تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الثورة الحقيقية .....

كاتب المقال حسن عثمان - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
HasanOthman2@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بالرغم مما شاع ويُشاع عن وجود ثورات في العالم العربي، إلاّ أنّ الواقع يُشير إلى غير ذلك. وهذا ليس بالغريب بل على العكس من ذلك فالغريب والغير منطقي هو قيام ثورات في البلاد العربية. نستند بكلامنا هذا على مستوى الوعي والنضج السياسي، الاجتماعي، الثقافي والعلمي في عالمنا العربي. الذي وللأسف لم يصل إلى مستوى انجاز الثورة أو القيام بنهضة، وهذا واقع نعيشه ولا نتمناه طبعاً ولا نرجو الثبات عليه.

عندما نتسائل لماذا قامت ماسميت بالثورات العربية، لا نجد جواباً شافياً كافياً ووافياً. والدليل هو ما ظهر وحدث عقب هذه الفورات. فهل من المعقول أن نسمي ما حدث في تونس ثورة أو نهضة أو ماشابه ذلك؟، وإذا سلّمنا وقبلنا بأنها ثورة، فهي ثورة على ماذا وضد ماذا، ولأجل ماذا؟

ما حدث في تونس، ما هو إلا فورة مفاجئة، مؤقتة لعبت بها الصدفة الدور الأكبر في خلع الرئيس زين العابدين بن علي، ولو لم يكن ذلك مجرد صدفة لما كان في السلطة اليوم من هم الأسوأ لحكم البلاد. فلا يمكن أن نقتنع أنّ مجرد حرق شخص لنفسه، بغض النظر عن الدافع، كان السبب الكافي لقيام الثورة بين ليلة وضحاها ومن دون أي مقدمات، وليأتي ليتربع على الحكم من هم من ملحقات العصور الوسطى الأوربية. وما حدث بعد هذه الفورة يؤكد على عدم وجود ثورة بالمعنى الصحيح للثورة، فلا برنامج ولا منطلقات ولا مبادئ للثورة، ولا برنامج لقيادة البلاد، ولا برنامج لما بعد زين العابدين، وإنما مباركة فرنسية مع ابتسامة. والحال ينطبق على ليبيا ومصر، فإذا أردنا ان نوصّف ما حدث في تونس، وليبيا ومصر بالثورة، علينا أن نتأكد أن هذه البلاد تحتاج لإعصار مترافق بزلزال لتعود إلى ماكانت عليه بالحد الأدنى، فكيف لتعود للأفضل ؟!.

مصر أكبر نموذج واضح على أكذوبة الثورات العربية. فمصر التي لم ينتقد أبناءها انسحاب بلادهم من حرب 1973 ولم يثوروا على توقيع اتفاقية كامب ديفيد المذلة، وغيرها من الاتفاقيات الاقتصادية المجحفة بحقهم، والمطبّعة مع العدو اليهودي، لا يمكن أن تصل من الوعي لدرجة القيام بثورة لعزل ديكتاتور!. فإذا كانت مصر بتنازلها عن مصالحها القومية والكرامة الوطنية التي سحقت عقب كامب ديفيد والتفريط بسيناء وتبادل السفارات مع العدو اليهودي، والتهاون بحق الجنود المصريين الأسرى، وخنق المقاومة الفلسطينية وقتلها، لم تُلهب مشاعر أبناءها، فلا يمكن بعد ذلك أن نتحدث عن ثورة قامت لأجل اسقاط رئيس البلاد، والدليل أيضاً أن من جاء بعد مبارك يعود إلى عقلية ألف سنة للوراء.

ما نريد أن نصل إليه، ونقصده من كلامنا السابق أنه إذا لم يكن هناك ثورة ضد الإرادات الخارجية المتحكمة بالبلاد، والمستعبدة للعباد فما قيمة هذه الثورات، أو على أي أساس تطلق عليها هذه التسمية. إذاً وجهة ٍوتوجه هذه الفورات خاطئ منذ البداية، فليس هناك مشروع واضح لهذه الثورات وليس هناك روح الثورة والوعي الثوري، ولا عقيدة النهوض. إذاً باختصار طريق الثورة خاطئ. فتونس تُدار بيد فرنسية، ومصر بيد أمريكية، وليبيا بيد أطلسية، والكل يتبع للذراع اليهودية. لماذا فرَّ الرئيس زين العابدين بن علي دون محاكمة؟، ولماذا حوكم الرئيس حسني مبارك؟، ولماذا قُتل الرئيس معمر القذافي ومثّل به؟، لماذا أُحبطت التظاهرات في المغرب، ولماذا خُلع علي عبد الله صالح ، ولماذا توقفت الثورة في السعودية، ولماذا انتهت منذ بدايتها في عُمان؟، ولماذا دُمرت سورية باسم الثورة ولماذا ..؟ كل ذلك حدث لأنه لم يكن هناك ثورات حقيقية.

أين هي الثورة التي توجهت للمصالح القومية والوطنية للبلاد؟ أهي الثورة المصرية التي أعلنت بعد رحيل الرئيس محمد حسني مبارك مباشرة استمرار الالتزام بالاتفاقيات الدولية، وكان المقصود بذلك اتفاقية كامب ديفيد مع العدو اليهودي وكذلك الاتفاقيات الاقتصادية وأهمها اتفاقية الغاز.

أين الثورة التي حققت غايتها؟ في ليبيا أم في اليمن أم تونس؟ يقولون إن الغرب استولى عليها (الثورات) وحرّفها عن مسارها الحقيقي والصحيح. هذا الكلام جيد بل ممتاز. ولكن بناء عليه تكون الثورة في طريق وغاية غير صحيحة مطلقاً. ويدفعنا ذلك للقول أن الثورة (وخاصة في بلدان العالم العربي) هي النهوض للتخلص من الإرادات الأجنبية والخارجية بالدرجة الأولى. الثورة هي التخلص من اليهود والصهيونية، الثورة هي التخلص من الفكر الظلامي السلفي الديني المتطرف المنحرف. الثورة انتقال من حالة الفوضى إلى الانتظام، وليس من الفوضى إلى الفوضى كما يحصل حالياً بما يُسمى بالربيع العربي.
سألني أحدهم: هل نزلت للتظاهر أو اشتركت في المظاهرات؟
عن أي مظاهرات يتحدث؟ ولماذا؟ وكيف؟ وما هو برنامج التظاهر وإلى ماذا يُفضي؟
هل نتظاهر لأجل التظاهر فقط؟ أم نتظاهر لأنهم تظاهروا في تونس ومصر وليبيا، و...الخ.
نحن متظاهرون منذ عشرات السنين، ضمن مؤسسة سياسية اجتماعية معروفة، واضحة المبادئ والغاية، ونتحرك وفق برنامج محدد ومنتظم وعقيدة ثابتة. نحن متظاهرون وفق أسس علمية تُفضي بالنهاية إلى ثورة حقيقية تضمن مصلحة البلاد والعباد. نحن نهضويين وثوريين وفق منطلقات تواكب العصر.

هل لكي أنهض وأتظاهر وأثور أنتظر من الجامعة العربية أن تدعمني وتدلني وتأذن لي؟ ومتى كانت الجامعة العربية تعمل في هذا التوجه؟ وماذا قدمت لأمم العالم العربي؟ أم هل سأكون رهن إشارة المؤتمر الإسلامي الذي سيحدد لي وقت وأوان الثورة والتظاهر؟ وماذا قدم هذا المؤتمر للإسلام والمسلمين والعالم الإسلامي أجمع؟ أم هل أتلقى إشارة النهوض والثورة من الزعران ممن سموا أنفسهم رجال دين كالقرضاوي والعريفي وغيرهما إلا إذا أردنا أن نعتبرهم رموز للثورة والنهضة في العالمين العربي والإسلامي؟ ونخالف الواقع والحقيقة التي تشير بأنهم رموز التفتت الاجتماعي والديني ورموز كبرى للطائفية على المستوى الإسلامي برسالتيه المسيحية والمحمدية.

لماذا لم تدعينا الجامعة العربية وكذلك المؤتمر الإسلامي ورجالات الدين بالإضافة للمجتمع الغربي والشرقي للنهوض والثورة لأجل تحرير فلسطين وتحرير أراضي المسلمين من القواعد العسكرية الغربية؟ لماذا لم تدعي الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي ورجالات الدين حكام دول النفط لتوزيع ثروات الأمة على أبناءها؟ لماذا لم يدعونا ويحضوا على البحث العلمي والتقني و...؟ لماذا لم يأمرونا ويباركوا جهادنا في طرد اليهود واستعادة المقدسات؟.

لماذا لم تتظاهر؟ هل أتظاهر وأثور وأقاتل انسجاماً مع الرغبة الفرنسية- الانكليزية عرابتي اتفاقية سايكس بيكو 1916 ووعد بلفور 1917؟. أم أتظاهر تلبية للرؤية والإملاءات الأمريكية ذات التوجه الواضح والفاضح في حماية اليهود وتعزيز الاحتلال في فلسطين؟ لما سأثور؟ أرغبة لتركيا وحكامها المحتلين لبلادي والداعمين أيضاً لليهود ووجودهم في فلسطين؟

إنّ النهضة ضرورية، والثورة حقيقة يجب أن تظهر، ولكن الحرية لا تعني الفوضى، ولا تعني التجرد من القانون الأخلاقي والاجتماعي، ولا تعني التخريب والتدمير. إنّ ثورتنا الحقيقية يجب ان تكون استمرار لثورة السيد المسيح على اليهود ومفاسدهم، واستمرار لثورة النبي محمد على الجاهلية، استمرار لثورة الإمام علي بن أبي طالب على الإسلام المنحرف والمنحرفين، ثورتنا هي امتداد لثورة الشهيد يوسف العظمة في حفظ وصون كرامة البلاد وشرفها من المستعمر. ثورتنا هي الثورة السورية القومية الاجتماعية التي أطلقها المفكر السوري أنطون سعادة في وجه الطائفية والمذهبية وسيطرة رجال الدين، ثورته في ترسيخ الوعي القومي الاجتماعي، وتحرير فلسطين ومنع اليهود من تحقيق أهدافهم التي تنال من وجودنا وديننا.

بلادنا بحاجة للتغيير والاصلاح والتطوير بشكل كبير وكبير جداً، وكذلك بلادنا بحاجة للمقاومة والتحرير. بلادنا بحاجة للوعي القومي والوعي الوطني الاجتماعي، وكذلك بحاجة لإصلاح أنفسنا وذاتنا والقضاء على فسادنا وفرديتنا وأنانيتنا. وهذا لا يمكن أن يتحقق بيوم وليلة، ولا بحرق جسد، ولا يمكن أن يحققه شيخ أزعر، ولا عسكري فار، ولا سياسي في الخارج، ولا مواطن فاسد، ولا مسؤول منتفع، ولا حزب واحد، ولا فكر واحد، ولا رأي واحد، ولا تحققه ثرثرة الصباح ولا احلام الليل. فكلنا معنيون بالثورة، وقبل كل شيء معنيون لنكون ذوي ثقافة وطنية عالية، وتربية قومية اجتماعية، حتى نحقق ثورتنا الفعلية والحقيقية في أمتنا السورية ونصدرها لبقية أنحاء العالم العربي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الربيع العربي، الإنقلاب بمصر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-07-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إلهـــــــــــــــــــــام جبـــــــــــــــــــراني - 1 -
  الوعي الاجتماعي والولاء الوطني سبيلنا لبناء الدولة السورية
  الثورة الحقيقية .....
  الخلافة...... الحل الشافي ؟!
  مجموعات سرقة الآثار في (سورية)
  عثرات كتاب (يهود ضد الصهيونية)
  هل يتحمل بلفور والغرب كامل مسؤولية سرقة فلسطين؟
  الرئيس مبارك ..... وتمسكه بالحديث النبوي
  تسخير الدين لشرعنة اغتصاب فلسطين
  استكمال سرقة كل فلسطين.... مسألة وقت ؟
  ملاحظات حول مقدمة وتمهيد كتاب القلم الجريء: مفكرون يهود وغربيون انتقدوا الصهيونية
  الإسلاميون في الأردن، و المرأة "الأنثى الكنسروة"

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  20-07-2013 / 08:16:31   بوابتي
بل ان فرنسا لم ترحب بالثورة التونسية

صاحب المقال يبدو انه يكتب في موضوع غير ملم به، لأن الثورة بتونس -عكس مايزعمه انها لاقت ترحيبا من فرنسا- لاقت صدا منها وتمثل ذلك في دعمها لبن علي لاخر يوم بالذخائر لقمع المنتظاهرين، وتواصل ذلك بعد هروبه حيث عملت فرنسا بل ولازالت منذ اكثر من سنتين على تعطيل البلاد، لان مصالحها ببساطة في خطر
والتونسيون يعرفون هذه البديهية ولذلك فانهم تظاهروا كم من مرة امام السفارة الفرنسية منددين بالمشاكل التي تحدثها فرنسا بتونس عن طريق اتباعها الفرنكفونيين الذين يسمون بتونس الثورة المضادة
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
وائل بنجدو، ياسين أحمد، د. نهى قاطرجي ، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الغني مزوز، أحمد بوادي، أحمد الحباسي، مصطفى منيغ، د. أحمد بشير، عبد الله زيدان، رضا الدبّابي، مراد قميزة، محمد أحمد عزوز، فهمي شراب، فتحي العابد، د - الضاوي خوالدية، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود فاروق سيد شعبان، عزيز العرباوي، رافع القارصي، حاتم الصولي، مجدى داود، د. عبد الآله المالكي، صالح النعامي ، الهادي المثلوثي، د - احمد عبدالحميد غراب، سامح لطف الله، رأفت صلاح الدين، د. أحمد محمد سليمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، رافد العزاوي، د - محمد بن موسى الشريف ، علي الكاش، محمود صافي ، الشهيد سيد قطب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إيمان القدوسي، فتحـي قاره بيبـان، أبو سمية، المولدي الفرجاني، د. جعفر شيخ إدريس ، د - المنجي الكعبي، د. محمد مورو ، مصطفي زهران، د. طارق عبد الحليم، محمد الياسين، كريم فارق، عراق المطيري، سعود السبعاني، الهيثم زعفان، د. محمد عمارة ، جمال عرفة، بسمة منصور، أحمد ملحم، يحيي البوليني، ماهر عدنان قنديل، أ.د. مصطفى رجب، سلام الشماع، محمود سلطان، سلوى المغربي، طلال قسومي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. الشاهد البوشيخي، محمد عمر غرس الله، رشيد السيد أحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، عدنان المنصر، محمد تاج الدين الطيبي، محمد شمام ، د - صالح المازقي، د. خالد الطراولي ، شيرين حامد فهمي ، د - شاكر الحوكي ، نادية سعد، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، محمد إبراهيم مبروك، عواطف منصور، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الله الفقير، صلاح المختار، يزيد بن الحسين، فتحي الزغل، تونسي، د - غالب الفريجات، د- محمد رحال، صلاح الحريري، حمدى شفيق ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيد السباعي، صفاء العراقي، فاطمة عبد الرءوف، حسن عثمان، د.محمد فتحي عبد العال، رمضان حينوني، فاطمة حافظ ، جاسم الرصيف، أحمد النعيمي، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني ابوالفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد عباس المصرى، فراس جعفر ابورمان، د- هاني السباعي، أنس الشابي، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، عبد الرزاق قيراط ، د. صلاح عودة الله ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، خالد الجاف ، معتز الجعبري، سيدة محمود محمد، سوسن مسعود، محرر "بوابتي"، الناصر الرقيق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمى الأشقر، سفيان عبد الكافي، سحر الصيدلي، سامر أبو رمان ، عصام كرم الطوخى ، صباح الموسوي ، إياد محمود حسين ، محمد الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مضاوي الرشيد، محمد العيادي، حميدة الطيلوش، العادل السمعلي، منى محروس، أحمد الغريب، د - محمد سعد أبو العزم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منجي باكير، عمر غازي، ابتسام سعد، د- جابر قميحة، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، كريم السليتي، حسن الحسن، محمود طرشوبي،
أحدث الردود
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة