تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قرار أحبط خطط الحرب الألمانية (الحرب العالمية الأولى)

كاتب المقال د - ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في 9 / أيلول ــ سبتمبر / 1914 أصدرت القيادة العسكرية في باريس (غرب المدينة) قراراً، الذي قاد إلى إفشال وإحباط خطة الحرب الألمانية المعروفة شليفن (Schliefen)، حدث ذلك حين سقطت طائرة ألمانية كان الطيار يحمل محفظة تضم خطط الحرب استولى عليها الفرنسيون.

الخوف من الموت جعلهم يستدعون الاحتياطي، مع أن ذلك يمكن أن يكون وبسهولة آخر القدرات والقوى المتاحة، وهو ما يعني اليقين الصدام المقبل. وهذا ما كان اللواء ريشار هينتش يرغب تجنبه بأي شكل. وهو الضابط المحترف، يرأس الاستخبارات العسكرية قي دائرة الأركان العامة، كان أمام قرار كبير وحاسم. في 9 / أيلول / 1914، ومشكلته كانت : أنه لم يكن يستطيع اتخاذ القرار الصحيح.

منذ أكثر من 48 ساعة، تتقدم القوات الفرنسية والبريطانية في جبهة عريضة شرقي باريس العاصمة والجيوش الألمانية الخمسة التي كانت قد احتلت كامل منطقة شمال شرقي فرنسا، هي الآن بالكاد وباستخدام كل قدراتها يمكنها بصعوبة ومشقة إيقاف تقدم القوات الفرنسية والبريطانية.

وكانت مدفعية الجيش الفرنسي ذات المدى البعيد من عيار 75 ملم، تسحق القوات الألمانية، لأن مدافعهم لم تكن بمدياتها تصل مواقع المدفعية الفرنسية، عدا هذا كان ينقصهم الإمداد ، الذخيرة، والغذاء، وحتى البريد الميداني الذي أستغرق وقتاً طويلاً الوصول من القيادة في شرق بلجيكا.

كان المقر الرئيسي في لكسمبورغ، ورئيس الأركان العامة هيلموت فون مولتكة، لم يكونوا يعلمون، ما يحدث على مدى عرض الجبهة التي تمتد حتى 250 كم، كميدان قتال في منطقة المارن. والمعلومات القليلة التي كانوا يحصلون عليها، كانت تصلهم متناقضة.

وقبل ظهيرة يوم 8 / أيلول / 1914 أرسل رئيس الأركان فون مولتكة أحد ثقاته، اللواء هينتش، في مهمة تفتيشية إلى الجبهة في سيارة، إلى شمال خطوط القتال الرئيسية، وكان عليه أن يقيم موقف القوات الألمانية من الشرق إلى الغرب وأن يقدم تقريره، وأن يقرر بنفسه.

ومولتكة نفسه لم يكون بوسعه أن يميز بين الخيارات، وكان اللواء هينتش البالغ من العمر 44 عاماً وكانت له تجاربه في الخدمة في قطعات الجيش، وفي استخدامات الأركان، التي أعتبر من خلالها موهوباً بدرجة استثنائية، أرسله بهذا الواجب ولم يكن بوسعه سوى أن يخسر.

في قطعات الجيش الخامس والرابع، وجد اللواء هينتش الموقف على أفضل ما يكون. على اية حال لم يكن الموقف ينطوي على تهديد، على الرغم من أن القوات أضطرت أن تتخلى وتنسحب من أراض ولكن هذا كان محكوماً بشروط تكتيكية.

والانسحاب المشروط مثل ميزة، فقد مثل إخراج القوات الألمانية من نطاق مدى المدفعية الفرنسية السريعة إذ لم يكن بوسع بطاريات المدفعية التي تسحبها الخيول أن تسرع بأتخاذ مواضع جديدة.

ثم واصل اللواء هينتش جولته التفتيشية الميدانية، في الجيش الثالث حيث صدم هناك، إذا كان الضباط الأركان بسبب المرض عاجزين تقريباً عن أداء الواجبات. والطعام الفاسد أصاب معظم الضباط بالضعف. وهو ما أثر على الموقف.

الجيش الثاني يبدأ بالتراجع
المحطة التالية والأخيرة لمبعوث رئيس أركان الجيش المشير فون مولتكة، كان في جبهة الجيش الثاني وكان بقيادة صديقه الحميم الفريق كارل فون بيلو. الذي كان قلقاً من تنامي ثغرة نشبت بين الجناح الأيمن لقواتها وبين القوات الصديقة، جاره من الجيش الأول. وهذه الثغرة تتوسع وتكبر. وفي هذا الخرق تتواجد قوات من الجيش الفرنسي، وقطعات بريطانية من الجيش الدائمي (ليس من قوات الاحتياط)، والذين كان بوسعهم الانتقال إلى الهجوم المضاد بعد أول هزيمة لهم.

" هذا الوضع يمكن أن يقود إلى كارثة "، بهذه الكلمات حذر الفريق بيلو قائد الجيش الثاني، وأقترح " تراجع طوعي والتمركز للجيش الأول والثاني وهو ما سيزيل الخطر عنهما. وفي الواقع كان هذا اقتراحاً حكيماً، وكان الانسحاب إلى ما وراء خط المارن يعني، أن باريس ستبقى تحت التهديد، ولكن القوات الألمانية ستعزز مواقعها. بهذه الأفكار انتهى يوم 8/ تشرين 1 / 1914

ولكن في صباح اليوم التالي، تغيرت الأوضاع والمواقف، وازدادت سوءاً، إذ اكتشف طيار استطلاع يدعى الملازم رودولف بيرتولد أربعة أرتال طويلة بالجنود الأعداء في تقدم نحو مباشر نحو الثغرة، على الجبهة مع الألمان.

احضر الملازم الطيار بيرتولد إلى أركان الجيش الثاني للإطلاع الدقيق والاستماع لاستطلاعه، وهو ما عزز رأي الفريق بيلو ومقترحاته. وابرق على الفور إلى قيادة الجيش العليا بما يلي : " الجيش الثاني بدأ بالانسحاب ".

الجيش الأول بقيادة الجنرال الكسندر فون كلوك،الذي كانت أوضاعه أسوء من الجيش الثاني (جاره)، كانت تحتم عليه الانسحاب.، وكذلك الجيش الثالث، وموفد رئاسة أركان الجيش الفريق هينتش وافق أو كان ينبغي عليه أن يوافق وصدق على قرارات الانسحاب، مستمداً ذلك من تخويل رئيس أركان الجيش فون مولتكة، الشفهية معتبراً اياها كتخويل.

مسألة تحديد المسؤولية
وعلى امتداد أكثر من 200 كم، أنسحبت القوات الألمانية، كان انسحاباً منتظماً، وإن تم على عجالة، وما كاد موقف القوات الألمانية يستقر شمال المارن على امتداد خط اتو تيري ــ بيرنيه ــ كليمونت، قفل هيتش عائد إلى مقر رئاسة أركان الجيش في لكسمبورغ.

ريشارد هينش توفي في شباط / 1918، وحتى ذلك الحين لم يكن يستطيع أن يدافع عن موقفه وأن يدفع عن أنه وضع القوات الألمانية في معركة المارن، بوضع صعب ولكن ليس ميؤس منه.

على أية حال، فإن الفريق كارل فون بيلو قائد الجيش الثاني الذي أصدر الأوامر الحاسمة، والذي رقي عام 1915 لرتبة المشير (فيلد ماريشال)، ، وأبعد عن الخدمة الفعلية، وتوفي قبل أن تحسم قضية المسؤولية في هذا الأمر.

وفي مساء يوم 9 / أيلول / 1914علم الماريشال فون مولتكة ما جرى حقيقة في معركة المارن، وكتب لزوجته يوق " كانت البداية المفعمة بالأمل بداية الحرب، تحولت إلى عكس ذلك فيما بعد ". وكان هيلموت فون مولتكة محقاً في كلامه.



الخارطة :
الموقف حتى 5 / أيلول / 1914

اللون الأزرق : الفرق الألمانية 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، الخطوط الزرقاء الغليظة المواقع الألمانية قبل الهجوم 17/ 1914
الأسهم الزرقاء : الهجوم الألماني 18/8/ 1914 تقدمت عبر الأراضي البلجيكية حتى وصلت نهر المارن في فرنسا، غير بعيدة عن باريس / العاصمة الفرنسية.

المربعات الحمر : الفرق الفرنسية : 2، 3، 4، 9، 5، 6

المستطيل البنفسجي (BEF) جيش الحملة البريطاني


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحرب العالمية الأولى، ألمانيا، فرنسا، روسيا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-01-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون
  هل أنت على استعداد لتغير رأيك ...؟
  حتمية زوال إسرائيل -2 / اليهود العراقيون
  زوال إسرائيل
  إلياس بازنا (شيشرون)
  من يكتب التاريخ ؟
  هذا الكعك من ذاك العجين
  قرار أحبط خطط الحرب الألمانية (الحرب العالمية الأولى)
  ستالين واليهود
  سوف تتبددون هكذا .....!
  التغير حتمية لا خيار
  معركة الطرف الأغر Traf Algar
  هتلر .. انتحر أم وصل الارجنتين ..؟
  الطائفية تلفظ آخر أنفاسها
  آثاريون، دبلوماسيون، جواسيس أربعة تقارير عن أنشطة مشبوهة
  غروترود بيل Gertrude Bell
  عبد الرحمن الداخل صقر قريش
  هل جاءت الثورة متأخرة أم مبكرة ...؟
  نصب الحرية وساحة التحرير
  حصاد الثورة ... اليوم
  جمهورية أذربيجان الاشتراكية
  جمهورية مهاباد
  هل تسقط التظاهرات الحكومات والأنظمة
  هل كادت إيران أن تصبح جمهورية اشتراكية سوفيتية ..؟
  الأدب في بلاد الرافدين
  اغتيال راينر هايدريش
  علي محمود الشيخ علي
  الذكرى التاسعة والأربعون لرحيل القائد جمال عبد الناصر تحليل للسيرة المجيدة لمناضل قومي عربي
  في رحلة البحث عن إيثاكا

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد مورو ، الشهيد سيد قطب، علي الكاش، حسن الحسن، د - مصطفى فهمي، د. خالد الطراولي ، فتحي الزغل، محمد اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، أحمد الحباسي، د.محمد فتحي عبد العال، حسن عثمان، د - صالح المازقي، يحيي البوليني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صلاح الحريري، صفاء العراقي، ياسين أحمد، رأفت صلاح الدين، جمال عرفة، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، رمضان حينوني، د. محمد عمارة ، فتحـي قاره بيبـان، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، د- هاني السباعي، د- محمد رحال، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي العابد، فاطمة عبد الرءوف، حاتم الصولي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. طارق عبد الحليم، أحمد بوادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، د.ليلى بيومي ، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، منى محروس، د. الشاهد البوشيخي، صلاح المختار، رافد العزاوي، نادية سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، كريم السليتي، أنس الشابي، أحمد النعيمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد سعد أبو العزم، د. الحسيني إسماعيل ، مراد قميزة، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد شمام ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد عمر غرس الله، محرر "بوابتي"، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، عراق المطيري، سوسن مسعود، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، مصطفي زهران، محمد الطرابلسي، إياد محمود حسين ، إيمان القدوسي، مصطفى منيغ، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود فاروق سيد شعبان، شيرين حامد فهمي ، منجي باكير، رافع القارصي، عزيز العرباوي، المولدي الفرجاني، حسن الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، عصام كرم الطوخى ، يزيد بن الحسين، سيد السباعي، طلال قسومي، إيمى الأشقر، أشرف إبراهيم حجاج، د - غالب الفريجات، عمر غازي، د. نهى قاطرجي ، رضا الدبّابي، د - احمد عبدالحميد غراب، صباح الموسوي ، سحر الصيدلي، صفاء العربي، تونسي، د - مضاوي الرشيد، سعود السبعاني، د. أحمد بشير، صالح النعامي ، د. محمد يحيى ، د. عبد الآله المالكي، سامر أبو رمان ، د. أحمد محمد سليمان، رشيد السيد أحمد، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، سلوى المغربي، ماهر عدنان قنديل، سيدة محمود محمد، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، كريم فارق، د - أبو يعرب المرزوقي، د - شاكر الحوكي ، محمود صافي ، فهمي شراب، كمال حبيب، الناصر الرقيق، عبد الله الفقير، جاسم الرصيف، معتز الجعبري، د. نانسي أبو الفتوح، سامح لطف الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد عباس المصرى، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الغني مزوز، مجدى داود، عدنان المنصر، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود طرشوبي، بسمة منصور، عبد الرزاق قيراط ، د - الضاوي خوالدية، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، فراس جعفر ابورمان، عواطف منصور، وائل بنجدو، فوزي مسعود ، الهيثم زعفان، خالد الجاف ، هناء سلامة، حميدة الطيلوش، ابتسام سعد، أبو سمية، محمد العيادي، فاطمة حافظ ، عبد الله زيدان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة