تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تسخير الدين لشرعنة اغتصاب فلسطين

كاتب المقال حسن عثمان - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
H-Othman@Orook.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لطالما كان الدين ممراً ومنفذاً لتبرير الكثير من الوقائع والأحداث والأعمال المنطقية وغير المنطقية على مر السنين، حيث يستغل الكثير من رجال الدين، والمستغَلين (بفتح الغين) بدورهم من قبل رجالات المال والسياسة، العقائد والمقدسات والرموز الدينية لاستمرار سطوتهم وسلطتهم على الناس. حيث يكون هؤلاء الكثرة من رجال الدين متبوعين بشكل مباشر وغير مباشر لأحبائهم رجالات المال والسياسة.

إنّ الجاهل وعديم البصيرة فقط، من يُتكر هذا العمل المشين للكثير من رجالات الدين والسياسة، والمتمثل بتسخيرهم للعقائد والمقدسات الدينية لضمان مصالحهم وأهواءهم الشخصية المتنوعة والمختلفة والتي لا يُعرف لها حدود، والبعيدة كل البعد عن مصالح البلاد التي يوهمون الناس بسعيهم لتحقيقها، والأدلة على ذلك لا تحصى. فمن يُمعن النظر في التاريخ المعاصر والأحداث الجارية يتأكد من حقيقة ذلك، ومن يدرس التاريخ القديم والحديث بصورة متأنية مجردة من التعصب الديني سيصل بالتأكيد إلى هذه الحقيقة.

لقد تزايدت هذه الظاهرة في عالمنا العربي وخصوصاً بما يرتبط بمسألتنا الفلسطينية ومغتصبيها اليهود. وإليكم بعض الأمثلة: حيث أنّ دعوة اليهود القتلة لحوار الأديان من قبل بعض الدول (الإسلامية) مدعومة بمراجعها الدينية كدعوة آل سعود (على سبيل المثال وليس الحصر) لشمعون بيريس لحوار الأديان في العام 2008 وكذلك الحال مع العام 2009 من دولة إسلامية أخرى، تمّ تبريرها تحت حجة وذريعة التسامح الديني الإسلامي المحمدي(هذا التسامح المنتفي أصلاً بين مذاهبه)، وذلك لإسكات وإقناع أتباعهم في العالم الإسلامي بشرعية لقاء اليهود والابتعاد عن دعم الفلسطينيين في تحرير كامل أرضهم ، وبالتالي القبول بحل الدولتين،و التطبيع معهم مستقبلاً. وبالرغم من ثقافة اليهود البعيدة كل البعد والرافضة حتى للديانات السماوية المسيحية والمحمدية.

ولقد سار على نفس النهج من التسخير الديني، النظام المصري مستعملاً شيخ الأزهر الذي يُلبي مُسرعاً دعوات حوار الأديان مُرحباً ومُشيداً برجل (( السلام )) شيمون بيريز. الأمر الذي ينعكس بدوره على المصريين وغيرهم من التابعين لمرجعيته الذين سيرحبون بدورهم باليهود دون أن يجدوا في ما اقترفته وتقترفه أيديهم القذرة بحق أهلنا الفلسطينيين أي مشكلة , وكيف سيجدون ذلك ولقد اجتهد السيد طنطاوي في عمله هذا ، وبكل الأحوال اجتهاده إن أصاب أو خاب سينال عليه الثواب ؟!؟!؟!؟

أيضاً لم يذهب بعيداً عن ذلك حاكم الفاتيكان، هو والكثير ممن يتبعونه من المسيحيين، فلقد عرف بدقة كما عرف أسلافه في الفاتيكان كيف يُسخر منصبه الديني لصالح اليهود من خلال دعوته للمسيحيين للتقرب من اليهود، مُستغلاً رسالة ودعوة السيد المسيح للمحبة، والاستناد لحديثه " من صفعك على خدك أدر له الأخر " متناسياً بابا الفاتيكان أنّ اليهودي لا يدع لك المجال ولا حتى الوقت لتدير له الخد الثاني، حيث تأتي صفعته الأولى كافية لأن تقتل بكل ما لهذه الكلمة من معنى كما يحدث جلياً على أرض فلسطين المحتلة.

إنّ الحديث عن هذا الموضوع صراحة طويل، وهو ينطبق على كيانات أخرى من أمتنا السورية كالكيان اللبناني والعراقي، والذي يُستباح كل منهما على نفس الوتيرة والمبدأ. ولكن أحب أن أختم بحكاية جديدة عن التطبيع للأشراف في شرقي الأردن، وتبرير استمرا الاغتصاب والتطبيع، حيث قاموا بإرسال وفد صحافي إلى فلسطين المحتلة ووفروا له غطاءً دينياً منيعاً، لا يمكن الجدل والمناقشة به بين المسلمين، حيث برروا ذلك تحت حجة التعريف بدور الأردن في حماية وصيانة ورعاية المقدسات فيها.

وهكذا وبعد أن تعرفنا على دور المملكة الأردنية في صيانة حرمة المقدسات في فلسطين المحتلة، أعتقد أنه أصبحنا ندرك جيداً من خلال هذه الرعاية الهاشمية وغيرها من رعايات حكومات العالم العربي والإسلامي السبب الرئيسي في دخول اليهود وسرقة فلسطين واغتصابها يوماً تلو الأخر.
أمر آخر أحب أن أشير إليه وهو أنه إذا كانت المقدسات الدينية نالت كل هذه الرعاية والحرص ممن يعتبرون أنفسهم رموز العالمين العربي والإسلامي ، أدعوكم أن تشكروا الله وتحمدوه على ما تنالونه من الرعاية والاهتمام والحماية (ومهما بلغ مداها) في حياتكم اليومية من هكذا حكومات عربية و إسلامية.

------------

حسن عثمان
محرر في موقع أوروك الجديدة


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، رجال دين، فقهاء السلطان، فقهاء الفضائيات، كهنوت، حوار الأديان، تسامح،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-09-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إلهـــــــــــــــــــــام جبـــــــــــــــــــراني - 1 -
  الوعي الاجتماعي والولاء الوطني سبيلنا لبناء الدولة السورية
  الثورة الحقيقية .....
  الخلافة...... الحل الشافي ؟!
  مجموعات سرقة الآثار في (سورية)
  عثرات كتاب (يهود ضد الصهيونية)
  هل يتحمل بلفور والغرب كامل مسؤولية سرقة فلسطين؟
  الرئيس مبارك ..... وتمسكه بالحديث النبوي
  تسخير الدين لشرعنة اغتصاب فلسطين
  استكمال سرقة كل فلسطين.... مسألة وقت ؟
  ملاحظات حول مقدمة وتمهيد كتاب القلم الجريء: مفكرون يهود وغربيون انتقدوا الصهيونية
  الإسلاميون في الأردن، و المرأة "الأنثى الكنسروة"

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، فاطمة عبد الرءوف، حسن الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، تونسي، سيد السباعي، سفيان عبد الكافي، مصطفي زهران، د. خالد الطراولي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ابتسام سعد، أنس الشابي، إياد محمود حسين ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، الشهيد سيد قطب، سامر أبو رمان ، كريم فارق، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد الحباسي، فاطمة حافظ ، سوسن مسعود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سلوى المغربي، مجدى داود، د. محمد يحيى ، صفاء العربي، د.ليلى بيومي ، د - الضاوي خوالدية، د. أحمد بشير، محمد عمر غرس الله، إيمان القدوسي، محمد العيادي، أحمد النعيمي، كريم السليتي، خالد الجاف ، الهادي المثلوثي، حميدة الطيلوش، فهمي شراب، مراد قميزة، سحر الصيدلي، د- محمد رحال، إيمى الأشقر، د- جابر قميحة، عبد الرزاق قيراط ، رافع القارصي، حمدى شفيق ، د. أحمد محمد سليمان، عمر غازي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، شيرين حامد فهمي ، د- محمود علي عريقات، سامح لطف الله، عبد الله زيدان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عزيز العرباوي، إسراء أبو رمان، عواطف منصور، د. محمد مورو ، جاسم الرصيف، د - مضاوي الرشيد، د. طارق عبد الحليم، د - محمد سعد أبو العزم، د. نهى قاطرجي ، محرر "بوابتي"، ياسين أحمد، د - غالب الفريجات، رضا الدبّابي، د. الشاهد البوشيخي، ماهر عدنان قنديل، د - صالح المازقي، د - محمد عباس المصرى، أحمد ملحم، معتز الجعبري، العادل السمعلي، د. نانسي أبو الفتوح، حسن عثمان، يحيي البوليني، أبو سمية، أ.د. مصطفى رجب، طلال قسومي، أشرف إبراهيم حجاج، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، خبَّاب بن مروان الحمد، سلام الشماع، د - احمد عبدالحميد غراب، عدنان المنصر، الهيثم زعفان، صباح الموسوي ، د - مصطفى فهمي، محمد الياسين، محمد الطرابلسي، صلاح المختار، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عراق المطيري، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - المنجي الكعبي، سيدة محمود محمد، فتحي العابد، منى محروس، رشيد السيد أحمد، محمود طرشوبي، د. محمد عمارة ، صفاء العراقي، د. الحسيني إسماعيل ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رمضان حينوني، المولدي الفرجاني، محمد تاج الدين الطيبي، صالح النعامي ، أحمد الغريب، د- هاني ابوالفتوح، فراس جعفر ابورمان، علي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الغني مزوز، عبد الله الفقير، نادية سعد، د. عبد الآله المالكي، كمال حبيب، علي الكاش، الناصر الرقيق، جمال عرفة، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بنيعيش، فوزي مسعود ، هناء سلامة، فتحـي قاره بيبـان، د.محمد فتحي عبد العال، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، بسمة منصور، حسن الحسن، يزيد بن الحسين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد إبراهيم مبروك، د. صلاح عودة الله ، منجي باكير، فتحي الزغل، محمد شمام ، أحمد بوادي، مصطفى منيغ، د- هاني السباعي، محمود صافي ، وائل بنجدو، محمد أحمد عزوز، رافد العزاوي، سعود السبعاني، عصام كرم الطوخى ، صلاح الحريري، محمد اسعد بيوض التميمي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة