تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(49) تهافت الإدعاء بالإسلامية والروحية في أدب نجيب محفوظ

كاتب المقال د أحمد إبراهيم خضر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


منذ بضع عقود مضت حاول الدكتور (محمد حسن عبد الله) أن ينفي عن "نجيب محفوظ" ما اتهمته به الكثرة من النقاد من أنه كاتب مادي صريح. وذهب (الدكتور) في دفاعه بعيداً إلى الحد الذى كاد أن يتصور فيه " نجيب محفوظ " ككاتب إسلامى ً، وإنتهي (الدكتور) في دراسته التي عنونها (بالإسلامية الروحية في أدب نجيب محفوظ) إلى القول : (بأن الكاتب الذي صور بأنه مادي ويساري.. ليس كذلك، أو ليس دائماً كذلك، أو ليس كله كذلك). وهذا يعني إعترافاً – على الأقل – بأن جانباً من “نجيب محفوظ" مادي يسارى أو أن بعضاً منه مادي يسارى.

هناك عبارة صريحة وردت في دراسة (الدكتور) ص74 يتحدث فيها عن أحد الأبطال اليساريين في واحدة من راويات “نجيب محفوظ” يقول فيها (... وهذا هو من أخلاقياته الخاصة ربما هي التي حببته إلينا، وربما كانت هي الأكثر صدقاً على طبيعة الفكر اليسارى الذي حاول أن يجد له موطئ قدم في أرضنا وربما كانت هي الأمل المتبقي في استعادته وخلق تفاعل مستقبلى ناضج لصنع الغد ). لم ترد هذه العبارة على لسان بطل الرواية حتي ننسبها إليه وإنما جاءت في سياق تحليل (الدكتور) لرحلة ( على طه ) أحد أبطال الرواية بين مكة وموسكو وهو يغادر مكة وقبل أن يصل إلى موسكو. وفي هذه الفقرة بالذات تحديد لهوية (الدكتور) الذي يدافع عن إسلامية "نجيب محفوظ". فـ (الدكتور) يدافع هنا عن الفكر اليسارى الذي يصفه بأنه فكر صادق وأنه الأمل المتبقي الناضج لصنع الغد. وفي فقرة أخرى يثنى (الدكتور) على هذا البطل اليسارى على لسان "نجيب محفوظ" ويصفه بأنه منفتح ومؤمن بالحوار يتعامل مع المخالفين وحالم ومؤمن بالروح.

وفي نفس المعني يقول (الدكتور عبد المحسن بدر) المعروف بإتجاهاته اليسارية أيضاً في كتابة : (نجيب محفوظ – الرؤية والأداة) على لسان " نجيب محفوظ " نفسه (أنا مسلم مؤمن وأعتقد أن الدين الإسلامي يدعو إلى الإشتراكية، وأنا شخصياً لا اختلف مع الماركسية إلا في شقها الفلسفي المادي فقط) ويكرر ذلك في موقع أخر فيقول (الحق أني معجب بالماركسية فيما تحقق من عدالة إجتماعية ورؤية إنسانية شاملة وإعتمادها على العلم، ولكني أرفض ديكتاتوريتها وفلسفتها المادية).

ويذكر (الدكتور عبد المحسن بدر) : أن (رجاء النقاش) تحدث يوماً مع نجيب محفوظ فقال له : (أنني رغم ما أحس به من ميلك إلى الماركسية فأنا ألمح في كتاباتك تردداً في إعلان إيمانك بهذه العقيدة السياسية فلماذا التردد ؟ هل هو إيمان لم يكتمل بعد أي أنك ما زلت على حافة الإيمان... وعلى حافة الماركسية أو أنها الظروف السياسية العربية التي تفرض عليك شيئاً من الحذر).

وحتى يقنعنا (الدكتور محمد عبدالله) بأن "نجيب محفوظ" مسلم مؤمن استشهد بثناء "سيد قطب" على رواية "خان الخليلي" فى كتابه (كتب وشخصيات). وهذا الإستشهاد – في تصورنا – ليس في محله لأن "سيد قطب" كان يتحدث عن أدب نجيب محفوظ من زاوية خصائصه الفنية وكذلك عن تجاوز الأديب لسابقية ولم يتحدث عن إسلامية او عدم إسلامية هذا الفن أو صاحبه. ومن هنا تبدو المسألة إستغلالاً من قبل ( الدكتور) لتوجهات " سيد قطب " الإسلامية في تأكيد الفكرة التي يدعو إليها وهي نفي المادية الصريحة عن نجيب محفوظ.

ونعتقد أن "سيد قطب" لو كان حياً وقرأ ما كتبه (الدكتور) لفسر ذلك كما قال في كتابه "معالم على الطريق" : (لم أكن قد تخلصت بعد من ضغط الرواسب الثقافية في تكويني العقلى والنفسي وهي رواسب آتية من مصادر أجنبية غريبة على حسي الإسلامي وعلى الرغم من اتجاهي الإسلامي الواضح في ذلك الحين إلا إن هذه الرواسب كانت تعيش في تصورى وتطمسه).

ويضاف إلى ذلك ايضاً أن هذا الرأي الذي أبداه "سيد قطب" في عام 1946 كان في الفترة التي لم يكن ظهر فيها ككاتب وكمفكر إسلامي متميز، وقبل ان يذهب ويعود من الولايات المتحدة، وقبل ان ينضم إلى جماعة الإخوان المسلمين، وقد قال "سيد قطب" بعد إنضمامه إليها : (أنا ولدت الآن فقط عام 1951).

وهذا وتلقي أية محاولة للتعرض لـ "نجيب محفوظ" من قبل الغيورين على الدين ردود فعل عنيفة من قبل مريديه. فعندما خلط "نجيب محفوظ" بين صوت الآذان وأصوات منكرة في واحدة من رواياته، واعترض الناس على ذلك، كان رد المريدين أن هذا غيظ وحسد على بلوغ الكاتب تلك المكانة في المسيرة الروائية. ويرى "الدكتور عبد الرحمن ياغي" فى كتابه (الجهود الروائية بين سليم البستاني ونجيب محفوظ) : أن هذه العناصر التي ترى أنه لا يليق حدوث مثل هذ الخلط هى عناصر(لا تتدبر ولا تتعقل ولا تحسن الحكم على المذاهب الفنية، بل تتعجل وتخطف وتتنقل من مجال إلى مجال دون روية).

ويعترف (الدكتور محمد عبد الله) بأن العبارات التي وردت في رواية (خان الخليلى) على لسان المحامي الشيوعى في الرواية (أحمد راشد) عبارات خطيرة تحوى آراء خطيرة مثل قوله (لا حكمة في الماضي.. اين الله ؟.. وما أساطير الديانات؟ وما جدوى التفكير في مسائل لا يمكن أن تحل ؟.... فكما أنقذتنا الديانات من الوثنية يجب أن يتقدم العلم وينقذنا من الديانات)...

يعترف (الدكتور) بأن هذه الآراء خطيرة وتركت على عواهنها، ومضت دون معارضة أو محاولة للحد من تسلطها على السياق، لكنه دفاعاً عن "نجيب محفوظ " يبرر له ذلك قائلا : "لعله أراد أن يصور عزلة وجرأة ونظرية الفكر اليسارى في هذه المرحلة" وبعد أن يقر (الدكتور) بأن اختفاء إشارات الاعتراض على هذا الفكر الإلحادي تجعل القارئ يميل الى اعتبار هذه الآراء مطلقات من الصعب الاعتراض عليها، يعود فينكر نسبة هذه الآراء لـ "نجيب محفوظ" ذاته فيقول : ( وقد أدى إطلاقها سرداً الى استنتاج خاطئ عند بعض الدارسين، اذ اعتبرت هذه الاراء معبرة عن الكاتب نفسه ).

والغريب في الامر ان (الدكتور) وهو يستدل بإسلامية "نجيب محفوظ" بتقريظ "سيد قطب" للرواية يعود فيعتب على "سيد قطب" بأنه لم يناقش المحامي الشيوعي (أحمد راشد) في آرائه الخطيرة عن جدوى إعتبار الماضى وعن الله والدين والأنبياء ويرى أن مناقشة "سيد قطب" لنجيب محفوظ كان يمكن ان ترده وتجعله أكثر وضوحاً مع نفسه. وبعد ذلك يفلسف (الدكتور) عدم اعتراض "نجيب محفوظ" على الآراء التي قالها هو علي لسان بطل روايته الشيوعي فيقول : "بأن الكثرة من الأدباء تتعمق عادة في الجوانب الفكرية التي ترفضها او تدافع عنها ".

ورغم كل ذلك، يستميت (الدكتور) في محاولة إقناعنا بأن الآراء التي وردت على لسان أبطال روايات "نجيب محفوظ " ليست هي آراء "نجيب محفوظ" ذاته، وخاصة تلك التي تتعلق بآراء وأفكار تمس العقيدة، فيرى أن سرد هذه الآراء والأفكار ليس إلا من قبيل إكمال الصورة الاجتماعية في الرواية ولا يهدف منها "نجيب محفوظ" إلى أبعد من ذلك، او أنه يعرضها كنموذج من النماذج التي يغص بها المجتمع والتي تحتوى على ما هو غريب وشاذ وأن "نجيب محفوظ" قد يتجاوز هذه الصورة الإجتماعية ليرمز إلى قوى التصارع أو التفاعل الفكري في مرحلة بعينها من مراحل تطورنا الاجتماعي. لكن (الدكتور) يضطر إلى الإعتراف بأن الشخصية الدينية أو الفكرة العقدية المحتواه في روايات "نجيب محفوظ" وخاصة فيما يتعلق بتفسيره الشامل للمسيرة الإنسانية أو العلاقة بين الإنسان وخالقه هي اكثر وجهات هذا الأديب خطورة وعمقاً واستفزازاً للفكر. لكن (الدكتور) كعادته يعترف ثم ينتحل لكاتبه العذر فيقول " : "فلا تثريب على الكاتب ان يكتفي بالتناول الرمزى تاركاً لكل قارئ ان يفسر عمله الفني على الوجه الذي يرتضيه أو لا يرتضيه).


وفي تصورنا ان قراء "نجيب محفوظ" ليسوا جميعاً دكاترة او مثقفين بل ان غالبية من يعرفون " نجيب محفوظ" هم من عامة الناس الذين تستهويهم القصص والروايات التي كثيراً ما قدمت لهم في صور مسرحيات وأفلام ومسلسلات، وترك حرية التفسير للقارئ لا تعني الا أن المؤلف أو الدكتور يستهدفان أصلا وضع نقاط ارتكاز جديدة إلى جانب نقطة الإرتكاز الاساسية في المجتمع وهي الاسلام ثم دعوة الناس الى الإنتقال منها الى تلك الجديدة بالتدريج دون ان يظهر لهم خطورة هذا الإنتقال وخاصة اذا ما كانت وسيلة هذا الانتقال رواية او مسرحية او فيلماً او مسلسلاً تلفزيونياً.

وحقيقة الامر – مهما انكر الدكتور – هي ان "نجيب محفوظ " يعبر عن آرائه من خلال ابطال رواياته. يقول الدكتور عبد المحسن بدر في ذلك معلقاً على رواية (عبث الاقدار) : "... إذا تجاوزنا عن كون هذا الفكر هو فكر المؤلف وليس طبيعياً بالنسبة لفرعون فان هذا الموقف يكشف عن طبيعة الرؤية التي ينظر بها المؤلف إلى الفعل الانساني في الرواية كما ورد على لسان فرعون، لا لشئ الا لضرورة التكتيك الروائي الذي لا يسمح للمؤلف بالحديث مباشرة الى قرائه".


أما الدكتور "رجاء عيد" فيؤكد تماما في كتابه " دراسة في أدب نجيب محفوظ" ص 57:

" أنه في مختلف الصور التي يعرضها (نجيب) لفكرة الإله يبدو أثر فكره الفلسفي مثلما يفوح العطر من الوردة، بل يتخذ من أبطال قصصه في بعض مواقفهم ما يمثل صورة موازية لبعض مواقفة في بعض فترات حياته الفكرية والنفسية إلا أن ذلك بالضرورة لا ينطبق تماماً كما يتطابق المثلثان وانما تحس خلال عرضه الفني بأن هنالك وشائج خاصة تربط بين البطل وبين المؤلف حتى إنه من الممكن في بعض اللقطات السريعة أن تستبدل احداهما بالأخر وانت مطمئن الى ما تفعل ).

ومرة أخرى، يقر(الدكتور محمد عبدالله) بان العلم ظهر كبديل للدين في بعض أعمال "نجيب محفوظ" لكنه يعود فيلتمس له العذر قائلاً : " ولكن هذه الأعمال كانت تعنى بالمسح الاجتماعي والتحليل، أي أن الروايات من هذا الصنف لم تكن روايات نبوءة أو اقتراح وانما ظلت في حدود التأثر المرحلى ".

وحقيقة الآمر ان المسألة ليست تأثرا مرحلياً كما يدعى (الدكتور) وانما هي خط ثابت التزم به نجيب محفوظ مع ظهور أول مقالة له حينما كان في التاسعة عشرة من عمره وحتي حصوله على جائزة نوبل وقد اكتسب هذا الخط قدراً أكبر من النضوج والعمق والوضوح، إنه خط الخروج على الدين وعلى العرف وعلى القيم.

يقول الدكتور "عبد المحسن بدر" في ص40 من كتابه السابق الذكر : " المقالة الاولى التي كتبها نجيب محفوظ في حدود مانعرف والتي يقدم فيها نفسه إلى القراء كأول نتاج لقلمه سماها ( إحتضار معتقدات وتولد معتقدات ) وظهرت المقالة في عدد أكتوبر 1930 من مجلة سلامة موسى ( المجلة الجديدة) ومعنى ذلك أنه كتبها وهو لم يبلغ التاسعة عشرة من عمره، وفي مثل هذا السن يكون الشاب أكثر ميلا للثورة والخروج على العرف والقيم السائدة يحلم بتغيير العالم واثقا من قدرة الذات واسع الطموح أكثر ميلا الى الادعاء". ويستطرد الدكتور "عبد المحسن" قائلا في ص 41 : " وكان يمكننا أن نرفض موقف نجيب في المقال ولانهتم به اهتماما كبيرا رغم ذلك كله باعتباره تجربة أولى لشاب ناشيء لايمكن الحكم عليها أو عليه لولا أن الأفكار الرئيسة التي يدور حولها المقال ظلت من المحاور الثابتة في تفكير "نجيب محفوظ" وأدبه وإن إكتسبت بمضي الزمن قدرا أكبر من النضج والعمق والوضوح.

والذي لاشك فيه أن عنوان المقال له دلالاته الخاصة ونشر " سلامة موسى" لهذا المقال بالذات له دلالاته الخاصة أيضا، فالمقال هجوم على الدين ورغبة في استبداله بمعتقدات أخرى وأمل بقرب زواله ودعوة الى المفكرين الى نقد المعتقدات واعتبار ذلك ضرورة ومقياسا للتقدم العقلي.

يقول "نجيب محفوظ" في هذا المقال : " وليس من شك في أن استقرار الحياة وثبات المدنيات وسير الأمور في مجراها الطبيعي خير من ذلك الإضطراب المروع، ولكننا مع ذلك لانبتئس بقرب زوال المعتقدات البالية ولاندعو المفكرين إلى الكف عن بحثها ونقدها والأفضل للإنسان أن يكون له إيمان ديني فإذا لم يتوافر هذا الايمان الديني فلا بد له من ايمان بديل يسلم اليه نفسه وفكره ".

ويقول الدكتور "عبد المحسن بدر" معلقا :" والكاتب الشاب يطالبنا بألا نحزن ولا نبتئس طالما أن التغير والتطور ضرورة حتمية لامفرمن مواجهتها.. " إن نقد المعتقدات ضرورة كالشيب في الإنسان" وعلينا ألا ننزعج كثيرا فالكاتب ( لايظن ان ذلك سيحدث خرابا في العالم) ويقول الدكتور "عبد المحسن بدر" في موقع آخر : " ولكي لايفزع القاريء أو يبتئس من هذه العقائد الجديدة التي تحاول أن تحل محل الدين كبديل له في نفس الانسان يحاول المؤلف أن يسهل الأمور على قارئه بمحاولة رد هذه الاديان الجديدة الى مصدر واحد هو الايمان الديني باعتبارها صورا أخرى منه ترجع جميعها إلى مصدر واحد، والذي يجدر بنا ملاحظته هو ان جميع هذه الاديان ترمي الى اتحاد العالم وازالة الفروق الوطنية وهي تتفق في ذلك مع الاديان القديمة مثل المسيحية والاسلام".

أما عن "سلامة موسى" فإن "نجيب محفوظ " يعترف بأنه أي "سلامة موسى" كان له أثر قوي في تفكيره وتوجهاته التي لم تخرج من فكره منذ أن أدخلها "سلامة موسى" وحتى الآن... ويبدو الامر ملفتا للنظر علاوة على مسألة المقال السابق أن "سلامة موسى" نشر للكاتب رواية ( عبث الاقدار) وخصص لها عددا كاملا في مجلته بعد أن كان قد رفض له ثلاث روايات من قبل مما يحتاج منا إلى وقفة.
لم تكن رواية "عبث الأقدار" مجرد رواية تستهدف استحضار جو مصر الفرعونية وإنما كانت في حقيقتها تستهدف شيئا آخر هو مصر الإسلامية يقول الدكتور"عبد المحسن بدر" في ذلك :"..... وهذه الصيغ التراثية الجاهزة بما تحمله من تداعيات وإيحاءات تدفع القاريء دفعا الى جو مصر العربية المسلمة أكثر بما تساعده على إستحضار جو مصر الفرعونية الذي يفترض أن " عبث الأقدار " تصوره.
في هذه الرواية التي أفرد لها "سلامة موسى" عددا كاملا في مجلته، سخرية واضحة من القدر ومن فساد الاعتقاد به، ومن ضرورة تحديه، وفيها أيضا استهانة بالألوهية وقول بإمكان الإنسان التنبؤ بالغيب.

أما عن أن هذا هو رأي "نجيب محفوظ" ذاته فيقول ( الدكتور عبد المحسن بدر) في ص154 " ويبدو عصر خوفو أكثر العصور ملائمة لأهداف كاتب يريد الكشف عن جبروت الأقدار وسطوتها وقدرتها على العبث بالناس والسخرية منهم. ولكى يستطيع المؤلف الكشف عن سطوة الأقدار وجبروتها لابد من خصم جبار يتحداها حتى تصبح المعركة جديرة بان تخاض، فالقدر في عالمه البعيد المتعالي يملك القدرة وحده كل القدرة على الفعل والتدبير وهو قدر قاس".

وعن فساد الاعتقاد في القدر يقول " نجيب محفوظ "على لسان ولى عهد خوفو في الرواية " كلا أيها السادة إن القدر اعتقاد فاسد لايجدر للاقوياء التسليم به"

وعن تنبؤ الإنسان بالغيب يقول الدكتور "عبد المحسن بدر" في ص157 معلقا : " وحتى يمكنك الإستمرار في متابعة الحركة بمنطقها وإمكانية وقوعها لابد من التسليم في البداية بمجموعة من الفروض أهمها أن تقبل إمكانية معرفة الإنسان للغيب والتنبؤ به بصورة بالغة الدقة كما تنبأ الساحر ديدي لفرعون".

وعن الألوهية يشرح " الدكتور عبد المحسن بدر" في ص 165 كيف أن المواقف الحوارية في الرواية لاهدف لها سوى إبراز آراء المؤلف الذي يقول في روايته :" وهناك بادر الفنان ميرابو يقول كأنه يكمل حديث الملك : والألوهية يامولاي ؟؟ فهز فرعون راسه بإستهانة وسأله وما الألوهية ياميرابو؟؟ أن هي إلا قوة".

رغم هذا الوضوح البين في خطورة الأفكار التي يعرضها " نجيب محفوظ" علي لسان أبطال روايته بل وحتى في عنوان الرواية ذاتها فان الدكتور (محمد حسن عبد الله) يصر على الإستخفاف بعقول القراء فيقول ( إن الرواية تجري بصفة عامة في جو واضح من التدين والنزعة الخلقية هي التي تحرك الشخصيات في مجموعها والإيمان بالبعث وانتظار الجزاء يملك وجدان الجميع).

وإذا ما واجهناه بعنوان الرواية نجده يقول : "أنه عنوان مضلل لأن الحق أن الرواية تؤكد "عبث مقاومة الأقدار" وإذا ما اعترضنا على العبارات المستخدمة في الرواية مثل (رع)، و( بتاح)، و(رعتك الآلهة)، (الملك إبن الإله) يقول ( الدكتور) : " أن هذه عبارات طائرة في جو الرواية أشبه بالتوابل التي تعطي نكهة خاصة بقصد الإيهام. وينفي (الدكتور) تماما أنها جوهر الموضوع. أما عن الألوهية فإن (الدكتور) يتغاضى في عرضه الدفاعي عن عبارة " فهز فرعون رأسه استهانة" أي بـ (الإلوهية) وأولها لصالح الكاتب فقال " أنه تحرر من مفهوم الألوهية التي استوحاها من مصادرها التاريخية ومصادرها غير الإسلامية والتزم بالتصور الإسلامي لله بانه قوة ورحمة ومحبة"

حققية الامر أن "نجيب محفوظ" يصور العلاقة بين الإنسان وقدره بانها علاقة صراع. يقول "سليمان الشطي" في كتابه (الرمز والرمزية في أدب نجيب محفوظ) ص 35 :" من السهل جدا ان نتلمس المسارات المختلفة لكل حادثة وشخصية وحركة في رواية "عبث الاقدار"، فالميدان العام لها يتركز حول الإنسان وصراعه مع القدر. وعلى عكس مايقوله ( الدكتور محمد حسن عبد الله) من أن الرواية تتحدث عن "عبث مقاومة القدر" فإن "نبيل راغب" يقول في مؤلفه : " قصة الشكل الفني عند نجيب محفوظ"ص 23......" من هنا كانت كل الشخصيات ملحمية لاتتغير ولاتتصارع نفسياً بل تفرض نفسها فرضا على مجرى الأحداث وتنزل لصراع القدر ولكنها ككل الشخصيات الملحمية لا تحاول ان تذعن لإرادة القدر ومن هنا كانت قسوة الأقدار بل عبثها بمقدارتها حتى ولو كانت ملوكا وفراعنة من أمثال خوفو ولذلك أطلق على الرواية عنوان " عبث الأقدار".

ويقول "الشطي": أن "نجيب محفوظ" يؤكد أن الإرادة القدرية لاتعني الإنصياغ للغيب ". لم يعلق " الشطى" على ذلك، وهو يعلم تماما أن الله تعالي نفسه غيب، والملائكة غيب، والجنة غيب، والنار غيب، والشياطين غيب، والبعث غيب، والحساب غيب، ولايكتمل دين المرء إلا إذا آمن بهذا الغيب فكيف يقول " نجيب محفوظ " أنه لايستند إلى دين، ولا ينبس " الشطى " بكلمة معلقا على ذلك.

والقدر كما يصفه "نجيب محفوظ "قدر قاس ينظر إلى الانسان وهمومه نظرة متعالية وساخرة وهو يرى الإنسان في همومه ومشاغله يفكر ويحكم التدبير ليتخلص من همومه ويقدر ويحسب والأقدار تضحك ساخرة من همومه وتقديره. وكلما ظن الإنسان أنه أحكم التدبير للخلاص من كارثة أصابته كلما اشتد ضحك الاقدار منه وعبثها بها لأنها تراه يزداد تخبطا في الشبكة التي نسجتها له واقترابا من الفخ الذي يبذل جهده للبعد عنه ويصبح البشر اقرب الى دمي مسرح العرائس.

هكذا تصور "نجيب محفوظ" القدر فأين هذه الملامح الدينية والتعبيرات والمفاهيم الإسلامية التي يدعي ( الدكتور محمد حسن عبد الله) أنها واضحة في الرواية بشكل لافت؟؟ وهل هذا الذي قاله "نجيب محفوظ" مستوحي من النص القرآني الذي يقول ( الدكتور) أنه أقوى تأثيرا وأشد إرفادا لهذه الرواية من الأصل الإغريقي الأسطوري. وأين هذا التراث الضخم من العقيدة والدراسات المتعلقة بها الذي تحتويه سطور "نجيب محفوظ " كما يدعي الدكتور" سليمان الشطي".
إن هذا المعنى الذي يفهمه "نجيب محفوظ" عن القدر لاينم عن فهم للعقيدة ولا للدراسات المتعلقة بها ولا حتى بمعرفة للدائرتين اللتين تقع فيهما تصرفات الإنسان مختارا وجبرا عنه ولا بمعرفة للأفعال التي يقوم بها الإنسان طبقا لما يقتضيه نظام الوجود، وتلك التي لايقتضيها نظام الوجود.الأديب الكبير لايفهم معنى القدر ولاهذه الخواص التي قدرها الله تعالى في الأشياء، ولايفهم ضرورة إيمان المسلم بالقضاء خيره وشره، ولايفهم أن الله حين خلق الانسان وخلق له العقل المميز أعطاه الاختيار بان يقوم بالفعل أو يتركه ولم يلزمه بالقيام بالفعل أو الترك إن القدر وهو علم الله تعالى لا يجبر العبد على القيام بالعمل لأن الله أعلم بأنه سيقوم به مختارا ولم يكن قيامه بالعمل بناء على العلم بل كان العلم الازلي أنه سيقوم بالعمل. وإرادة الله تعالى لا تجبر العبد على العمل بل هي آتية من حيث أنه لايقع في ملكه إلا مايريد، أي لايقع شيء في الوجود جبرا عنه.

هذا هو الذي كان يجب على (الدكتورمحمد حسن عبد الله) أن يرد به على " نجيب محفوظ" بدلا من محاولته تأكيد إسلاميته دون سند أو برهان يمكن الاطمئنان إليه.

---------------------

دكتور / أحمد إبراهيم خضر


الأستاذ المشارك السابق بجامعات القاهرة، والأزهر، وأم درمان الإسلامية وجامعة الملك عبد العزيز.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

نجيب محفوظ، مصر، سلامة موسى، سيد قطب، محاربة الإسلام، يسار، علمانية، تنويريون، تغريب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-05-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  13-05-2009 / 11:40:20   د أحمد إبراهيم خضر
أنهاء النقاش حول نجيب محفوظ

الأخ الفاضل فينيق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حاشا لله يا أخى أن أتهمك أنت أو غيرك بالجهل أوالظلم ، أو أن أعمد إلى تجريحك أوالإساءة إليك بأسلوب أكاديمى أو أدبى أتستر وراءه . أدعوك إلى قراءة ردى مرة أخرى بروية وتأن وبدون حكم مسبق . إن رأس مالى عبر حياتى الأكاديمية الطويلة حتى مع من أختلف معهم ، هوالبعد عن الإساءة والتجريح . فأنا مؤمن تماما بأن الآخر قادر على الإساءة والتجريح أيضا . وما أودك يوما أن تكرهنى ، أو أن تمتنع عن قراءة ما أكتب , أو أن تتوقف على التعليق ولا أود مطلقا أن أفقد احترامى لديك . ولو قرأت جيدا آخر فقرة فى ردى عن الجهل والظلم ستجدنى استبعدتك واستبعدت نفسى من الإحتمال الأول ، وأدخلتك وإياى فى الإحتمال الثانى . ولكنى سأقترح عليك اقتراحا يخرجنا من دائرة العداء الذى يبدو فى الأفق . عليك أن تعتبر آرائى مجرد افتراضات قابلة للصحة والخطأ ، وتقوم بتفنيدها والرد عليها فى مقالة مستقلة. وبهذا نثرى القارئ ونثرى الموقع ، ونكسب احترام الجميع . فلا أنا عبد العزيز الكنانى ، ولا أنت بشر المريسى أو محمد بن الجهم ، ولا المأمون يحكم بيننا اليوم. ولا عمرو بن مسعدة يتوعدنى ويتوعدك ويقول لكل واحد منا " يا أيها الرجل قد حملت نفسك على أمر عظيم ، وبلغت الغاية فى مكروهها وادعيت مالا يثبت لك به حجة على مخالفيك وليس إلا السيف بعد ظهور الحجة عليك ، فانظر لنفسك ، وبادر أمرك قبل أن تقع المناظرة ، وتظهر عليك الحجة ، فلا تنفعك الندامة ولا تقبل لك معذرة ولا تقال لك عثرة " ، كل هذا ليس قائما اليوم ، فليس هناك من داع لتأزم الأمور بيننا إلى هذا الحد الذى وصفتنى به .
بقى أن أعلمك بشيئين الله شهيد عليهما الأول : أن مقالة المسيرى كانت قد نشرت وهو حى يرزق فى أحد المجلات المعروفة ، وقد آثرت عند كتابتها ألا أتعرض له وعنونتها اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم بـ ( ما بال أقوام يغازلون اليهود) ، ولم أشر إلى المسيرى قط بل كنت أقول عنه المفكر العربى ، لكن المجلة آثرت أن يكون العنوان صريحا ، فلما وجدتها نشرت هكذا وتناولتها المواقع بهذه الصورة أعدت كتابتها بالشكل الذى رأيتها عليه . الأمر الثانى : تعليقا على قولك أنك لست بطالب عندى وأنا أتعامل معك كطالب . أقول أنى عملت فى حقل التدريس للطلاب لأكثر من خمسة وثلاثين عاما فى مصر والسودان والسعودية ، وما زلت أقوم بالتدريس ، ومنهم الآن من يحمل الدكتوراة ومنهم من تقدمنى كثيرا ، والله ياأخى ما تعاملت معهم من موقع الأستاذية أبدا ، ، وما فرضت عليهم رأيى مطلقا ، بل وما قبلت من أحد منهم أن يحمل عنى حقيبتى . ليس هذا مدحا لنفسى إنما دفاع عنها فى مواجهة تصورات منك قد تكون غير صحيحة عنى. كل هذا فى جانب ، لكن أمر العقيدة عندى فى جانب آخر ، فلا رخاوة فيه عندى ولا تميع ولا أرجحة ، ولا أقبل لها فى القلب شريكا ، ولا أرضى إلا بشعارها المفرد الصريح وهو " التوحيد".
مع احترامى وتقديرى
أحمد إبراهيم خضر



  13-05-2009 / 00:57:25   فينيق
عجيب امرك مرة اخرى

السلام عليكم
أنا لست طالبا على مدرج جامعة تدرّس بها ، لأتناول مقررك جاهزا ناضجا ، و اقدّم فيه اختبارات آخر العام .. و انما انا متابع ، و قاريء لنص خرج من يدك .. و اصبح ملكي ، و ملك كل من يقرأه .. و عندها تنتهي وصايتك عليه ... هذا اولا
ثانيا اسلوب التجريح الأكاديمي الذي تختبيء خلفه يكشف اكثر مما يستر عن طبيعة النقاش الذي تتحدث عنه .. و انت باخضاعك التراث الانساني لمقياس الشرع تدفعني اتوماتيكيّا للنقاش عن الكتاب ،و السنّة .. و التي هي بغير رأيك ، و رأيي .. جزء عظيم من هذا التراث .. فإن كنت بأسلاميتك ستصفني بالجهل مرّة ، و بالظلم مرة اخرى ، و بالمراآة ثالثة .. فاحتفظ بمقالاتك لطلابك .. الذين لن يستطيعوا أن يناقشونك .. انت اختصرت النقاش الأخير حول المسيري بشكل اكاديمي بارع يصلح لتعامل دكتور عربي مع طالب عربي.. و انا نزلت عند رغبتك .. رغم أنّك لم تشف الغليل .. مقالتك ليست نصّا مقدسا.. و هي تستوعب ردّي ، و رد الكثيرين .. وأنا سأرد على كل مقالة بما اراه من وجهة نظري .. و انت غير مجبر بالتبرير .. لتشتم بطريقة اسلامية يتراكب فيها المقدس بالفذلكة الأدبيّة .. تقديرنا لك هو ما يجعلنا نقرأ ما تكتب .. فلا تجعلنا نكرهك .. عندما ارادها الامويون جبريّة كانت كذلك .. و خرج علينا كمّ كبير من الكتب ، و الاحاديث التي تثبت صحة الجبر .. و لم نحرق هذا التراث .. و عندما ارادها العباسيون قدرية .. كانت كذلك .. و خلف لنا ذلك تراثا اسلاميا .. و عليه تقيس قضية القول " بخلق القرآن " .. و هذا كان مع اناس حموا الرسالة .. و دافعوا عن الاسلام .. فهل نقيس نجيب محفوظ الى اولئك .. أم اولئك .. أم نقيسه الى واقع عاشه ، و كتب عنه بشكل من اشكال الابداع الفني .. فهل اذا ماوضعت الشرع مقياسا لي أقبل " بكتابات عمرو خالد " و القي بتراث نجيب محفوظ خلفي .. و هذا ما اردت قوله .. الاختلاف بالرأي يجعلني اموت في سبيل أن يصل رأيك .. لكن لا يجعلني استبيح افكارك بمفردات " ظلم ، و جهل ، و مراآة " .. اصلا قراءتك لنجيب محفوظ جعلتنا نقرأ هذه المقالة .. و عقيدتنا مصانة بإذن الله ..
ابنك فينيق

  11-05-2009 / 00:22:51   د أحمد إبراهيم خضر
الأخ الفاضل فينيق

الأخ الفاضل فينيق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هانحن نختلف مرة أخرى. اختلفنا أول مرة حول المسيرى وهانحن نختلف حول نجيب محفوظ ولا أظن أننا قد نلتقى أبدا.
لكنى رأيت احتراما لتعقيبكم أن أكتب ردا واحدا عليه دون الدخول فى جدل ممتد لا طائل من ورائه.
أولا : يقول العلماء - ولست أنا- أنه من سنة الله القديمة أن يدافع أصحاب العقيدة عن عقيدتهم ، وأن يلقوا فى سبيلها مايلاقون ، حتى إذا ثبتوا على عقيدتهم ، استحقوا نصر الله ،لأنهم يومئذ أمناء على دين الله. مأمونون على ماائتمنوا عليه ، صالحون لصيانته والزود عنه. واستحقوا الجنة لأن أرواحهم قد تحررت من الخوف ومن الذل والحرص على الحياة والدعة فيها. فهى عندئذ تكون أقرب إلى عالم الجنة وأرفع ما تكون عن عالم الطين. هكذا يقول علماؤنا . ونحن لا نزكى أنفسنا ولكنا ندافع عن عقيدتنا ضد نجيب محفوظ وغيره من هذا المنطلق. ونرى أن أمر العقيدة لا رخاوة فيه ولا تميع ، ولا يقبل أنصاف الحلول ، وموقف أصحاب العقيدة الحقة من أى عقيدة أو نظام وأى شرع أو وضع أو رأى أو أدب أو فن أو غير ذلك لا يكون فيه الأمر لله وحده هو الرفض والمفارقة والتبرؤ وذلك قبل الدخول فى أية محاولة للبحث عن مشابهات ومخالفات من شيئ من هذا كله . وأنا من أشد المؤمنين بذلك.
ثانيا : أحترم اختلافك معى فى الرأى ، فمن طبيعة الناس ان يختلفوا لأن هذا الإختلاف أصل من أصول الفطرة – كما يقول العلماء. والإختلاف فى الإستعدادات والوظائف ينشئ بدوره اختلافا فى التصورات والإهتمامات. لكن هذه الإختلافات يجب أن تبقى داخل إطار واسع عريض يسعها جميعا حتى تصلح وتستقيم . هذا الإطار الواسع هو التصور الإيمانى الصحيح الذى ينظمها وينسقها ، ولهذا كان لا بد من وجود ميزان ثابت يرجع إليه المختلفون، وحكم عادل يرجع إليه المختصمون. وقول فصل ينتهى عنده الجدل ويثوب منه الجميع إلى اليقين. وكذلك لا بد من وجود قيم معترف بها يقاس بها المعروف والمنكر. من أين تستمد هذه القيم؟ ومن أين ناتى بهذا الميزان؟ من تقديرات الناس وأعرافهم وأهوائهم وشهواتهم كالحال عند نجيب محفوظ وغيره ؟ إنها متفلبة ولا تثبت على حال. اننا إذن ننتهى إلى متاهة لا دليل فيها وإلى خضم لا معالم فيه. يتحتم ابتداء إقامة ميزان ولا بد أن يكون هذا الميزان ثابتا لا يتأرجح مع الأهواء. هذا الميزان الثابت هو ميزان الله.. فإذا كان الآخر لا يعترف ابتداء بسلطان الله ولا يتحاكم الى شريعة الله ؟ بل إنه يسخر ويهزأ ويستنكر بمن يدعو إلى منهج الله فلا أمل فى الإلتقاء معه أبدا. وقد أشرت إلى ما يشابه ذلك فى ردى على تعقيبكم السابق حول المسيرى.
ثالثا : يقول العلماء – ولست أنا- أن الإختلاف قد يكون سببه إما فساد النية لما فى النفوس من البغى والحسد ، وإرادة العلو فى الأرض بالفساد ، ونحو ذلك، فيحب أحدهم ذم قول غيره أو فعله ، أو غلبته ليتميز عليه ، كما يحب قول من يوافقه فى نسب أو مذهب ، أو بلد أو صداقة ، ونحوذلك ، لما فى قيام قوله من حصول الشرف والرئاسة له ، وما أكثر هذا فى بنى آدم وهذا ظلم . ويكون سببه تارة أخرى جهل المختلفين بحقيقة الأمر الذى يتنازعان فيه ، أوالجهل بالدليل الذى يرشد به أحدهما الآخر، أو جهل أحدهما يما مع الآخر من الحق . والجهل والظلم : هما أصل كل شر ، كما قال سبحانه وتعالى " حملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا" الأحزاب 72 . فلو نفى كل منا الإحتمال الأول عن نفسه بقى له الإحتمال الثانى ، وطالما أن أحدنا يجهل حقيقة الأمر الذى يجادل فيه أو يجهل الدليل الذى يرشد به الآخر ، أصبح جدالنا لا طائل من ورائه .
مع كل احترامى وتقديرى
أحمد إبراهيم خضر

  10-05-2009 / 03:18:01   فينيق
عجيب امرك يا دكتور خضر

روايات نجيب محفوظ ليست اسلاميّة .. و ليست كافرة .. و ربما تتحدث عن افكار ماركسيّة .. و ربما تغرق في الديني .. و المحضور .. و الادب الانساني لا يخضع للمنظور الديني .. الاّ اذا كان يحمل ايديولوجيّة ... فهل قرأت رواية لنجيب محفوظ تحمل ايديولوجية تهاجم الاسلام .. أو تحاول أن تقوض اركانه .. من حقك أن تناقش عبث الأقدار .. و لكن من منظور قومي .. حيث تطغى فكرة " الفرعونيّة " عند عدد كبير من المثقفين المصريين .. كنت أقبل أن تقول أن نجيب محفوظ " مغرق في المصريّة ".. و لكن لا أضع نوع من الفن الأدبي على مقياس الشرع .. ارفضه جملة ... او أقبله جملة
تراث نجيب محفوظ تراث كبير .. و قد لا احبه .. و لي مواقف كثيرة من ادبه .. بل و اشك في موضوع نيله جائزة نوبل .. و لكن أنا لا اناقش " فنّه الروائي " و لا اضعه في مقياس الشرع الاّ اذا كان يهاجم اسلامي ، و عقيدتي ... و أنا اقبل أن أقرأ هذا النوع من الفن الروائي .. او ارفضه .. دراسات بالآلاف عن نجيب محفوظ .. فلماذا اخترت هذا الجانب الملتبس حتى على " محمد حسن العبد الله " و الذي اخطأ فيه .. لتهاجم اديب مصري عربي
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إيمى الأشقر، منى محروس، كريم فارق، عبد الرزاق قيراط ، شيرين حامد فهمي ، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد مورو ، حسني إبراهيم عبد العظيم، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد سعد أبو العزم، د- هاني السباعي، هناء سلامة، سامر أبو رمان ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد أحمد عزوز، رافد العزاوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، د. عبد الآله المالكي، رافع القارصي، صلاح المختار، د. جعفر شيخ إدريس ، كمال حبيب، أحمد ملحم، إسراء أبو رمان، طلال قسومي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الطرابلسي، معتز الجعبري، رضا الدبّابي، د - مصطفى فهمي، سعود السبعاني، د. نهى قاطرجي ، د- هاني ابوالفتوح، العادل السمعلي، يحيي البوليني، حسن الحسن، كريم السليتي، مصطفي زهران، د- محمود علي عريقات، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بوادي، صلاح الحريري، فوزي مسعود ، حمدى شفيق ، د. مصطفى يوسف اللداوي، الهيثم زعفان، ياسين أحمد، د - شاكر الحوكي ، حسن عثمان، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، علي عبد العال، حاتم الصولي، رشيد السيد أحمد، د. خالد الطراولي ، أحمد النعيمي، عدنان المنصر، سيدة محمود محمد، سلام الشماع، د - محمد عباس المصرى، عزيز العرباوي، فراس جعفر ابورمان، تونسي، د. محمد يحيى ، محرر "بوابتي"، أحمد الحباسي، د- محمد رحال، صفاء العربي، عصام كرم الطوخى ، عواطف منصور، د. الشاهد البوشيخي، عمر غازي، يزيد بن الحسين، د - أبو يعرب المرزوقي، مجدى داود، محمد الياسين، أنس الشابي، د - محمد بنيعيش، د. نانسي أبو الفتوح، خالد الجاف ، د. طارق عبد الحليم، فتحي الزغل، فتحـي قاره بيبـان، فاطمة عبد الرءوف، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، عبد الغني مزوز، عبد الله زيدان، سيد السباعي، رمضان حينوني، أحمد الغريب، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة حافظ ، سوسن مسعود، حميدة الطيلوش، الشهيد سيد قطب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - المنجي الكعبي، ابتسام سعد، صالح النعامي ، د- جابر قميحة، محمد العيادي، علي الكاش، د. محمد عمارة ، د - صالح المازقي، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إيمان القدوسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صباح الموسوي ، منجي باكير، د - مضاوي الرشيد، د.محمد فتحي عبد العال، المولدي الفرجاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، بسمة منصور، د.ليلى بيومي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفى منيغ، فتحي العابد، محمد شمام ، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، سحر الصيدلي، د. صلاح عودة الله ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد اسعد بيوض التميمي، مراد قميزة، د. عادل محمد عايش الأسطل، الناصر الرقيق، صفاء العراقي، وائل بنجدو، د. الحسيني إسماعيل ، فهمي شراب، د - غالب الفريجات، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود سلطان، سفيان عبد الكافي، أبو سمية، جاسم الرصيف، نادية سعد، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، محمود صافي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة