تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(65) نقد الكتابات الإسلامية

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قبل منتصف الثمانينيَّات كتب أحدُ الباحثين وهو الدكتور "مُحْيي الدِّين عطية" ما نَصُّه: "في السَّاحة الإسلاميَّة عددٌ مَحْدود يَمْلك التأثير بكتبه وصحُفِه في الملايين من أبناء الأُمَّة الإسلاميَّة على اختلاف مواطنِهم وألسنتهم، ومن هؤلاء علماء وفُقَهاء، وناشرون وصحفيُّون، وزعماء ومفكِّرون، كما أنَّ منهم مَن ليس مِن هؤلاء ولا من هؤلاء، ولكن الظُّروف دفعَتْ بأسمائهم بين هؤلاء، فاعتلَوُا الموجة معهم.

وأصحاب الرِّيادة الفكرية هؤلاء عن جدارة، أو عن غير جدارة، بأيديهم أن يتَّقوا الله في هذا الجيل، وأن يتخلَّوْا عن السطحيَّة والارتِجال، وأن يكفُّوا عن دغدغة العواطف، وعن الاستهانة بعقول القرَّاء، وألاَّ يكتفوا بالنَّظر تَحْت أقدامهم، وإنَّما عليهم أن يَحْسبوا ألف حساب لِمَا يُمْكِن أن يترتَّب على إطلاق ما لدَيْهم من إرشاد أو توجيه؛ فالكلمة مِلْك لصاحبها قَبْل أن يُخْرِجها للناس، فإن خرجت فهي التي تَمْلكه، ولا سلطان له عليها في تفسيرٍ أو تأويل"[1].

ويفسِّر الدكتور "عطية" ما يدعوه بالسَّطحية في الكتابات الإسلامية، فيقول: "والأسباب وراء هذه الظاهرة كثيرة، لعلَّ أهَمَّها هو سهولة الكتابة فيما يجب أن يكون، وصعوبَتُها في كيفيَّة وضْعِه على الطريق العمَليِّ الواقعي، فالأُولَى تكفيها العودة إلى المراجع، والثانية تتطلَّب المعايشة الواقعيَّة للواقع، والإلمامَ الكافي بالبدائل والخِبْرة المتخصِّصة بالداء والدواء"[2].

إنَّ الأمر يحتاج - ونحن الآن في أواخر التسعينيَّات - إلى إعادة النَّظر في هذه الانتِقادات التي يُمْكن حصْرُ أهَمِّها على النَّحو التالي:

1- أنَّ الكُتَّاب الإسلاميِّين يَحْرصون - سواءٌ في كُتُبهم أو مقالاتهم الصحفيَّة، أو البحوث التي يطرحونها في المؤتمرات - على الاختِلاف عن الآخرين، والتحصُّن خلف جدارٍ فِكْري ولُغَوي منيع، والعَمْد إلى الإيحاء بأنَّهم يقولون شيئًا جديدًا، وإلى أنَّ ثَمَّة فروقًا كبيرة بَيْن مقولاتهم ومقولات الآخرين.

وتفسير ذلك يعود إلى:
أ- الإحساس بالتَّعالي على الكتابات العلمانيَّة.
ب- العزُوف عن التعمُّق الواعي بقضايا الإنسان المعاصر؛ لما يتطلَّب ذلك مِن جهد ومُمارسة ومعاناة.
ولهذا لا يوجد في الكتابات الإسلاميَّة - إلاَّ ما ندر - تصدٍّ للمشكلات الواقعية كما يجب أن يكون التصدِّي، وما يغلب على هذه الكتابات هو هروبٌ مقنَّع خلف عموميَّات يسلِّم بِها الجميع، وتَهْويم في خيالات ومثاليَّاتٍ تُدَغدع العواطف، ولا تقدِّم الحلول.

2- أن الانتشار السريع لكلمة (إسلامي) - الَّتِي ظهرَتْ على أغلفة الكتب مشيرةً إلى المنظور الإسلامي للاجتماع والاقتصاد، والتربية وعلم النَّفس، والفنون والآداب، بل والطِّب والمحاسبة والإحصاء - قد لا يعني إلا استغلالاً لصفة المنظور الإسلامي، أو الدراسة المقارنة؛ فكثيرٌ من هذه الكتب ليست في حقيقتها إلاَّ انتقاء لِبَعض النصوص التي تَحُثُّ على أخلاقيات عامَّة، يَحْسن أن تتَّخذ لها مكانًا في كتب التوجيه والإرشاد، كما أنَّها ليست إلاَّ مجرَّد حَشْدٍ، قلَّ أو كثر، لِمُمارسات تاريخيَّة تندرج تحت التاريخ الاجتماعي، ولا تقترب من التحليل والمقارنة، ولا تُمثِّل اجتهادًا، ولا تضيف علمًا ينتقل به القارئُ خطوة جديدة إلى الأمام.
ويُفَسِّر ذلك بأنَّ إنشاء الأقسام العلميَّة في الجامعات التي تضيف صفة إسلاميٍّ إلى جانب مَجالها الأصلي؛ كالأدب، وعلم النَّفْس، والاجتماع، والاقتصاد، والتربية، دفع عددًا من المتخصِّصين إلى الإسراع في تَغْطية المناهج المطلوبة، أو إنشائها من العدم؛ إمَّا تلبية لحاجة الطلاَّب إلى المعرفة، وإمَّا تأهيلاً لأنفسهم لاتِّخاذ مواقع مبكِّرة في هذه الأقسام في بعض الجامعات العرَبيَّة؛ وقد أدَّى ذلك إلى سَيْلٍ من الكتب الجامعيَّة، تفتقر إلى الحدِّ الأدنى من المستوى العلمي المفترض تقديمه إلى الطلاَّب، فضلاً عن أنَّها وقفَتْ عاجزة عن مُواكبة حركة التأليف الجامعي ذات التاريخ العتيد، أو المترجمة عن الفكر العالَمِي المتطوِّر.

3- أنَّ معظم الإنتاج الإسلاميِّ الموجَّه إلى عامَّة القُرَّاء أكثرُ افتقارًا إلى المنهج، وأشدُّ تواضُعًا في مضمونه الفكري.

4- أنَّ في بعض الكتابات الإسلامية طَعْنًا في شخصيَّات الآخرين، أو في فِكْرِهم بالاستدلال على أعمالهم السَّابقة، وإسقاط ماضيهم على حاضرهم؛ فتكون الكتابةُ هنا مركِّزة على الشخص ذاته؛ مِمَّا يعني استخدامَ سلاحٍ يُشْهِره مَن ضَعُفَت حُجَّتُه، وعزَّت عليه الأدلَّةُ والشواهد؛ بالإضافة إلى افتراض أنَّ الناس لا يتحرَّكون ولا تتطوَّر أفكارهم، وأنَّ ما قاله كاتبٌ في مرحلة سابقة لا يجوز له أن يَعْدِل عنه في مرحلة لاحقة.

5- أن الكتابات الإسلامية تسيطر عليها فكرةُ الحقيقة الواحدة التي لا ثاني لها، وأنَّ الكاتب تتملَّكه هذه الفكرة بِحَيث يستحيل أن يتصوَّر معه صوابَ الرأي والرأي الآخر معًا في إحدى القضايا، وجواز خطَئِهما في قضيَّة أخرى، وإن اتَّفَقا.

ويتقدَّم صاحِبُنا خطوةً كبيرة هنا في انتقاداتِه للكتابات الإسلامية، فيتَّهِم أصحابَها بالانغِلاق الفكريِّ الناتج عن فقدان الإرادة القادرة على التَّفاعل مع الثَّقافات الأخرى، وفقدان التَّمييز بين ما يؤخَذ منها وما يُتْرَك، يقول الكاتب: "... فيكون الْمَهرب والملاذ هو إغلاق النَّوافذ جميعًا، وتضييق دائرة الحوار حتَّى نرى بين أيدينا كُتبًا تَقْذف بِها المطابعُ كلَّ يوم، وصحفًا ومجلاَّت يُصْدِرها الإسلاميُّون؛ بغية نَشْرِ دعواتهم بَيْن الناس، ولكنَّها لا تَعْدو أن تكون حوارًا مع النَّفس، أو حديثًا داخليًّا يُحدِّث بعضهم بعضًا به، لا يهمُّ غيرهم، ولا ينفعل به أحدٌ، وما إلى ذلك؛ لانْفِصالهم عن الفكر المعاصر وقضاياه، ورفضهم للتفاعُل معه، إلاَّ في النادر الذي لا حكم له".

ويستشهد برأي الدكتور "رضا مُحرَّم" الذي يفسِّر موقف الإسلاميِّين هذا بأنَّه مُنْتج عن الإحساس بالدُّونية أمام فاعليَّة أفكار الآخرين؛ مِمَّا يدفع إلى الرَّفض العصبِيِّ لهذه الأفكار، وما يسمِّيه بالإحساس الكاذب بالاستعلاء على أفكار الآخرين وثقافتهم[3].

6- الكُتَّاب الإسلاميون كما يرى الدكتور "جمال عطية":


أ- يَكْتبون عن الجهاد، ولا يهتمُّون بقضايا تحرير الأمم والشعوب المستعمَرة أو المستغلَّة لِحُكَّامها المسلمين، ولا تستثيرهم قضايا حقوقِ الإنسان المهدرة في كل مكان.
ب- يكتبون عن الزَّكاة، ولا يدرسون نظُمَ العدالة الضَّريبيَّة والتأمينات الاجتماعية، والخدمات العامَّة التي تتسابق الدُّوَل في تطويرها وبَسْط ظلالها.
ج- يكتبون عن الرِّبا، ولا يبحثون في أَزْمة النَّقد العالمية ومشكلة الدُّيون الدَّولية، وحيرة الفوائض النفْطيَّة.
د- يكتبون عن المرأة والطَّلاق وتعدُّد الزوجات، ولا ترى لهم إسْهامًا في حلِّ القضايا المعاصِرة للمرأة والطُّفولة والشباب، أو متابَعةً للحركات التي تَعْمل للإصلاح أو الإفساد في هذه المَجالات.
هـ- يَبْحثون في فكر المعتزلة والأشاعرة، والصُّوفية والباطنيَّة، ولا تثير فيهم الإلحاديَّةُ والوجوديةُ والماركسية التي تَغْزو العقول اليوم أيَّ اهتمام بِبَحْثِها ومناقشتها ومتابعة حرَكتِها وانتشارها.
و- يكتبون في الْمُضاربة والمرابحة، وفي الحدود والتَّعازير، وفي الحِسْبة وفي الْمَظالم... إلخ، ولا يعتبرون ما استُحْدِث من عقود المعاملات، والجرائم والعقوبات، ونظُمِ الرقابة الإداريَّة، والمَحاكم الدستورية، والقضاء المستعجل، وشُرْطة الآداب والسِّياحة... إلخ؛ ولو من باب الْمَصالح الْمُرسَلة، وتغيُّر الأحكام بتغير الأزمان.
ز - يكتبون في الدَّعوة والداعية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أما فنون الدعاية والإعلام الحديثة ووسائل الاتِّصال الجماعيَّة، وإمكانات شراء أو تأجير محطَّات تليفزيونيَّة وإذاعيَّة حُرَّة؛ ناهيك عن الصَّحافة والنَّشر بأساليبها المتطوِّرة؛ فليس لَهم في هذا الْمَيدان سوى دور (الإسهام السلبِيِّ) بالقراءة والْمُشاهدة والاستماع[4].

لا شكَّ أن قَدْرًا من هذه الانتقادات صحيح، وخاصَّة فيما يتعلَّق بإضافة المَنْظور الإسلامي إلى كتاباتٍ قد لا تكون إسلاميَّة أصلاً[5]، ويُشارك هنا "جمال" و"محيي الدين عطية" الكُتَّابَ الماركسيين في هُجومهم على هذا النَّوع من الكتابات، فيُطْلِقون على كُتَّابِها صفة: "الإسلاميِّين الانتقائيين"، الذين يضَعُون المشروع القديم نفْسَه في أكوابٍ جديدة دون تَغْيير المفهوم؛ فالمفاهيم الغربيَّة نفسها توضع عليها ملصقات إسلاميَّة، كما اتَّهموهم بعدم الأصالة وبعدم الاتِّساق الفكري، وتَحوُّلِهم في مدَّة زمنية قصيرة من اتِّجاه ومدارس متناقضة تَمامًا مع هذا الاتِّجاه الجديد، وأنَّهم شديدو العموميَّة، يَجْمعون ما لا يأتلف؛ بحيث يَصْلح لأيِّ فكر أو عقيدة غير الإسلام[6].
ونَحْن متَّفِقون على أن هذه الكتابات ليستْ إلا هزلاً فارغًا لا يليق بجدِّية هذا الدِّين، وجهلاً فاضحًا بطبيعته، وأنَّ المسألة بالنسبة لأصحابها مجرَّد حِرْفة وصناعة، والكلمة كما يقول العلماء: "لتَنْبعث ميتة، وتظَلُّ هامدة مهما تَكُن طنَّانة رنَّانة؛ إذْ هي لم تنبعث من قلب يؤمن بها".

أمَّا القَدْر الآخَر مِن هذه الانتقادات فإنَّه لا يَصِحُّ إلا في حدودِ ما اطَّلَع عليه الكاتبان، ولا ينسحب على ما لم يَطَّلِعا عليه، كما أنه مقيَّد بالمرحلة الزمنيَّة التي كتبا فيها هذه الانتقادات، وباختلاف النظرة بينهما وبَيْن غيرهما في مدى الأهَمِّية والحاجة والأولويَّة للموضوعات التي تصوَّرَا أن الإسلاميِّين قد أغفلوها.
إن الأمر ليس مجرَّد الكتابة في قضايا فَرضَتْ نفسها على الساحة (كنَزْع السلاح وغزو الفضاء وتلوُّث البيئة والانفجار السكاني... إلخ)، إن لم يكتب فيها الإسلاميون فهم غائبون كما يرى الدكتور "جمال عطية".
وليس الأمر مجرَّد الأخذ بالحلول التي وجدها الغربيُّون صالحة لهم، ويجب علينا أن نأخذ بها من باب المصالح المرسلة، وتغَيُّرِ الأحكام بتغيُّر الزمان كما رأى أيضًا!
المفروض علينا أن ندرس مشاكل مُجتمعنا الحقيقيَّة، ونستنبط لَها حلولاً، ونبحث لها عن أحكام في الكتاب والسُّنة؛ لا أن نأخذ حلول الغَرْب لمشاكله (التي لا تقع إلاَّ فيه، ولا تتَّسِق إلاَّ مع طبيعته) ثم ننظرَ إليها على أنَّها حلول إسلاميَّة، وأن الإسلام لا يَمْنعها؛ فهذا هو الانحراف بعينه عن شريعة الإسلام.

يأخذ الدكتور "جمال عطية" على الإسلاميين أنَّهم لا يكتبون في قضايا مثل "حقوق الإنسان"، ولا يضع في اعتباره أنَّ حقوق الإنسان - باعتراف واحد من أشدِّ المفكِّرين تخريبًا في عقيدة الإسلام، ورغم ذلك يُدعى بالمفكر الإسلامي - جُهدٌ تاريخي قامتْ به الذَّات الأوربيَّة على ذاتِها، ومن صراعٍ توتُّريٍّ هائلٍ بين العقل المسيحي والعقل العلمي؛ إضافةً إلى أنَّ لـ"حقوق الإنسان" معنى بالنسبة إلى الإنسان الأوربِّي؛ لكنها في عالَمِنا الإسلاميِّ ليست أكثر من مجرَّد ترَفٍ وزينة يتحلَّى بها المثقَّفون العرَب، والجماعات الْمُسَيّسة تستخدمها لأغراض لا علاقة لها بالإنسان وحقوقه، تنقلها جاهزة من الغَرْب، وتلصقها لصقًا بما يسمَّى بالخطاب السياسي العرَبِي، والمعطيات الراهنة للمجتمعات الإسلامية[7].

ولكن: هل أخرَجَ الكاتبان نفسَيْهما من دائرة الكُتَّاب الإسلاميين باتِّهامهما لِهؤلاء الكُتَّاب بالانغلاق الفكريِّ وإغلاق النَّوافذ، وتضييق دائرة الحوار، والانفصال عن الفكر الْمُعاصر؟! وعلى أيِّ فِكْر يُطالبان بفتح النوافذ وتوسيع دائرة الحوار؟ لا تحتاج الإجابة عن هذَيْن السؤالين إلى مزيد عناء، إنَّها واضحة في استشهاد الدكتور "محيي الدين عطية" برأي الدكتور "رضا محرم".

والمعروف عن الدكتور "محرم" ترجيحه لرأي الدكتور "محمد فتحي عثمان" بجواز أن يكون المسلم يساريًّا، يقول الدكتور "محرم" في مقالته: "بل المسلمون يسار ويمين": "إذا اتَّفَقنا على أنَّ الدِّين الإسلامي يترك لاجتهاد الإنسان المسلم حيِّزًا ضخمًا من حياته قد يتَّسع ليضمَّ أغلب أنشطته الحياتية، وإذا اتفقنا على أن الإيديولوجيَّات المعاصرة تقدِّم الخبرة المُحْدثة لترشيد وضَبْط الممارسات الإنسانيَّة في الحياة اليوميَّة، فإن ذلك يؤدِّي إلى القبول بإمكانيَّة المزاوجة بين العقيدة الدِّينية والانتماء السياسي"[8].

إن الكُتَّاب الإسلاميين "الصادقين" في الدِّفاع عن عقيدة الإسلام، ومنهجِ الله وكتابِه وسنَّةِ نبيِّه، يؤمنون إيمانًا لا يتزعزَع بأنَّ أمر العقيدة لا رخاوة فيه ولا تَميُّع، وأن هذه العقيدة لا تطيق لَها في القلب شريكًا، ولا تَقْبَل شعارًا غير شعارِها الْمُفرد الصَّريح، وقد عبَّر عن ذلك الباحثون الغربيُّون بقولهم: "إن الإسلاميِّين يرون أنَّ المجتمع انعكاس للتوحيد الإلَهيِّ الذي هو صلب الإسلام، وأنه إذا كان التوحيد معطًى أساسًا في الذَّات الإلهية فإنَّه يَحْتاج في المجتمع البشري إلى بناءٍ وتحقيق، وأنه إذا كان الإسلامُ نظامًا جامعًا شاملاً، وليس جُملة معتقدات يتناول كافَّةَ وجوهِ الحياة، فإنَّه يستبعد حتمًا كلَّ حيِّزٍ للعلمانيَّة ولو عرَضًا"[9].

لقد كان الكُتَّابُ الغربيُّون رغم حنقهم وعدائهم الشديد للفكر الإسلامي الذي لم تَخْتَف بصماته من كتاباتِهم أكثر موضوعيَّة من الكاتبين في انتقادِهما لِهذا الفكر، إن الغربيِّين لم يستخدموا عبارات الانغلاق الفكريِّ والرَّفض العصبِيِّ والإحساس بالدُّونية، بل قالوا:
1- إنَّ هاجس الإسلاميين يتمثَّل في تأثير الحضارة الغربيَّة المفْسِد، وأنه ما عاد لديهم افتتانٌ بالحداثة أو بالنَّماذج الغرْبيَّة في السياسة والاقتصاد.
2- إنَّ الاختراق الإسلاميَّ في أوساط المثقَّفين يعود إلى أزمة وتراجع مهابة الإيديولوجيات التقدُّمية، وإنَّ الفكر الإسلاميَّ لا يستهدف العودة إلى الماضي، بل إلى الاستيلاء على الحداثة وتَملُّكها داخل الهويَّة المستعادة.
3- إن الإسلاميِّين حيثما وجدوا يدْعُون إلى التنمية الصِّناعية والعمران المدنِيِّ، ومَحْو الأميَّة على مستوًى جماهيريٍّ، وتحصيل العلوم.
4- إن الإسلاميين يعتبرون أنَّ دور المرأة أساسٌ في تربية المُجتمع، وهم يعتبرونها كائنًا، وليس مجرَّد أداة مُتْعة وإنجاب... وإن الحجاب يسجِّل انْخِراط المرأة الجديد في الدَّورة الاجتماعية.
5- إنَّ مُطالبة الإسلاميِّين بالعودة إلى مثال المُجتمع الإسلاميِّ الأوَّل لا يكفي في ذاته للحُكْم على فِكْرِهم بالجمود والتحجُّر؛ فثَمَّة فكْر أصولِيٌّ آخر في الغَرْب، هو الإصلاح البروتستانتِيِّ الذي كان أحدث الوسائل للارتقاء إلى الحداثة الاقتصاديَّة والسياسية[10].

وتبقى هناك حقيقتان بارزتان مهما كانت مثالب كتابات الإسلاميين:


الأولى: أنَّ منهج الله ثابتٌ، وقِيَمه وموازينه ثابتة، وأنَّ الإسلاميين الصادقين في كتاباتِهم الداعية إلى هذا المنهج قد يَبْعدون أو يقربون منه، وقد يُخْطِئون ويُصِيبون، ولكنْ ليس شيءٌ من أخطائهم مَحسوبًا على هذا المنهج، في حين أنَّ غيرهم يُحاولون التلاعب بِهذا المنهج في الوقت الذي يرفعون فيه راية الإسلام ويتزيَّنون بزيه، ويتمسَّحون بعقيدته؛ فلا تستبين الطريقُ أمام المسلمين الصالحين، وينتشر الغبشُ والغموض واللَّبس، وتختلط الشارات والعناوين، ويأتي التِّيه الذي لا تتحدَّد فيه مفارقُ الطريق، كما أوضح ذلك العلماءُ.
الثانية: أنه لو صحَّ أن الموضوعات الإسلاميَّة قد تشوَّشَت وصُودرت من أصحابها، وجرى تلوينها بتلاوين مُختلفة؛ فإنَّها انتشرت رغم ذلك كلِّه؛ بل إنَّ هذا الضَّعف أسْهَم مؤقَّتًا على الأقل ِّ في شيوع وتعميم العودة إلى الإسلام، وإضْفاء الشَّرعية عليها، كما أقرَّ بذلك الباحثون الغربيُّون.

---------------

الإحالات


[1] "أمراض الصحوة"، مُحْيي الدين عطية، "المسلم المعاصر"، ع/42، 1984م، ص 10 - 26.
[2] "ماذا يكتب الإسلاميُّون؟"، محيي الدين عطية، "المسلم المعاصر"، ع/ 45، 1985، ص 5 10.
[3] "أمراض الصَّحوة"، محيي الدين عطية، مرجع سابق، ص 10 26. آ.
[4] افتتاحية العدد 35، "المسلم المعاصر"، جمال عطية، 1983م.
[5] "علم الاجتماع والصراع الإيديولوجيُّ في المجتمع العربي"، حيدر إبراهيم علي، نحو علم اجتماع عربي، مركز دراسات الوحدة العربية، 1986، بيروت، ص 127، 128.
[6] "علم الاجتماع والصِّراع الأيديولوجي في المجتمع العربي"، حيدر إبراهيم علي، نحو علم اجتماع عربي، مركز دراسات الوحدة العربية، 1986، بيروت، ص 127، 128.
[7] "أين هو الفكر الإسلامي المعاصر؟"، محمد أركون، ترجمة وتعليق هاشم صالح، دار الساقي، بيروت، 1995م، ص 26.
[8] "بل المسلمون يسار ويمين"، محمد رضا محرم، "المسلم المعاصر"، ع/15، 1978، ص 203 204، انظر كذلك: "المسلمون وحقُّ الانتماء السياسي"، مصطفى كمال وصفي، "المسلم المعاصر"، ع/14، 1978، ص 111 وما بعدها.
[9] "تجربة الإسلام السياسي"، أوليفيه روا، دار الساقي، 1996، بيروت، ص 46.
[10] المرجع السابق، ص 28، 45، 46، 56، 62.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإسلاميون، صحوة إسلامية، كتاب إسلاميون، حركات إسلامية، صراع فكري، الجهاد، غزو فكري،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-03-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صباح الموسوي ، د. محمد مورو ، أشرف إبراهيم حجاج، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفي زهران، عبد الله الفقير، كمال حبيب، ماهر عدنان قنديل، رافد العزاوي، الهادي المثلوثي، رافع القارصي، محمود فاروق سيد شعبان، عراق المطيري، حمدى شفيق ، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، فتحي العابد، ياسين أحمد، الهيثم زعفان، كريم فارق، سعود السبعاني، حاتم الصولي، د. نانسي أبو الفتوح، جمال عرفة، علي الكاش، رحاب اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، محمد العيادي، المولدي الفرجاني، د - غالب الفريجات، منجي باكير، أحمد الغريب، محمود طرشوبي، محمد الطرابلسي، سلوى المغربي، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن عثمان، عمر غازي، صلاح الحريري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمد رحال، فاطمة عبد الرءوف، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية، معتز الجعبري، فوزي مسعود ، د. عبد الآله المالكي، مجدى داود، حميدة الطيلوش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، د. محمد عمارة ، أحمد النعيمي، صلاح المختار، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود سلطان، صالح النعامي ، إيمان القدوسي، فتحـي قاره بيبـان، حسن الحسن، محمد الياسين، فاطمة حافظ ، د - محمد سعد أبو العزم، حسني إبراهيم عبد العظيم، أنس الشابي، رمضان حينوني، مراد قميزة، د- جابر قميحة، عصام كرم الطوخى ، كريم السليتي، سحر الصيدلي، ابتسام سعد، د- هاني السباعي، فهمي شراب، د- محمود علي عريقات، عواطف منصور، أ.د. مصطفى رجب، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - شاكر الحوكي ، سيد السباعي، منى محروس، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد يحيى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، نادية سعد، محمود صافي ، محرر "بوابتي"، رضا الدبّابي، يحيي البوليني، سفيان عبد الكافي، حسن الطرابلسي، إياد محمود حسين ، رأفت صلاح الدين، محمد أحمد عزوز، د. الشاهد البوشيخي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد بشير، د. الحسيني إسماعيل ، جاسم الرصيف، يزيد بن الحسين، بسمة منصور، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد إبراهيم مبروك، صفاء العراقي، د - مضاوي الرشيد، العادل السمعلي، إيمى الأشقر، عبد الغني مزوز، د. نهى قاطرجي ، وائل بنجدو، سلام الشماع، محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، د. طارق عبد الحليم، أحمد ملحم، سامح لطف الله، د. خالد الطراولي ، د - مصطفى فهمي، د.ليلى بيومي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عزيز العرباوي، علي عبد العال، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، د - محمد عباس المصرى، د - أبو يعرب المرزوقي، فراس جعفر ابورمان، سيدة محمود محمد، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، محمد اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، أحمد الحباسي، الشهيد سيد قطب، فتحي الزغل، عبد الرزاق قيراط ، أبو سمية، د - المنجي الكعبي، تونسي، خبَّاب بن مروان الحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، طلال قسومي، هناء سلامة، عدنان المنصر،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة