تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!

كاتب المقال احمد النعيمي - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeeedasd100@gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الخطوات الواثقة التي اختطها الجيش الحر لنفسه مع بداية السنة الثانية من الثورة السورية، وتنظيمه لصفوفه واستفادته من الأخطاء السابقة، وعدم الانتشار بشكل عشوائي في المناطق المحررة؛ أسفرت عن سقوط المدن السورية واحدة تلو الأخرى بيده، وتحريرها بشكل كامل من براثن الأسد وقتلته وشبيحته،إضافة إلى ضربات نوعية وحصار شامل ومكثف لوحدات الأسد أدى إلى سقوط قلاعه وكتائبه وسيطرة الجيش الحر على ما تحويه من أسلحة وذخائر، مما كان لها دور في تمكينهم من حفظ المدن المحررة، وإقصاء كبير لسلاح الطيران بفضل المضادات التي تم الحصول عليها، بعد أن كان الجيش الحر ولا زال ممنوعاً من التسلح من قبل المنظومة الإرهابية، رغم اعتراف أكثر من مئة دولة من دولها بالائتلاف الوطني السوري ممثلاً شرعياً ووحيداً لسوريا، وكان أهم هذه القلاع المحررة وآخرها؛ مدرسة المشاة في حلب واللواء 34 في درعا، ، وبنفس الخطوات السابقة ونفس الوتيرة من التنظيم والتنسيق والإرادة واصل الجيش الحر التقدم لتحرير بقية المدن من قبضة المحتل الأسدي، فبدأها بجسر الشغور ثم واصل إلى حماة وبدأ بتطهيرها لتسقط بيده خمس مدن منها في أقل من 48 ساعة، ووصلت جحافله إلى حدود مركز المحافظة، في الوقت الذي هاجم فيه جنوب دمشق وفرض سيطرته على حيي اليرموك والحجر الأسود.
كل هذه الخطوات مجتمعة دفعت الأسد إلى وأد حلمه بسحق الثورة، ونسفت آماله التي كان يحدث نفسه بها طيلة السنة الأولى من الثورة ولغاية نهاية الشهر الرابع وبداية الخامس من هذه السنة؛ وجعلته يستجدي الشعب السوري الجريح والمكلوم بحوار يكون هو على رأسه، مؤكداً لهم أنه لن يسقط وأن لا حل أمامهم سوى إبقائه على سدة الحكم في سوريا، حتى وإن كان هذا الأسد يقبع كفأر في احد جحوره بعيداً عن كل إحساس بما يدور حوله، سوى الخوف والموت والألم، تمثلت هذه الدعوة في تصريحات ثلاث في أقل من أسبوع واحد:

الأولى: مقابلة مع فاروق الشرع نائب الرئيس السوري يوم الاثنين 17 كانون الأول 2012م أجرتها معه صحيفة الأخبار اللبنانية المقربة من الأسد، أكد فيها أن أياً من الأسد أو معارضيه غير قادر على حسم الأمور عسكرياً، داعياً إلى تسوية تاريخية لإنهاء النزاع الدائر، فيما ذهب احمد حسون مفتي الأسد في محاضرة ألقاها اليوم الأربعاء ضمن فعالية لعيونك يا شهبا والتي يقيمها شباب دمشق وحلب التطوعيين والأمانة السورية للتنمية في مكتبة الأسد الوطنية وفقاً لوكالة الأنباء السورية سانا؛ إلى دعوة معارضة الخارج إلى الجلوس إلى طاولة الحوار قبل أن يجبروا على هذا.

الثانية: خطاب نصر الأخير يوم الأحد 16 كانون الأول 2012م خلال حفل التخرج الجامعي السنوي في الضاحية الجنوبية لبيروت والذي أعلن فيه أن الأسد ومعارضيه غير قادرين على حسم المعركة، مبيناً أسفه لأن المعركة طويلة ستقود إلى سوريا ضعيفة، هزيلة، مدمرة، مستنزفة، والسبب أن المعارضة المسلحة ومن يقف خلفها من دول إقليمية ودولية ترفض أي حوار.

الثالثة: استبعد نائب وزير الخارجية الإيراني سقوط الأسد قريباً وذلك أثناء محادثات أجراها في موسكو يوم الثلاثاء 18 كانون الأول 2012م، إضافة إلى مقترح تقدمت به إيران إلى المبعوث الأممي العربي "الأزرق الإسرائيلي" مكون من نقاط ست، أولها أن يكون الأسد على سدة الحكم في سوريا، ووقف أعمال العنف وإجراء حوار بعد عودة الهدوء لإنشاء لجنة مصالحة من أجل تشكيل حكومة انتقالية تعمل على تنظيم انتخابات حرة للبرلمان الجمعية التأسيسية.

دون أن يستفيد هذا الحلف البغيض المجرم – المشترك في إبادة الشعب السوري– من دروس الفراعنة الذين سبقوا، رغم تخفيفهم سقف مطالبهم بعد عجز وتخاذل واستجداء، ودون أن يصل لمداركهم أن الثوار سيسقطون الأسد المتخلخلة أركانه والمتهاوية حصونه، حتى وإن تمنى ما تمنى، وإن استجدى ما استجدى، وهم الذين لم يهابوا توعده من قبل وجعلوه يعيش موته طيلة الشهور الست الماضية.

وتلك هي سنة الله في كل مجرم ومتكبر ومتأله، فبعد أن يصل به التيه والسفه إلى تخيل أنه قد بات رباً للبشر من دون الله، ولا يمكن لأحد أن يتحداه أو ينزله من مكانه الذي جعله لنفسه، تأتي قوة الله وقدرته فيأخذه - عز وجل– أخذ عزيز مقتدر، ويجعل منه حدثاً يُتحدث به إلى يوم الدين، يقول تعالى مصوراً حال فرعون وعاقبته التي آل إليها:"وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ، فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ، وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ، وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ" القصص 39 – 42.

وأما الجيش الحر ومن خلفه الشعب السوري البطل فهو ماضٍ – بعون من الله– نحو هدف واحد، وهو اقتلاع هذا النظام المجرم من جذوره، ومحاسبة كل من أساء إلى الشعب السوري بأي شكل من الأشكال، وكل على قدر جريمته.
وهو ما يجب أن يفهمه الجميع ويعلم أن أي حوار أو تنازل عن تطبيق العدالة في القتلة والمفسدين؛ سيكون خيانة لدماء شعب ضحى بخمسين ألف شهيد من أجل تحرره من محتله، ومثلها من المفقودين وأكثر من مائة ألف معتقل ومئات الآلاف من المشردين، وأي تقاعس في تطبيق القانون على المجرمين سيجر البلاد إلى التمزق، وتربص المفسدين من النظام البائد اللذين لم تنالهم يد العدالة بالدولة وبالشعب من جديد، كما هو حاصل اليوم في مصر والفتنة التي حركها أذناب النظام البائد، بعد أن هدأت خواطرهم واطمئن بالهم وأدركوا أن يد العدالة لم ولن تصل إليهم، فافسدوا وارجفوا كسابق عهدهم، لا لشيء سوى أنهم قد امنوا العقوبة فأساءوا الأدب، نتيجة لتقاعس سلطة ما بعد الثورة في إنزال العقوبة بحق القتلة والمفسدين، ومشاركتهم حوار ما قبل سقوط الأنظمة البائدة السابقة، وتوقيعهم على تنازلات أولها عدم تقديم قادة الأنظمة السابقة إلى يد العدالة مقابل الوصول إلى سدة الحكم.

ولذا يجب أن يكون أول شيء يتم تحقيقه بعد انتصار الثورة السورية وسقوط النظام المجرم؛ تطبيق القانون بحق كل قاتل ومفسد، وعدم السماح لأي كان بالمتاجرة بدمائه التي دفعها للتحرر من الاحتلال الأسدي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، المجازر، بشار الأسد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-12-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد إبراهيم مبروك، مجدى داود، عبد الرزاق قيراط ، عراق المطيري، ابتسام سعد، شيرين حامد فهمي ، د. صلاح عودة الله ، د. محمد عمارة ، رمضان حينوني، د. نهى قاطرجي ، مراد قميزة، منى محروس، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، د - أبو يعرب المرزوقي، محرر "بوابتي"، د- هاني ابوالفتوح، حسن الحسن، د. محمد مورو ، سلوى المغربي، وائل بنجدو، محمد العيادي، رأفت صلاح الدين، د. عادل محمد عايش الأسطل، فاطمة عبد الرءوف، رشيد السيد أحمد، د. الحسيني إسماعيل ، محمد أحمد عزوز، د - مضاوي الرشيد، أنس الشابي، بسمة منصور، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، إسراء أبو رمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سفيان عبد الكافي، د - مصطفى فهمي، محمد الياسين، د. طارق عبد الحليم، د. جعفر شيخ إدريس ، علي عبد العال، محمود سلطان، فوزي مسعود ، عبد الله زيدان، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الغني مزوز، إيمان القدوسي، تونسي، المولدي الفرجاني، رضا الدبّابي، الهيثم زعفان، أبو سمية، سحر الصيدلي، الناصر الرقيق، محمود صافي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، جاسم الرصيف، د - صالح المازقي، سيد السباعي، أحمد الحباسي، سعود السبعاني، رافع القارصي، عصام كرم الطوخى ، ماهر عدنان قنديل، صلاح المختار، كمال حبيب، حاتم الصولي، سيدة محمود محمد، د - الضاوي خوالدية، سامر أبو رمان ، د. نانسي أبو الفتوح، د. أحمد محمد سليمان، جمال عرفة، حمدى شفيق ، د - محمد عباس المصرى، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، د - شاكر الحوكي ، محمد شمام ، صباح الموسوي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، أحمد النعيمي، عزيز العرباوي، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن عثمان، محمد عمر غرس الله، إياد محمود حسين ، د. محمد يحيى ، هناء سلامة، محمد الطرابلسي، رافد العزاوي، د. عبد الآله المالكي، علي الكاش، إيمى الأشقر، أحمد الغريب، عمر غازي، د - احمد عبدالحميد غراب، فهمي شراب، د.ليلى بيومي ، صالح النعامي ، د. خالد الطراولي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفى منيغ، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، أحمد ملحم، صفاء العربي، عواطف منصور، نادية سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، معتز الجعبري، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفي زهران، سامح لطف الله، الهادي المثلوثي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، فتحي العابد، طلال قسومي، حميدة الطيلوش، كريم فارق، د - غالب الفريجات، محمود طرشوبي، د.محمد فتحي عبد العال، د- جابر قميحة، منجي باكير، صلاح الحريري، د- هاني السباعي، يزيد بن الحسين، أحمد بوادي، سلام الشماع، حسن الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، فاطمة حافظ ، خالد الجاف ، د - محمد سعد أبو العزم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سوسن مسعود، فتحي الزغل، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عدنان المنصر، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ياسين أحمد،
أحدث الردود
كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة