تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ماذا يعني قرصنة موقع إلكتروني على خلفية مقال رأي ؟

كاتب المقال العادل السمعلي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إثر نشري لمقال رأي يوم 18نوفمبر2012 تحت عنوان (كشف النقاب عن قضية الفتاة مدعية الإغتصاب) بالموقع الألكتروني التونسي (باب نات) وهو من أشهر المواقع في تونس وأكثرها مصداقية و تناول المقال بطريقة مغايرة حادثة إغتصاب فتاة من طرف عوني أمن قامت الدنيا ولم تقعد على مستوى أطراف إعلامية وسياسية معروفة بولاءها للنظام السابق أزعجها المقال وقيض مضجعها
.(نشر المقال في موقع كتاب من أجل الحرية من العراق بتاريخ 17 نوفمبر أي قبل نشره في الموقع التونسي بيوم).

فكانت أول ردود الفعل حول المقال لا علاقة لها لا بتصحيح ولا بتكذيب ولا حتى بتنديد حول محتوى المقال بل واجه الموقع التونسي عملية قرصنة جبانة وخبيثة قام بها قرصان إلكتروني يسمي نفسه بورقيبة (نسبة للرئيس الحبيب بورقيبة ) ولكم أن تتصوروا ماذا يعني هذا الإسم سياسيا فهذا إنتماء لحقبة سياسية في تونس تميزت بالديكتاتورية و بالحكم الفردي المطلق وكان الهدف من القرصنة واضح وجلي وهو حرمان الرأي العام من الإطلاع على المقال ومناقشته ومقارنة ما ورد فيه من تحليل ومعطيات مع ما سبق نشره إثر الحادثة في وسائل الإعلام المحلية و الدولية

وبالرغم أن حادثة الإغتصاب المزعومة مر عليها قرابة ثمانين يوما وهي مدة كفيلة بتناول الموضوع بحكمة وروية بعيدا عن الإثارة والتجاذبات إلا أن ردود أفعال المتاجرين والمزايدين بقضية الفتاة المغتصبة كانت عنيفة ومتوترة وفي قمة التشنج وهذا يطرح كثيرمن نقاط الإستفهام

فهذه الحادثة الغريبة كانت مفزعة وصادمة لكل التونسيين وبالتالي أصبحت التفاصيل المتعلقة بها شأن عام يهم كل التونسيين وليست حكرا على منابر إعلامية إحترفت الكذب و الزيف بطريقة منهجية وما ضيرهم إذا قدمت مقاربة للحادثة مختلفة عما سبق خاصة إذا كانت متناسقة ومنطقية وتكشف الزوايا المعتمة من الحادثة

إن المقال لم يكن الغرض منه التشويش على القضاء أو إستباق الأحداث فالأبحاث ختمت منذ ثلاثة أسابيع وللقاضي وهيئة المحكمة سديد النظر في تبرئة البريء وتجريم المذنب ولا دخل لنا في ذلك بتاتا
لكن الإسراع بقرصنة موقع ( باب نات ) ثم إغلاق كل المواضيع المتعلقة بهذا المقال في منتديات تونيزياسات ومسارعة محامية الضحية بشرى بلحاج حميدة في النفي والإنكار لبعض تفاصيل الحادثة ..ثم تجاوزت حدها في إحدى الإذاعات المحلية بوصم الكاتب بالكذب وبأنه مخبر وصرحت على الهواء أن المقال تقرير إستخباراتي تقف وراءه مصالح وزارة الداخلية لتخفيف عقوبة رجال الأمن المتورطين في القضية . وهذه المحامية لعلها لا تعلم أن مثل هذه الردود المتشنجة التي تقفز على مضمون المقال لتكيل الشتائم يمنة ويسرة تؤكد للرأي العام أن محتوى المقال ومعطياته ليس رجما بالغيب بل يجب حمله على محمل الجد

إن قاعدة (المتهم بريء حتى تثبت إدانته) هي قاعدة قانونية مبدئية والإدانة لا يمكن أن ينطق بها إلا القاضي المكلف ببحث الحادثة والتأكد من ثبوت كل أركان الجريمة وذلك بناأ على محاضر البحث والتقارير الطبية وإعترافات المتهمين في هذه القضية أما الإنخراط الإعلامي والسياسي والحقوقي في إطلاق الأحكام قبل البت القضائي في المسألة فهو يعكس رغبة هذه الأطراف في التوظيف الانتهازي لهذه القضية وخاصة بعد أن تولت شبكة العنكبوت المناهضة للثورة بإيصال المعلومة مغلوطة ومشوهة إلى قصر الإليزيه وإلى البيت الأبيض وظهرت النية جلية و الرغبة أكيدة في تدويل قضية محلية وذلك ليس رغبة في إنصاف المظلومين بل لتسجيل نقاط سياسية في وضع تونسي غلبت عليه المتاجرة والمزايدة الحقوقية

إن ما كتب في هذا المقال من معطيات قد يكون خاطئا ومجانبا للصواب كما قد يكون صائبا وفي منتهى الدقة وفي كلتا الحالتين لا يبرر ذلك إختراق موقع إلكتروني وقرصنته بهذه الطريقة الفجة لأن هذه الفعلة الشنيعة تجعل المدافعين عن فرضية الإغتصاب في موقف إدانة و تزيد من إطمئنان الرأي العام التونسي لصدقية المعطيات التي كتبت

وأقول قولي هذا بقطع النظر عن المسار الذي يمكن أن تأخذه القضية بعد الضغوطات الكبيرة والتدخلات السافرة التي مورست على القضاء وعلى الرأي العام المحلي والدولي
( مجموعات الضغط الصهيوفرنسة مخابرات أجنبية وسفارات ومتاجري حقوق الإنسان)

ملحوظة : المقال موضوع الجدل نشر في موقع بوابتي يوم أمس

الأستاذ العادل السمعلي
كاتب من تونس


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، حادثة إغتصاب الفتاة، العلمانيون، الثورة المضادة، اليسار، المنظمات النسوية، حقوق المرأة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، علي الكاش، محمد أحمد عزوز، معتز الجعبري، أنس الشابي، د. محمد عمارة ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، حسن الحسن، كريم السليتي، مراد قميزة، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، منجي باكير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، صباح الموسوي ، فاطمة عبد الرءوف، أحمد الغريب، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، عصام كرم الطوخى ، إيمان القدوسي، محرر "بوابتي"، د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - شاكر الحوكي ، عدنان المنصر، الهادي المثلوثي، د- محمود علي عريقات، عبد الغني مزوز، أشرف إبراهيم حجاج، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، مصطفي زهران، د - مضاوي الرشيد، د- جابر قميحة، الناصر الرقيق، حاتم الصولي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، فتحي العابد، فراس جعفر ابورمان، فاطمة حافظ ، عزيز العرباوي، عمر غازي، إسراء أبو رمان، يزيد بن الحسين، رمضان حينوني، د - الضاوي خوالدية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، د.ليلى بيومي ، جاسم الرصيف، د - صالح المازقي، د- هاني السباعي، الهيثم زعفان، جمال عرفة، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، فتحـي قاره بيبـان، تونسي، وائل بنجدو، محمد الياسين، د. طارق عبد الحليم، د. نهى قاطرجي ، سامح لطف الله، سحر الصيدلي، هناء سلامة، د. الشاهد البوشيخي، خالد الجاف ، د - غالب الفريجات، محمود فاروق سيد شعبان، بسمة منصور، د. محمد مورو ، د. الحسيني إسماعيل ، د. خالد الطراولي ، محمد تاج الدين الطيبي، سعود السبعاني، عواطف منصور، إيمى الأشقر، محمد الطرابلسي، المولدي الفرجاني، كريم فارق، رضا الدبّابي، د- محمد رحال، عراق المطيري، الشهيد سيد قطب، صفاء العربي، رافع القارصي، محمد العيادي، د - احمد عبدالحميد غراب، ماهر عدنان قنديل، مجدى داود، شيرين حامد فهمي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صلاح الحريري، سامر أبو رمان ، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، حسن عثمان، د. عبد الآله المالكي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، علي عبد العال، حسن الطرابلسي، د - المنجي الكعبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود صافي ، د- هاني ابوالفتوح، سيد السباعي، رأفت صلاح الدين، د. محمد يحيى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد سعد أبو العزم، محمد إبراهيم مبروك، محمود طرشوبي، نادية سعد، صفاء العراقي، عبد الله الفقير، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد عمر غرس الله، أحمد الحباسي، د. نانسي أبو الفتوح، أبو سمية، سوسن مسعود، أحمد النعيمي، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، كمال حبيب، سلوى المغربي، محمد شمام ، ابتسام سعد، د - محمد بنيعيش، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، فوزي مسعود ، منى محروس، العادل السمعلي، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، أحمد بوادي، رافد العزاوي،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة