تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إيران تتقاذفها المحن

كاتب المقال د- ضرغام الدباغ / العراق / ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إيران تتقاذفها المحن العصيبة، وإحدى أساليب تجاوز المحن عند الكلاسيكيين من أصحاب الفكر الذي يؤمن بالتوسع، إذ يعتقد أن في ذلك رقي البلاد، ومن أسباب القوة والمنعة. بل وأكثر من ذلك، فمنهم من يعتقد أن سر الخلاص من الأزمة ووصفة العلاج والخلاص من دوامتها، هو الهروب إلى الخارج، أقفز خارج الأزمة، وتكبير اللعبة، فذلك سيستدعي لاعبين جدد، وسوف تتغير قواعدها، وبعدها يجري تقاسم جديد، ولكل حادث حديث، نكون نحن قد حافظنا على ما بحوزتنا ...! هذا ما لم تحدث مفاجئات ليست في البال .. وغالباً ما هناك مفاجئات ..!
وحيث من المستبعد جداً أن يكون المرشد الإيراني خامنئي يدرك تفاصيل هذه المعادلات السياسية التي لا تخلو من الصعوبة والتعقيد، وأكثر منها في التطبيق، فمن المرجح أن أحدهم قد أشار له، فقد سبق لي أن قرأت مقابلة مطولة مع خامنئي حين كان رئيساً لجمهورية إيران في أواسط الثمانينات مع مجلة دير شبيغل الألمانية (Der Spiegel) ومنها يستنتج القارئ ضعف قدراته السياسية.

وأعتقد أن أحدهم قد نصح المرشد خامنئي بمفردات أزمة الكساد الشهيرة في الولايات المتحدة الأمريكية (Great Depression) في ثلاثينات القرن المنصرم، حيث كاد أن ينهار معقل الرأسمالية، لولا التدهور الحاد في الموقف السياسي في أوربا، الذي قاد في نتائجه إلى الحرب العالمية الثانية:

ــ دخول هتلر للنمسا عام آذار 1938
ــ دخول ألمانيا لتشيكوسلوفاكيا آذار 1939
ــ دخول ألمانيا لبولونيا أيلول 1939
هذا عدا أن اليابان كانت قد أصبحت قوة اقتصادية / عسكرية كبيرة في شرق آسيا، وتسفر عن خططها التوسعية في كوريا والصين وجزر الفلبين، وصولا إلى الفلبين واندونوسيا، والجائزة الكبرى ... أستراليا. أحداث حملت الولايات المتحدة التخلي عن قانون "الحياد" وتشريع قانون جديد (قانون الإعارة والتأجير) آذار / 1941، " Lend Lease Act " وبعدها بتسعة شهور دخلت بنفسها الحرب، فكان أن تحول الكساد العظيم، إلى أرباح خيالية، وسحب الأرصدة من الذهب والعملات إلى أميركا التي تربعت وما تزال على عرش الاقتصاد العالمي.
ولكننا اليوم في أواسط عام 2020 ، والأمريكيان لديهم على الأقل ما يسوقونه، (ليقتنع البعض) بديمقراطيتهم، بثراءهم، بسلعهم الفاخرة ، بموسيقى الجاز، بالببسي كولا، والهامبرغر، وابل آيفون، ولكن إيران بماذا تبشر في الدول التي تتطلع إليها ... بغير الإفقار والنهب والشتائم المقذعة، وقلة الأدب والهمجية والتخلف، وهم بالكاد يدفعون رواتب موظفيهم ..!. الأمريكان والمتوسعون يمتلكون على الأقل أساليب التوسع، من حضارة وثقافة ولياقة، وإيران لديها أزمة في كل ذلك .
وصلنا إلى بيت القصيد ... الأزمة ...! هل هناك أزمة في إيران ..؟
يندر أن يكون هناك بلد تحاصره الأزمات كإيران ... على جميع الصعد وعلى كافة الاتجاهات، أزمات عميقة كامنة وظاهرة توشك أن تلتهب حتى من عود ثقاب صغير ..
أزمة اقتصادية خانقة من مظاهرها العامة كثرة الانتفاضات التي تطلب بحياة محترمة.
أزمة سياسية عميقة، من مظاهرها نظام ثيوقراطي متخلف، ديني طائفي، يعتمد القمع الدموي ليستمر في الحكم.
أزمة ثقافية، فسياسة البلد تعادي الثقافة والتحضر، فسياسة البلاد تعتمد سياسة محاربة الثقافة والفن والأدب، بل تشجع المزيد من الغطس في الجهل والتخلفـ فالثقافة ومنجزاتها هو العدو الرئيسي للتيار السياسي الديني.
أزمة وحدة وطنية، هي الأزمة الأعمق من بين دول المنطقة: فهناك جبهة تحرير أذربيجان، وحركة تحرير كردستان (وقد سبق في تاريخ الشعبين تأسيس نظام مستقل)، حركة تحرير بلوشستان، وحركة تحرير الأحواز العربية. ومن أزمة الوحدة الوطنية يمكن تصور أبعاد الأزمة الثقافية، والأزمة السياسية.
أزمة مع الدول المجاورة ودول الإقليم بسبب التدخل الذي لا يتوقف في الشؤون الداخلية ومحاولات إحداث اضطرابات.
أزمة في علاقاتها الدولية القائمة على عدم الشفافية. وترسيخ مبدأ إيران دولة غير موثوقة.

كيف يمكن لدولة أن تكون موثوقة، ذات سياسة حصيفة، إذا هي تلعن رسمياً، أن حيث يكون قبر لأحد الأولياء هو موقع إيراني. أما كيف يمكن إثبات صاحب هذا القبر، ولماذا عائديته لإيران، فهذه فلسفة خرافية لا يفهمها إلا واضعوا أسس هذه السياسة، لماذا العراق وسورية ولبنان، والكويت والبحرين واليمن .. وربما غيرهم .. لماذا هذه دول إيرانية ..؟

في العالم المتحضر يعلمون أن هؤلاء حفنة من شذاذ الأفاق والمخرفين، يتحدثونها في أوساطهم، ولكن المصالح الدولية (أقتسام العالم) يقضي ببقاء الوضع على هذا الحال في إيران، وهذه المصالح هي التي حرمت الشعب الآذري من وحدة بلاده (الشطر الجنوبي منه تحتله إيران)، والمصالح الدولية حرمت الأكراد من حقوقهم، والمصالح الدولية قضت بمنح الأحواز العربي لإيران من أجل توزيع النفط في الخليج، والمصالح تقضي بمنع البلوش من الالتحاق بوطنهم في الباكستان، لئلا تكبر الباكستان. إذن إيران هي كيان توافق دولي، وسيبقى الأمر هكذا لأجل غير معروف بعيد أو قريب ... إذن هي كيان سياسي، ممكن أن يكبر أو يصغر حسب الظروف ..!.

اليوم هو غير 1935، وغير 2003، من اليوم فصاعداً 2020 هناك حسابات جديدة .. العالم يتغير، ولم يعد وراداً أن يتمكن حفنة من حثالة ملالي أن يقودون العالم نحو السلام والأمان والتقدم، فهذه المخلوقات اختصاصها هو إثارة الشغب، وتجنيد أسافل الناس والشقاوات والسرسرية، والتهديد والإرهاب، وإطلاق الشتائم والسباب، واللعنات، بلغة تستحق الانقراض، اليوم تحاصر المشاكل نظام الملالي المتخلف، فيطلقون التهديد وفق نظرية سخيفة، بدل أن يطلبوا منك، أطلب منهم وضايقهم بالصخب والزعيق ....!
العرب يقولون مثلاً رائعاً " ما هكذا تورد الإبل يا سعد ". سأدون أدناه مانشيتات لأهم التقارير العالمية هو إيران ... وذيولها في المنطقة ..:ــ

ــ بين العلم و"الجهل المقدس" كورونا تضع إيران أمام مأزق عقائدي ...!
ــ الدنمارك تحاكم متهماً بالتجسس وتنفيذ اغتيالات لصالح إيران.
ــ ألمانيا ـ انطلاق جلسات أول محاكمة في العالم بشأن التعذيب في سوريا.
ــ ــ ألمانيا تحظر حزب الله اللبناني وتشن حملة أمنية ضد أنشطته.
ــ حزب الله.. كيف سيتأثر مالياً وسياسياً بحظر أنشطته في ألمانيا؟
ــ الأسد قد سقط بلا رحمة عند الروس. ديكتاتور، ضعيف، وغير مقتدر.
ــ قرار ألمانيا بحظر أنشطة حزب الله..شجب إيراني وصمت لبناني.
ــ ليس بسبب كورونا وحدها.. الفنانات الإيرانيات والحجر المنزلي.
ــ هل تقضي روسيا على الهلال الشيعي في سوريا؟
ــ ماذا يعني غياب الطائرات الروسية وتلميحات إيران حول استقبال الأسد؟
ــ هل يسعى الكرملين إلى التخلص من بشّار الأسد؟

هذه عناوين لأحد عشر تقريراً أجنبياً (ألمانياً) خلال أيام قليلة فحسب (أربعة أو خمسة أيام)، وهي القليل من بين كثير وهي تقارير موثوقة رصينة... تقارير تضع إيران في مرتبة منحطة بين الدول والمجتمعات، وهذا النظام الفاشي المتخلف الذي مضى على وجوده 41 عاماً من حرب لحرب، ومن فضيحة لأخرى، ومن مصيبة لأخرى ... فقط لأنه بقاؤه يفيد القوى العظمى من الدور الذي تلعبه في المنطقة، والشعوب من جيران إيران تدفع ثمن جهل وتخلف هذا الجار .. والشعب الإيراني بكل مكوناته ... ولكن ربما يلوح الأمل في الأفق ...!

1 / أيار ــ عيد العمال العالمي / 2020


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، كورونا، المرشد الإيراني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-05-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق
  لا تخف ... فالخوف قد يقتلك
  زلة لسان أم تعمد
  الكورونا .. وما بعد الكورونا
  الشرق في عيون الغرب -2-
  الشرق في عيون الغرب -1-
  محامو البعث
  الحرب على اللغة العربية ليس جديداً
  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون
  هل أنت على استعداد لتغير رأيك ...؟
  حتمية زوال إسرائيل -2 / اليهود العراقيون
  زوال إسرائيل
  إلياس بازنا (شيشرون)
  من يكتب التاريخ ؟
  هذا الكعك من ذاك العجين
  قرار أحبط خطط الحرب الألمانية (الحرب العالمية الأولى)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني ابوالفتوح، منى محروس، محمد اسعد بيوض التميمي، ابتسام سعد، د. صلاح عودة الله ، خالد الجاف ، عبد الله زيدان، إيمى الأشقر، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، محمد العيادي، د - محمد بن موسى الشريف ، وائل بنجدو، صباح الموسوي ، د. طارق عبد الحليم، الناصر الرقيق، الشهيد سيد قطب، شيرين حامد فهمي ، حميدة الطيلوش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - احمد عبدالحميد غراب، رمضان حينوني، فاطمة عبد الرءوف، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، محمد تاج الدين الطيبي، عمر غازي، أبو سمية، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - شاكر الحوكي ، تونسي، فتحي العابد، حسن الحسن، حاتم الصولي، محمود طرشوبي، ماهر عدنان قنديل، عراق المطيري، أحمد ملحم، صفاء العربي، رافع القارصي، د - عادل رضا، معتز الجعبري، د - الضاوي خوالدية، د- محمد رحال، د. خالد الطراولي ، د - مضاوي الرشيد، د. نهى قاطرجي ، عبد الله الفقير، يحيي البوليني، د. نانسي أبو الفتوح، فراس جعفر ابورمان، عبد الغني مزوز، سحر الصيدلي، فهمي شراب، إيمان القدوسي، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، مصطفي زهران، محمد أحمد عزوز، بسمة منصور، محمد عمر غرس الله، هناء سلامة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العراقي، سلوى المغربي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بوادي، محمد الياسين، أنس الشابي، محمود سلطان، رافد العزاوي، مراد قميزة، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد مورو ، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد سعد أبو العزم، سيد السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - صالح المازقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كريم السليتي، يزيد بن الحسين، د. الشاهد البوشيخي، محمود صافي ، صالح النعامي ، حسن عثمان، المولدي الفرجاني، أشرف إبراهيم حجاج، كريم فارق، عبد الرزاق قيراط ، سلام الشماع، سفيان عبد الكافي، نادية سعد، مجدى داود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، علي عبد العال، أحمد الحباسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إياد محمود حسين ، د- جابر قميحة، مصطفى منيغ، عدنان المنصر، د- محمود علي عريقات، محمد إبراهيم مبروك، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الغريب، د - غالب الفريجات، د- هاني السباعي، كمال حبيب، محمد شمام ، محمد الطرابلسي، جاسم الرصيف، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، جمال عرفة، منجي باكير، سامح لطف الله، رشيد السيد أحمد، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح المختار، رضا الدبّابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، د.ليلى بيومي ، د. محمد يحيى ، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، العادل السمعلي، الهيثم زعفان، د - محمد بنيعيش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فاطمة حافظ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سعود السبعاني، علي الكاش، عزيز العرباوي، د - المنجي الكعبي، فتحـي قاره بيبـان، عصام كرم الطوخى ، أ.د. مصطفى رجب، طلال قسومي، سوسن مسعود، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، فتحي الزغل، د. محمد عمارة ، سامر أبو رمان ، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد عباس المصرى، فوزي مسعود ،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة