تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سفير ألماني حاول منع قيام الحرب

كاتب المقال أوليغ يغوروف (Oleg Jegorow) / ترجمة : ضرغام الدباغ    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


فيرنر فون دير شولنبورغ (Werner von der Schulenburg) عمل سفيرا لبلاده (ألمانيا / الرايخ الثالث ــ النظام النازي) (1934 ــ 1941) وكان مقتنعاً بحسن نوايا السوفيت، وأن الحرب إذا قامت ستكون كارثية.

في أيلول ــ سبتمبر / 1939 كان الدبلوماسي الألماني فون شولنبورغ البالغ من العمر 63 عاماً، الذي يشغل منصب سفير ألمانيا في موسكو عاصمة الاتحاد السوفيتي كان سعيداً لأن بلاده توصلت إلى عقد اتفاقية مع الاتحاد السوفيتي عرفت بأسم معاهدة " عدم الاعتداء " أو سميت أحياناً بأسم ووزيرا خارجية البلدين :" معاهدة مولوتوف (وزير الخارجية السوفيتي) وروبنتروب (وزير الخارجية الألماني). وكان السفير شولنبورغ مقتنعاً بصورة تامة، أن السلم بين بلده والاتحاد السوفيتي، هو أمر بالغ الأهمية لضمان الأمن لبلاده.

وقد عبر السفير شولنبورغ عن مشاعره هذه في رسالة لأحد أصدقاءه " أن هذا الأمر هو حقا معجزة دبلوماسية، وأني لآمل أن لا تتعرض لأي سبب من الأسباب، المنجزات التي حققتها المعاهدة للتخريب. الموقف لحد الآن هو جيد، وقد قمنا حتى الآن نحن الدبلوماسيين بواجباتنا بصفة تامة، وآمل أن يؤدي ذلك إلى أفضل النتائج الممكنة " .

ولسوء الحظ، فإن الآمال المخلصة للسفير أصيبت بضربة قوية بعد وقت قصير، ففي 22 / حزيران / 1941، اخترقت ألمانيا الهتلرية المعاهدة المعقودة بين البلدين، وقامت بمهاجمة الاتحاد السوفيتي بكل قواها. وضاعت سدى جهود ونشاطات السفير شولنبورغ من أجل أن يتواصل السلام ومضت هباء، وداسها الألمان بأقدامهم. ترى لماذا كان هذا الرجل يخدم هتلر ..؟

دبلوماسي من المدرسة القديمة
ربما كانت للسفير شولنبورغ وجهة نظر ماثلة للزعيم السوفيتي ستالين الذي عبر عنها خلال الحرب بقوله " الهتلريون يأتون ويمضون، ولكن الأمة الألمانية باقية ".

فيرنرفون شولنبورغ
ابتدأ شولنيورغ (المولود في برلين عام 1875) الخدمة الدبلوماسية عام 1901، وذلك قبل وصول النازيين للسلطة بوقت طويل، وهو سلسل عائلة نبيلة لها تاريخها، وكأي من أبناء العائلات النبيلة عمل طيلة حياته في السلك الدبلوماسي، باستثناء فترة انقطاع للمشاركة في القتال في الحرب العالمية الأولى. ومن خلالها حصل على وسام الصليب الحديدي لإبدائه الشجاعة خلال الحرب. وخلال فترة عمله كدبلوماسي، تغيرت الحكومات لعدة مرات، وأحياناً بشكل جذري، ولكن شولنبورع كان كدبلوماسي محترف، يعمل لصالح البلاد بشكل مهني مع جميع الحكومات.

شغل شولنبورغ منصب سفير بلاده ألمانيا في طهران / إيران،، ثم نقل إلى بخارست / رومانيا حيث مكث حتى عام 1934، وخدمته تحولت إلى عمل دبلوماسي كبير حين نقل عام 1934 إلى موسكو. وعلى الرغم من أنه لم يكن ليكن الود العميق للاتحاد السوفيتي، إلا أنه كان يشاطر السياسي الألماني المحنك أوتو فون بسمارك قوله " من أجل الحفاظ على ازدهار ألمانيا ومن أجل أن تنعم بالسلام ينبغي عليها (ألمانيا) أن تحافظ على السلام مع روسيا ".

أزمات وتسويات
ويكتب روديغر فون فريتش، يكتب السفير الألماني في موسكو في مقاله بصحيفة "نوفايا غازيتا " عام 2014 : " كان السفير شولنبورغ يولي اهتماماً كبيراً للعلاقات الألمانية ــ الروسية والألمانية ــ السوفيتية، فبالنسبة له لم يكن هناك بديل لسياسة التعايش السلمي بين هاتين الدولتين العظيمتين ". ولكن بما أن النازيين تولوا الحكم في ألمانيا منذ عام 1933، أصبح أمر الحفاظ على علاقات جيدة بين برلين وموسكو صعباً للغاية

وقال غوستاف هيلغر الدبلوماسي الألماني الذي عمل في أعوام الثلاثينات في السفارة الألمانية في موسكو كتب " لا يستطيع أحد أن يمثل ألمانيا في الااحاد السوفيتي في ظل مثل هذه الظروف الصعبة الحساسة من الأزمات، وشروط الانتباه والحذر الدائم كما خدم السفير شولنبورغ ". وقد عمل هذا السفير كل ما في وسعه لتخفيف حدة التوتر عامي 1938 /1939 .



أتفق السفير شولنبورغ مع وزير الخارجية السوفيتية مكسيم ليتفينوف (وزير الخارجية من 1930 ــ 1939)، على أن تتوقف الصحافة في كلا البلدين من الهجوم والحط من قيمة البلد الآخر. وكان هذا العقد يتضمن أمكانية تمديده. ولكن دوره كدبلوماسي له حدوده، وتلك الحدود تقررها حكومة بلاده، وتلك الحدود تنص على تنفيذه الدقيق لأوامر وتعليمات رؤساؤه في وزارة الخارجية الألمانية. لذلك كان يؤيد بقوة اتفاقية عدم الاعتداء بين الدولتين.

أكاذيب هتلر
ولكن موسم وطقس ذوبان الجليد بين ألمانيا الهتلرية والاتحاد السوفيتي، لم يتواصل إلا لفترة قصيرة. فقد أعربت موسكو عام 1941 دعمها ليوغسلافيا بوجه الاجتياح الألماني لها. وحلت العديد من التوترات والشائعات في العلاقات بين الدولتين. وهنا قام السفير شولنبورغ بنتيه هتلر إلى مخاطر تدهور العلاقات، وخطورة انزلاقها إلى حالة الحرب بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي.

ويكتب هيلغر في مذكراته أيضاً، " في 28 / نيسان ــ ابريل / 1941 وخلال رحلة عمل إلى برلين، التقى شولنبيورغ شخصياً بهتلر، وشاهد مذاكراته ملقاة فوق مكتب هتلر، ولكنه لم يستطع التقدم بسؤال لهتلر فيما إذا كان قد قرأها، ولكنه حين كان يودعه، قال هتلر وكأنه يتحدث عفوياً " ثمة مسألة أخرى شولنبورغ ... أنا سوف لن أمضي للحرب مع روسيا ...".

على الرغم من أن شولنبورغ كان عضواً في الحزب النازي، إلا أنه لم يكن نازياً حقيقياً، لذلك فإنه لم يكن موضع ثقة هتلر، وفي وقت لاحق سجل جوزف غوبلز (وزير الدعاية والقيادي في الحزب ومن المقربين لهتلر) سجل :" لم تكن لدى سفيرنا في موسكو (يقصد شولنبورغ) أي فكرة من أن ألمانيا ستهاجم .. فقد كان (السفير) يصر على وجهة نظره أن افضل سياسية هي أن نجعل من ستالين صديقاً وحليفاً لنا ... والسياسي الأفضل هي عدم إخبار الدبلوماسيين بنوايانا الحقيقية ".

ضاع كل شيئ
في 22 / حزيران ــ يونية / 1941، حضر السفير شولنبورغ إلى الكرملين (القيادة السوفيتية) لأبلاغ وزير الخارجية السوفيتية فياتشسيلاف مولوتوف الذي حل بهذا المنصب بدلاً من ليتفينوف، بأن الحرب قد نشبت، وفي هذا الوقت كانت القوات الألمانية قد دخلت الأراضي السوفيتية بدون إعلان حرب.وكان السفير نفسه لم يتلق هذا الخبر إلا قبل وقت قصير. ويذكر الدبلوماسي الألماني في السفارة الألمانية بموسكو أن السفير شولنبورغ بينما كان يتحدث مع مولوتوف وزير الخارجية السوفيتية رفع يديه إلى السماء مع إشارة بيديه تشير إلى العجز.

تعين على شولنبرغ أن يغادر موسكو عندما اندلعت الحرب، وعمل من عام 1941 إلى عام 1944 كان يعمل في وزارة الخارجية الألمانية، وترأس لجنة الاتحاد السوفيتي، وهو منصب رسمي لكن دون تأثير سياسي، وبالتالي لم يكن من المستغرب ألا لا يكون راضياً عن سياسات هتلر.

الموت والميراث
هذه القناعات دفع بالسفير شولنبورغ بالتقرب من المعارضة والمقاومة الألمانية ضد للنظام النازي. وفي عام 1944، وكان الموقف يشير بكل وضوح إلى أن ألمانيا ستخسر الحرب، شكل العديد من الضباط والمسؤولين مؤامرة لأغتيال هتلر وقلب نظام الحكم. وكانت درجة مساهمة السفير شولنبورغ فيها ليست بمرتبة عالية، ولكن كان سيكون له دور فيما لو نجحت المحاولة. بل وتردد أنه كان سيكون وزير خارجية ألمانيا المقبل. وحكمت عليه المحكمة بالإعدام شنقا.

وعلى الرغم من أن السيرة المهنية للسفير شولنبورغ قد انتهت، لكن مواقفه الحكيمة ومبادئه قد قدرت عالياً في ألمانيا في مراحل ما بعد النازية. ويكتب السفير فريتش " عندما تزور السفارة الألمانية في موسكو، ستجد السفير شولنبورغ شاخصاً في تمثال له ، وفي دار المستشارية ببرلين (مجلس الوزراء) تجد له صورة (بورتريه زيتي)محاطة بطوق من أوراق الغار، إلى جانب السياسي الكبير أوتو فون بسمارك. شخصية السفير شولنبورغ ومبادئه تستحق هذا التكريم ".




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ألمانيا، الرايخ، هتلر، الإتحاد السوفياتي، الحرب العالمية الثانية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-08-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   السمات المميزة للفكر العربي
  مقاتل الفرس في العراق
  امبراطورية كارل الكبير
  كرونا تجربة للحرب البايولوجية
  معتقلات في التاريخ (7) المعتقل الأمريكي غوانتنامو Guantanamo Bay Detention Camp
  التدمير المزدوج
  معتقل أبو غريب: بعض أعمال الفنان الكولومبي فيرناندو بوتيرو عن التعذيب في سجن أبو غريب
  معتقلات في التاريخ (6) معتقل (سجن) أبو غريب
   لماذا هاجم هتلر الاتحاد السوفيتي: رؤية جديدة
  زمن الانحطاط
  أخطر كتاب لمؤلف أمريكي: (موت الغرب) The Death of the West
  معتقلات في التاريخ (5) معتقل ميدانيك Majdanek
  سفير ألماني حاول منع قيام الحرب
  معتقلات في التاريخ (4) معسكر اعتقال آوشفيتس KZ Auschwitz
  معتقلات في التاريخ (3) بوخنفالد (BUCHENWALD) درس قاس للبشرية
  معتقلات في التاريخ (2) معسكر الاعتقال رافينبروك KZ. Savenbrück
  إنقاذ إيران من ملالي إيران
  أندريه جدانوف
  معتقلات في التاريخ (1) معسكر اعتقال داخاو KZ DACHAU
  معتقلات في التاريخ (مقدمة)
  سلطان ... نم قرير العين فأنت سلطانهم
  ويحدثونك عن الإرهاب
  سويسرا وإيطاليا تتنازعان حول مناطق حدودية جبلية
  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود صافي ، سلوى المغربي، جمال عرفة، أشرف إبراهيم حجاج، هناء سلامة، الناصر الرقيق، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، حسني إبراهيم عبد العظيم، رضا الدبّابي، د. محمد مورو ، د - مصطفى فهمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، د. الشاهد البوشيخي، محمد الطرابلسي، محمد شمام ، سيد السباعي، د - صالح المازقي، حميدة الطيلوش، رافع القارصي، إيمان القدوسي، محمود فاروق سيد شعبان، د - عادل رضا، أحمد بوادي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محرر "بوابتي"، عصام كرم الطوخى ، كمال حبيب، د - محمد عباس المصرى، د - مضاوي الرشيد، سامح لطف الله، خالد الجاف ، حسن الحسن، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الحباسي، محمد أحمد عزوز، الهيثم زعفان، د. نهى قاطرجي ، د - محمد سعد أبو العزم، كريم السليتي، صلاح الحريري، المولدي الفرجاني، فتحي العابد، د. صلاح عودة الله ، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمود علي عريقات، فهمي شراب، محمود طرشوبي، صالح النعامي ، ابتسام سعد، د- محمد رحال، د. أحمد بشير، فراس جعفر ابورمان، فاطمة حافظ ، عبد الرزاق قيراط ، العادل السمعلي، أحمد الغريب، د - محمد بنيعيش، تونسي، محمد اسعد بيوض التميمي، سلام الشماع، د - شاكر الحوكي ، يزيد بن الحسين، أبو سمية، الهادي المثلوثي، رافد العزاوي، خبَّاب بن مروان الحمد، عواطف منصور، صفاء العربي، محمد الياسين، د. جعفر شيخ إدريس ، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد ملحم، علي الكاش، د. أحمد محمد سليمان، ياسين أحمد، د.ليلى بيومي ، عبد الغني مزوز، عراق المطيري، سيدة محمود محمد، د. محمد يحيى ، د. عبد الآله المالكي، حمدى شفيق ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، نادية سعد، منى محروس، صلاح المختار، د - الضاوي خوالدية، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.محمد فتحي عبد العال، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، جاسم الرصيف، د- هاني السباعي، بسمة منصور، الشهيد سيد قطب، حسن الطرابلسي، محمد تاج الدين الطيبي، أ.د. مصطفى رجب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- جابر قميحة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، وائل بنجدو، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، سوسن مسعود، فتحي الزغل، يحيي البوليني، فتحـي قاره بيبـان، ماهر عدنان قنديل، محمد العيادي، فوزي مسعود ، عبد الله الفقير، د - غالب الفريجات، مجدى داود، عمر غازي، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، د. محمد عمارة ، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، صفاء العراقي، عدنان المنصر، سامر أبو رمان ، رمضان حينوني، عبد الله زيدان، مصطفي زهران، كريم فارق، فاطمة عبد الرءوف، طلال قسومي، معتز الجعبري، أحمد النعيمي، سحر الصيدلي، إياد محمود حسين ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، شيرين حامد فهمي ، محمد إبراهيم مبروك، مراد قميزة، منجي باكير، إسراء أبو رمان، د - أبو يعرب المرزوقي، صباح الموسوي ، عزيز العرباوي، رأفت صلاح الدين،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة