تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كوهين ... جاسوس في دمشق

كاتب المقال د - ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يندر أن تحاط قضية معينة بهالة من المبالغات، والتنسيب الكيدي، والاكاذيب، كما أحيطت بها قضية الجاسوس الإسرائيلي إيلياهو شاؤول كوهين(كامل أمين ثابت). فكل من له مصلحة بالإشادة بكوهين فعل ذلك صراحة، أو مواربة، وكل من له مصلحة أن يحط من شأن سوري (بصرف النظر عن الدوافع العميقة) فعل ذلك بخفة أو رزانة ..! وبالمجموع نلاحظ أن أطراف هذه المصالح يمثلون جبهة عريضة، فخصوم سورية أو حزب البعث يعتبرون أن أي مثلبة توجه لسورية والحزب هو مكسب يلحق الأذى في نظام نحن ضده، وهكذا صارت أطراف عربية تردد الدعاية الإسرائيلية بسرور. وبعضهم وصل لدرجة القول أن كوهين كان بعثياً وقيادياً في الحزب لدرجة عضو في القيادة القطرية، وبعضهم قال أنه كان على وشك أن يصبح وزيراً أو رئيسا للجمهورية، ليختلط المعقول باللامعقول . فالكل يعلم (وهذه ليست أسرار) أن الانتماء لحزب البعث ليست عملية عشوائية ولا تتم بسهولة، فلابد من أن يكون في المرحلة الأولى " صديقاً " لمدة معينة، ثم يصبح " نصيراً " لفترة أخرى، ثم يصبح في مرحلة "نصير متقدم" ، ثم يصبح " عضوا متدرباً " لمدة سنة كاملة ثم "عضوا عاملاً"، وليس هناك عضو قيادة قبل أن يمضي على الأقل 10 أعوام كعضو عامل في الحزب، وفي الحزب الذي الحكم أكثر. وهذا موجود في النظام الداخلي للحزب ..! ومن هنا يتعرف المرء أي حياكة غير مضبوطة للأكاذيب. . وقد تسنى لي قراءة ملفات التحقيق والمحاكمة لهذه القضية التي وزعت على أعضاء قيادات حزبية عليا، ثم تسنى لي أيضا اللقاء والمحادثة مع الأشخاص الذين قاموا بالتحقيق أو الاطلاع على دقائق الأمور.

وأطلقت قذيفة دعائية فاشلة أنه أرتبط بصداقة مع العقيد أمين الحافظ حينما كان ملحقاً عسكرياً لسوريا في الأرجنتين، ولكن هذه الكذبة دحضت بسهولة، فحين قدم كوهين إلى الأرجنتين، كان العقيد أمين الحافظ قد غادرها عائداً إلى سورية. ولم يلتقيا ولا مرة واحدة، إلا وكوهين رهن الاعتقال ولتلك قصة أخرى.

ويطلق كاتب مصري قنبلة دخانية أخرى ليقول أن المخابرات المصرية هي من كشفت كوهين، وكأن عيب على السوريين الاعتراف أن أشقائنا المصريين ساعدونا بكشف جاسوس، والسوريون هم من قالوا أن السفارة الهندية هي من ساعدتنا بكشف كوهين، والحقيقة أن كوهين ضبط متلبساً يرسل برقية لاسلكية، لذلك أعترف بسرعة دون توجيه ضغوط إليه ..!

والغريب أن من روج أن كوهين صار عضواً في الحزب، أو كاد أن يصبح وزيراً أو رئيساً، وبعضهم قال أنه كاد أن يصبح نائب القائد العام للقوات المسلحة، دون أن يسأل نفسه قبل صياغة هذا الخبر، ما هي كفاءات ومؤهلات كوهين السياسية والمهنية ..؟ فهو لم يخدم حتى الخدمة العسكرية الإلزامية، ولا يمتلك أكثر من شهادة الثانوية العامة، ولم يكن ذا خبرة أو تجارب عمل بأي وظيفة تؤهله لمنصب ما ..ولو أن الصحفي الذي فيرك هذا الخبر قد أسند لكوهين منصب وزير التجارة (وإن كانت هذه غير منطقية).. لربما كان السذج من القراء سيتقبلون الفرية أسهل، ولكن نائب القائد العام وكاد أن يصبح رئيساً فالكذبة أكبر من أن تبتلع.. .. هل سورية تفتقر للكفاءات بدرجة أن يأتي مهاجر لا يمتلك شهادات ولا كفاءات ليتقدم في سلم الوظائف والمواقع، وكل هذا خلال 3 سنوات فقط ..؟ نعم معقول أن تتهم خصمك السياسي بالنقائص، ولكن أن تصطف مع العدو فهذا انحدار مخيف في السقوط .. حقاً أن بحر الكذب لا قعر لعمقه ..!

أن يتوهم صحفي مبتدئ، في باكورة عمله في الإعلام فيميل إلى التهريج، أمر مفهوم، ولكن أن ينغمس في الدجل صحفي مصري قديم، وجماعة تعتبر نفسها من مثقفي الأمة يديرون حلقة من لندن، بعضهم يحمل ألقاباً علمية يشاركون في التضليل ويسايرون الدعاية الصهيونية فهذا هو المؤسف، فمن حقك أن تكون مع من تشاء وضد من تشاء، ولكن أن تستلم المنابر الإعلامية بالتضليل مصطفاً مع العدو ... والمضللون مختلفون فيما بينهم، والخلافات غير بسيطة، ولكن لا أحد يأتي على ذكر الرواية الرسمية السورية، ولا عن المحاكمة العلنية، فهذا هو العار .. كيف سنصدق بعد اليوم ما تزعمون أيها السادة ...؟

وإسرائيل من مصلحتها أن تظهر أن كوهين كان بطلاً قومياً " جاسوس إسرائيل الأكبر" وهي التي أطلقت أسماء شوارع وساحات وأحياء باسمه تخليداً "لبطولته الفذة" وأنتجت أفلام تخليداً لعمله، فلا يعقل أن تكون الأسطورة أقل بدرجة كبيرة جداً أقل من الحقيقة.
ــ أنتج فيلم أمريكي يحمل اسم جاسوس المستحيل (بالإنجليزيةThe Impossible Spy) ) سنة 1987، ببطولة جون شيا في دور كوهين، وصوّر في إسرائيل.

ــ في 2019 بثت شبكة نتف ليكس مسلسلا من إنتاجها يحمل اسم الجاسوس بالإنجليزية ( The Spy) وهو من بطولة الممثل الكوميدي الإنجليزي شاشا بارون كوهين والممثلة الإسرائيلية هادرا راتزون روتيم، بدور زوجته نادية، من تأليف وإخراج جدعون راف.

مع أن جهات إسرائيلية أبدت أنها لم تكن راضية كل الرضا عن عمله، إذ كان يغرق رؤساءه بتقارير لا قيمة حقيقية لها، كتعليقه على نتائج كرة القدم، وانتقاده لأداء منتخب إسرائيل، وتقارير عن الصحافة السورية، وهو عمل يمكن أن يؤديه أي مترجم في تل أبيب بدون مجازفات ..! ويعتقد بعض خبراء الأمن أن الجاسوس (كخلل في العمل) يريد أن يوهم مشغليه أنه قام بالمهمة على أفضل وجه. لذلك كان يطعم تقاريره تلك بمعلومات يوهم الإسرائيليين أنها مهمة، كالتقاطه صورة في الجولان، وهي محافظة بوسع أي سائح الوصول إليها، وزيارة مع صديق (ملازم في البحرية السورية) إلى قاعدة بحرية، سوف لن يتمكن من رؤية أكثر من عدد من زوارق الطوربيد، وصورة التقطت له داخل طائرة شراعية، وهذه التقطت في نادي الطيران الشراعي بالقرب من دمشق، وهو نادي لهواة تعلم الطيران الشراعي، ولا تنطوي على خطورة.

وللحق فإن قضايا الجاسوسية هي ملفات تحتمل وضع رتوش، وإضافات درامية، وتصلح لأن تتحول إلى مسلسلات تلفازية، وأفلام مخاطرة، لأنها قضية مغامرات أساسا لذا فإن كل من يضيف على هواه وبما يتفق مع هواه ومزاجه، وتصلح للإضافة ومنح المسألة أبعاد يتفنن في تدوينها كتاب متمرسون من وزن ألبريطاني أيان فليمنغ (كاتب روايات جيمس بوند)، والكاتب المصري صالح مرسي (كاتب رواية رأفت الهجان) .

أيلي كوهين، يهودي مصري، مولود 1924 في الاسكندرية، لم يكمل تعليمه الجامعي في مصر، أعتقل (أواسط الخمسينات ) في قضية خلية تعمل لصالح إسرائيل " قضية لافون"، وأطلق سراحه لعدم كفاية الأدلة. هاجر إلى إسرائيل عام 1955 إلى إسرائيل، وعمل مع الاستخيارت الإسرائيلية التي أعادته إلى مصر، فأعيد اعتقاله عام 1956، فاعتقلته الأجهزة المصرية، ولكنها أطلقت سراحه، فعاد إلى إسرائيل عام 1957، عمل مترجماً في وزارة الدفاع الإسرائيلية، ثم في المخابرات التي رأت فيه أنه يصلح للعمل في سوريا ودرب على استخدام اللهجة السورية، وتشير كافة المصادر أن كوهين كان انطوائياً، وخلال ثلاث أو أربع سنوات عاشها في إسرائيل بعد هجرته الثانية إليها، لم يحصل على أية وظيفة أو عمل، تعادل نشاطه الاستخباري واعتقاله مرتين في مصر، برر بعضهم كونه من اليهود الشرقيين " السفارديم "، في حين أن النخب في إسرائيل هم من يهود الأشكيناز الغربيين ".

والاستخبارت الإسرائيلية وجدت له مجالاً في العمل الاستخباري الموجه ضد البلاد العربية بوصفه يحسن العربية قراءة وكتابة وحديثاً، وأجرت له تدريباً سريعاً على اللهجة السورية، ثم لفقت له ملف هجرة مواطن سوري (وهو عمل ليس بصعب) إلى بوينس آيرس/ الأرجنتين التي وصلها من زيوريخ / سويسرا 18/ تشرين الثاني ــ نوفمبر / 1961، وبقي هناك تحت رعاية المخابرات الإسرائيلية. واستعد للسفر إلى دمشق / سوريا، وقبلها عاد لإسرائيل من أجل دورة على التجسس، واستخدام اللاسلكي، ووصل دمشق في شباط / 1962.

وإلى هنا، تتفق (تقريباً) الروايات المختلفة، وبدأ الجاسوس في دمشق بنشاطه التجسسي وسيبقى فيها 3 سنوات، وقد حاول كوهين التعرف على أوساط سورية، وكان الوسط التجاري هو الوسط المتاح الأفضل أمامه للتغلغل بوصفه تاجرا قادم من الاغتراب، وعلاقات وافرة في مجال الدعارة (بوصفها الطريق لكسب الرجال)، وعلاقة محدودة مع عدد محدود من صغار الضباط، (يتجنب كبار الضباط إقامة علاقات غير موثوقة). وشاهدنا وسمعنا أراء من بعض رجال الموساد (الاستخبارت الإسرائيلية)، أن تقارير كوهين كانت تنطوي على معلومات غير هامة، بل معظمها لا تستحق الإرسال، مثل تعليقه على مباريات كرة القدم، وتقريراً قدمه ينتقد فيه منتخب إسرائيل بكرة القدم، أو معلومات متوفرة في الصحافة. يزودها به صديق كان قد تعرف عليه كان يعمل في الملحقية الصحفية السورية في بوينس آيرس / الأرجنتين، وهذه لم تكن معلومات سرية. وربما نال تنبيهاً من مسؤوليه، بالأهتمام بما هو أهم.

كما قام كوهين بزيارة إلى الجولان، والتقاطه صور، والجولان لم تكن منطقة مغلقة، وبوسع أي سائح أن يزورها، والمواطنين السوريين كانوا يسبحون في بحرية طبرية، وهناك مصيف مشهور بمياهه المعدنية (الحمة)، بوسع أي إنسان أن يزوره، وهذه لا تعني شيئاً مهماً على أنه خرق أمني. والصداقة مع ملازم في الجيش (معزى زهر الدين) لا تعني أنه تعرف على أسرار الجيش.

أستدعي إلى إسرائيل أواخر عام 1963، ليعاد توجيهه وتنسيق عمله، وكانوا قد أقتنعوا (المسؤولين في الموساد) عنه بتركه يعمل دون مخطط، اعتمادا على الصيد الحر للمعلومات. ومن العلاقات التي كان قد توصل إليها، هو صداقته مع مهندس لبناني (ميشيل صعب) يعمل في مشروع تحويل مياه نهر الأردن، وتزويده بمعلومات. كما كان قد أبدى أهتماً بالبحث عن ضباط نازيين، اتخذوا من دمشق ملاذاً لهم. ومن هنا يتضح، أن مشغليه في تل أبيب، إما بم يكونوا يهتمون به كثيراً، أو أنهم لم يكونوا بذاك المستوى من الكفاءة، إضافة إلى كون كوهين كان غير منضبطاً، لم يكن لديه برنامج واضح (Concept) ويوزع اهتماماته في اتجاهات شتى، والكثير منها لم تكن مجدية.

بعد أقل من سنة من عودته من الدورة التدريبية التحف إليها في تل أبيب، (هو زار تل أبيب ثلاث مرات خلال مهمته بأكملها منذ خروجه إلى الارجنتين) إلى دمشق لفت الأنظار إليه بسبب خطأ فادح أرتكبه في 15/ كانون الثاني / 1964، وهو أنه كتب إلى تل أبيب برقية مستعجلة عن نبأ تسرب إليه بتشكيل قيادة حزبية جديدة علم بها قبل إذاعتها بساعة واحدة من راديو دمشق، فأبلغ رؤساؤه الذين أخطأوا مثله فأذاعوا النبأ من إذاعة إسرائيل (15 / كانون الأول / 1964)، وكان القرار قد أتخذ وشاع في الأوساط السورية، ولكنه لم يذاع رسمياً، وقامت الإذاعة الإسرائيلية بإذاعة النبأ مكرسة الخطأ، وهنا انتبهت إليه الأجهزة السورية، وأدركت أن هناك ثغرة أمنية، ينبغي البحث عنها.

وبعد نحو سنة واحدة من الخطأ الذي أرتكبه، كانت هناك ثغرة أمنية أخرى، يتقاسم مسؤوليتها كوهين نفسه ومشغليه (رؤساءه في تل ابيب) والخطأ مثل الضربة القاضية. ففي نهاية كانون الثاني / 1965، أبلغت السفارة الهندية في دمشق، شكوى مفادها :أن هناك محطة لاسلكية أخرى تدخل على نفس شبكة الإرسال المحددة لها من قبل الدولة السورية فتشوش على إرسالها.الإرسال.تكن الجهات السورية قد أجازت إرسالاً على نفس الموجة، قرر رجال المخابرات السورية فحص الأمر بدقة. وبحسب الجداول لدى أجهزة الأمن السورية لم تكن هناك محطة أخرى تبث على ذات موجة السفارة الهندية، واستعانوا بالأصدقاء السوفيت للحصول على ما يعرف في عالم أجهزة البحث عن أجهزة الإرسال (الكاشفة). (*)

والجهاز الكاشف، يدل بطريقة بسيطة وأكيدة على موقع محطة الإرسال، والذي فعلاً توصلت له الأجهزة السورية، وتأكدت من الأمر حين قطعت التيار الكهربائي عن الحي بأكمله، ثم أعادوه، وليتواصل الإرسال .. فحددوا بالضبط حتى الشقة التي يصدر منها الإرسال، فداهموه بسرعة خاطفة، ومنعوه من من تناول سم سيانيد البوتاسيوم الذي كان يضعه على المنضدة أمامه.

طلب منه مدير المخابرات الذي كان يقود حملة المداهمة بنفسه أن يرسل حالا برقية إلى تل ابيب ينبئهم فيها أن الجيش السوري قد دخل في الإنذار، ففعل، ولكنه أرسل أيضا إشارة متفق عليها سلفا، تفيد تل أبيب أنه أرسل هذه الرسالة وفد ألفي القبض عليه.
ابتدأ الفصل الأخير في حياة كوهين وهي سوف لن تستغرق سوى نحو 4 شهور، انتهت به مشنوقاً في ساحة المرجة بدمشق 18/ أيار ــ مايو / 1965. أي أن مغامرته السورية لم تدم سوى 3 سنوات تقريباً. تلقت الحكومة السورية ضغوطا شتى من أجل الحصول على حكم مخفف لكوهين، ولكن الحكومة السورية نفذت قرار حكم المحكمة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) وهذه كانت معروفة في العراق منذ زمن بعيد (الخمسينات) (Direction finder) " موجد الاتجاهات"


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

كوهين، المخابرات، الجوسسة، إسرائيل، سوريا، الموساد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-04-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق
  لا تخف ... فالخوف قد يقتلك
  زلة لسان أم تعمد
  الكورونا .. وما بعد الكورونا
  الشرق في عيون الغرب -2-
  الشرق في عيون الغرب -1-
  محامو البعث
  الحرب على اللغة العربية ليس جديداً
  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون
  هل أنت على استعداد لتغير رأيك ...؟
  حتمية زوال إسرائيل -2 / اليهود العراقيون
  زوال إسرائيل
  إلياس بازنا (شيشرون)
  من يكتب التاريخ ؟
  هذا الكعك من ذاك العجين
  قرار أحبط خطط الحرب الألمانية (الحرب العالمية الأولى)
  ستالين واليهود
  سوف تتبددون هكذا .....!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. صلاح عودة الله ، محمد الطرابلسي، وائل بنجدو، سامر أبو رمان ، محمد أحمد عزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صلاح الحريري، شيرين حامد فهمي ، كمال حبيب، د- جابر قميحة، د. أحمد بشير، رافد العزاوي، محمد العيادي، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، مراد قميزة، د - مصطفى فهمي، سلام الشماع، حسن الطرابلسي، إياد محمود حسين ، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، نادية سعد، عزيز العرباوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مجدى داود، طلال قسومي، د- هاني السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم، صلاح المختار، فاطمة عبد الرءوف، سيدة محمود محمد، الهيثم زعفان، عراق المطيري، رضا الدبّابي، د. جعفر شيخ إدريس ، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، د. خالد الطراولي ، سلوى المغربي، مصطفي زهران، أحمد النعيمي، سفيان عبد الكافي، محمود سلطان، د - الضاوي خوالدية، محمود صافي ، فراس جعفر ابورمان، منى محروس، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، مصطفى منيغ، د - محمد بن موسى الشريف ، حاتم الصولي، فهمي شراب، معتز الجعبري، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. مصطفى يوسف اللداوي، تونسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سوسن مسعود، محمد اسعد بيوض التميمي، رأفت صلاح الدين، فتحـي قاره بيبـان، سامح لطف الله، كريم فارق، منجي باكير، أ.د. مصطفى رجب، أنس الشابي، محمد عمر غرس الله، أبو سمية، الناصر الرقيق، حمدى شفيق ، حميدة الطيلوش، يحيي البوليني، د - عادل رضا، فتحي العابد، فاطمة حافظ ، عبد الله الفقير، رافع القارصي، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، إسراء أبو رمان، محرر "بوابتي"، عواطف منصور، د - محمد عباس المصرى، يزيد بن الحسين، د. أحمد محمد سليمان، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، خبَّاب بن مروان الحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، الشهيد سيد قطب، رمضان حينوني، علي الكاش، محمد إبراهيم مبروك، حسني إبراهيم عبد العظيم، صباح الموسوي ، محمد تاج الدين الطيبي، د. عبد الآله المالكي، ياسين أحمد، عبد الرزاق قيراط ، صفاء العربي، د. الحسيني إسماعيل ، د. نهى قاطرجي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد الغريب، فتحي الزغل، سحر الصيدلي، عمر غازي، محمد شمام ، جمال عرفة، د. نانسي أبو الفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، إيمى الأشقر، بسمة منصور، سيد السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، إيمان القدوسي، عبد الله زيدان، د - المنجي الكعبي، د.ليلى بيومي ، أحمد الحباسي، فوزي مسعود ، رشيد السيد أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد بوادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خالد الجاف ، د. طارق عبد الحليم، د. محمد يحيى ، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العراقي، صالح النعامي ، د. الشاهد البوشيخي، ابتسام سعد، د- محمود علي عريقات، د - مضاوي الرشيد، حسن الحسن، د.محمد فتحي عبد العال، جاسم الرصيف، محمد الياسين، حسن عثمان، هناء سلامة، عدنان المنصر، ماهر عدنان قنديل، د. محمد مورو ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد عمارة ، كريم السليتي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة