تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أخطر كتاب لمؤلف أمريكي: (موت الغرب)
The Death of the West

كاتب المقال د - ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


المؤلف الأمريكي التقدمي باتريك جيه بوكانن (Patrick J Buchanan)
سياسي ومفكر أمريكي معروف عمل في منصب مستشار لثلاثة رؤساء أمريكيين، وهو كاتب لعمود صحافي دائم في عدد من الصحف الأمريكية ومؤسس لثلاثة من أشهر برامج التلفزيون في أكبر قناتين أمريكيتين ( إن. بي. سي) و (سي. إن. إن) ألف العديد من الكتب منها : 
ـ  يوم الحساب 
- حالة طارئة 
-عندما يصير الصواب خطيئة
- الخيانة العظمى 

والكتابان المشهوران جدا  اللذان كانا من أكثر الكتب مبيعاً في الولايات المتّحدة :
 ــ  محق منذ البداية 
ــ  جمهورية لا إمبراطورية 

والكتاب الذي نحن بصدده (موت الغرب) كتاب مهم وعلى جميع النخب المسلمة في العالم الاطلاع عليه وقراءته، وهو يبشر بموت وانتهاء الغرب، والمؤلف في هذا الكتاب ينبه إلى أن الموت الذي يلوح في أفق الغرب هو في الواقع موتان :
ــ   موت أخلاقي بسبب السقوط الأخلاقي الذي ألغى كل القيم التربوية والأسرية والأخلاقية التقليدية.
ــ وموت ديموغرافي وبيولجي (النقص السكاني بالموت الطبيعي)
ويظهر بوضوح في العائلة وفي السجلات الحكومية التي تشير إلى اضمحلال القوى البشرية في الغرب وإصابة ما تبقى منها بشيخوخة لا شفاء منها إلا باستقدام المزيد من المهاجرين الشبان أو بالقيام بثورة حضارية مضادة تعيد القيم الدينية والأخلاقية إلى مكانتها التي كانت من قبل .
ويقول إن الموت المقبل مريع ومخيف !!  لأنه وباء ومرض من صنع أيدينا ومن صناعة أفكارنا ..وليس بسبب خارجي مما يجعل هذا الموت أسوأ بكثير من الوباء الأسود الذي قتل ثلث سكان أوروبا في القرن الرابع عشر .. فالوباء الجديد لا يقتل إلا الشباب مما يحول الغرب عموما وأوروبا بشكل خاص إلى (قارة للعجائز) !!
القصة ليست مجرد تخمينات أو توقعات أو احتمالات إنما هي حقيقة واقعة،  تصدمك لشدة وضوحها ... خاصة عندما تبدأ الأرقام بالحديث !!
فوفقا للإحصاءات الحديثة :  هبط (معدل الخصوبة) عند المرأة الأوروبية إلى (1 طفل) لكل إمراة علما أن الحاجة تدعو إلى معدل (2 طفل) كحد ادني لتعويض وفيات السكان الموجودين الآن دون الحديث عن زيادة عددهم .. 
وإذا بقيت معدلات الخصوبة الحالية على ما هو عليه فإن سكان أوروبا البالغ عددهم 728 مليون نسمة بحسب إحصاء عام 2000م سيتقلصون إلى 207 ملايين في نهاية هذا القرن إلى اقل من الثلث  وفي المقابل ففي الوقت الذي تموت فيه أوروبا لنقص المواليد يشهد العالم الثالث الهند والصين ودول أمريكا اللاتينية (وخاصة المسلمين) انفجارا سكانيا لم يسبق له مثيل بمعدل 80 مليونا كل عام ومع حلول عام 2050م سيبلغ مجمل نموهم السكاني 4 مليارات إضافية (4 مليارات إضافية من البشر) وهكذا يصبح كابوس الغرب حقيقة وتصبح أوروبا بكل بساطة ملكا لهوﻻء بعد وقت ليس بالبعيد !
ويقول المؤلف : 
(إن الأرقام تصبح مخيفة أكثر عند تناولها لتشخيص مرض النقص السكاني على مستوى الدول والأمم بعد 50 عاما من الآن )
ففي ألمانيا سيهبط التعداد السكاني من 82 مليونا إلى 59 مليون نسمة (وسيشكل عدد المسنين ممن تجاوزوا الـ65 عاما أكثر من ثلث السكان)  أما إيطاليا فستشهد تقلص عدد سكانها البالغ 57 مليونا إلى 41 مليونا (وستصبح نسبة المسنين 40 % من التعداد العام للسكان) وفي إسبانيا ستكون نسبة الهبوط 25 %
وستشهد روسيا تناقص قواها البشرية من 147 مليونا إلى 114 مليون نسمة ولا تتخلف اليابان كثيرا في اللحاق بمسيرة الموت السكاني فقد هبط معدل المواليد في اليابان إلى النصف مقارنة بعام 1950 وينتظر اليابانيون تناقص أعدادهم من 127 مليون نسمة إلى 104 ملايين عام 2050م ..
أرقام مخيفة !!  لكن السؤال المحير !!
لماذا توقفت أمم أوروبا وشعوبها عن إنجاب الأطفال وبدأت تتقبل فكرة اختفائها عن هذه الأرض بمثل هذه اللامبالاة
يقول المؤلف:
إن الجواب يكمن في النتائج المميتة لهذه الثقافة الجديدة في الغرب والموت الأخلاقي الذي جرته هذه الثقافة على الغربيين هو الذي صنع موتهم البيولوجي.  فانهيار(القيمة) الأساسية الأولى في المجتمع (وهي الأسرة) وانحسار الأعراف الأخلاقية الدينية التي كانت فيما مضى تشكل سدا في وجه (منع الحمل والإجهاض والعلاقات الجنسية خارج إطار المؤسسة الزوجية إضافة إلى تبرير لا بل تشجيع العلاقات الشاذة المنحرفة بين أبناء الجنس الواحد كل هذا دمر بشكل تدريجي الخلية المركزية للمجتمع وأساس استمراره (ألا وهي الأسرة).  وتبدو لغة الأرقام هنا أكثر هولا. فقد ارتفع الرقم السنوي لعمليات الإجهاض في الولايات المتحدة من ستة آلاف حالة سنويا عام 1966 إلى 600 ألف عام 1976 بعد أن سمح بالإجهاض واعتبرت عملية قتل الأجنة حقا للمرأة يحميه الدستور وبعد عشر سنوات وصل الرقم إلى (مليون ونصف حالة إجهاض) في العام الواحد.  أما نسبة الأطفال غير الشرعيين فهي تبلغ اليوم 25 % من العدد الإجمالي للأطفال الأمريكيين ويعيش ثلث أطفال أمريكا في منازل دون أحد الأبوين (إما بدون الأب وهو الغالب وأما بدون إلام).
ومؤشر آخر خطير ! فقد بلغ عدد حالات الانتحار بين المراهقين الأمريكيين ثلاثة أضعاف ما كانت عليه عام 1960 
أما عدد مدمني المخدرات (المدمنين وليس المتعاطين) بلغ أكثر من ستة ملايين شخص في الولايات المتحدة وحدها...!
وقد تناقص كثيرا أعداد الشبان والشابات الراغبين في الزواج . طبعا في مجتمع يسمح (بالحرية الجنسية الكاملة) ويتيح المساكنة بين الرجل والمرأة دون أي رابط شرعي أو قانوني في بيت واحد، وخوف الرجل من قانون الأحوال الشخصية الظالم تأخذ الزوجة نصف ثروته في حالة الطلاق واضطرار المرأة للقبول بالمساكنة بدون زواج بسبب حاجتها إلى رجل يقف معها ويحميها ناهيك عن الحاجة البيولوجية.  أما قضية الشذوذ الجنسي وقانون الزواج بين أبناء (الجنس الواحد) فحدث ولا حرج فقد بلغت حدا لم يكن ممكنا مجرد تخيله في السابق !   وكانت هيلاري كلنتون المتعجرفة أول سيدة أولى في البيت الأبيض تسير في تظاهرة لـ (مثليين) لإبداء تعاطفها مع قضيتهم ومطالبهم المشروعة..!
وأخيرا يخلص المؤلف للقول إن هذه هي إحصاءات مجتمع منحط وحضارة تحتضر وتموت !  وأن بلدا مثل هذا لا يمكن أن يكون حرا فلا وجود للحرية دون فضيلة ولا وجود للفضيلة بغياب الإيمان .

أيها الراقدون تحت أطنان من الأوهام من جميع الأصناف

لا يوجد قوي للأبد
ولا يوجد ضعيف أبدي

أنهضوا مسلحين بالوعي والعلم وبالإرادة الفولاذية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الغرب، امريكا، التبعية، التحرر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-08-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   السمات المميزة للفكر العربي
  مقاتل الفرس في العراق
  امبراطورية كارل الكبير
  كرونا تجربة للحرب البايولوجية
  معتقلات في التاريخ (7) المعتقل الأمريكي غوانتنامو Guantanamo Bay Detention Camp
  التدمير المزدوج
  معتقل أبو غريب: بعض أعمال الفنان الكولومبي فيرناندو بوتيرو عن التعذيب في سجن أبو غريب
  معتقلات في التاريخ (6) معتقل (سجن) أبو غريب
   لماذا هاجم هتلر الاتحاد السوفيتي: رؤية جديدة
  زمن الانحطاط
  أخطر كتاب لمؤلف أمريكي: (موت الغرب) The Death of the West
  معتقلات في التاريخ (5) معتقل ميدانيك Majdanek
  سفير ألماني حاول منع قيام الحرب
  معتقلات في التاريخ (4) معسكر اعتقال آوشفيتس KZ Auschwitz
  معتقلات في التاريخ (3) بوخنفالد (BUCHENWALD) درس قاس للبشرية
  معتقلات في التاريخ (2) معسكر الاعتقال رافينبروك KZ. Savenbrück
  إنقاذ إيران من ملالي إيران
  أندريه جدانوف
  معتقلات في التاريخ (1) معسكر اعتقال داخاو KZ DACHAU
  معتقلات في التاريخ (مقدمة)
  سلطان ... نم قرير العين فأنت سلطانهم
  ويحدثونك عن الإرهاب
  سويسرا وإيطاليا تتنازعان حول مناطق حدودية جبلية
  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ياسين أحمد، رمضان حينوني، د. صلاح عودة الله ، أحمد الغريب، د - محمد عباس المصرى، فهمي شراب، كريم فارق، منى محروس، علي الكاش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سيد السباعي، د. محمد مورو ، علي عبد العال، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، سيدة محمود محمد، عدنان المنصر، فراس جعفر ابورمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - صالح المازقي، د.ليلى بيومي ، إياد محمود حسين ، صفاء العربي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عصام كرم الطوخى ، محمد الياسين، فتحـي قاره بيبـان، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، أحمد الحباسي، الهادي المثلوثي، د - شاكر الحوكي ، الشهيد سيد قطب، أحمد ملحم، د - المنجي الكعبي، سامر أبو رمان ، صباح الموسوي ، سوسن مسعود، د - محمد سعد أبو العزم، طلال قسومي، محرر "بوابتي"، د- جابر قميحة، يحيي البوليني، مراد قميزة، د. نانسي أبو الفتوح، معتز الجعبري، د. محمد يحيى ، نادية سعد، كمال حبيب، إيمان القدوسي، ابتسام سعد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صلاح الحريري، د. أحمد بشير، حاتم الصولي، محمد العيادي، صلاح المختار، رافد العزاوي، عبد الله زيدان، محمد تاج الدين الطيبي، وائل بنجدو، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي الزغل، هناء سلامة، عراق المطيري، محمد اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، د- محمود علي عريقات، عزيز العرباوي، مجدى داود، صفاء العراقي، مصطفي زهران، خالد الجاف ، العادل السمعلي، محمد شمام ، عبد الرزاق قيراط ، د. نهى قاطرجي ، سامح لطف الله، د - الضاوي خوالدية، د. الحسيني إسماعيل ، د. أحمد محمد سليمان، د.محمد فتحي عبد العال، سلوى المغربي، د- هاني السباعي، رضا الدبّابي، الناصر الرقيق، محمد إبراهيم مبروك، جمال عرفة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، فاطمة عبد الرءوف، محمد الطرابلسي، د - احمد عبدالحميد غراب، سفيان عبد الكافي، تونسي، محمد عمر غرس الله، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم، يزيد بن الحسين، د. عبد الآله المالكي، د- محمد رحال، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الشاهد البوشيخي، ماهر عدنان قنديل، فاطمة حافظ ، أحمد النعيمي، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، د. طارق عبد الحليم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عمر غازي، رافع القارصي، د - عادل رضا، الهيثم زعفان، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، أنس الشابي، د. مصطفى يوسف اللداوي، سعود السبعاني، رأفت صلاح الدين، رحاب اسعد بيوض التميمي، سحر الصيدلي، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. جعفر شيخ إدريس ، أ.د. مصطفى رجب، أبو سمية، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، منجي باكير، محمود صافي ، عبد الله الفقير، د- هاني ابوالفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود سلطان، د - أبو يعرب المرزوقي، إسراء أبو رمان، كريم السليتي، محمد أحمد عزوز، محمود فاروق سيد شعبان، د. محمد عمارة ، بسمة منصور، المولدي الفرجاني، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن الحسن، إيمى الأشقر، أحمد بوادي، عواطف منصور،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة