تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كرامة الإنسان في الإسلام

كاتب المقال محمد الطرابلسي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لقد كرم الإسلام الإنسان بقطع النظر عن جنسه، و لونه، و دينه، و لغته، و وطنه، و قوميته و مكانته الإجتماعية. يقول الله تعالى في سورة الإسراء بالآية 70:« و لقد كرمنا بني ادم و حملناهم في البر و البحر و رزقناهم من الطيبات و فضلناهم على كثير مما خلقنا تفضيلا ». ( صدق الله العظيم ).

إن الله سبحانه و تعالى خلق الإنسان و نفخ فيه من روحه و أسجد له الملائكة وسخر له ما في السماوات و الأرض جميعا ، و جعله سيد الطبيعة و استخلفه في الأرض ليقوم بعملية الإصلاح و الإعمار . و كان و لا يزال و إلى الأبد الإسلام يراعي حقوق الإنسان و يحافظ عليها إذ أوجب حماية هذه الحقوق و صيانتها سواءا كانت حقوق دينية أو مدنية أو سياسية. هذه الحقوق تمثل صمام أمان لكرامة الإنسان يضمنها القران الكريم و تؤكد عليها سنة النبي المصطفى محمد عليه الصلاة و السلام.

و يأتي هذا المقال كتوضيح لعديد الأطراف التي أبدت تخوفها من حكم الإسلاميين و اتهمتهم بالرجعيين و المتخلفين و التكفيرين و وصل بهم الحد إلى نعتهم بالإرهابيين...فالإسلام دين سلام يحفظ كرامة الإنسان و حقوقه المدنية و الدينية و السياسية . و سنأتي في هذا المقال على بعض الحقوق التي يضمنها الإسلام و هي عبارة عن اعتراف بحق الفرد و كرامته:

الحرية في الإسلام ضمان لكرامة الإنسان:


لقد أكد الإسلام على حرية العبادة و حرية الفكر و حرية اختيار الحاكم و حرية الاستفادة من جميع مؤسسات الدولة و حرية التعبير... و أوجب الإسلام على الدولة و الحكومة المحافظة على هذه الحريات و صيانتها و دعمها.

صيانة المال و تجريم أكل المال بالباطل:


لقد حرم الإسلام إقتناء و أخذ الأموال بطرق غير مشروعة و هذا الأمر كان يحدث في مجتمعنا أيام حكم بن علي ، فقد كانت عصابة الحكومة السابقة تأكل أموال الشعب بالباطل و تنهب ثرواته ، و ملفات الفساد المعروضة على القضاء التونسي خير دليل على ذلك . يقول الله تعالى في سورة النساء في الآية 29 : « يا أيها الذين امنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم » ( صدق الله العظيم) ، و قال سيد المرسلين عليه الصلاة و السلام :« من اخذ مال أخيه بيمينه ، اوجب الله له النار ، و حرم عليه الجنة. فقال رجل ; و إن كان شيئا يسيرا يا رسول الله ؟ فقال ; و إن كان عود من آراك... » . فالإسلام يحفظ أموال الشعب و يحميها من السرقة. فهل يستحق منكم الدين الإسلامي كل هذا التخوف و الهجوم ؟ فالإسلام يجرم السرقة و يحفظ أموالكم و كرامتكم.

الحق في التعليم و في إبداء الرأي :


كما يضمن الإسلام كرامة الإنسان بإعطائه الحق في التعليم و طلب العلم، فمن حق كل إنسان أن يأخذ من التعليم نصيبه الذي ينير بصيرته و يرقى بوجوده و يرفع مستواه الثقافي. و الحق في التعليم ضمانة للحق في إبداء الرأي و في الاختلاف ، فالإسلام يمنع مصادرة الرأي و محاربة الفكر الحر إلا إذا كان ذلك ضارا بالمجتمع و للتأكيد على ذلك يقول الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم :« الساكت على الحق شيطان اخرس » و يقول الله جل جلاله في سورة البقرة في الآية 159 و 160 :« إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات و الهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولائك يلعنهم الله و يلعنهم اللاعنون ، إلا الذين تابوا و أصلحوا و بينوا فأولئك أتوب عليهم و أنا التواب الرحيم» ( صدق الله العظيم) .

الحق في اللجوء و في التنقل :


أعطى الإسلام حق اللجوء للإنسان إلى أي مكان، و أن يسكن في أي مكان يختاره، و أن يتنقل في الأرض دون حواجز أو عقبات تقف أمامه. و لا يجوز في الإسلام نفي أي شخص أو سجنه إلا في حالة ما إذا اعتدى على حق غيره و رأى القانون أن يعاقبه بالطرد أو بالسجن. و يكون ذلك في حالة الاعتداء على الغير و إرهابهم و الإخلال بالأمن العام. و يقول الله تعالى في سورة المائدة في الآية 33 و الآية 34 :« إنما جزاء الذين يحاربون الله و رسوله و يسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم و أرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا و لهم في الآخرة عذاب عظيم، إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فأعلموا أن الله غفور رحيم » ( صدق الله العظيم).

و أخيرا، يقرر الإسلام أن من حق الجائع أن يأكل و من حق العاري أن يلبس و من حق المريض أن يداوي ومن حق العاطل عن العمل أن يشتغل و من حق الخائف الأمن و السلام و ذلك دون تمييز على أساس اللون و الدين و الجنس و السياسة. هذه هي تعاليم ديننا في التأكيد على حقوق الإنسان التي تحفظ كرامته و تضمن له السعادة في الدنيا و الآخرة. كما يؤكد الإسلام على أن أي إعتداء على هذه الحقوق يعتبر جريمة من الجرائم. فلا خوف اليوم من وصول الإسلاميين للسلطة لأن حقوق الناس تضمنها شريعة الرحمان دون تمييز على أساس الدين أو اللون أو الجنس...

كما يسود اليوم تخوف شديد من السلفيين فأنا من جهتي أقول أن هذا التخوف لا مبرر له و فزاعة الإرهاب المستعملة ضد السلفيين لا مبرر لها لأن هؤلاء لهم ايدولوجيا خاصة بهم من حقهم الدفاع عنها و التمسك بها، و إقصاء هؤلاء من الحياة السياسية خطأ فادح فالسلفيين براء من كل التهم التي ألصقت بهم و خاصة تهمة الإرهاب و التشدد فالنبي صلى الله عليه و سلم ينهى عن الظلم و الغدر و الخيانة التي يستعملها الإرهابيون و حرم قتل النساء و الأطفال و الشيوخ في ساحات القتال و حرم الفساد لقوله تعالى « و لا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها و ادعوه خوفا و طمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين...». فالسلفيون لا علاقة لهم بمن يتعمد قتل الأبرياء بإسم الدين و يلبس الأحزمة الناسفة، فهم أشخاص أرادوا خدمة الدين و الدعوة إلى الله بالحكمة و الموعضة الحسنة. كما يعتبر السلفيون في تونس أن عمليات التخريب و الإفساد التي يقوم بها البعض تقود هؤلاء إلى الخسران في الدنيا و الآخرة عملا بقول الرسول صلى الله عليه و سلم : « يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام يقول من خير قول البرية، يمرقون من الإسلام، كما يمرق السهم من الرمية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم فأينما لقيتموهم فاقتلوهم...». فنحن اليوم نحتاج إلى هؤلاء الذين تنعتونهم بالسلفيين للدعوة إلى الله و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر حتى يعود البعض إلى رشده و لكن دون إستخدام للعنف وبمراعاة حرية الفرد و كرامته...
فأتقوا الله خير لكم...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تكريم الإنسان، الإنسان في القرآن، الإنسان في الإسلام، الكرامة، حرية الإنسان، الحريات، الحرية في الإسلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-01-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إشكاليات التنمية في البلدان العربية بعد الثورات
  الخطر القادم من السبسي ...
  من هو محمد صلى الله عليه و سلم
  رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي
  أحداث بئر بن عياد 14 و 15 مارس 2012
  الأطراف الفاعلة و ديناميكية المجال الفلاحي في «جهة صفاقس»
  الإشكاليات الجديدة في الجغرافيا السياسية بعد الثورات العربية (ملخص)
  المحافظة على التراث المائي في البلاد التونسية
  بئر بن عياد...المنطقة المنسية...
  كرامة الإنسان في الإسلام
  من يوميات الثورة التونسية
  التعليم العالي في تونس و تحديات المستقبل

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، خالد الجاف ، علي الكاش، حميدة الطيلوش، د. محمد مورو ، صلاح المختار، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فاطمة عبد الرءوف، الناصر الرقيق، حمدى شفيق ، رضا الدبّابي، إيمى الأشقر، د. أحمد بشير، بسمة منصور، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، حاتم الصولي، محمد الياسين، د. خالد الطراولي ، سوسن مسعود، د - محمد بنيعيش، أحمد النعيمي، صلاح الحريري، د. صلاح عودة الله ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد أحمد عزوز، كمال حبيب، صفاء العراقي، عبد الغني مزوز، د. نهى قاطرجي ، د - محمد بن موسى الشريف ، أشرف إبراهيم حجاج، ياسين أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أ.د. مصطفى رجب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صباح الموسوي ، عواطف منصور، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، الهادي المثلوثي، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، أبو سمية، عبد الله زيدان، د - صالح المازقي، د- هاني السباعي، فراس جعفر ابورمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، يزيد بن الحسين، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، سلوى المغربي، د. محمد يحيى ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد عمر غرس الله، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، عبد الرزاق قيراط ، فوزي مسعود ، تونسي، رمضان حينوني، عبد الله الفقير، د - مصطفى فهمي، فاطمة حافظ ، د. طارق عبد الحليم، د - محمد سعد أبو العزم، مراد قميزة، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، طلال قسومي، خبَّاب بن مروان الحمد، هناء سلامة، إياد محمود حسين ، صفاء العربي، علي عبد العال، حسن الطرابلسي، سيد السباعي، وائل بنجدو، محمد شمام ، رافد العزاوي، عراق المطيري، شيرين حامد فهمي ، محمد الطرابلسي، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، د - احمد عبدالحميد غراب، رافع القارصي، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، محمد إبراهيم مبروك، د. الشاهد البوشيخي، ابتسام سعد، عصام كرم الطوخى ، محمود طرشوبي، نادية سعد، الهيثم زعفان، محمود سلطان، يحيي البوليني، د.ليلى بيومي ، أنس الشابي، فتحي العابد، د. مصطفى يوسف اللداوي، منى محروس، عمر غازي، مصطفى منيغ، أحمد ملحم، سلام الشماع، ماهر عدنان قنديل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن الحسن، حسن عثمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - غالب الفريجات، سيدة محمود محمد، صالح النعامي ، سامر أبو رمان ، مصطفي زهران، عزيز العرباوي، محمد العيادي، د- محمود علي عريقات، جمال عرفة، د. عبد الآله المالكي، د. محمد عمارة ، د- جابر قميحة، سامح لطف الله، فتحي الزغل، د. أحمد محمد سليمان، أحمد الحباسي، د- محمد رحال، سفيان عبد الكافي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمان القدوسي، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مجدى داود، محرر "بوابتي"، معتز الجعبري، محمود صافي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الحسيني إسماعيل ، منجي باكير، د - أبو يعرب المرزوقي، المولدي الفرجاني، د - مضاوي الرشيد، سحر الصيدلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بوادي، د - المنجي الكعبي، د- هاني ابوالفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة