تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(269) إرشادات عامة فى جزئية صدق وثبات الاستبيان (4)

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أولا : عام


1- أوضحنا سابقا أنه من المهم جدا أن يضع الباحث فى اعتباره عند بداية عمله فى الرسالة الاستعانة بمدقق لغوى حتى تخرج الرسالة سليمة من الأخطاء اللغوية ، وكذلك الاستعانة بمتخصص فى الإحصاء يقوم بكل العمليات والارتباطات الإحصائية المرتبطة بمتغيرات البحث بتوجيهات من الباحث نفسه.

2- يدرس الطلاب مادة الإحصاء على مستوى الدرجة الجامعية الأولى ومستوى الدراسات العليا ، فإذا وجد الطالب فى نفسه الكفاءة فى القيام بكل العمليات الإحصائية الخاصة ببحثه ، فلاشك أن هذا شيئ جيد ، وإن لم يكن ، فعليه أن يستعين بمتخصص فى الإحصاء للقيام بهذه المهمة .

3- حرصنا هنا على أن نقدم للباحث مجموعة من الإرشادات التى توجهه فى مسألة صدق وثبات الاستبيان ، الغرض منها أن يكون الباحث أثناء متابعته لعمل المتخصص الإحصائى على وعى وفهم كامل لما يفعل ، فالإحصائى سيقدم له أرقاما ومادة صماء ومعاملات ارتباط ، ويشرح له إجمالا وجود أو عدم وجود علاقة بين متغيرات معينة ويترك له عملية التحليل ، وستكون تحليلات الباحث أكثر دقة وعمقا فى حالة ما إذا كان يعى تماما مالذى يريده هو نفسه من الإحصائى .

ثانيا :


ليس الاستبيان مجرد مجموعة مكدسة من الأسئلة لا رابط بينها . إذ لابد تقيس هذه الأسئلة مايريد الباحث أن يقيسه ، كما يجب أن تكون الإجابة عليها هى ذاتها نفس الإجابة لو تكرر إجراء الاستبيان . ولهذا كان الصدق والثبات من أهم الشروط المنهجية في تصميم أدوات البحث . ولهذا على الباحث أن يضع فى اعتباره النقاط التالية :
1- أن الصدق له تعريفات كثيرة منها : "أن يقيس الاستبيان ما وضع لقياسه". ومنها :" أن يعكس الاستبيان المحتوى المراد قياسه وفقًا لأوزانه النسبية" . ويعنى الصدق بصفة عامة أن السؤال أو العبارة الموجودة فى الاستبيان تقيس ما يفترض البحث قياسه بالفعل .

2- أنه كثيرًا ما يصعب على الباحث التأكد من أن المجيب قد أجاب عن الفقرة أو السؤال بصدق .وهناك أسباب كثيرة تعوق الصدق وتقلل منه منها :أن المبحوث قد لا يعرف الإجابة عن السؤال أو الفقرة فيجيب بالتخمين.وقد لا يفكر في الأسئلة أو الفقرات تفكيرًا ناقدًا ولا بتأملها جيدًا.وقد لا يفهم التعليمات فهمًا صحيحًا. وقد يخشى قول الصدق، أو قد يشعر أن الفقرة أو السؤال شخصي جدًا في طبيعته.

3-أنه للتاكد من صدق الأداة هناك عدة اساليب ابسطها هو صدق المحكمين ،على اعتبار أن المحكم شخص مختص في هذا المجال ويمكنه أن يحكم بما إذا كانت الاسئلة الموضوعة في الاستبيان تقيس فعلا ما وضعت لقياسه. ولهذا يمكن أن يشير الباحث في رسالته إلى انه قد استخدم صدق المحكمين كطريقة في تقدير صدق اداة الرسالة. ويجب الاشارة هنا إلى ان المحكم لا يقيس صدق الأداة أو ثباتها وانما يقدر ذلك تقديرا.
ويعتبر صدق المحكمين أو استطلاع آراء المحكمين الخبراء من أكثر طرق الصدق شيوعًا وسهولة وأشهرها استخدامًا لدى الباحثين ولكنها ليست دقيقة لأن بعض المحكمين قد لا يكون مخلصًا أمينًا في تحكيم الاستبيان. وصدق المحكمين هو أن يختار الباحث عددًا من المحكمين المتخصصين في مجال الظاهرة أو المشكلة موضوع الدراسة. ويطلب منهم تصحيح الفقرات أو الحكم عليها بأنها مرتبطة بالبعد الذى تقيسه أم غير مرتبطة .

4- أن هناك سبعة أنواع من الصدق :
أ- الصدق الظاهري: إذا كان مظهر الأداة يدل على قياس ما وضعت لقياسه.
ب - صدق المحتوى: إذا كان محتوى الأداة يقيس ابعاد ومفاهيم الدراسة ومن طرق قياسه معاملات الارتباط
ج- صدق المفهوم: يتعلق بالبناء المفاهيمي أي أن تقيس الأداة المفهوم موضوع الدراسة.
د- الصدق العاملي: يهتم بتحليل الصفة المقاسة إلى عناصر لمعرفة مدى قياسها للصفة المقاسة.
هـ- صدق المحك: يعنى مدى ارتباط المقياس مع معيار محدد(محك) فيكون الاختبار ناجحا إذا كان المحك صادقا في الكشف عما جاء به المحك.
و-الصدق التنبؤى : يعتمد على مدى تنبؤ المقياس بالواقع.
ز-الصدق التلازمي: اتفاق نتائج مقياسين يقيسان نفس الصفة واحدهما معروف بالصدق والثبات.

5- أن المقصود بثبات الاستبيان هو أن يعطي الاستبيان نفس النتائج إذا أعيد تطبيقه عدة مرات متتالية.ويدل الثبات على اتساق النتائج، بمعنى إذا كرر الباحث القياس وتحصل على نفس النتائج فهذا هو الثبات.
وهناك عدة عوامل يمكن أن تزيد من احتمالات ثبات استمارة الاستبيان وهى على النحو التالى :
أ- زيادة عدد زيادة عدد خيارات الإجابة : يمكن زيادة عدد خيارات الإجابة من قياس ثبات الاستبيان بدرجة أكبر فبدلا من قياس تفاهم الزوج والزوجة- مثلا- بـ ( نعم أو لا ) ، يمكن قياسه من خلال مقياس ذى أربع درجات مثل (تفاهم تام، تفاهم بدرجة كبيره، تفاهم بدرجة قليله، لايوجد تفاهم إطلاقا) أو خمس درجات أو سبع.
ب- يمكن للباحث أن يرجع إلى الأدبيات التى كتبت فى نفس موضوع الدراسة ، والاستعانة ببعض الاستبيانات التي أثبتت صدقية وثبات الموضوع من خلال دراسات أخرى بدلا من البدء من الصفر في بناء الاستمارة .
ج- أن يزيد الباحث من عدد فقرات كل محور فى الاستبيان ، فكلما زاد عدد الفقرات زادت احتمالات ثبات المقياس ، ولكن إلى درجة معينه حيث تكون الإضافة بعدها غير موازية للتكلفة المقابلة لادراج الفقرات الاضافية.
د- أن يحرص الباحث على أن تكون فقرات المقياس المراد بناؤه ذات مستوى قياس واحد ذلك لأن اختلاف مستوى القياس من فقرة لأخرى يدخل الباحث في مشكلات هو فى غنى عنها.
ه- يمكن للباحث أن يزيد من احتمالات ثبات المقياس باستخدام معامل ارتباط يتناسب مع طبيعة فقرات الاستبيان .

فالثبات في اغلب حالاته هو معامل ارتباط ، وهناك عدد من الطرق لقياسه ومن اكثرها شيوعا والتى يمكن من خلالها قياس الصدق والثبات هي طريقة ( كرنباخ الفا( والتى تعتمد على الاتساق الداخلي ، وتعطي فكرة عن اتساق الاسئلة مع بعضها البعض ومع كل الاسئلة بصفة عامة. ومن مقاييس الثبات ايضا طريقة اعادة الاختبار وطريقة الصورة البديلة واخيرا طريقة تجزئة الاختبار إلى نصفين.

6- من أبسط طرق التحقق من ثبات الاستبيان إعادة تطبيقه ، والتوصل إلى نتائج متماثلة،وهناك طرق أخرى كثيرة ولكل طريقة عيوبها ومميزاتها. وهناك ثبات للأسئلة التى تدور حول الحقائق وثبات الأسئلة التى تدور حول الاتجاهات .

7- يكون التأكد من ثبات الأسئلة أو الفقرات التي تدور حول الحقائق بإجراء عدة مراجعات على فترات، ولكي بشرط عدم تكرار نفس السؤال بنفس الطريقة . وقد يلجأ الباحث إلى صورة أخرى من صور المراجعة الداخلية مثل إدخال بنود مزيفة مثل أسماء أشياء غير موجودة وهذا النوع من الأسئلة أو الفقرات يساعد في الكشف عن مدى عناية واهتمام المجيبين وميولهم إلى التخمين .

ومن أكثر صور المراجعة اتقانًا كذلك هو الاقتراع النصفي والذي يتطلب من الباحث أن يقسم العينة قسمين متكافئين ويعطي كل قسم فرعي منه صورة مختلفة تمامًا من الاستبيان من حيث الصياغة فقط ، ثم يحسب المتوسط على أساس الإجابة الحقيقية للجماعة الفرعية .

كما أن هناك حالات يمكن أن تجري من خلالها مراجعة داخلية فإذا أجاب مبحوث مثلا أنه قد شارك في الحرب فالمتوقع أنه قد وصل إلى مرحلة عمرية معينة وإذا كان من السهل علينا أن نعيد تطبيق الاستبيان على نفس المبحوثين للتأكد من الثبات، فينبغي علينا أن نعني بالفترة الزمنية التي تتخلل التطبيق في المرحلتين لأنه قد يحدث هناك تغيرات حقيقية في السلوك خلال هذه الفترة تؤثر على ثبات النتائج.

8- تعتبر فقرات الاتجاهات أكثر حساسية من أسئلة الحقائق نظرا للتغيرات في عملية صياغة الكلمات والسياق، لهذا من الصعب أن نحسب ثبات هذا النوع من الأسئلة أو الفقرات على أساس طرح السؤال مرة ثانية في صورة أخرى. ولهذا يمكن التحقق من ثبات المقاييس بواسطة حساب معامل ارتباط نتائج التقسيم النصفي من غير الإجابة على نفس الأسئلة مرتين.ومن أساليب التحقق من صدق أسئلة الاتجاهات أيضًا محاولة مقارنة نتائج الاستبيان بنتائج بحوث أخرى، وخاصة تلك التي تناولت مجالات مماثلة وإذا كانت النتائج في الحالات متسقة مع بعضها دل ذلك على صدق الأسئلة .

9- خلاصة ما ننصح به الباحث هو الالتزام بالجدول الآتى الذى يبين طرق قياس الصدق والثبات ونوع المعاملات الإحصائية المطلوبة لكل طريقة . ويمكن للباحث عن طريق هذا الجدول تحديد معامل الارتباط المناسب الذى يحقق صدق وثبات الاستبيان الذى يقوم بتطبيقه فى البحث.


-------------------
المصادر :

أولا : انظر :
1- زياد بن محمود الجرجاوى (2010) ،القواعد المنهجية التربوية لبناء الاستبيان، غزة . (بتصرف)
2-الاحصاء والقياس و التقويم التربوي
www.physch.net/SAEXCEL.htm
3- مقدمة عن الاستمارة الإحصائية
،www.arabicstat.com/board/showthread.php?t=155

ثانيا : انظر بعض تفاصيل عناصر البحث العلمى ونماذج مناقشة لبعض خطط الباحثين ، ونماذج مناقشة لبعض رسائل الماجستير والدكتوراة فى ( د أحمد إبراهيم خضر ، موقع بوابتى تونس ) على النحو التالى :
(267) كيفية تفريغ المادة العلمية من مرجع واحد ومن عدة مراجع
(265) مصادر ومراجع ومواقع ودوريات الخدمة الاجتماعية
(264) قواعد كتابة مسودة فصول الرسالة قبل عرضها على المشرف
(263) مناقشة خطة بحث ماجستير حول الحماية الاجتماعية للشباب من البطالة
(262) مداخلة فى قضية "الخدمة الاجتماعية فى مصر إلى أين ؟"
(259) ملاحظات حول استبيان عن ظاهرة الطلاق فى المجتمع المصري
(258) ملاحظات على خطة بحث بعنوان استخدام نموذج ثقافة الأقران
(257) ملاحظات على خطة بحث دكتوراة حول متطلبات بناء قدرات الأخصائيين الاجتماعيين
(256) تعقيب على خطة بحث دكتوراة حول الوعى المهنى للإخصائى الاجتماعى
(255) ملاحظات على خطة بحث ماجستير بعنوان تقويم خدمات الرعاية الاجتماعية لفئة المطلقات
(254) ملاحظتان على إطار بحث رسالة الماجستير عن تفعيل دور منظمات المجتمع المدنى فى مواجهة الأزمات والكوارث
(253) ملاحظة على خطة بحث ماجستير حول ضحايا العنف بثورة 25 يناير
(252) ملاحظة على خطة بحث ماجستير
(251) مناقشة رسالة ماجستير بعنوان: (التغير الثقافى والعنوسة)
(250) مناقشة خطة دكتوراة حول استخدام المساندة الاجتماعية فى التخفيف من حدة الضغوط الحياتية (*)
(239) أهمية اختبار كفاءة استمارة الاستبيان كأداة بحثية (3)
(237) متضمنات ومواصفات خطاب تقديم الاستبيان للمحكمين والمبحوثين (2)
(235) ضوابط صياغة أسئلة الاستبيان كأداة بحثيه (1)
(234) خمس ملاحظات على خطة بحث دكتوراة بعنوان: فاعلية العلاج المعرفى السلوكى فى تخفيف الضغوط الاجتماعية للزوجات المعنفات
(233) - إهمال الباحثين إجراء دراسة استطلاعية لمشكلاتهم البحثية
(232) قواعد فحص محتويات المصادر البحثية والقراءة الأولية لها
(231) الأخطاء الشائعة فى اختيار مشكلة البحث وسبل علاجها
(230) أبرز صعوبات اختيار مشكلة البحث
(229) خطة البحث: تعريفها، أهدافها، عناصرها، شكلها،أدلة جودتها
(228) إحدى وعشرون نصيحة علمية لطلاب الماجستير والدكتوراة
(227) ضوابط استخدام الألقاب فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(226) واحد وعشرون خطأ عن فكرة البحث ومضمونة وأفكاره فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(225) سبعة عشر خطأ شكليا يجب تلافيها فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(224) مواطن الخلل فى عرض الباحثين للمفاهيم العلمية والإجرائية فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(223) فروض البحث: ماهيتها وأنواعها وشروطها ومصادرها
(222) التساؤلات فى البحث العلمى، ماهيتها وأهدافها وصياغتها والفرق بينها وبين الفروض
(221) شروط صياغة العنوان الجيد فى بحوث الماجستير والدكتوراة
(220) الفرق بين الاستبيان والاستبار
(219) الفارق بين البيانات والمعلومات
(218) الفروق بين المفهوم والمصطلح والتعريف
(217) ثلاث عشرة وسيلة للتوصل إلى مشكلة جديرة بالدراسة فى مرحلتى الماجستير والدكتوراة
(216) مواطن الخلل فى تعامل طلاب الماجستير والدكتوراة مع الدراسات السابقة
(215) كيف يربط طلاب الماجستير والدكتوراة النظرية بالبحث الميدانى
(214) مصطلحات (الميكرو- الميزو- الإكسو- الماكرو) فى الخدمة الاجتماعية
(213) الفارق بين نوع البحث ومنهج البحث فى العلوم الاجتماعية
(212) الفروق بين المتغير المستقل والمتغير التابع والمتغير الوسيط
(210) قواعد استخدام الهوامش والحواشي فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(208) خطة عمل مبدئية لأول مرحلة بعد تسجيل رسالة ماجستير أو دكتوراة
(207) ضوابط استخدام وتوثيق الآيات القرآنية والأحاديث النبوية فى رسائل الماجستير والدكتوراة فى العلوم الاجتماعية
(206) طرق توثيق المادة المستخدمة فى رسائل الماجستير والدكتوراة
(205) الطريقة الصحيحة لاستخدام الأرقام فى صلب الرسائل العلمية لطلاب الماجستير والدكتوراة
(204) استعمالات علامات الترقيم فى بحوث الماجستير والدكتوراة
(203) ملاحظات على خطة بحث :" التنشئة الاجتماعية للفتيات وعلاقتها بتنمية مهارات الحياة الزوجية لديهن من منظور العلاج الأسرى" *
(202) تطبيق قواعد تحكيم المواد العلمية على رسالة ماجستير بعنوان : (الطلاق والدور الوظيفى للأسرة المصرية)
(201) مناقشة خطة بحث رسالة ماجستير بعنوان : إطار بحث مقترح بعنوان : فاعلية الرعاية الاجتماعية المقدمة لضحايا العنف المصاحب لثورة 25 يناير
(200) ملاحظات على جانب من خطة بحث دكتوراة بعنوان تقويم جهود بعض الهيئات الحكومية العاملة بالمشروعات الصغيرة لتحسين نوعية الحياة للأسر الفقيرة دراسة حالة للمساعدات الأجنبية
(199) ملاحظة عامة على معظم خطط رسائل الماجستير والدكتوراة الخاصة بتقويم البرامج والمشروعات الاجتماعية
(198) تعليق على خطة بحث دكتوراة بعنوان: "المشروعات التنموية الممولة من لجان الزكاة ودورها فى تمكين فقراء الريف من منظور التخطيط الاجتماعى"
(196) تعليق على أحد جوانب خطة بحث ماجستير بعنوان :"تقويم دور الكوادر الصحية المدربة فى تنفيذ برامج وخدمات الصحة الانجابية"
(195) محاضرة عن بعض المهارات البحثية اللازمة لطلاب الماجستير والدكتوراة
(194) مناقشة رسالة ماجستير بعنوان ": اتجاهات القرويين نحو تنظيم الأسرة : دراسة اجتماعية لعينة من الأسر الريفية ببنى سويف" *
(193) تعقيب على خطة بحث ماجستير بعنوان :" فاعلية خدمات الإدارة العامة للجمعيات العاملة بالمجال التعليمى فى تنشيط المشاركة المجتمعية
(192) تعقيب على خطة بحث دكتوراة بعنوان "العلاقة بين ممارسة خدمة الفرد من المنظور الإسلامى وتعديل الاتجاهات الوالدية السالبة نحو الطفل المعاق ذهنيا
(191) نموذج الممارسة المستندة إلى البراهين فى الطب والخدمة الاجتماعية، إثراء للعلم أم محاولة لتدميره: قراءة فى ضوء نظرية الفوضى الخلاقة
(182) توجيهات الأساتذة لطلاب الدراسات العليا (1)
(180) متابعات (1): رسائل الماجستير والدكتوراة
(179) دليل الإرشادات العشر لطلاب الدراسات العليا (ماجستير- دكتوراة)
(178) مناقشة خطة بحث دكتوراه بجامعة الأزهر
(177) مناقشة رسالة للدكتوراه بجامعة الأزهر
(176) مناقشة خطة رسالة للماجستير بجامعة الأزهر


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث جامعية، الإستبيانات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رمضان حينوني، مراد قميزة، د. أحمد بشير، د - مصطفى فهمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، الهيثم زعفان، د. أحمد محمد سليمان، سعود السبعاني، د - غالب الفريجات، شيرين حامد فهمي ، إيمان القدوسي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد إبراهيم مبروك، د- جابر قميحة، د - شاكر الحوكي ، عبد الله الفقير، أحمد النعيمي، د- محمود علي عريقات، د.محمد فتحي عبد العال، فوزي مسعود ، سيد السباعي، رضا الدبّابي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. طارق عبد الحليم، عبد الله زيدان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، محمد اسعد بيوض التميمي، أبو سمية، فتحي الزغل، أشرف إبراهيم حجاج، جاسم الرصيف، العادل السمعلي، رأفت صلاح الدين، فتحـي قاره بيبـان، طلال قسومي، صلاح الحريري، فاطمة حافظ ، سحر الصيدلي، إيمى الأشقر، محمود فاروق سيد شعبان، خبَّاب بن مروان الحمد، د.ليلى بيومي ، د - المنجي الكعبي، حسن الطرابلسي، إياد محمود حسين ، ياسين أحمد، د. نهى قاطرجي ، سفيان عبد الكافي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، فراس جعفر ابورمان، د. محمد يحيى ، د. خالد الطراولي ، د. عبد الآله المالكي، عواطف منصور، صباح الموسوي ، فاطمة عبد الرءوف، عبد الغني مزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إسراء أبو رمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ماهر عدنان قنديل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مجدى داود، عدنان المنصر، أحمد الحباسي، د. الشاهد البوشيخي، الهادي المثلوثي، منجي باكير، محرر "بوابتي"، رافع القارصي، د - محمد بن موسى الشريف ، سلوى المغربي، حميدة الطيلوش، فهمي شراب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، د - محمد عباس المصرى، د- محمد رحال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - مضاوي الرشيد، حسن عثمان، عصام كرم الطوخى ، عراق المطيري، الناصر الرقيق، خالد الجاف ، كريم السليتي، د. الحسيني إسماعيل ، أ.د. مصطفى رجب، محمود صافي ، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد ملحم، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، صلاح المختار، رافد العزاوي، ابتسام سعد، رشيد السيد أحمد، هناء سلامة، أنس الشابي، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، علي عبد العال، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، بسمة منصور، صفاء العربي، د. محمد عمارة ، محمد عمر غرس الله، مصطفي زهران، جمال عرفة، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، سامر أبو رمان ، صالح النعامي ، د - صالح المازقي، المولدي الفرجاني، حاتم الصولي، د- هاني السباعي، سلام الشماع، د- هاني ابوالفتوح، معتز الجعبري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الغريب، حسن الحسن، كريم فارق، يحيي البوليني، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الياسين، تونسي، د. نانسي أبو الفتوح، مصطفى منيغ، د. محمد مورو ، علي الكاش، د. صلاح عودة الله ، سيدة محمود محمد، فتحي العابد، منى محروس، عمر غازي، حمدى شفيق ، محمد العيادي، د - الضاوي خوالدية، د - أبو يعرب المرزوقي، سامح لطف الله، سوسن مسعود، محمود طرشوبي، نادية سعد،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة