تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

يوميات ثائر تونسي في بولونيا (2)

كاتب المقال الناصر الرقيق - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد رحلة يوم الأمس و ما تخللها من تحسس و إكتشاف للعالم الأخر خصوصا بالنسبة لمن يسافر أول مرة خارج حدود الوطن دخلنا هذا اليوم في العمل و التدريب على أليات العمل الصحفي المحلي البداية كانت على الساعة التاسعة صباحا حيث تناولنا الفطور بالفندق و كان عبارة عن مأكولات قولونية خصوصا تلك الفطيرة التي يتم إعدادها بخليط من التفاح و المربى و هي لذيذة لكن تبقى فطائر تونس الأفضل على الإطلاق بالنسبة لي.

إثر ذلك و على الساعة العاشرة صباحا تحولنا إلى مقر جريدة بولدنسكي حيث إعترضنا العلم التونسي يرفرف فوق المبنى دخلنا بعدها إلى المقر أين تعرفنا على الزملاء الذين يعملون هناك إثر ذلك إجتمعنا بهيئة التحرير و تم إسناد العمل الصحفي الذي سنقوم به و قد تعاملوا معنا على أساس أننا من صحفيي الجريدة الذين عليهم إنجاز عملهم قبل إرسال الجريدة للطباعة و أول ما لاحظته أن مبنى جريدة بولدنسكي رائع إلى أبعد الحدود و يجعلك تقبل على العمل بصدر منشرح فرغم أن هذه الجريدة هي محلية إلا أنه لديها إمكانيات كبيرة و هذه نتائج سنين طويلة من عمل كامل فريقها الصحفي و على رأسه السيد يوراك المحرر العام و لا أبالغ حين أقول أن أكبر الصحف الوطنية في تونس لا تمتلك ما تملكه هذه الصحيفة المحلية و السرّ في إعتقادي ليس قلّة الإمكانيات في تونس بل هو غياب العقلية الإحترافية و الإخلاص في العمل الذي توفر لديهم.

مباشرة بعد الإنتهاء من الإجتماع تحولنا إلى أعالي جبال زاكوبان و قد كان المنظر جميل للغاية حيث أنك تجد نفسك على إرتفاع كبير جدا يجعلك ترى المدينة و هي تحت و أيضا المنازل المنتشرة بين الجبال و أشجار الغابات و قد كانت لنا فرصة زيارة عجوز جبلية تسكن بيت تقليدي و هي من أقارب السيد يوراك الذي أراد أن يعرفنا عليها و بمجرد وصولنا فرحت فرحا شديدا حيث قالت هذه السيدة و التي تدعى هيلانا أنه للمرة الأولى في حياتها يزورها شخص أجنبي و قد أهدتني جواب صوفية مصنوعة يدويا من صوف الخرفان و هذه تصنعها بنفسها ثم تبيعها للتجار و هو مصدر رزقها و قد أخبرتني أنها لا تأكل ألا من عرق يديها و هي تريد العمل بنفسها لتجد ما تنفقه دون منة من أحد هنا رجع بي العقل إلى تونس حيث جحافل العاطلين العمل تملئ المقاهي و إغلب في ربع عمر هذه السيدة لكن لا يملكون عشر ما تملك من إرادة في الحياة حقاً لقد كان درسا لي تعلمته من السيدة هيلانا في فن العيش بكرامة.

بعد ذلك تركنا السيدة هيلانا التي ودعتنا بحرارة و توجهنا نحو سوق المدينة و ذلك للقيام بتقرير صحفي حول صناعة الأجبان في هذه المدينة و في السوق كان لنا لقاء مع عديد تجار مادة الجبن و قد قمنا بتجميع المعلومات اللازمة و خلال هذه الجولة في السوق قام السيد يوراك بإهدائي قبعة جبلية تقليدية التي إرتديتها و هو ما جلب الإنتباه حيث أن عربي يرتدي قبعة تقليدية يعتبر شيء نادر نظرا لعدم تواجد العرب بهذه لمدينة لكن كانت تجربة جيدة حيث أعتقد أن هذه العملية كفيلة لوحدها بإثارة التساؤل لدى هؤلاء الناس عن سبب وجود هذا التونسي بهذه المناطق و هو ما يجعل من تونس مادة للإهتام لدى السكان هنا و هو جيد بالنسبة لنا خصوصا في هذا الظرف الإنتقالي حيث أن تونس تحتاج إلى جميع أصدقائها.

أتممنا عملنا داخل السوق بشكل جيد ثم تحولنا إلى أحد المقاهي أين جلسنا لإحتساء القهوة البولونية و أخذ قسط من الراحة قبل التحول إلى مبنى محافظة زاكوبان لإجراء حديث صحفي مع محافظ المدينة و على الساعة الواحدة و النصف ذهبنا إلى مقر المحافظ و أول الأشياء التس تلاحظها النظام الشديد داخل المبنى و السلاسة و السهولة في التعامل و الضحكة التي محيا الجميع و قد إستقبلتنا السكرتيرة بترحاب كبير و أجلستنا وسط قاعة للجلسات لإنتظار المحافظ الذي كان خارجا و ماهي إلا دقائق حتى جاء المسؤول الأول في زاكوبان دخل الرجل و رحب بنا حيث كان متواضعا ألى أبعد الحدود ثم بدأنا بطرح الأسئلة عليه و كانت للأمانة دون تحفظ حيث قيل لنا يمكنكم أن تسألوا ما تشاؤون و كان الرجل يجيب بكل تلقائية و قد تمحورت الأسئلة حول الوضع العام في زاكوبان و التجاذبات بين السلطة و المعارضة و للأشارة فأن المحافظ و باقي أعضاء المحافظة يتم إختيارهم بإنتخابات يشارك فيها جميع سكان المدينة و يعتبر مجلس المحافظة بمثابة حكومة محلية و قد أخبرنا محافظ زاكوبان أنه يعرف تونس جيدا و هو يزورها بشكل دوري و أنها بلاد جميلة و ينتظرها مستقبل مشرق.

إنتهت المقابلة مع المحافظ و تركناه لنتحول بعدها إلى أحد المطاعم لتناول الغداء ثم بعد ذلك رجعنا إلى مقر الجريدة و ذلك لإتمام بقية العمل و هو ما تم فعلا حيث جلست على المكتب الذي تم تخصيصه لي من قبل إدارة التحرير و كنت مطالبا بالعمل على تحضير ما طلب مني ثم إحالته إلى السيدة ماجدة المترجمة آلت ترافقني لكي تترجمه إلى البولونية حتى يتسنى لإدارة نشره في عدد هذا الأسبوع أتمت عملي و لحمد لله على الساعة الخامسة مساء لكن الملاحظة هنا أن الليل يسدل خيوطه مبكرا و الضباب دائماً يكسو المنطقة هو ما يضفي عليها جوّ شاعريّا.

تحولت بعدها إلى الفندق للراحة بعض الوقت ثم عاودوا الخروج من جديد حيث تحولنا إلى ركن من المدينة يتميز بمطاعمه التقليدية التي تقدم أطباقها على أنغام الموسيقى الحبلية التقليدية و قد كان كل شيء يحيلك على تاريخ زاكوبان سواء من خلال الطريقة التي بنيت بها المطاعم أو من خلال نوعية الموسيقى و كذلك أيضا لباس العازفين الذي كان تقليديا خالصا و هو ما يظهر مدى تعلق هؤلاء الناس بثقافتهم و بهويتهم.

إثر ذلك رجعنا إلى الفندق و قد إن قضت أولى أيام التدريب الذي كان تجربة جديدة بالنسبة لي جعلتني أستخلص بعض الأشياء لعل أهمها أن الديمقراطية فكر فإن أردنا أن نصل ببلادنا نحو الديمقراطية المنشودة علينا ببناء العقول أولا ثم أن الشعوب لن تتقدم إذا كانت منبتة أي أنها بدون هوية و بدون ماضي ترتكز عليه لبناء المستقبل.

يتبع...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، وسائل الإعلام، السفر، التأمل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الأمبوبة..
  سفيان و نذير و الرحلة الأخيرة
  المستشار الصغير يريد لعبة إعلام
  إيقاف الوافي يكشف تعفّن المشهد الإعلامي
  ما بين زمنين : نحن و الحمير
  كفاكم إحتراما لهؤلاء
  دراما رمضان...المال لإنتاج الرداءة و كلّ قبيح لديهم جميل
  إحذر فلحيتك قد تقصيك من تمثيل وطنك
  رحل العزيزي...فهل ترك وراءه رجالا ؟
  أين الحقيقة ؟
  الديمقراطية خارج الصناديق أحلى فمن ستنتخب ؟
  جمعتهم و فرّقتهم...النهضة تتلاعب بالجميع
  السعي لعودة الجلاّد...فسارعوا بتجهيز أكفانكم
  جمعة و رحلة أخرى نحو الشمال...فبماذا تراه رجع ؟
  المصالحة و التطبيع و فكاهة النخب السياسية
  الوطن الذي فقدناه
  لم نعد نحترم سواك
  إستقالة الأمين العام...و ماذا بعد ؟
  و عاد بخفيّ حنين
  صناعة الإرهاب...شباب متحمًس، قيادات مشبوهة و التوجيه من غرف العمليات
  ثعلب يعظ بعض الدجاجات و الديكة
  هل تعلمون ؟
  مصادري الخاصّة
  مبعوث العناية الإلاهيّة الذي رضي الشيخ عنه
  إسقاط حكومة في دقيقة
  نداء لسي المِنْجِي : أعصابك يا راجل !
  صحّة النوم يا حمّة
  عملاق في زمن الأقزام
  السبسي : بمنجل حمّة حصد زيتونة نجيب
  أحبّك يا جيش

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عدنان المنصر، د. محمد يحيى ، محمود صافي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - صالح المازقي، د - محمد بنيعيش، حسن عثمان، د - احمد عبدالحميد غراب، عزيز العرباوي، صلاح الحريري، كريم فارق، هناء سلامة، د - محمد سعد أبو العزم، د - مصطفى فهمي، صفاء العراقي، د. عبد الآله المالكي، أحمد الغريب، سفيان عبد الكافي، سامح لطف الله، منى محروس، د- جابر قميحة، د. صلاح عودة الله ، عراق المطيري، خالد الجاف ، سلوى المغربي، ياسين أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الشهيد سيد قطب، إيمى الأشقر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مضاوي الرشيد، حسن الطرابلسي، محمد الياسين، العادل السمعلي، د- هاني السباعي، كريم السليتي، د. جعفر شيخ إدريس ، أنس الشابي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بوادي، حميدة الطيلوش، فتحي الزغل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سعود السبعاني، صفاء العربي، د - محمد عباس المصرى، د. محمد مورو ، د. نهى قاطرجي ، الهادي المثلوثي، مجدى داود، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد محمد سليمان، د.ليلى بيومي ، بسمة منصور، سلام الشماع، كمال حبيب، سامر أبو رمان ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد أحمد عزوز، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله زيدان، د- محمد رحال، المولدي الفرجاني، محمد شمام ، منجي باكير، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، سيدة محمود محمد، محمد العيادي، فراس جعفر ابورمان، فهمي شراب، علي الكاش، الهيثم زعفان، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، جاسم الرصيف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمان القدوسي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، محمد اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافد العزاوي، محمد الطرابلسي، رأفت صلاح الدين، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحـي قاره بيبـان، يحيي البوليني، د. محمد عمارة ، أ.د. مصطفى رجب، فوزي مسعود ، يزيد بن الحسين، د - أبو يعرب المرزوقي، أبو سمية، صلاح المختار، رضا الدبّابي، جمال عرفة، فاطمة عبد الرءوف، سوسن مسعود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، سيد السباعي، محمود سلطان، مراد قميزة، محرر "بوابتي"، مصطفي زهران، د- هاني ابوالفتوح، سحر الصيدلي، معتز الجعبري، إياد محمود حسين ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حمدى شفيق ، صالح النعامي ، د - المنجي الكعبي، مصطفى منيغ، عصام كرم الطوخى ، حسن الحسن، د. أحمد بشير، فاطمة حافظ ، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، تونسي، أحمد الحباسي، رشيد السيد أحمد، عواطف منصور، صباح الموسوي ، د- محمود علي عريقات، د - الضاوي خوالدية، حاتم الصولي، ابتسام سعد، د - غالب الفريجات، نادية سعد، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الشاهد البوشيخي، علي عبد العال، عبد الله الفقير، د. طارق عبد الحليم، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، خبَّاب بن مروان الحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة