تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نجاد يتوعد إسرائيل ويبطش بالشعب السوري!

كاتب المقال احمد النعيمي - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeeedasd100@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


منذ أن استلم الرئيس "محمود نجاد" السلطة في إيران بتاريخ الثالث آب 2005م، وهو يرفع شعار المسلح لليهود،ولا تكاد تمر سنة إلا ويصرح فيها تصريح أو تصريحين، مرة يزعم انه سيمحو إسرائيل عن الخارطة، ومرة ينفي محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية، وثالثة يجمع الأمرين سوية.

أول تصريحاته كان يوم الأربعاء السادس والعشرين من تشرين الأول2005 في كلمة ألقاها في مؤتمر عقد بطهران بعنوان "العالم بدون صهيونية" أعلن فيه بأن إسرائيل وصمة عار على العالم الإسلامي تحتاج إلى محوها من صفحات التاريخ،مضيفاً: "سنشهد عالماً من دون أمريكا أو إسرائيل" في معرض إشارته إلى قول الخميني:" الكيان المحتل للقدس يجب أن يزول عن الوجود"، وقد أدان مجلس الأمن تصريحات نجاد التي دعا فيها إلى محو إسرائيل عن الخريطة، يوم الخميس السابع والعشرين من الشهر نفسه، دون أن يصدر بيان رسمي عن المجلس بذلك، وذلك استجابة لطلب قدمه وزير خارجية إسرائيل "سليفان شالوم" بعقد المجلس جلسة لتحث تصريحات نجاد، داعيا إلى رد قوي وحازم على التصريحات الإيرانية.
ويوم الجمعة الثامن والعشرين من الشهر نفسه خرج عشرات الآلاف من الإيرانيين في طهران ومختلف المدن الإيراني في يوم القدس العالمي حاملين لافتات مناهضة لإسرائيل وأمريكا ونادوا بتدمير الدول العبرية، وعاد نجاد ليؤكد أنه كان على صواب، وأنه مستغرب لردود الفعل على تصريحاته قبل يومين.بينما في خطبة الجمعة قال رئيس البرلمان الإيراني السابق "علي أكبر ناطق نوري":" إن تصريحات نجاد قصد منها أنه يجب أن تكون هناك انتخابات فلسطينية حرة وعادلة، وبمشاركة كافة الفلسطينيين، بمن فيهم اللاجئون، وأن الفائز في الانتخابات هو من يتولى الحكم" فيما قال "شارون" أنه يجب طرد إيران من الأمم المتحدة بناء على تصريحات نجاد.

وبعد تنديد مجلس الأمن تراجعت إيران عن تصريحات رئيسها نجاد، دون أن تنفي بطريقة محددة تصريحات نجاد، في بيان أصدرته الخارجية الإيرانية يوم السبت التاسع والعشرين من الشهر نفسه، جاء فيه:" إن طهران تتمسك بالتزاماتها التي وردت في ميثاق الأمم المتحدة وليس لديها النية لشن هجوم على الدولة اليهودية، وأنها ستؤيد أي مسار يختاره الفلسطينيين لحل الصراع في الشرق الأوسط"

ورغم تراجع إيران وتأكيدها أنها تحترم مواثيق الأمم المتحدة، إلا أن نجاد عاد ليشكك في مؤتمر صحفي على هامش القمة الإسلامية التي أنهت أعمالها في مكة المكرمة يوم الخميس الثامن من كانون الاول2005م، في حدوث محرقة نازية لليهود، داعياً إلى نقل إسرائيل إلى ألمانيا و النمسا، فيما وصفت إسرائيل الرئيس الإيراني بـ"الخطير جداً" في تصريح لسيلفان شالوم وزير الخارجية الإسرائيلي لراديو إسرائيل، مضيفاً:" لم تكن هذه زلة لسان أو تعليقاً عابراً أنها طريقة تفكير مرتبة، تهدف إلى إبادة دولة إسرائيل"، وانتقدت الدول الغربية التصريحات من جديد، بينما وصفت روسيا تصريحات نجاد بالـ"غير مقبولة" وذلك كما صرح به مصدر بالخدمة الإعلامية لوزارة الخارجية الروسية يوم السبت العاشر من الشهر نفسه في حديث لوكالة "أنترفاكس للأنباء"، مضيفاً: " هناك معرفة تاريخية مشتركة تتعلق بالحرب العالمية الثانية والهولوكوست، ومثل هذه الحقائق ليست للمراجعة"، وصدر بيان رسمي من مجلس الأمن يدين فيها تصريحات نجاد، جاء فيه:" إن أعضاء مجلس الأمن الدولي يؤكدون على حقوق والتزامات دولة إسرائيل، العضو بالأمم المتحدة، ويشددون على ضرورة امتناع كافة الدول الأعضاء – بموجب ميثاق الأمم المتحدة- عن التهديد أو استخدام القوة ضد الاستقلال السياسي أو سلامة أراضي أي دولة أخرى".
وصرح الأميرال "محمد إبراهيم دهقاني" احد قادة الحرس الثوري يوم الثلاثاء الثاني من أيار 2006م أن إسرائيل ستكون أول جهة تستهدفها إيران رداً على أي عمل شرير تقوم به أمريكا، حسبما نقلته وكالة الطلبة للأنباء، وذلك بعد تدريبات بحرية أجرتها إيران في شهر نيسان من السنة نفسها.

ثم عاد نجاد ليعقد مؤتمراً في طهران في شهر كانون الأول 2006م لمناقشة المحرقة، شارك فيه ثلاثون ممثلاً من منظمات أجنبية، وفي المؤتمر وصف نجاد المحرقة بــ"الأسطورة" وشكك في التفاصيل الخاصة بمداها وعدد اليهود الذين قتلوا خلالها. مما دفع الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى اعتماد قرار يدين أي إنكار أو تجاهل لمحرقة اليهود "الهولوكوست" التي ارتكبها النظام النازي الألماني ضد اليهود وآخرين أثناء الحرب العالمية الثانية، واعتمد القرار بالتزكية بدون تصويت عشية إحياء "اليوم العالمي لذكرى ضحايا المحرقة" الذي يصادف السابع والعشرين من شهر كانون الثاني 2007م، دون أن يذكر القرار أي دولة محددة بهذا السياق.وعلق الأمين العام للأمم المتحدة:" الدعوة إلى إلغاء شعب أو دولة هو أمر غير مقبول، وأن حدثاً فريداً مثل المحرقة مأساة تاريخية لا يمكن نكرانها".

ويوم الأحد الثالث من تموز 2007م بمناسبة الذكرى الأولى لحرب تموز، نجاد يصرح أن:" العد التنازلي لتدمير النظام الصهيوني قد بدأ الصيف الماضي من خلال مقاتلي حزب الله اللبناني، وسوف نشهد دمار هذا النظام في المستقبل القريب بفضل جهود ومساعي المسلحين الفلسطينيين واللبنانيين" بينما اخفق مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة في الثامن من الشهر نفسه في التوصل إلى اتفاق على بيان طرحته فرنسا لإدانة تصريحات نجاد التي أشار فيها إلى بدء العد العكسي لتدمير إسرائيل، بسبب تحفظ مندوب اندونيسيا، وعدم تلقي مندوب قطر تعليمات من حكومته.

وفي الذكرى الستين لإنشاء دولة الاحتلال الصهيوني عاد نجاد ليقول أن إسرائيل موشكة على النهاية، وأن شعوب المنطقة لا تحب هذا الكيان الذي يوشك على الموت، وذلك يوم الأربعاء الرابع عشر من أيار 2008م.
ثم عاد نجاد لمهاجمة إسرائيل يوم الثلاثاء الثالث من حزيران 2008م مؤكداً أن الكيان الإسرائيلي سيمحى من الخارطة، في خطاب ألقاه خلال استقبال ضيوف أجانب في طهران شاركوا في مراسم الذكرى السنوية التاسعة عشرة لوفاة الخميني، مضيفاً:" عليكم أن تعلموا بأن الكيان الصهيوني المجرم والإرهابي المملوء سجله بالعدوان والاغتصاب والجريمة قد وصل إلى نهايته وسيمحى قريباً عن الخريطة".

وعاد نجاد ليصف المحرقة "بالخرافة" في خطاب ألقاه يوم الجمعة الثامن عشر من أيلول 2009م، بمناسبة يوم القدس العالمي، أمام فوج غفير من الإيرانيين في جامعة طهران الذين كانوا يهتفون "الموت لإسرائيل"، قائلاً:" إن المحرقة اليهودية محض أسطورة اختلقت لتبرير قيام إسرائيل، ومن واجب الإيرانيين التصدي لهذه الأسطورة" ، مضيفاً:" إن مجرد وجود هذا النظام بحد ذاته إهانة لكرامة الشعوب، كما أن أيامه باتت معدودة، وهو في طريقه إلى الانهيار"، وجاءت ردود الفعل الدولية عاصفة كذلك، فيما اعتبرت روسيا في بيان صدر عن خارجيتها:" إن المحاولات لكتابة التاريخ من جديد لا سيما في الذكرى السبعين لنشوب الحرب الكونية الثانية تعتبر مساساً بذكرى جميع الضحايا ومن حارب النازية!!
وعاد نجاد يكرر اسطوانته الفارغة في مؤتمر صحفي جمعه مع الأسد في دمشق يوم الخميس الخامس والعشرين من شباط2010م، قائلاً:" الكيان الصهيوني في طريقه إلى الزوال وفلسفة وجوده انتهت، والوقت يمر لغير صالح المحتلين، والصهاينة وصلوا إلى طريق مسدود بالكامل" مضيفاً:" هذه المرة سيقف بوجههم كل شعوب المنطقة وفي مقدمتهم سوري ولبنان وإيران والعراق وسيقتلعونهم من جذورهم".

ومن الدوحة كذلك توعد نجاد إسرائيل بمحوها من الخريطة إذا هاجمت إيران، وذلك في مؤتمر عقده في الدوحة مع أمير قطر الشيخ احمد بن خليفة آل ثاني الأحد التاسع من أيار 2010م، بقوله:" أي عمل عسكري ضد طهران هو محو للكيان الصهيوني من الجغرافيا السياسية".

وفي مقابلة مع قناة المنار يوم الخميس الخامس والعشرين من آب 2011م وقبل يوم واحد من الجمعة الأخيرة من رمضان التي يطلق عليها "يوم القدس العالمي" أكد نجاد أن إيران عازمة على اجتثاث جذور إسرائيل باعتبارها رمزاً للقمع والتمييز، وان إيران لن تتراجع أبداً عن مواقفها وسياستها.

ويوم الخميس السادس عشر من آب 2012م صرح علي خامنئي الولي الفقيه كما نقلت وكالة مهر الإيرانية بأن الكيان الصهيوني ورم وكيان مصطنع ومزيف، سيزال يوماً عن الخارطة السياسية بالمنطقة، وأضاف:" انتصار الثورة الإسلامية وضع عائقاً تاريخياً كبيراً أمام المحاولات السلطوية الرامية لتناسي احتلال فلسطين" بينما استغل نجاد يوم الجمعة الأخيرة من رمضان بمناسبة يوم القدس العالمي، ليكرر كلامه الممل أمام الحشود بطهران، داعياً إلى:" وحدة بشرية من اجل إزالة الوصمة السوداء المتمثلة في الكيان الصهيوني من وجه المجتمع الإنساني" ولم ينس أن يشد على يد المجرم بشار في حملته ضد الشعب السوري، وسط حشود نفسها تكرر منذ عشرات السنوات "الموت لأمريكا", "الموت لليهود" وردود عالمية غاضبة.
ومن هذه التصريحات المكررة ، يلاحظ أن نجاد صاحب الأصول اليهودية، لا يتقن سوى الكذب والحروب الكلامية التي لا تسمن ولا تغني من جوع، حتى وإن كانت التصريحات هي نفسها في سنوات حكمه الماضية، وكل مرة يتنبأ بقرب زوال إسرائيل، متوعداً بمحوها من الخارطة دون أن يقدم على عمله من شأنه أن يعجل بحدوث هذا، كما هو حال الحرب الكلامية للملف النووي، وفيها يتبادل الأطراف المتعاونة السباب، وتنتهي الحرب الكلامية لتبدأ حرب جديدة، وهكذا دواليك، بينما سيوفه لا تغمد إلا في صدور الشعوب المسلمة، كما حدث في الأحواز وفي العراق، وكما يحدث في سوريا من قتل للسوريين والفلسطينيين على حد سواء، والغريب أن نجاد هذه المرة قد استغل مناسبة يوم "القدس العالمي" ليكرر التصريحات نفسها بينما يقتل الفلسطينيون على يدهم في مخيم اليرموك، وتحت رعاية الغرب المجرم،.

وقد قالتها الخارجية الإيرانية منهية القضية ومبينة الكذب "أن إيران تحترم مواثيق الأمم المتحدة" ولن تتخطاها قيد أنملة، وهو نفس ما قاله "مشائي" صهر نجاد عام 2008م:" إن إيران اليوم هي صديقة للشعب الأمريكي والشعب الإسرائيلي، ما من أمة في العالم هي عدوتنا وهذا فخر لنا!!"، مضيفاً:" نعتبر الشعب الأمريكي من أفضل شعوب العالم"، وتلك هي القصة باختصار!!
ورحم الله الشافعي عندما قال:
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة.. والكلب يخسى لعمري وهو نباح


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، بشار الأسد، إيران، المواجهة بين إيران وإسرائيل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-08-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  28-08-2012 / 10:30:25   ايهاب
صدقت يااخي

نعم صدقت يا اخي ان ايران هي من صنع الشيطان وحزب الشيطان في لبنان من صنع الماسونية لاحتلال لبنان نيابة عن اسرائيل وحزب الغث اوالبعث في سوريا ليكون خط دفاع استراتيجي للدفاع عن اسرائيل يبتدي بالجولان وقم الشيطان خط امامي اخي العزيز لقد انخدع العرب في الشيطان لفترة طويلة اما الان وبفضل الله سقط القناع عن ايران وظهرت حقيقتها الصفوية الصهيونية ابادة امركة الصهيونية العراق من اجل ايران الشيطان والان يبيدون سوريا من اجل حزب الشيطان وحتي تلتحم ايران الشيطان بالام اسرائيل الصهيونية واقول ان كل شجرة تعرف بثمارها وفضح حب ايران لاسرائيل وتهجمها الفاضح علي اسرائيل وسكوت الغرب الماسوني عليها حين سب صدام اسرائيل وهو واحد منهم دمر العراق فماذا تقول عن ايران الشيطان لكم حق الاستنتاج وشكرا
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حمدى شفيق ، د. نهى قاطرجي ، محمد اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، عمر غازي، د. محمد مورو ، علي عبد العال، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، د - محمد سعد أبو العزم، سفيان عبد الكافي، صلاح المختار، د - احمد عبدالحميد غراب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، نادية سعد، د- جابر قميحة، تونسي، محمد أحمد عزوز، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، حسن الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، المولدي الفرجاني، خالد الجاف ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - المنجي الكعبي، ياسين أحمد، أحمد ملحم، د. محمد يحيى ، عبد الله الفقير، فهمي شراب، معتز الجعبري، سيد السباعي، د- محمد رحال، شيرين حامد فهمي ، د - صالح المازقي، سحر الصيدلي، فتحـي قاره بيبـان، عزيز العرباوي، د. صلاح عودة الله ، سلوى المغربي، د. الشاهد البوشيخي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمود فاروق سيد شعبان، محمود طرشوبي، جاسم الرصيف، د - غالب الفريجات، د - الضاوي خوالدية، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة حافظ ، محمد عمر غرس الله، محمد إبراهيم مبروك، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم، طلال قسومي، منى محروس، فوزي مسعود ، فاطمة عبد الرءوف، العادل السمعلي، محمود سلطان، د. أحمد بشير، الهيثم زعفان، جمال عرفة، د. خالد الطراولي ، حاتم الصولي، د - محمد عباس المصرى، د.ليلى بيومي ، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، رافع القارصي، صفاء العربي، سوسن مسعود، د. نانسي أبو الفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الناصر الرقيق، حسن الحسن، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفى منيغ، سيدة محمود محمد، رأفت صلاح الدين، أبو سمية، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رشيد السيد أحمد، عدنان المنصر، صلاح الحريري، رمضان حينوني، بسمة منصور، وائل بنجدو، ابتسام سعد، محمد العيادي، د - مصطفى فهمي، منجي باكير، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله زيدان، عصام كرم الطوخى ، رافد العزاوي، أنس الشابي، يحيي البوليني، محمود صافي ، أحمد النعيمي، فراس جعفر ابورمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد بوادي، د- هاني السباعي، محمد الياسين، د - محمد بنيعيش، د- محمود علي عريقات، حسن عثمان، د. جعفر شيخ إدريس ، د. مصطفى يوسف اللداوي، كمال حبيب، سامر أبو رمان ، فتحي الزغل، صباح الموسوي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلام الشماع، الشهيد سيد قطب، إيمى الأشقر، د.محمد فتحي عبد العال، مجدى داود، أحمد الحباسي، كريم السليتي، د - محمد بن موسى الشريف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، إياد محمود حسين ، رضا الدبّابي، مراد قميزة، د - مضاوي الرشيد، محمد الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، كريم فارق، سامح لطف الله، عبد الغني مزوز، صفاء العراقي، د. محمد عمارة ، إيمان القدوسي، مصطفي زهران، فتحي العابد، يزيد بن الحسين، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عواطف منصور، د. عبد الآله المالكي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الغريب، صالح النعامي ، علي الكاش،
أحدث الردود
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة