تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648

كاتب المقال ترجمة : ضرغام الدباغ    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كانت الحركة العميقة والواسعة النطاق التي أحدثتها أفكار المصلح الديني مارتن لوثر (1483ــ 1546)، الذي افتتح حركته ببيان كتبه عام 1520 ويتضمن 95 نقطة، أبرزها هو رفضه لصكوك الغفران التي كانت الكنائس الكاثوليكية تبيعها للناس للحصول على وعد بالجنة (لاهوت التحرير من الخطيئة)، كما يدعو إلى إصلاحات شاملة في الكنيسة الكاثوليكية التي مقرها في الفاتيكان / روما، ثم ضمنها لاحقاً في كتاب له،

من أهم ما تضمنه فكر مارتن لوثر والتي شكلت العماد النظري للكنيسة اللوثرية (البروتستانتية) :
1. أن الحصول على الغفران من الخطايا هو هدية ونعمة من الخالق ويحدث ذلك حصراً من خلال الإيمان المخلص بالمسيح، وبالتالي ليس من شروط نيل الغفران شراء صكوك أو تقديم كفارات.
2. رفض "السلطة التعليمية العليا" في الكنيسة الكاثوليكية والتي تنيط بالبابا وحده القول الفصل فيما يتعلق بتفسير الكتاب المقدس معتبرا أن كل مسيحي له الحق في التفسير.
3. أن الكتاب المقدس (الإنجيل) هو المصدر الوحيد للمعرفة المختصة بأمور الإيمان، وليس اجتهادات لرجال الدين.
4. عارض الفكر اللوثري سلطة الكهنوت الخاص باعتبار أن جميع المسيحيين يتمتعون بدرجة الكهنوت المقدسة.
5. السماح للقساوسة بالزواج.
وعلق بيانه بباب الكنيسة، وأطلق على المتأثرين بمبادئه باللوثريين أو البروتستانت (المحتجين). وبدأوا بتأسيس كنائسهم، وكانت ترجمة مارتن لوثر للإنجيل من اللغة اللاتينية إلى اللغة الألمانية لها أثرها الكبير في ترسيخ اللغة الألمانية وإبراز شخصية الألماني وكيانه الثقافي والسياسي..

أدى بيانه إلى غضب وسخط البابا ليون العاشر والنفي والحرمان من رحمة الكنيسة الكاثوليكية، وإلى توتر في العلاقة بين الكنيستين، وبدأت مفردات وتفاصيل تبرز في الساحة، ومنها كان مارتن لوثر غير راض عن الأمراء الذين يسومون شعبهم الاضطهاد والتعسف. تطورت هذه العلاقات السلبية وتصاعدت في حدتها من جهة، وردود الأفعال عليها من جهة أخرى، ومن أهمها أن بعض الأسر الحاكمة التي بقيت على المذهب الكاثوليكي، في تناقض كان يشتد بمرور الوقت.

وكانت لترجمة مارتن لوثر للإنجيل (الكتاب المقدس) من اللغة اللاتينية إلى اللغة الألمانية نتائج بعيدة الأثر دينياً إذ صار بإمكان أي ألماني أن يقرأ الإنجيل، ولم يعد بحاجة لمن يلقنه الدين، ومن جهة أخرى وحدت اللغة الشعب الألماني بأطيافه المختلفة، ومنحت الشخصية الألمانية سماتها المميزة.

كانت أعداد كبيرة من النبلاء قد تحولوا في القرن السادس عشر إلى المذهب البروتستانتي، ولكن أسرة هابسبورغ الملكية بقيت لأسباب سياسية على المذهب الكاثوليكي. وفي عام 1618 حدثت انتفاضة بروتستانتية من مقاطعات إمارة بوهيميا (Böhmen) ضد حكم أسرة هابسبورغ المستبد. كانت هذه الانتفاضة الباب الذي فتح على مصراعيه لمسلسل الحروب، التي لم تتوقف إلا بعد ثلاثون عاماً من خلال معاهدة ويستفاليا (Westfalia) .

وبعد الانتصار على الأمراء البروتستانت، في معركة الجبل الأبيض بالقرب من براغ، جرى في الولايات البوهيمية والنمساوية حظر لكافة العقائد المسيحية عدا الكاثوليكية. وكانت الحرب قد انتشرت في أجزاء أخرى من أوربا. إذ سرت أشكال مختلفة من الصراعات، وأشباه الحروب التي اندلعت تحت مسمى " حرب الثلاثين عاماً ". وكانت خطوط القتال خلال الثلاثين عاماً تتداخل وتتغير، وتتسع رقعتها، في معارك كانت وحشية الطابع، كانت معاناة السكان هائلة، وعندما وضعت الحرب أوزارها أخيراً، كانت الخسائر البشرية والمادية بين السكان كبيرة جداً.

ولم يتحقق السلم إلا مفاوضات ويستفاليا الشاقة لمدة لخمس سنوات، ومع ذلك فشلت في وضع حد نهائي وشامل، إذ تواصلت الحرب بين اسبانيا وفرنسا (استمرت حتى 1659). وفي نهاية المطاف. قبل 1648 وصلت مختلف الأطراف المتحاربة في وسط أوروبا إلى حالة من الإنهاك العام وخيبة أمل من التطرف الديني، وأخيراً انتهت الحرب بمعاهدة مونستر وهي جزء من صلح وستفاليا الأوسع عام 1648 م.

والملايين التي قتلت وماتت من الجوع والمرض، والمدن التي هدمت، لم يكن لها أي سبب جوهري، كما لم تفرز أية نتيجة جوهرية تستحق هذه التضحيات الهائلة، كان هناك سادة، أثرياء حرب، وزعماء أسر، ومغامرون وشذاذ آفاق وطامعون بالسلطة والنفوذ والمال، يديرون هذه الحرب سراً وعلانية، والخاسر دوماً هي الجماهير البسيطة وقود هذه المحرقة الهائلة.

حرب الثلاثين عام تجربة وعبرة كبيرة، قمنا بترجمتها من مصادر عدة ... لنقرأ ونتعظ ونعتبر


حرب الثلاثين عاما
كان تقسيم أوربا بين الكنيستين الكاثوليكية والبروتستانتية، قد أدى إلى صراعات كثيرة. وفي ألمانيا دخل بعض الأمراء إلى الكنيسة البروتستانتية، فيما ظل عدد آخر من الأمراء ومن بينهم الأسرة الملكية هابسبورغ على الكنيسة الكاثوليكية. ولهذا خلقت داخل الإمبراطورية أسباب التوتر المتواصل.

وفي مملكة بوهيمين (Böhmen) التي كانت تعود لأسرة هابسبورغ، كانت تضم الكثير من البروتستانت، ولم يكن يسمح لهم ببناء الكنائس في العديد من المدن. لذلك قاموا عام 1618 بإرسال ممثلين عنهم إلى موظفي الملك في براغ. للمطالبة بحقوقهم، ولكن تلك المطالب رفضت. وهو ما اغضب المندوبين البروتستانت، فقاموا بقذف موظفي الملك من النافذة. ولكن لحسن حظ هؤلاء، أنهم لم يسقطوا على أرضية الطريق، بل سقطوا فوق كومة من القاذورات (المخلفات العضوية) فنجوا من الموت. ولكن بهذه الانتفاضة ضد الملك، اندلعت الثورة التي قادت إلى حرب انطوت على أعمال رهيبة.

وانتخب البوهيميون في خضم هذه الأحداث أميرا ألمانياً بروتستانتيا كملك لهم. ولكن القيصر انتصر عليه، ولكن الحرب انتشرت في سائر الدول والإمارات الألمانية، وسرعان ما تدخلت دولاً أجنبية أخرى، في البداية كانت الدانمرك، ثم السويد، وفرنسا والأراضي المنخفضة وشمال إيطاليا. وسرعان ما تحولت الحرب الدينية إلى صراع سياسي من اجل الاحتلال والتوسع والنفوذ. انغمست فيها كافة الدول الأوربية بهذه الدرجة أو تلك(عدا إنكلترا وروسيا).

وفي ذلك الوقت لم تكن هناك جيوش نظامية، والجنود كانوا ممتهنين للجندية ، يتقاضون مقابل " عملهم " راتباً، يعملون (يقاتلون) اليوم لهذا الأمير، وغداً لغيره ممن يدفع أكثر، والقادة من الجنرالات كانوا يهتمون بأن يوفروا الغنائم الوفيرة لجنوده، لكي يضمن بقائهم في خدمته وبإمرته، وما كانت " قواتهم " تحتاجه، كانوا يسلبونه من السكان. وهكذا كان يتحقق المثل الألماني " الحرب تغذي الحرب ".
ومرت حرب الثلاثين عام بأربعة مراحل رئيسية :
• الثورة البوهيمية.
• التدخل الدنماركي.
• التدخل السويدي.
• التدخل الفرنسي.
وكان التدخل المتزايد لدول وأطراف وقوى، يزيد من تعقيد القضية، حتى أنها ابتعدت بشكل شبه كلي عن أي محتوى ومضمون ديني، ولم تعد تمثل الاتجاهات الدينية إلا شكلاً يفتقد للمضمون، وخنادق يتمترس وراءها المنتفعون من الحرب والذين يهدفون إلى تحقيق مكاسب سياسية ذاتية على الأرجح، أو لمصالح الأسر الكبيرة الحاكمة. هذا عدا عن تنامي الأطماع الشخصية والحسد العائلي. وكان القرن السابع عشر قد شهد تزايد التوترات السياسية والاقتصادية بين الدول الأوروبية، فقد فتح عصر الاستكشاف الطريق إلى موارد العالم الجديد، وانتشرت نظريات جديدة مثل المركنتلية (mercantilism) الاستعمارية الإمبريالية بين النخب السياسية، في حين أن النشاطات القومية الأولى بدأت بالظهور في هذا العصر.
ومن جراء الحرب وآثارها وأثناءها، انخفض عدد سكان ألمانيا بمقدار 30 ٪ في المتوسط، وفي مناطق براندنبورغ (شمال برلين) بلغت الخسائر النصف، في حين أنه توفي (قتل بسبب الحرب أو الجوع والمرض) في بعض المناطق ما يقدر بثلثي السكان، وانخفض عدد سكان ألمانيا من الذكور بمقدار النصف تقريبا. كما أنخفض عدد سكان الأراضي التشيكية بمقدار الثلث. وقد دمر الجيش السويدي لوحده 2000 من القلاع و 18000 قرية و 1500 مدينة في ألمانيا، أي ثلث عدد جميع المدن الألمانية. وجاء في موسوعة "قصة الحضارة" تحت عنوان: " إعادة تنظيم ألمانيا (1648-1715) ".
وتشير الأرقام أن ألمانيا كانت ساحة الحرب الرئيسية للمعارك، بنتيجتها: هبطت حرب الثلاثين بسكان ألمانيا من عشرين مليونا إلى ثلاثة عشر ونصف مليونا، وكان هناك وفرة في النساء وندرة في الرجال. وعالج الأمراء الظافرون هذه الأزمة البيولوجية بالعودة إلى تعدد الزوجات كما ورد في العهد القديم.(الأنجيل) ففي مؤتمر فرنكونيا المنعقد في شباط / 1650 بمدينة نورنبيرغ اتخذوا القرار الآتي " لا يقبل في الأديرة الرجال دون الستين، وعلى القساوسة ومساعديهم (إذا لم يكونوا قد رسموا)، وكهنة المؤسسات الدينية، أن يتزوجوا. ويسمح لكل ذكر بأن يتزوج زوجتين، وجرى تحريض الرجال جدياً، مراراً من على منبر الكنائس، إلى التصرف على هذا النحو في هذه المسألة ".

ثلاثون عاماً دارت فيها رحى هذه الحرب في أرجاء ألمانيا (كساحة رئيسية)، دمرت فيها الألاف من المدن والقرى، ومات الملايين من الناس، ليس فقط خلال القتال، بل وأيضاً من الجوع والأمراض. وأخيراً كان كافة الأطراف قد أصابها التعب من الحرب وويلاتها (Kriegsmüde ... War Weary). وفي عام 1648 جرى اتفاق للسلام، وطاف الفرسان والمبعوثون في أرجاء البلاد يعلنون ويبشرون نهاية الحرب.

ولكن ألمانيا كانت قد أصبحت فقيرة وضعيفة. إذ فقدت هولندة من ممتلكاتها وكذلك سويسرا اللتان أصبحتا دولاً مستقلة، وكذلك المئات من الأمراء الذين بقوا في ألمانيا، أصبحوا يعقد الاتفاقيات، وكان هذا يعني أن بوسعهم عقد الاتفاقيات مع الدول الأجنبية، ولم تعد الإمبراطورية أكثر من أسم فحسب...!

وقد أستغرق وقتاً طويلاً حتى تتعافى ألمانيا من عواقب ونتائج حرب الثلاثين عاماً.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر
1. د. شتيبات، د. كلوبفر : من دروس معهد غوتة.
2. Deutsche Lexikon

----------------
المقال الاصلي كما وردنا يحتوي على صورة تمثل لوحة زيتية، لم يتم نشرها
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تاريخ أوروبا، ألمانيا، فرنسا، روسيا، النمسا، تاريخ الحروب، الحرب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-04-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق
  لا تخف ... فالخوف قد يقتلك
  زلة لسان أم تعمد
  الكورونا .. وما بعد الكورونا
  الشرق في عيون الغرب -2-
  الشرق في عيون الغرب -1-
  محامو البعث
  الحرب على اللغة العربية ليس جديداً
  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون
  هل أنت على استعداد لتغير رأيك ...؟
  حتمية زوال إسرائيل -2 / اليهود العراقيون
  زوال إسرائيل
  إلياس بازنا (شيشرون)
  من يكتب التاريخ ؟
  هذا الكعك من ذاك العجين
  قرار أحبط خطط الحرب الألمانية (الحرب العالمية الأولى)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني السباعي، رشيد السيد أحمد، رمضان حينوني، علي الكاش، د - مصطفى فهمي، فاطمة حافظ ، د- محمود علي عريقات، د - محمد بنيعيش، فتحي العابد، وائل بنجدو، رأفت صلاح الدين، أ.د. مصطفى رجب، محمد عمر غرس الله، ابتسام سعد، عواطف منصور، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، عبد الله الفقير، د. طارق عبد الحليم، سلام الشماع، د. خالد الطراولي ، خالد الجاف ، الهادي المثلوثي، د- جابر قميحة، محمد العيادي، د. أحمد بشير، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الشاهد البوشيخي، حسن عثمان، أبو سمية، سعود السبعاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، مراد قميزة، د - الضاوي خوالدية، هناء سلامة، المولدي الفرجاني، محمد شمام ، د - مضاوي الرشيد، فتحي الزغل، د - عادل رضا، منى محروس، عزيز العرباوي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود طرشوبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.ليلى بيومي ، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، د. الحسيني إسماعيل ، مجدى داود، الناصر الرقيق، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، حسن الطرابلسي، تونسي، د - أبو يعرب المرزوقي، إيمان القدوسي، د- محمد رحال، صالح النعامي ، محمود سلطان، فوزي مسعود ، د. محمد عمارة ، د. نانسي أبو الفتوح، سفيان عبد الكافي، د. أحمد محمد سليمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، حميدة الطيلوش، رافع القارصي، عدنان المنصر، أنس الشابي، طلال قسومي، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، نادية سعد، د - صالح المازقي، بسمة منصور، د - محمد عباس المصرى، رضا الدبّابي، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بن موسى الشريف ، إسراء أبو رمان، عبد الرزاق قيراط ، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العراقي، سلوى المغربي، كريم فارق، محرر "بوابتي"، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، د - محمد سعد أبو العزم، حمدى شفيق ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي عبد العال، كمال حبيب، د. نهى قاطرجي ، د - المنجي الكعبي، د. عبد الآله المالكي، د.محمد فتحي عبد العال، منجي باكير، أحمد بوادي، معتز الجعبري، كريم السليتي، مصطفي زهران، د. صلاح عودة الله ، حسن الحسن، فاطمة عبد الرءوف، فراس جعفر ابورمان، عراق المطيري، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله زيدان، جاسم الرصيف، سيد السباعي، فهمي شراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، حاتم الصولي، أحمد الحباسي، سامح لطف الله، ياسين أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صلاح الحريري، الشهيد سيد قطب، سوسن مسعود، يزيد بن الحسين، محمد الطرابلسي، جمال عرفة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الغريب، عمر غازي، رافد العزاوي، محمد الياسين، شيرين حامد فهمي ، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، د - غالب الفريجات، د. محمد يحيى ، صفاء العربي، د. محمد مورو ، سيدة محمود محمد، عبد الغني مزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفى منيغ، عصام كرم الطوخى ، يحيي البوليني، العادل السمعلي، محمد أحمد عزوز، أشرف إبراهيم حجاج، الهيثم زعفان، سحر الصيدلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحـي قاره بيبـان، صلاح المختار،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة