تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أندريه جدانوف

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اندريه الكسندرو فيتش جدانوف (Andrei Alexandrowitsch Schdanow)، سياسي ومفكر ورجل دولة، تستحق أفكاره ونظرياته في العمل المراجعة. وينتمي جدانوف إلى مجموعة مثقفي الحزب الشيوعي السوفيتي، ويعد مفكراً عمل في مجال العسكرية والدبلوماسية، كما شغل العديد من المناصب الحكومية الرفيعة، منها : حاكم مدينة لينينغراد، ووزيراً للثقافة والإعلام، ومستشاراً ثقافيا خاصاً لستالين، كما لعب دوراً مهماً في مناقشة وإنضاج أفكار معاهدة عدم الاعتداء السوفيتية / الألمانية : مولوتوف / ربنتروب، وكان له دوره في صمود مدينة لينينغراد خلال الحرب العالمية الثانية.

بعد الحرب العالمية الثانية، تنبأ جدانوف بالموقف المقبل للعلاقات الدولية، بين الاشتراكية والعالم الرأسمالي وصاغ نظريته المشهورة بتشكيل المعسكر الثقافي لمواجهة الرأسمالية
والذي يقضي : " تسخير كل الإمكانات الإبداعية من فنون وأدب وموسيقى لمواجهة الثقافة البرجوازية الغربية فضلاً عن توفير الدعم اللامحدود للأحزاب الشيوعية في العالم ". كان جدانوف مثقفاً موسوعياً، وكانت أرائه وأفكاره تحظى بالاهتمام، ويطلق عليها " الجدانوفية" واعتبرت من الأساسيات في الماركسية اللينينية،.

وأسم جدانوف أرتبط بقضية التصفيات الحزبية في لينينغراد، وفي قضية الأطباء التي كان جدانوف أحد ضحاياها توفي جدانوف عام 1948 فيما عرف ب "مؤامرة الأطباء " وقد أتهم حينها الأطباء اليهود بإهمالهم المتعمد لقتل القادة السوفيت.

ولد جدانوف في إحدى مدن أوكرانيا (ماريوبول) عام 1895، كان والده متعلماً، يعمل كمدرس، التحق بالحزب الشيوعي عام 1915، وكانت له علاقته الوطيدة بستالين، وتقدم في الحزب حتى بلغ منصب حاكم مدينة لينينغراد، بعد وفاة سيرغي كيروف عام 1934. وتولى جدانوف بأمر من ستالين بتطوير السياسات الثقافية، وله الفضل في إغناء مذهب الواقعية الاشتراكية، وتأسيس " اتحاد الكتاب السوفيت " ، بالتعاون مع الكاتب والأديب مكسيم غوركي. وبرز جدانوف على صعيد التنظير الفكري ــ الثقافي في الحزب، وشغل مناصب حزبية مهمة، وكان له دوره في رسم الخطط الإعلامية والدعائية، وكان له نشاطه المتميز في المؤتمرات الحزبية، وهنا برز عداؤه لتروتسكي وزينوفيف وبوخارين، وأصطف لجانب ستالين داعيا الحزب والشعب الوقوف وراء ستالين وخطه. وكان ستالين قد أوفده إلى أستونيا لإقامة النظام الشيوعي .

لعب جدانوف دوراً هاماً منذ بداية الحرب العالمية الثانية، فقد كان أحد الشخصيات المهمة في صياغة و إبرام معاهدة عدم الاعتداء السوفيتية / الألمانية الهتلرية، انطلاقاً من مبدأ اشتراكي : أن الحروب هي صناعة الرأسماليين، تدور من أجل إحراز مكاسب، يدفع ثمنها الكادحون، الاشتراكية لا تنمو إلا بالسلام. ثم أنه كانت من ضمن قيادة المدينة التاريخية لينينغراد في صمودها ضد الحصار والهجمات الهتلرية.

ورغم أن جدانوف كان متعدد المواهب، بوصفه مثقف موسوعي، إلا أن جهوده تركزت في المجال الثقافي وكان ينظر إليه بوصفه من المنظرين المهمين في الحزب، لذلك كانت توكل إليه مهام اللقاء والتحادث مع الأحزاب الشيوعية والعمالية من مختلف أرجاء العالم. ولاسيما أنه كان من دعاة تنشيط ودعم الحركات والأحزاب الشيوعية والعمالية في أرجاء العالم.، كما كانت له مداخلاته الهامة حول وظائف الأدب والفن في الدولة الاشتراكية، وبهذا المعنى كان يواجه الانحرافات الذي يبديه بعض الكتاب والأدباء، وبهذه الصفة من العمق الفكري، شارك في مؤتمر بوخارست عام 1948 للوقوف بوجه أفكار الزعيم اليوغسلافي تيتو بوصفها انحراف عن الماركسية. ولذلك كانت له أهميته السياسية أيضاً.

جدانوف يحتل موقعاً متميزاً بين الكادر الفكري المثقف في الحزب الشيوعي السوفيتي لا يقل عن بوخارين وتروتسكي وزينوفيف، وأذا كان معظم الكادر الفكري قد أنفضوا من حول ستالين، إلا أن جدانوف ظل المنظر للستالينية، عنصراً أساسياً فيها، وتولى التنظير بدرجة أساسية لنظرية المعسكرين التي تبلورت وتواصلت طيلة الحقبة السوفيتية : المعسكر الاشتراكي بقيادة الاتحاد السوفيتي يتكون أساساً من:
1, البلدان الاشتراكية (التي تقودها أحزاب شيوعية وعمالية).
2. الطبقة العاملة والحركات الديمقراطية في البلدان الرأسمالية.
3. حركات التحرر المعادية للأستعمار والإمبريالية في البلدان النامية.
وعلى الصعيد النظري أيضاً، كان يتفق تماماً مع ستالين في رؤيته للفن وخدمته لقضايا التحول الاجتماعي، ومنها تنامت نظرية " الفن لخدمة المجتمع " المضادة للفكرة البورجوازية " الفن للفن ". وأعتبر أن الحزب هو المرجع لتقييم العمل الفني وصلاحيته. والجدانوفية (Zhdanovism) في الأدب والفن وجدت تعبيراتها " التأطير الصارم للعمل الإبداعي من خلال هيمنة المضمون على الشكل، وخلق أبطال إيجابيين من أوساط العمال وعدّ العمل أسمى معيار، والتركيز على آفاق الثورة الاشتراكية في العالم. لقد أدى الظرف الجديد الذي نشأ في روسيا بعد ثورة أكتوبر 1917 إلى ضرورة ظهور فن من نوع جديد تحددت خطوطه ومهامه وأهدافه في مؤتمر الكتّاب السوفييت في عام 1934. وحدد مكسيم غوركي وأندريه جدانوف في هذا المؤتمر مفهوم الواقعية الاشتراكية بأنها مدرسة أدبية فنية تتطلب تصويراً صادقاً وتحديداً تاريخياً للواقع في تطوره الثوري، وإن الصدق والدقة التاريخية في مجال تصوير الواقع هو شرط أساسي لخلق أي عمل إبداعي. وإذا كان غوركي وجدانوف قد شاركا في وضع أسس هذا التوجه على أن غوركي يمثل الوسط الإبداعي وجدانوف يمثل الحزب، فإن وجهات نظرهما كانت متباينة في كثير من النقاط المهمة والحساسة ". (*)
ولجدانوف الكثير من المداخلات في قضايا الثقافة والتعليم، تطلق عليها الجدانوفية فقد كانت له الرؤية في الانتشار السريع في التعليم دون التركيز على المستوى المتقدم جداً، باعتبار أن المجتمع يحتاج وعلى نحو عاجل إنقاذه من الجهل والتخلف وزجه في العالم والثقافة الاشتراكية. وعلى هذا النحو تقريباً صاغ ماوتسي تونغ نظريته في التعليم، مبتدعاً نظرية " الأطباء الحفاة " وتقضي بتخريج ألاف الفلاحين من دورات طبية سريعة وإرسالهم إلى الأرياف التي بحاجة حتى إلى أبسط المعارف الطبية التي تنقذ حياة ملايين من الفلاحيين.

وقد أعتبر خط جدانوف متشدداً ولقي تجاوباً متفاوتاً بين التأييد والتحفظ، بيد ان بعض أراء جدانوف كان لابد من تطويرها وتعديلها، فجدانوف في نظرية المعسكرين، كان يرى كل من لا يلتحق بالمعسكر الاشتراكي، هو من المعسكر الإمبريالي، دون أي أطرافاً في وسط المسافة، أو أنها تحث الخطى إلى الاشتراكية. وبعد نصف قرن أو أكثر، كان لابد من إدخال تعديل يؤدي إلى توسيع المعسكر الاشتراكي.


وقد عمل جدانوف والأديب ماكسيم غوركي على تكريس مبدأ الأدب والفن في الاتحاد السوفيتي وفق النظرية الماركسية ــ اللينينية، بمقولة ستالين " إن الكتاب السوفيت هم مهندسوا النفس البشرية "، ووفق هذه الرؤية : أعتبر جدانوف أن جوهر الواقعية الاشتراكية ومهمات الأدباء السوفيت هي : خدمة الشعب وقضية وحزب لينين وستالين وقضية الاشتراكية ". وأهتم جدانوف وعمل على إعادة البناء الفكري والثقافي والتربوي في الاتحاد السوفيتي بما يلائم والفكر والمجتمع الاشتراكي، وإعادة النظر في المناهج الدراسية.
وبعد الحرب العالمية الثانية أهتم جدانوف بموضوعات التربية والتثقيف الحزبي، ومكافحة الأفكار البورجوازية والانحرافات عن الفكر الماركسي اللينيني، مع مواصلة التأكيد على الخط النظري في الأدب والفن. وأكد على فحص النتاجات الفكرية والأدبية بدقة، والعمل بما يفيد النهوض الاقتصادي، وأن على الكتاب السوفيت أن يعملوا وفق هذا الخط وليس سواه,
توفي هذا القائد والآيديولوجي المهم، بسبب قصور في القلب، وذلك لتناوله لفترة طويلة أدوية ضارة توصف له من مجموعة أطباء (فيما شخصت لاحقاً بمؤامرة الأطباء التي قتلت شخصيات هامة في الاتحاد السوفيتي لصالح الغرب وكان جلهم من اليهود)، ساهم في ذلك إدمانه على الكحول. ووصف المؤتمر التاسع عشر للحزب (5 / أكتوبر ــ تشرين الأول / 1952)، وصف أندريه جدانوف بأنه أحد النابغين في الحزب الشيوعي.
كان جدانوف متزوجاً ولدية ولد واحد يوري، تزوج من سفيتلانا ابنة ستالين، ولكن زواجهما انتهى بالطلاق عام 1950
• الصراع الوحيد المسموح به في الثقافة السوفيتية هو الصراع بين الجيد والأفضل
• يجب ان تكون معرفتنا فعالة وان نحسن استخدام سلاح النظرية الثورية بشكل كامل - يجب تحطيم العدو به تحت أي قناع يخفى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) من الموسوعة الألمانية



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مقالات تاريخية، الإتحاد السوفياتي، ألمانيا، الحزب الشيوعي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-07-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أخطر كتاب لمؤلف أمريكي: (موت الغرب) The Death of the West
  معتقلات في التاريخ (5) معتقل ميدانيك Majdanek
  سفير ألماني حاول منع قيام الحرب
  معتقلات في التاريخ (4) معسكر اعتقال آوشفيتس KZ Auschwitz
  معتقلات في التاريخ (3) بوخنفالد (BUCHENWALD) درس قاس للبشرية
  معتقلات في التاريخ (2) معسكر الاعتقال رافينبروك KZ. Savenbrück
  إنقاذ إيران من ملالي إيران
  أندريه جدانوف
  معتقلات في التاريخ (1) معسكر اعتقال داخاو KZ DACHAU
  معتقلات في التاريخ (مقدمة)
  سلطان ... نم قرير العين فأنت سلطانهم
  ويحدثونك عن الإرهاب
  سويسرا وإيطاليا تتنازعان حول مناطق حدودية جبلية
  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين
  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، أحمد الحباسي، د - صالح المازقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله الفقير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- هاني ابوالفتوح، مصطفي زهران، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد عباس المصرى، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، سعود السبعاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيد السباعي، صفاء العراقي، أحمد بوادي، ابتسام سعد، د- جابر قميحة، ياسين أحمد، تونسي، د. نهى قاطرجي ، د - غالب الفريجات، د.محمد فتحي عبد العال، د. عبد الآله المالكي، د - المنجي الكعبي، د- محمد رحال، حسن الطرابلسي، إسراء أبو رمان، د - مضاوي الرشيد، إيمان القدوسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. محمد مورو ، عبد الغني مزوز، د. صلاح عودة الله ، وائل بنجدو، عبد الله زيدان، معتز الجعبري، بسمة منصور، سفيان عبد الكافي، محمد اسعد بيوض التميمي، سامر أبو رمان ، د - محمد بنيعيش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. جعفر شيخ إدريس ، عدنان المنصر، د- محمود علي عريقات، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، د.ليلى بيومي ، أ.د. مصطفى رجب، الناصر الرقيق، محمود صافي ، رافد العزاوي، منى محروس، محمد تاج الدين الطيبي، جاسم الرصيف، محمد عمر غرس الله، خالد الجاف ، فوزي مسعود ، د - احمد عبدالحميد غراب، سيدة محمود محمد، د. نانسي أبو الفتوح، صلاح المختار، د - عادل رضا، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الهيثم زعفان، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، مجدى داود، د. الشاهد البوشيخي، رأفت صلاح الدين، فتحـي قاره بيبـان، محرر "بوابتي"، علي الكاش، عراق المطيري، رافع القارصي، محمد الطرابلسي، د. أحمد بشير، عصام كرم الطوخى ، د - أبو يعرب المرزوقي، رمضان حينوني، صلاح الحريري، د. محمد يحيى ، سامح لطف الله، عمر غازي، د. الحسيني إسماعيل ، هناء سلامة، نادية سعد، أنس الشابي، محمد الياسين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رشيد السيد أحمد، ماهر عدنان قنديل، الهادي المثلوثي، سلوى المغربي، عزيز العرباوي، صالح النعامي ، عبد الرزاق قيراط ، مراد قميزة، د. أحمد محمد سليمان، د - مصطفى فهمي، فاطمة عبد الرءوف، صباح الموسوي ، د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ، د- هاني السباعي، فهمي شراب، أبو سمية، د - محمد سعد أبو العزم، المولدي الفرجاني، محمد إبراهيم مبروك، محمود طرشوبي، شيرين حامد فهمي ، يحيي البوليني، محمود سلطان، محمد شمام ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أشرف إبراهيم حجاج، حمدى شفيق ، العادل السمعلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسن الحسن، فتحي العابد، سحر الصيدلي، محمد أحمد عزوز، عواطف منصور، طلال قسومي، رضا الدبّابي، مصطفى منيغ، كريم السليتي، سوسن مسعود، كريم فارق، د. طارق عبد الحليم، محمد العيادي، فراس جعفر ابورمان، حسن عثمان، يزيد بن الحسين، منجي باكير، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، إيمى الأشقر، حميدة الطيلوش، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، الشهيد سيد قطب، أحمد ملحم، د. خالد الطراولي ، كمال حبيب، جمال عرفة، حاتم الصولي، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة