تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كورونا: إنطباعات وتأملات

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نسأل الله تعالى السلامة للجميع من هذا الطاعون الحادث في الصين وبعض دول آسيا على حين غرة من الأطباء والعلماء، لمواجهته باللقاحات المعهودة لجميع الأمراض والأوبئة المعروفة.

هذا الداء القاتل - عافانا وعافاكم الله - هو شيء مما يصيب البشر، من أزمات في هذه الحياة بحكم ما خلقه الله في الطبيعة، لحكمة يعلمها هو ولا مهرب منها إلا بالصبر والدعاء والتزام ما يلزم في هذه الحالات من معالجات ووقايات.

ومن قديم والناس على وجه هذه الأرض تتعاورهم الأعراض الوبائية من حين الى حين، ولا يُعلم سببها على التحقيق، ولكن ابن سينا الطبيب المعروف في حضارتنا الإسلامية ينسبها الى فساد الهواء لا الى فساد البدن. وهذه عبارته تقريباً بلفظه، ذلك أن ما نسميه اليوم بالتغير المناخي أو التلوث أو ما أشبه ذلك من الأسماء التي تعني فساد البيئة التي أصبحنا نعيشها بسبب التقدم الصناعي والاستهلاك المفرط في مخزونات الأرض من محروقات وغيرها قد يفسر ظهوره في أكثر البلدان تلوثاً على وجه الأرض اليوم.

والنظافة أصبحت اليوم على كل لسان ليتطهر الإنسان من لوثة الجراثيم التي قد تصيبه بسبب انتقالها عبر وسائط كثيرة جامدة ومتحركة.

وربما من ألطاف الله بالبشرية أن جعل لها مخرجاً من هذه الظاهرات الكونية المسببة لفناء قسم كبير من بني الانسان، ومثله الحيوان، بسبب هذه الجراثيم التي تتعلق به في ظروف تبقى غامضة في أكثر الأحوال، وتيسير دولها المتقدمة الى وسائل طبية للحد من انتشارها والقضاء عليها تدريجياً، وإلا لكانت لأول ظهورها حصدت الملايين من الأنفاس. فالموْتان في اليوم في بعض البلاد كانت بالآلاف.

فيروى عن طواعين سبقت في تاريخ البشرية قبل أكثر من ألفي عام، أنها أتت على ثلث سكان الأرض كالطاعون الذي سماه ابن خلدون بالجارف الذي شمل تونس في منتصف القرن الثامن الهجري الموافق للرابع عشر الميلادي، ودوّن أخباره في كتابه التعريف بابن خلدون ورحلته غرباً وشرقاً. وخص بالذكر من ذهب بهم من الأعيان والصدور - كما قال - وجميع المشيخة وهلك فيه أبواه، وترحم عليهما متحرقاً على الخسارة بهما، كالخسارة التي حلت به لاحقاً بفقد زوجته وأولاده الذين ركبو البحر اليه بمصر، فغرق بهم السفين قبل الوصول الى الاسكندرية، حتى قال قولته الشهيرة: ذهب الموجود والمولود. والتي فهمها بعضهم خطأ بتقديم الموجود حباً في عرض الدنيا على المولود، ولم يفطن صاحب هذا الفهم أن بلاغة التأخير للأهمية. ويقصد ابن خلدون مكتبته العامرة التي نقلتها اليها امرأته في المركب الذي حملهم من تونس، من جملة ما فقده في تلك الرحلة من عزيز عليه.

فالإنسان ممتحن في حياته، وللفلاسفة وعلماء الدين تفسيرات مختلفة. ومنهم من اجتهد لتخفيف المصاب بالدعاء، وهم المؤمنون عامة بأن تصاريف الإنسان كلها بيد الله حتى الطاعون، ولا مهرب منه الا بالصبر والسلوان. فاجتهدوا في فهم الآيات والأحاديث على ما يقتضيه الإيمان بالقضاء والقدر، أليس قال الخليفة الثالث عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ولا نفرّ من قدر الله الا الى قدر الله.

والفرار هنا معناه اجتناب الخروج من أرض حل بها الطاعون واجتناب الدخول كذلك الى أرض فشا فيها الطاعون. والعدوى به حاصلة لا محالة إذا لم يتوق منها الإنسان بما ينصحه به الأطباء والمجربون، من نظافة وتصوّن على النفس ومنع الاختلاط بين الصحيح والمعدي، وهو الحجر الصحي أو العزل المقرر علمياً وطبياً ودينياً.

فلا منجاة لنا إلا بالتحصن بالنظافة، وهي في الإسلام مبني عليها جميع الفرائض ولكنها اليوم هي ديدن كل متوَقّ من الجرثومة حتى لا تصيبه من خارج العدوى بالاختلاط، عن طريق اليدين الى جميع منافذ الجسم، فضلاً عن اجتناب أنواع الملامسات بين الأشخاص كالتسليم والتقبيل ونحوهما.

وإن كان من المتداول القول من قديم بأن ثلاثة أشياء ليس لطبيب فيها حيلة الحماقة والطاعون والهرم. ومنه قول بعض علمائنا الأندلسيين كابن خاتمة في عصر ابن خلدون الذي كتب عن الطاعون الجارف أن الطاعون لا علاج له، لأنه مبني على فساد الأهوية لا فساد الأبدان. ولكن من علمائنا كابن سينا من يوجب علاجه بالشرط والفصد للدم.

وعلماؤنا اليوم وباحثونا في المخابر هم أملنا مع نظرائهم في البلدان المتقدمة لاكتشاف اللقاح المناسب للقضاء على انتشار هذا الوباء. وإن كان اعتقادنا لا يساوره شك في أن هذه الأوبئة بطبيعتها تحيا وتموت كسائر الجراثيم السامة في هذا الكون بعد أن تكون توفرت الظروف لنشأتها أو تكون بالعكس قد توفرت الظروف للقضاء عليها، ومنها التطبّب والوقاية، أو باختلاف الأهوية طبيعة.

وتلك الأيام نداولها بين الناس. فعسى أن يكون عصرنا بهذا التقدم العلمي المشهود له به يصل الى تحقيق أفضل النتائج الطبية لمكافحة هذه الآفة كما لم يسبق له نظير.

واستغربنا فقط أن تشَرّع الدولة من الإجراءات عندنا لمقاومة هذا الفيروس بغلق المساجد عن المصلين كالمقاهي والمطاعم والملاعب، والحال أن الأمر ليس واحداً في جميعهم. أو تَغلق دار الإفتاء بابها عن قاصديها لدخول الإسلام الى حين انجلاء الفيروس. وكانت المساجد بطبيعتها ستخلو من المصلين المؤمنين بقضاء الله وقدره والمطلوب منهم في حالة الوباء الفرار من العدوى بسببه لما جاء في فتاوى العلماء، فيؤدون صلواتهم كما يرونها في قلة، بالمسجد أو في بيوتهم عبر الوسائل السمعية البصرية الالكترونية الحديثة. وللداخلين للاسلام أن لا يؤجلوا دخولهم الإسلام الى حين تحقق المفتي من عدوى الوباء، ولكن تأجيل تسلم الوثائق ممكن، إن لم يكن بالحصول عليها بالبريد الاكلتروني في الحال.

وأخيراً زال قلقنا من الرئيس الفرنسي في حديثه عن الكورونا، حين ركز فقط على علماء بلاده وأوروبا للبحث على الأدوية واللقاح للتغلب على تفشي هذا الوباء والحد من الإصابة به دون إشارة الى بقية دول العالم التي تعاني من نفس الفيروس، والتي فيها علماء وباحثون كذلك ينكبون على نفس الغرض، حين جاءنا من الصين المتضرر الأول من هذا الفيروس بعد أن استطاعت السيطرة على تفشيه داخلها تقديم المساعدات الكريمة بالأدوية والمعدات لإنقاذ أرواح البشرية في بلدنا وفي بلدان عدة تحمل نفس المشاعرة الإنسانية الطيبة مثلها نحو الآخرين.

تونس ١٤ فيفري ٢٠٢٠

-------------
وقع التصرف في العنوان الأصلي للمقال كما وردنا
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

كورونا، الوباء، الأاوبئة، الطاعون، الموت، المرض،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-03-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الدواء العزيز يجود به الحاكم كما يجود به الطبيب
  دواء ولا كمثله دواء
  خواطر حول تطابق الأسماء
  من نوادر الأقوال: في العلم والدين
  كورونا: الخطر الداهم واتخاذ الأهبة
  كورونا: إنطباعات وتأملات
  على ذكر الأقصى في الحكومة
  (الأقصى) في أسماء أعضاء الحكومة المقترحة
  ثقة بتحفظات كلا ثقة
  البرلمان: الوحْل أو الحل
  محرقة ترامب في فلسطين
  موسم الاختيارات للحكم
  مصر لا يغيب الماء عن نيلها
  في الأقدر على تشكيل الحكومة
  وجهة نظر فيما حصل بحكومتنا الموقرة
  في الجزائر: معجزة الموت لمباركة الحراك
  في الدين والحقوق (تفسير الشيخ السلامي أنموذجاً)
  تحية بتحية واستفهامات
  حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره
  متابعات نقدية
  الثقافي اللامع والصحافي البارع الأستاذ محمد الصالح المهيدي خمسون عاماً بعد وفاته
  ظاهرة هذه الانتخابات
  من علامات الساعة لهذه الانتخابات
  المحروم قانوناً من الانتخاب
  شاعر "ألا خلدي": الشيخ محمد جلال الدين النقاش
  قرائن واحتمالات
  الشعب يريد فلا محيد
  مقدمة كتاب جديد للدكتور المنجي الكعبي
  لمحات (24): نتائج إنتخابات الرئاسة بتونس
  لمحات (23): قيس سعيد رئيسا لتونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحـي قاره بيبـان، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح المختار، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، خالد الجاف ، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، د. الحسيني إسماعيل ، شيرين حامد فهمي ، محمد الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، العادل السمعلي، أحمد ملحم، د - أبو يعرب المرزوقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، وائل بنجدو، د- هاني السباعي، د - عادل رضا، د - محمد بنيعيش، هناء سلامة، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، محمد تاج الدين الطيبي، د. نهى قاطرجي ، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، تونسي، محمد عمر غرس الله، حسن عثمان، الناصر الرقيق، صفاء العربي، د - مضاوي الرشيد، جمال عرفة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود فاروق سيد شعبان، ابتسام سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رضا الدبّابي، رشيد السيد أحمد، كمال حبيب، رمضان حينوني، د. محمد يحيى ، د. أحمد بشير، يحيي البوليني، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفى منيغ، مجدى داود، محمد العيادي، عبد الرزاق قيراط ، أشرف إبراهيم حجاج، حاتم الصولي، ماهر عدنان قنديل، سفيان عبد الكافي، د - المنجي الكعبي، كريم فارق، رأفت صلاح الدين، صالح النعامي ، د - صالح المازقي، محمد شمام ، إيمان القدوسي، د - الضاوي خوالدية، د. أحمد محمد سليمان، صباح الموسوي ، فوزي مسعود ، عبد الغني مزوز، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بوادي، د. الشاهد البوشيخي، عراق المطيري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، طلال قسومي، أبو سمية، سيد السباعي، منى محروس، ياسين أحمد، منجي باكير، بسمة منصور، د - مصطفى فهمي، سيدة محمود محمد، د - غالب الفريجات، د - محمد عباس المصرى، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، حميدة الطيلوش، علي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عمر غازي، مصطفي زهران، رافد العزاوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن الحسن، كريم السليتي، مراد قميزة، إياد محمود حسين ، عبد الله الفقير، يزيد بن الحسين، محمد اسعد بيوض التميمي، د. عبد الآله المالكي، أحمد الحباسي، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، سحر الصيدلي، المولدي الفرجاني، عدنان المنصر، خبَّاب بن مروان الحمد، الهادي المثلوثي، رافع القارصي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عزيز العرباوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد مورو ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود طرشوبي، نادية سعد، علي الكاش، إيمى الأشقر، محمود سلطان، محمود صافي ، صفاء العراقي، سامح لطف الله، محمد الياسين، د - محمد سعد أبو العزم، د - احمد عبدالحميد غراب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عواطف منصور، د - شاكر الحوكي ، د. نانسي أبو الفتوح، محرر "بوابتي"، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، إسراء أبو رمان، الهيثم زعفان، د.ليلى بيومي ، د- هاني ابوالفتوح، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد عمارة ، د- محمد رحال، سامر أبو رمان ، أحمد الغريب، أحمد النعيمي، فاطمة حافظ ، سوسن مسعود، الشهيد سيد قطب، فتحي الزغل، معتز الجعبري، أنس الشابي، فهمي شراب، سلام الشماع، د . قذلة بنت محمد القحطاني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة