجرائد والقنوات التلفزية و التي تناقلتها وكالات الأنباء العربية و العالمية وتصدرت الصفحات الأولى للجرائد العربية والفرنسية وحتى الأمريكية لا أساس لها من الصحة بتاتا وأنها مناورة إعلامية جديدة وألعوبة سياسية وحقوقية من الأطراف التي تعمل على إجهاض الثورة التونسية وعلى تشويه صورة تونس الجديدة.

ويعني ذلك أيضا أن الرئيس التونسي وكثير من المتابعين للشأن التونسي وقعوا ضحية اللوبي الإعلامي والسياسي الذي يعمل على إقتناص الفرص للتهويل والتشويه وبعث رسائل سلبية للخارج طمعا في تدخل أجنبي لوقف المسار الانتقالي أو على الأقل ممارسة ضغوط على السلطة المنتخبة الجديدة. وبذلك تبين أن قضية الإغتصاب إنما هي فبركة إعلامية وسياسية تم حبك خيوطها بمهارة وإتقان لإطلاق صيحات الفزع الكاذبة وصفارات الإنذار الوهمية حول تهديدات مزعومة لحقوق ومكتسبات المرأة التونسية في نطاق التجاذب السياسي الذي أخذ أبعادا غير أخلاقية .

حين تظهر الحقيقة يصمت الإعلام :

بعد أن ختمت الأبحاث وكشفت الحقيقة التي أطلع عليها أغلب الإعلاميين الذين تابعوا القضية فوجئنا بالسكوت المطبق والصمت المريب لهؤولاء الذين كانوا بالأمس القريب يتابعون حيثيات القضية يوميا وعلى مدار الساعة مما يكشف درجة السقوط الإعلامي الذي نعاني منه ويظهر بطريقة جلية أن المنابر الإعلامية تخضع لتعليمات خفية من أطراف نافذة على علاقة بالنظام القديم الذي يجتهد للرجوع للمشهد عبر بوابة الإشاعات والتضخيم والتهويل والتباكي على العهد القديم
وإحقاقا للحق فقد كان الإعلامي التونسي أحمد وليد الفرشيشي الوحيد من بين مئات الصحفيين الذي صدع بالحقيقة بعد أن أطلع على الملف وقدم إعتذارا عن الخدعة التي كان هو نفسه إحدى ضحاياها فقد كتب في حسابه الرسمي على الفيسبوك هذا النص الذي يبين معدنه التونسي الأصيل : ( إن ما حصل هو صفقة بين عوني الأمن و (الضحية )...أنا أعتذر لأني تسرعت و أعتبرت القضية قضية شخصية لي...مع أن \"الآنسة\" المتعودة دائما على ما يبدو أوهمتنا جميعا انها ضحية و هذا خطأ...إن ما حصل كان بملئ ارادتها في إطار صفقة...اقول هذا و أنا أعلم ان الشرطيين مورطين بالفعل في القضية...على كل لن أضيف اكثر حتى لا أتدخل في عمل القضاء...مرة أخرى اكرر إعتذاري لقرائي و أصدقائي...خذلتكم في حكمي...إننا سنكون مضطرين للاعتذار مجددا حول تسرعنا في إطلاق الاحكام في قضية الفتاة التي \"إدعت\" وأقولها آسفا أنها تعرضت للاغتصاب من طرف عوني الأمن...دون أن يعني هذا اخلاء مسؤولية أعوان الامن في قضية الحال.)
إن إنكشاف هذه الحقائق واضحة بدون روتوش تجعل بعض مكونات ما يسمى المجتمع المدني وعلى رأسها جمعيات نسوية ورابطة حقوق الانسان في وضع مخجل ومدان أمام الرأي العام مما يبرر الاتهامات الموجهة ضدهم بأنهم تحولوا من جمعيات مدنية إلى أحزاب سياسية غير معلنة ومتسترة بدعاوي حقوق الإنسان

الختام ومربط الفرس :

إن القضية الأهم بالنسبة للرأي العام التونسي ليس إماطة اللثام عن كذبة الإغتصاب فحسب بل تتعداها لكشف خيوط شبكة العنكبوت التي تعمل بخبث ومكر عن طريق التضليل الإعلامي لإجهاض الثورة التونسية وتشويهها بكل الوسائل الممكنة وذلك إعتمادا على النظرية الميكيافيلية التي ترى أن الهدف يبرر الوسيلة مهما كانت درجة قذارة هذه الوسيلة ( كذب خداع مكر خبث) وإن المتابع الفطن يرى أن كشف وفضح هذه الأطراف العنكبوتية هو مربط الفرس فهي التي فجرت قضية الإغتصاب الموهومة ونشرتها عربيا ودوليا عبر شبكة العلاقات الاعلامية القوية التي نسجت خيوطها في زمن الجنرال الهارب و إن كشف هذه الشبكة وفضحها إسما ورسما على الملأ من أكبر المهام الموكلة للنخب الوطنية الشريفة حتى يتم تعرية هذه اللوبيات العاملة على إجهاض الثورة وتحريف مسارها

مراجع نظر :

1-فتاة تعرّضت إلى الإغتصاب من طرف عوني أمن موقع باب نات بتاريخ 7 سبمتمبر 2012
2- قضية الفتاة المغتصبة تتحول أزمة سياسية جريدة الأخبار اللبنانية ليوم 04 أكتوبر 2012
3-تونس: قصة الفتاة المغتصبة قضية دولة شبكة سكاي نيوز العربية 06 أكتوبر 2012
4-الرئيس التونسي يعتذر إلى الفتاة المغتصبة جريدة البيان - الإمارات -05-10-2012
5-ناشطات(في فرنسا) يكشفن عن صدورهن لمساندة الفتاة المغتصبة في تونس ....موقع فرانس 24 بتاريخ 5 أكتوبر 2012
6-الحكومة الفرنسية تعبر عن مساندتها للفتاة المغتصبة موقع المراسل بتاريخ 03 أكتوبر 2012
7-الطب الشرعي ينفي تعرض فتاة ليلة 3 سبتمبر للعنف موقع باب نات بتاريخ 05 أكتوبر 2012 8- التونسية المغتصبة على يد أفراد الأمن تواجه السجن موقع مصراوي ليوم 28-09-2012

---------------------
ملحوظة : تمت قرصنة موقع ( باب نات) إثر نشره لهذا المقال بتاريخ 18 نوفمبر 2012


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، اليسار المتطرف، إغتصاب الفتاة، فتاة الليل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
بسمة منصور، محمد الطرابلسي، فهمي شراب، د - محمد عباس المصرى، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الطرابلسي، أحمد بوادي، صفاء العربي، فاطمة حافظ ، محمد اسعد بيوض التميمي، تونسي، د. جعفر شيخ إدريس ، ماهر عدنان قنديل، د. الحسيني إسماعيل ، عراق المطيري، مصطفي زهران، كريم فارق، نادية سعد، يزيد بن الحسين، د. أحمد بشير، عبد الله الفقير، د- محمد رحال، أحمد الغريب، سامح لطف الله، حسن الحسن، د - محمد بنيعيش، الهادي المثلوثي، فتحي الزغل، عمر غازي، د- محمود علي عريقات، د - احمد عبدالحميد غراب، د- جابر قميحة، علي الكاش، المولدي الفرجاني، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، مراد قميزة، إيمان القدوسي، جمال عرفة، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلوى المغربي، طلال قسومي، إسراء أبو رمان، عواطف منصور، سيدة محمود محمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، د. صلاح عودة الله ، رمضان حينوني، رأفت صلاح الدين، د- هاني السباعي، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، سفيان عبد الكافي، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، عدنان المنصر، رشيد السيد أحمد، د. محمد مورو ، جاسم الرصيف، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حاتم الصولي، د - غالب الفريجات، محمد أحمد عزوز، محمود صافي ، سعود السبعاني، د. محمد يحيى ، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، محمد الياسين، ابتسام سعد، محمد العيادي، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، إياد محمود حسين ، خالد الجاف ، كريم السليتي، الشهيد سيد قطب، أبو سمية، سوسن مسعود، فراس جعفر ابورمان، محمود سلطان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - المنجي الكعبي، سامر أبو رمان ، د - أبو يعرب المرزوقي، عصام كرم الطوخى ، علي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، صباح الموسوي ، صلاح الحريري، أنس الشابي، منى محروس، صفاء العراقي، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، مصطفى منيغ، د. عبد الآله المالكي، د. محمد عمارة ، د.ليلى بيومي ، محمود طرشوبي، حميدة الطيلوش، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الغني مزوز، أحمد الحباسي، أحمد النعيمي، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، رضا الدبّابي، عزيز العرباوي، معتز الجعبري، منجي باكير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - صالح المازقي، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، صلاح المختار، حمدى شفيق ، أحمد ملحم، رافع القارصي، كمال حبيب، محمد إبراهيم مبروك، هناء سلامة، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد محمد سليمان، فوزي مسعود ، د. الشاهد البوشيخي، إيمى الأشقر، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، يحيي البوليني، أشرف إبراهيم حجاج، د - شاكر الحوكي ، سيد السباعي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد سعد أبو العزم، رافد العزاوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحـي قاره بيبـان، د. نهى قاطرجي ، ياسين أحمد، محرر "بوابتي"، الناصر الرقيق، مجدى داود، فاطمة عبد الرءوف، سحر الصيدلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صالح النعامي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة