تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(310) عشرون خطأ يقع فيها الباحثون عند إعداد خططهم البحثية *

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


خطة البحث هى الخطوط العريضة التى يسترشد بها الباحث عند تنفيذ دراسته ، وتشبه البوصلة التى يدرك بها السائر أن يسير وكيف يسير . ومن المهم على الباحث أن يدرك أن جميع الأخطاء المنهجية فى البحث أو الرسالة العلمية يرجع فى أصله إلى سوء إعداد الخطة .

يرى المهتمون بقضايا البحث العلمى والمناهج أن الأخطاء التى قد يقع فيها الباحثون وتؤدى إلى رفض خططهم البحثية تعود إلى الآتى :

أولا : التصورات غير الصحيحة فى أذهان الباحثين عن طبيعة وأهمية الخطة البحثية ، وذلك على النحو التالى :

1- أن الخطة ليست أكثر من مجرد متطلب يقوم به الباحث للبدء فى كتابة رسالته العلمية.
2- أن الخطة لا تتطلب كما وافيا من المعرفة العلمية والدراسات السابقة بل مجرد مختصر منهما ، ولهذا فإن القليل منهما يمكن الباحث من إعداد الخطة.
3- أن إعداد الخطة فى وقت قصير يساعد الباحث فى الانتهاء من رسالته فى فترة زمنية قصيرة أيضا .
4- اعتقاد الباحث بأنه يمكن تعديل أو تغيير ما فى الخطة بعد إقرارها .

ثانيا : يعود جانب كبير من هذه الأخطاء إلى أن الباحث لا يعى مطلقا أهمية مرحلة ما قبل إعداد الخطة وأهمية أن يعدها تحت إشراف أستاذ متخصص فى مجال مشكلته البحثية .

واقع ما يحدث هو أن الباحث يقوم بإعداد الخطة بنفسه دون استشارة أستاذ متخصص فى مجال مشكلة البحث . أو يقوم بأخذ رأى أساتذة متفرفين بصورة سريعة ، ويحتج دائما بأنه استشار عدة أساتذة ووافقوه عليها وإذا التزم أستاذا معينا فإن لقاءاته لا تزيد عن مرة أو مرتين وتكون عابرة أكثر منها عميقة.

جاء فى أحد التقارير الخاصة بأخطاء الخطط البحثية ما نصه :" إنه من المهم جدا للباحث أن يأخذ بعض الوقت ليجد أستاذا متخصصا ومؤهلا فى الجامعة أو القسم المختص يشاركه اهتماماته البحثية . ، وإنه من المدهش ألا يدرك العديد من الطلاب هذه الحقيقة البسيطة، ومن ثم فليس من المستغرب أن ترفض العديد من الخطط البحثية كل عام ليس على أساس عمل الباحث فى الخطة ، ولكن لعدم وجود أستاذ متخصص أشرف على إعداد هذه الخطة ".

ثالثا : أنه على الرغم من أن الكثير من الباحثين يواظبون على حضور السمنار ويشاركون فى مناقشاته ، ويستمعون إلى ملاحظات الأساتذة على خطط الباحثين ،فهم إما يقعون فى نفس الأخطاء التى وقعوا فيها ، أو يفهمون هذه الملاحظات على العكس من المقصود منها ، مثال ذلك أن أحد الباحثين قد فهم أن الفرق بين ماهو حديث وما هو معاصر بأن المعاصر هو ما كان موغلا فى القدم ، وهذا يعنى أن الباحثين يخرجون من قاعة السمنار كما دخلوها أى لم يخرجوا بأى جديد منها.


رابعا : أن الخطط المرفوضة هى إما خطط رديئة أو مهلهة shoddy proposals تؤدى إلى قتل اهتمام الأساتذة بالاستمرار فى قراءة هذه الخطط ،أو خطط تحتوى على أفكار مشوشة Fussy ideas ، أو خطط غير مقنعة ولا تحتوى على حقائق تساندها Lack of Persuasion ، فيكون الباحث فيها كأنما يتحدث إلى نفسه .

أما عن أهم الأخطاء التى يقع فيها الباحثون عند إعداد خططهم البحثية فيمكن تقسيمها إلى قسمين ، الأول : الأخطاء مرحلة ما قبل عرض الخطة للمناقشة ، والثانى : أخطاء فى محتوى الخطة ذاتها .

أخطاء القسم الأول : ما قبل إعداد الخطة للمناقشة .
هناك سبعة أخطاء تفصيلها على النحو التالى :

1- أن يتسرع الباحث فى تحديد يوم العرض على السمنار قبل أن يكون مستعدا لذلك .
2- ألا يسلم الباحث الأساتذة نسخا من الخطة قبل العرض ، أو أن يقدمها فى وقت متأخر لا يسمح بالاطلاع عليها ودراستها دراسة كافية .

3- ألا يهتم الباحث بشكل الورقة المقدمة ويعتبرها مجرد وريقات تخلو من أبسط قواعد الكتابة العلمية الصحيحة خاصية من ناحية الشكل ممثلا فى حجم الخط ونوع البنط وترقيم الصفحات ، بالإضافة إلى أن الخطة تكون باهتة التصوير صعبة القراءة ، مليئة بالأخطاء المطبعية والنحوية ، سيئة التجليد ، مما يعطى انطباعا للجنة السمنار بأن الباحث غير مكترث ، أو أنه لا يحترم من يقدم إليهم هذه الخطة .

4- عدم اهتمام الباحث فى الاستعانة بطرق عرض توضيحية تسهل له العرض ، وتسهل على المستمعين ممن لم يتسلموا نسخة من الخطة المتابعة والفهم .

5- ألا يحرص الباحث بنفسه عند تحديد يوم عرض خطته البحثية على إعداد المكان كما لو كان سيناقش رسالته.

6- ألآ يكون قد درب نفسه على عرض الخطة أمام لجنة السمنار ، فيكون متوترا غير واثق من نفسه ، وأن يغضب من الملاحظات أو التعليقات .

7- أن يلجأ للقراءة الحرفية لخطة البحث ، كلمة كلمة ، أو يختصر فى عرضه مهملا عناصرها الأساسية ، ويقرؤها بصوت منخفض دون أن يوضح مخارج الألفاظ مما يصعب متابعة وفهم ما يقول ، كما أنه قد يخطئ فى اللغة وفى تشكيل الحروف الذى كثيرا ما يفقد المعنى .

أخطاء القسم الثانى : بعد كتابة الخطة

1- خطأ تسرع الباحث فى كتابة الخطة

قد يكون الباحث من النوع الذى اختار أول فكرة طرأت فى رأسه وجعلها مشكلته البحثية ، فيختار من مصادر ثانوية مشكلة غامضة وغير واضحة المعالم ولها تشعبات كثيرة ويصعب تناولها في رسالة علمية ، ولا يكون قد اطلع على الحقل أو المجال العام الذى تقع المشكلة البحثية فى حدوده ، كما لا يكون قد قام بدراسة استطلاعية وذلك للكشف عن امكانية دراسة موضوع البحث أم لا ،فيظهر للجنة السمنار أنه لم يبذل الجهد المطلوب والكافى لاختيار المشكلة التى سيقوم ببحثها ، ومن يعجز عن الرد على تساؤلات اللجنة المتعلقة بهذه المشكلة التى قد تكون تشتمل على ما يلى :

أ- النظريات والمفاهيم والأفكار المعاصرة الخاصة بهذه المشكلة.
ب- القضايا التى تحتويها هذه المشكلة ، وما أهميتها ، والعناصر التى تمثل مشكلة فيها تحتاج إلى حل .
ج- خلفية المشكلة والجدليات التى دارت حولها ، وماهو الذى يحتاج منها إلى بحث متقدم .
د- المشكلات الفرعية المرتبطة بالمشكلة الأساسية ، فهذه المشاكل تعتبر بمثابة الوسائل التى يمكن بها تحديد الهدف الأصلى بطريقة جيدة يمكن أن تساهم فى حل المشكلة .

ومن أهم المشكلات المترتبة على تسرع الباحث فى كتابة خطة البحث قبل أن يكمل قراءاته فى الأدبيات المرتبطة بالحقل أو المجال العام المرتبط بمشكلة البحث ، أنه فى حالة ما اذا اكتشف فيما بعد قصورا فى بعض جوانب الخطة ،فقد يحتاج الأمر إلى إجراءات إدارية وقانونية تكلفه الكثير من الوقت والمتاعب التى كان بإمكانه أن يتجنبها إذا لم يتسرع فى كتابة الخطة .

2- خطأ فى اختيار العنوان

قد يختار الباحث عنوانا طويلا يزيد عن خمس عشرة كلمة ،مليئا بالتفاصيل غير اللازمة التى يمكن أن تكون فى حدود البحث أو تتضح فى الإجراءات ، وفضفاضا غير محدد فتضيع معالم البحث وهويته. كما لا يتضمن العنوان المتغير المستقل والمتغير التابع .

3- خطأ فى الخلط بين أهداف البحث وأهميته
قد يخلط الباحث بين أهداف البحث وأهميته ، فالأهداف هى النتائج التى سوف يحققها عند انتهائه من البحث ، والتى يمكن أن تشتق من فرضيات البحث أو تساؤلاته . أما أهمية البحث فهى ما يمكن أن يترتب على نتائج البحث من فوائد علمية وتطبيقية لصالح عيئات أو مؤسسة معينة .

4- أخطاء فى تحديد وصياغة المشكلة البحثية

- قد يصيغ الباحث مشكلة بحثه بصورة غير واضحة وغير مباشرة إما فيها مبالغة أو تهوين ، أو يصيغها صياغة لغوية غير صحيحة لا يتجنب فيها الكلمات التى لا لزوم لها .

- لا يحدد الباحث السؤال الذى يود الإجابة عنه ، أو الحالة التى تمثل صعوبة بالنسبة له أو الموقف المزعج الذى يحتاج إلى وضع حد له .

- لا يجيب على الأسئلة الخمسة التى اتفق عليها المنهجيون عند تحديد المشكلة البحثية: وهى: من ، وأين ، ومتى ، وماذا ، ولماذا ؟ .

-لا يوضح تماما كيف اختار مشكلته البحثية . هل من (1) خبرته الخاصة وخبرة الآخرين أم من (2) الأدبيات العلمية التى بينت له أن مشكلته البحثية لم تتطرق إليها هذه الأدبيات . أم من (3) النظريات الى رأى قصورا فيها . وإذا اختارها من النظريات فماذا اختار منها : توضيحها أم تأكيدها ، أم بيان تناقضاتها، أم أخطائها المنهجية ، أو التوفيق بين آرائها المتصارعة ؟.

5- خطأ فى كتابة المقدمة

قد يكتب الباحث مقدمة طويلة ذات عمومية شديدة يستخدم فيها لغة فضفاضة بعيدة عن الأسلوب العلمى الدقيق والمحدد، أو يكتب مقدمة شديدة الاختصار لا تمكن القارئ من فهم أبعاد المشكلة . كما لا يعرض هذه المشكلة بطريقة منطقية يستطيع بها توضيح دوافع ومبررات البحث .

6- خطأ فى عرض الدراسات السابقة
قد لا يبين الباحث فى عرضه للدراسات السابقة جوانب القصور والنقص فيها ، ولا يوضح طول الفترة الزمنية التى انقضت على الدراسات السابقة وبين دراسته الحالية ، وما حدث من تغيرات وتطورات اقتضت تجديد البحث والتأكد من ارتباط نتائجها بالظروف الحالية. كما لا يوضح أهمية بحثه وضرورة إجراء دراسات مستقبلية بسبب هذا القصور فى الدراسات السابقة.

7- أخطاء فى تحديد المفاهيم
من هذه الأخطاء
- أن ينقل الباحث مفهوما بعيدا عن المعنى المطلوب فى بحثه.
- أن يسرد مجموعة من المفاهيم المختلفة ، ولا يستقر هو على المعنى الذى يتبناه .
-أن يتبنى تعريفات من مصادر غير معروفة وغير مشهود لها بالدقة العلمية .
-أن يكثر من التعريفات بدون داع .

8- أخطاء فى التساؤلات
مثال ذلك :

- الخلط بين التساؤلات والفروضيات تساؤلات غير واضحة وغير قابلة للقياس

- أن تكون تساؤلات البحث ذات إجابات معروفة مسبقا وغير مقبولة كتساؤلات بحثية ،لأنه من المنطقى أن تكون إجابات تساؤلات البحث غير معروفة قبل انتهاء الباحث من بحثه .

- أن تبدأ تساؤلات البحث بـ (هل) مثل هل توجد فروق بين كذا وكذا ، فالإجابة هنا قد تكون بنعم أو لا ، ولكن ما نوع الفروق وما دلالتها وما أسبابها وما مداها ؟.

- أن تكون التساؤلات مركبة : مثل إلى أى مدى يتأثر جنوح الفتيات بالمستوى الاقتصادى والتعليمى والثقافى للأسرة .

- أن تكون التساؤلات طموحة تتعدى قدرات الباحث وإمكانياته المادية والزمنية .

- أن تكون التساؤلات غير مرتبطة بمشكلة الباحث .

- أن تكون غير محددة هل هى تساؤلات وصفية أم تساؤلات فروق ، أم تساؤلات علاقات .

9- أخطاء فى وضع الفرضيات البحثية
وذلك على النحو التالى :

- تجاهل فرضيات البحث بالكامل أو اقتراح فروض غير واضحة ، ومصاغة بصورة غير صحيحة ، ولا توضح المتغيرات المراد قياسها .

- صياغة الفرضيات في صورة موجهة بطريقة تشير إلى أن الباحث أو الطالب متأكد من وجود فروق دالة إحصائياً ، على الرغم أنه لا يوجد دليل واضح يشير إلى ذلك ، مما يعد انتقالا مباشرا إلى النتائج قبل إجراء البحث.

- الخلط بين الفرضيات البحثية والفرضيات الإحصائية ، فالأولى تصاغ بطريقة إثباتية تقريرية فى صورة جمل قصيرة وبسيطة ، والثانية تصاغ فى صورة رياضية يتم اختبارها بواسطة الاختبارات الإحصائية المختلفة ،بالإضافة إلى عدم تحديد مستويات الدلالة الإحصائية في الفرض الصفري أو البديل والاكتفاء بذكر الاختلاف أو الفروق بين عينتين مستقلتين أو مرتبطين .

- أن تكون الفرضيات البحثية غير مؤيدة بأسس علمية ، أو تتعارض مع المتعارف عليه فى الأدبيات المرتبطة بها، وأن تصاغ بلغة غير واضحة ومحددة بل تحتمل معانى متعددة أو تأويلات مختلفة .

10- أخطاء فى منهج البحث وأدواته

من المفترض أن الباحث سيحدد فى خطته منهج البحث الذى سوف يستخدمه وترتيب مراحله وخطواته ، وكيف سيجمع البيانات المطلوبة،وكيف سيختار عينة البحث ، وماهى الأدوات التى سوف يستخدمها،وأنواعها ، وكيف سيستخدمها ، وبيان صدقها وثباتها ،وماهى المعالجات الإحصائية التى سيطبقها ، والخطة الزمنية المقترحة للسير فى خطوات البحث .

ولكن الباحث هنا قد يقع فى الأخطاء الآتية :
- عدم مناسبة المنهج والأدوات للمشكلة البحثية .
-\الترتيب غير المنطقى لخطوات البحث.
- إغفال شرح بعض مراحل البحث وتفصيل بعض إجراءات البحث ، واختزال البعض الآخر .
- عدم تحديد الأساليب الإحصائية التى سيتبعها فى معالجة البيانات وسبب اختياره لها .
11- أخطاء فى استخدام وتوثيق المراجع
منها مايلى

- أن يستخدم الباحث مراجع غير مرتبطة بمشكلة البحث أو مراجع قديمة لا توضح أهمية إجراء البحث فى الوقت الراهن .

- أن يكتب فى الخطة قائمة بكل المراجع التى استعان بها على الإطلاق أو أن يكتب كل ما قرأه فى الموضوع بشكل عام ، والمفروض أن ينتقى ويسجل فقط تلك المراجع التى استعان بها فعلا فى كتابة خطته ، كما يجب عليه ألا أن يكتفى بكتابة المراجع فى الهوامش والحواشى دون أن يكتبها فى آخر الخطة .

- ألآ يوثق المراجع توثيقا صحيحا سواء الورقية منها أو الإلكترونية.

12- خطأ فى إغفال وضع تصور لأبواب وفصول الرسالة

لا يضع بعض الباحثين تصورا للأبواب والفصول والمباحث التى تحتوى على الأفكار الرئيسية والفرعية والكلية والجزئية التى من المقرر أن تتضمنها الرسالة .

13- خطأ فى عدم الاستعداد للإجابة على عشرة أسئلة على الأقل قد تسألها اللجنة وهى :

1- هل اطلع الباحث على الرسائل السابقة فى نفس المجال أو راجع القسم المختص لمعرفة ما يحتاج إليه من بحوث قبل اختيار موضوعه ؟ وهل استطاع عبر السنوات التمهيدية أن يحدد أن هناك مشكلات أهم تحتاج إلى بحوث ؟.
2- هل هناك عقبات قيمية وأخلاقية تعوق إجراء البحث؟.
3- هل يمكن إجراء البحث عمليا ؟.
4- هل لدى الباحث الوقت الكافى والطاقة الكاملة لاستكمال البحث وانجازه فى الوقت المحدد؟ .
5- هل لدى الباحث التمويل الكافى لتغطية تكاليف البحث؟ .
6- هل أعد الباحث نفسه لمواجهة العقبات الادارية أو الإحصائية ، أو عقبات استخدام الحاسب الآلى التى ستلزمها البحث؟.
7- هل يمتلك الباحث المعرفة والمهارات والخبرات والتجارب التى تمكنه من إجراء البحث ؟.
8- هل يمكن أن تكون لنتائج البحث قيمة علمية أو اجتماعية أو تربوية ؟
9- هل يمكن تطبيق نتائج البحث فى عالم الواقع ؟.
10- هل يمكن أن تستخرج من بحث المشكلة مشاكل جديدة تحتاج إلى بحوث أخرى ؟.

"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
* * الجزء الثالث من محاضرة ألقيت فى سمنار قسم الخدمة الاجتماعية بكلية التربية جامعة الأزهر فى يوم السبت الأول من شهر ديسمبر من عام 2012

المصادر :
1- أحمد إبراهيم خضر ، ( مقالات رقم 222-229 موقع بوابتى تونس )

2- سعود بن ضحيان الضحيان ،الأخطاء المنهجية أم منهجية الأخطاء ، ورقة عمل مقدمة إلى الملتقى العلمي الأول بعنوان""تجويد الرسائل والأطروحات العلمية وتفعيل دورها في التنمية الشاملة والمستدامة"جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية
1432 ه -11 - 14-12

3- عزو اسماعيل عفانة ،أخطاء شائعة فى تصميم البحوث التربوية ، كلية التربية ، الجامعة الإسلامية بغزة، 2010/2011

4- كوثر جوكك ، أخطاء شائعة فى البحوث التربوية ( مصدر أساس بنيت عليه التفاصيل الخاصة بالأخطاء المذكورة بتصرف )
www.erp2012.org/pdf/4.pdf

5- الاخطاء الشائعة في كتابة خطة البحث
www.almofad.com
6- Five Mistakes to Avoid When Writing a Research Proposal
www.articlesbase.com/.../f.
7- Common Mistakes When Writing Research Proposals ...
studyassistance.org/.../common-mistakes-when-writi...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

خطط البحث، البحوث الجامعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-12-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية
  (348) نموذج افتراضى لمحتويات اطار رسالة دكتوراة عن التدخل المهنى فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  12-04-2017 / 22:51:57   مؤسسة المنارة للاستشارات
تعقيب على ما سبق ذكره

الخطة تعتبر حجر البناء للبحث أو الرسالة، فلذلك يحب إعطائها حقها، وأن يتم إنصافها من حيث التجهيز والتصميم والإعداد فهي من الأجزاء التي تتعرض لحساسية كبيرة لذلك يجب مراعاة عملية كتابتها.. وفقكم الله
مؤسسة المنارة للاستشارات
https://www.manaraa.com
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني السباعي، يحيي البوليني، د - غالب الفريجات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد عمارة ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، معتز الجعبري، أحمد بوادي، سلوى المغربي، صفاء العربي، إسراء أبو رمان، مراد قميزة، علي الكاش، د- جابر قميحة، د - أبو يعرب المرزوقي، منى محروس، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد أحمد عزوز، فوزي مسعود ، المولدي الفرجاني، محمد عمر غرس الله، محمود صافي ، د - محمد سعد أبو العزم، مجدى داود، ابتسام سعد، د. الحسيني إسماعيل ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة حافظ ، د. جعفر شيخ إدريس ، أنس الشابي، عراق المطيري، محمد الياسين، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أبو سمية، عبد الرزاق قيراط ، رأفت صلاح الدين، عواطف منصور، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سوسن مسعود، صباح الموسوي ، كريم السليتي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، محرر "بوابتي"، سحر الصيدلي، حسن عثمان، صلاح المختار، سعود السبعاني، إيمان القدوسي، د. خالد الطراولي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيد السباعي، فتحي الزغل، د - الضاوي خوالدية، عصام كرم الطوخى ، عبد الله الفقير، علي عبد العال، خالد الجاف ، د - محمد بن موسى الشريف ، سلام الشماع، سامر أبو رمان ، أ.د. مصطفى رجب، رشيد السيد أحمد، صفاء العراقي، د.محمد فتحي عبد العال، فتحي العابد، محمد الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، هناء سلامة، د. صلاح عودة الله ، د. أحمد محمد سليمان، مصطفي زهران، د. محمد مورو ، حسني إبراهيم عبد العظيم، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، عزيز العرباوي، نادية سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، جمال عرفة، د - المنجي الكعبي، أحمد الحباسي، فراس جعفر ابورمان، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، ماهر عدنان قنديل، د- هاني ابوالفتوح، يزيد بن الحسين، د- محمود علي عريقات، د. نانسي أبو الفتوح، رضا الدبّابي، حاتم الصولي، تونسي، صالح النعامي ، د- محمد رحال، أشرف إبراهيم حجاج، رمضان حينوني، إيمى الأشقر، محمد تاج الدين الطيبي، محمود سلطان، رحاب اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، حسن الحسن، عمر غازي، الهيثم زعفان، أحمد الغريب، شيرين حامد فهمي ، حمدى شفيق ، د - محمد عباس المصرى، محمد إبراهيم مبروك، كريم فارق، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، رافع القارصي، كمال حبيب، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، ياسين أحمد، د - شاكر الحوكي ، حسن الطرابلسي، محمد العيادي، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، فاطمة عبد الرءوف، سامح لطف الله، منجي باكير، د.ليلى بيومي ، أحمد ملحم، د. طارق عبد الحليم، د. محمد يحيى ، د - مضاوي الرشيد، عدنان المنصر، عبد الله زيدان، د. أحمد بشير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيدة محمود محمد، عبد الغني مزوز، العادل السمعلي، طلال قسومي، أحمد النعيمي، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، مصطفى منيغ، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بنيعيش، د. الشاهد البوشيخي، الشهيد سيد قطب، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
مقال ممتاز فعلا تناول اصل المشكل وطبيعة الصراع في تونس...>>

الدعارة بالمغرب في 2017 تحت حكم من يزعمون انهم اسلاميون

>

كلمة حق .. الدعاره موجوده في كل البلاد والشرفاء موجودين في كل البلاد

وانا احمد الله على نصيبي و زواجي من المغربيه

ا...>>


الخطة تعتبر حجر البناء للبحث أو الرسالة، فلذلك يحب إعطائها حقها، وأن يتم إنصافها من حيث التجهيز والتصميم والإعداد فهي من الأجزاء التي تتعرض لحساسية كب...>>

لم اجد سببا جيدا لاكتبه للاستاذ...>>

لبنان دولة اغلب شعبها غجر وتعيش فيها جالية ارمينية وهي بلد اقتصاده بشكل عام قائم على التسول من دول الخليج وبالنهاية لا يقول كلمة شكرا كما ان قنوات لبن...>>

المغرب كدولة و شعب محترمين و متقدمين و مثقفين و لأنهم أفضل دولة في المغرب العربي ولأنها أقدم دولة هناك نجد الخبثاء يتطاولون عليها المغرب دولة جميلة ب...>>

الفتيات لديهن دبلومات و اجازاة لم تجد عمل ببلدها حتى وإن ةجدت فالراتب قليل وتتعرض دائما للتحرش من رب العمل فماهو ادن الحل في نظرك؟؟...>>

بقدر طول المقالة التي أنفتها من مقدمتها والتي لا رد عليها إلا من بيت في قصيدة شوقي (والحمق داء ما له دواء)، فبقدر طولها تلمس طول الحقد الأعمى وتبعية ا...>>

أهلا أخي فوزي... قد اطلعت اليوم على الوثيقة التي أرسلتها لي عبر رابط الرّدود على المقالات في الموقع. وقد يكون الاجدر بي أن أبدأ كلامي معك باعتذار شديد...>>

الأبلغ في العربية أن نقول عام كذا وليس سنة كذا، إذا أردنا أن نشير لنقطة زمنية، أما السنة فهي نقطة زمنية تحمل إضافة تخص طبيعتها نسبة للخصب والمجاعة وما...>>

جزاكم الله خيرا...>>

فما برشة هارد روك فما إلي ماجد في شيطان و فما إلي يحكي عل حرب الصليبية ويحكي عل الحروب إسمع هادي Zombie Metal Cover By Leo Stine Moracchioli...>>

لكل ضحية متهم ولكل متهم ضحية من هم المتهمون و من هم الضحايا الاموال العربية والغلامان والحسنوات الاوربيين اقدم مهنة . المشروع الاوربيى الصهيوني...>>

دكتور منجي السلام عليكم

مقال ممتاز...>>


أخ فتحي السلام عليكم

لعلك على إطلاع على خبر وجود محاولات تصحيحية داخل حركة النهضة، وإن كانت محاولاتا تصطدم بالماكينة التي يتحكم فيها ال...>>


للاسف المغربيين هم من جلبوا كل هذا لانفسهم اتمنى ازيد اموت ولا ازيد في المغرب للاسف لا اعرف لماذا يمارسون الدعارة...>>

ههههه لا اله الا الله.. لانو في عندكم كم مغربية عاهرة انتا جمعت المغرب كلو... بلدك كن فيها من عاهرة.. فيك تحسبهم؟؟ اكيد لا،،، والله انتو كل همكم المغ...>>

إيران دولة عنصرية. في إيران يشتمون العرب و يقولون : اكلي الجرادة ، اكلي الضب ، بدو حفاة ، عرب بطن و تحت البطن...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل الثاني بن طهماسب مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة