تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فكرة الزعيم في العالم العربي.. هل تختفي قريبا؟

كاتب المقال رمضان حينوني - الجزائر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لقد أضحت فكرة الزعيم بدائية وبعيدة عن روح العصر، خصوصا في عالمنا العربي الذي أثبتت الأحداث المتلاحقة فيه أن غالبية الشعوب لا ئؤمن بوجود زعيم يستحق هذا اللقب حقيقة .. بل لم تعد تستريح أصلا لهذه التسمية التي بدت وكأنها رديف التجبر والتكبر والحكم المطلق وما ينجر عن ذلك كله من مآس يعانيها الضعفاء والمسحوقون والمثقفون وفئات أخرى من الشعب.

لا أتحدث هنا - على المطلق - عن قائد الأمة رئيسا كان أو أميرا أو ملكا، فلا بد للرعية من حاكم في كل الشرائع والمجتمعات، ولكنني أعني الزعامة التي تضفي على صاحبها هالة من التعظيم تصل حد التقديس عند فئة منتفعة أو جاهلة مخدوعة، حيث يتحول " الزعيم" إلى شبه إله، تعلق كل الآمال على قوله وفعله،، ويكيل له العامة والخاصة المدائح وعبارات الإعجاب، ويصور للآخرين وكأنه وحيد زمانه، أو كأن غيابه يؤدي لا محالة إلى خراب الدنيا، وضياع المجد .. وما إلى ذلك من الأفكار التي ظلت توهم الشعوب بأنها على هدى ونجاح وانتصارات، بينما هي أقرب إلى الهاوية والسقوط الذي يصيب الأمة في مقاتلها.

وعندما نتأمل هذه الظاهرة في العالم، لا نجدها الآن موجودة إلا في العالم المتخلف الباحث عن المجد الذي لا يتحقق، ففكرة الزعيم جاءت لتغطي على سيطرة الفرد على الجماعة، أو لترجمة جنون العظمة عند بعض الذين يتوهمون أنهم خلقوا ليجثموا على صدور الضعفاء، وينهبوا خيراتهم ويكتموا أصواتهم ويخربوا إنجازاتهم. ونحن واجدون الآن في صفحات التاريخ من الأدلة على ذلك عشرات الأمثلة بدء من بداية القرن الماضي إلى الآن.

أما في العالم الديمقراطي فإن الحاكم مهما علا شأنه في أمور الحكم والسياسة، فإنه لن يكون زعيما بل فرد مسؤول عن برنامجه ومخططاته في أمور المجتمع المختلفة، وبالتالي فهو يسأل ويحاسب ويراقب، وعندما يقول لشعبه شيئا فإنه لن يتجاوز الحقيقة، ولن يجرأ على تزييف الحقائق، وإذا حدث أن وقع منه مثل ذلك فمصيره دون عناء ولا كثير تفكير الاستقالة والاعتراف بالخطأ، ثم المحاكمة.

ولا أعيب على الزعيم زعامته إن كان جديرا بها، أو ترجمها حقا لصالح شعبه، ولكننا نرى أن الزعامة ادعاء أكثر منها حقيقة، وإلا كيف نفسر خيبات كثير ممن حملوا هذا اللقب وألقاب أخرى تترادف على أشخاصهم دون أن يكون في الواقع شيء يدل عليها؛ فهذا حامي حمى الأمة، وذاك ملك الملوك ، والآخر أمير المؤمنين، والرابع محقق الانتصارات وموحد الوطن ووو.. وعندما نتأمل وضعنا أمام أمم العالم الأخرى نجدها تسير إلى المجد، وننحدر نحن إلى التخلف والانحطاط والتبعية، لأن كثيرا ممن نسميهم زعماء تزعموا بني جلدتهم بالهراوات والسجون والاغتيالات بعد انقلابات أو انتخابات مزورة، لأن هدفهم كان خدمة أنفسهم وعائلاتهم وعشائرهم، فأوهموا طبقات الشعب بأنهم يضحون في سبيل العزة والرخاء، فعلقت صورهم في كل مكان، ورددت شعاراتهم في المسيرات والمهرجانات، وسبح الناس بأسمائهم أو كادوا، وجعلوها بعد اسم الله مباشرة، ومنهم من اخترع النظريات ليعلو نجمه أكثر ويلزم بها الناس إلزاما، والويل لمن لا يعمل بها ولا يفني العمر في ترويجها ، وهلم جرا..

وكان من نتائج ذلك شعوب مقهورة ومضلله، تحاول أن تصدق زعماءها فلا تستطيع ، ولكنها ملزمة بالتظاهر بحبها وتمجيدها؛ فكم هو سيء ذلك المشهد الذي ألفناه على امتداد عقود طويلة، ويظهر الجموع الغفيرة وهي تهتف باسم الزعيم وترفع صوره في أجمل أوضاعها، تلك الجموع التي تتقاسمها فئتان: فئة لا تستطيع أن تعيش إلا في ظل الزعيم لتحافظ على امتيازاتها ومصالحها، وفئة تفهم الواقع وتعرف زيفه، ولكنها تخرج مكرهة، خشية أن تتهم بالخيانة أو العمالة، لأن الوطنية في "نظرية الزعامة " هي أن تجهد نفسك في الصراخ بالوطنية وحب الزعيم ليسمعك الناس كلهم ويمنحوك شهادة حسن السيرة، وليست أمرا قلبيا يبرهن عنه في المواقف الحرجة.

وجاءت الثورات العربية فكشفت المستور، وكفر الناس بالزعامة والزعماء، وأدركوا أنهم في حاجة إلى ساسة يتقون الله فيهم، ويخضعون للمراقبة والمحاسبة،وينتخبهم الشعب بحرية ونزاهة بعيدا عن التزوير والتلاعب بمصائر الناس، وليس إلى زعماء ينهبون المال العام ويضعونه في البنوك الأجنبية، ويخططون لتوريث الحكم لأبنائهم بعد أن وضعوهم في المناصب الحساسة، ويعملون على قمع شعوبهم بكل ما أبدعته الآلة الحربية الغربية، وما توصلت إليه أدمغة المخابرات من وسائل الإرهاب والتعذيب، بينما العدو بالقرب منهم يمرح في الأرض المغتصبة مطمئنا ، ومستفيدا من الواقع المأساوي في منطقتنا معتبرا نفسه الكيان الديمقراطي الوحيد في المنطقة، ومن حقه أن يعيش على أشلائنا.

وبعد..
فإننا في زمن لا مكان فيه للغفلة والغافلين، ولا للزعيم الأوحد ونظرياته، ولا للشعارات الجوفاء التي لا تساوي الحبر التي كتبت به، ولا الهتافات الانفعالية التي لا تخيف عدوا ولا تقنع صديقا .. إن الحاجة الآن إلى الصرامة والصراحة والحرية والديمقراطية وكرامة الإنسان والعودة إلى صوت الشعب، لأنه هو ظهير الحكومات الذي يعول عليه في الشدائد. فالشعب الحر يصنع المعجزات في السياسة والاقتصاد والثقافة والعمران وسائر مجالات الحياة، ولنا الأمثلة الواضحة في محيطنا الإقليمي. فمتى نسمع للعرب نهضة تكون في مستوى الثروات المادية والروحية التي حباهم الله بها؟ ومتى ترى العربي يقول هذا صواب وهذا خطأ دون أن يخشى مداهمة ليلية؟ ومتى تراه يخرج إلى الشارع في مسيرات سلمية هادئة يبلغ رسالته إلى المسؤول فيفهمها دون أن يأمر بالهراوات والغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي والحي والدبابات والطائرات وما جادت به التكنلوجيا من وسائل الدمار؟؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الفكر السياسي، الزعيم، تطور الفكر السياسي، الممارسة السياسية، الأنظمة العربية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الشاعر العربي و مسألة الانتماء والالتزام
  معضلة الوجهين
  فكرة الزعيم في العالم العربي.. هل تختفي قريبا؟
  اللغة العربية عند خريج الجامعة الجزائرية
  المناهج النقدية المعاصرة و تغريب النص النقدي
  الهجرة غير الشرعية وأثرها على التركيبة الاجتماعية في تمنراست
  واقع الثقافة في ظل الاحتلال الفرنسي للجزائر
  آراء حول إشكالية السجع والإيقاع في القرآن الكريم
  صورة الذات في شعر الماغوط (دراسة موضوعاتية) -2
  صورة الذات في شعر الماغوط (دراسة موضوعاتية) -1
  واقع الجهاد و الاستشهاد في العصر الحديث
  الشعر الجزائري: ثورة نوفمبر1954
  المستشرقون و القرآن الكريم .. ليسوا سواء
  قراءة نقدية في :" الملك هو الملك " لـ: سعد الله ونوس
  الدراسات القرآنية و ظلال الفكر الاستشراقي
  العالم العربي بين العلم و العولمة

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. أحمد محمد سليمان، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، المولدي الفرجاني، سامر أبو رمان ، مجدى داود، منجي باكير، إيمان القدوسي، د. أحمد بشير، محمود سلطان، د - غالب الفريجات، أ.د. مصطفى رجب، مصطفى منيغ، عمر غازي، منى محروس، ياسين أحمد، حمدى شفيق ، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، أحمد الحباسي، أحمد النعيمي، سامح لطف الله، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، د - احمد عبدالحميد غراب، د.ليلى بيومي ، محمد شمام ، إسراء أبو رمان، د - مصطفى فهمي، تونسي، رضا الدبّابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. مصطفى يوسف اللداوي، إياد محمود حسين ، محمود صافي ، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الله زيدان، حسن عثمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أنس الشابي، فراس جعفر ابورمان، يحيي البوليني، د- هاني ابوالفتوح، عبد الغني مزوز، بسمة منصور، حسن الطرابلسي، د- جابر قميحة، ابتسام سعد، سحر الصيدلي، د. طارق عبد الحليم، نادية سعد، جمال عرفة، إيمى الأشقر، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، عراق المطيري، كريم فارق، محمد أحمد عزوز، أحمد الغريب، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، صفاء العراقي، يزيد بن الحسين، د - المنجي الكعبي، د. الشاهد البوشيخي، طلال قسومي، مراد قميزة، خبَّاب بن مروان الحمد، د - شاكر الحوكي ، سيدة محمود محمد، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد عباس المصرى، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فهمي شراب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافد العزاوي، د- محمود علي عريقات، سيد السباعي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فوزي مسعود ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مضاوي الرشيد، حميدة الطيلوش، شيرين حامد فهمي ، عدنان المنصر، د. الحسيني إسماعيل ، محرر "بوابتي"، أحمد بوادي، فتحي العابد، محمد اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، محمد الطرابلسي، سوسن مسعود، رأفت صلاح الدين، خالد الجاف ، سفيان عبد الكافي، محمد العيادي، د. نهى قاطرجي ، د. محمد عمارة ، عزيز العرباوي، د - الضاوي خوالدية، محمد الياسين، محمد عمر غرس الله، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، عواطف منصور، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صلاح المختار، أبو سمية، د- محمد رحال، صفاء العربي، وائل بنجدو، أحمد ملحم، العادل السمعلي، رشيد السيد أحمد، صلاح الحريري، صباح الموسوي ، كريم السليتي، د. نانسي أبو الفتوح، سلام الشماع، فاطمة حافظ ، عصام كرم الطوخى ، مصطفي زهران، الهادي المثلوثي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد يحيى ، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني السباعي، علي الكاش، د. خالد الطراولي ، محمد تاج الدين الطيبي، محمود طرشوبي، الهيثم زعفان، حسن الحسن، فتحي الزغل، د. صلاح عودة الله ، هناء سلامة، ماهر عدنان قنديل، حاتم الصولي، د. عبد الآله المالكي، رافع القارصي، د. جعفر شيخ إدريس ، سلوى المغربي، د - صالح المازقي، معتز الجعبري، فتحـي قاره بيبـان، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد بنيعيش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الشهيد سيد قطب، د. عادل محمد عايش الأسطل،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة