تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هنري فيليب بينوني عمر جوزيف بيتان (Henri Philippe Benonni Omer Joseph Petain)، هو أسمه الكامل، ولد في نيسان / 1856. ابتدأ حياته الحافلة عسكرياً، ثم انتهى سياسياً ورجل دولة، وأخيراً حوكم بتهمة الخيانة العظمى، وأدين، وحكم عليه بالإعدام، خفف لكبر سنه. توفي في السجن بتاريخ 23 / تموز / 1951، أي أنه مكث في سجنه لمدة ستة سنوات.

كان بيتان قد تلقى تعليمه العسكري في الكلية العسكرية سان سير، وخدم في وحدات المشاة في الوطن(أي أنه لم يرسل للمستعمرات)، وواصل تعليمه العسكري العالي وكانت له نظرياته ورؤيته في استخدام المشاة، ومواجهة الحرب الآلية التي كانت قد بدأت نظرياتها منذ مطلع القرن العشرين فصاعداً، ثم كانت له نظريته في الخطوط الدفاعية، والحرب الدفاعية بصفة عامة حيال الألمان، لذلك عمل كمحاضر في الأكاديمية العسكرية الفرنسية بباريس بين 1908 وعام 1911.

مارس الجنرال بيتان هذه النظريات فعلياً في الحرب العالمية الأولى، في الحرب الدفاعية، وكان في بداية الحرب آمراً لأحد ألوية المشاة، ما لبث أن رقي من رتبة العقيد إلى جنرال(لواء)، وأستلم قيادة فيلق (عدة فرق) وأبدى في معارك القطعات التي يقودها من الشجاعة والقدرة على الصمود، بخسائر قليلة نسبياً، وأثبت صحة نظرياته في الدفاع، ومنح أعلى الأوسمة. وفي شباط عام 1916 أستلم قيادة قطاع في الخطوط الدفاعية الشهيرة (فردان) وهنا أثبت مقدرة خاصة، تولى على أثرها قيادة كافة القطعات في جبهة فردان، ونجح في إدارة المعركة وإنقاذ الموقف المتدهور.

وبعد نهاية الحرب أعتبر بيتان أحد القادة الكبار الذين أنقذوا شرف فرنسا العسكري، ومنحه البرلمان الفرنسي (الجمعية الوطنية) 1918 أعلى الأوسمة والرتبة الأعلى في الجيش الفرنسي (ماريشال فرنسا) ومنح شرف حضور توقيع اتفاقيات فرساي للسلام (28 / حزيران / 1919) .

عين عام 1920 نائباً لرئيس المجلس الأعلى للحرب، وهي أعلى مؤسسة عسكرية فرنسية، وهنا مارس توسيع نظرياته في الدفاع بدرجة أثرت على العقيدة العسكرية الفرنسية وميلها نحو الدفاع خلف خطوط محكمة، ووقف موقف المعارض لوجهات نظر عسكرية شابة حول تطور الفكر العسكري نحو الحرب الآلية المتحركة، وهي وجهات نظر كان الضابط الشاب شارل ديغول أبرز مروجيها.



وفي شباط / 1931، غادر الماريشال بيتان الجيش لبلوغه سن 75، ولكنه قبل عضواً في الأكاديمية الفرنسية، وهي مؤسس علمية عالية المقام، وواصل وجوده كشخصية مهمة في الساحة السياسية. وعين لفترة قصيرة وزيراً للدفاع، (8 شهور عام 1934) في حكومة لم تدم طويلاً، أنتقل بعدها للحياة المدنية . ولكنه عين سفيراً لفرنسا في أسبانيا عام 1939 حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية.

وفي مسار سياسي يسوده الارتباك والتردد لدى القيادة السياسية والعسكرية الفرنسية، مقابل تصميم وجرأة وقوة القيادة الألمانية وجيشها، وسجال سياسي وعسكري، تفاقم لتنفجر الأحداث في أيار / 1940 وتسجل بداية الحرب العالمية الثانية، ويتقدم الجيش الألماني بسرعة غير متوقعة مستخدماً تاكتيكات الحرب الآلية الحديثة، متخطياً كل الخطوط الدفاعية يتقدم نحو العاصمة باريس.. في 18 / أيار يستدعي رئيس الحكومة الفرنسوالجمعية الوطنيةيشال بيتان ويعينه نائباً له، وفي 14 / حزيران سقطت العاصمة الفرنسية باريس، رئيس الحكومة كان يدفع باتجاه مواصلة الحرب من المستعمرات، ولكن الماريشال بيتان الذي كانت له وجهات نظر عسكرية فات أوانها، يعتقد أن مواصلة القتال عبث وينطوي على المزيد من الخسائر. ولابد من إنهاء المعركة ووضع حد لمعاناة الشعب الفرنسي، والتوصل إلى هدنة فرنسية ــ ألمانية توقف الأعمال العدائية، وضمنت هذه الهدنة بقاء 40% من الأراضي الفرنسية خارج الاحتلال الألماني، وعدم التعرض للمستعمرات الفرنسية، وعدم المساس بالأسطول الحربي الفرنسي.

وبعد وقف العمليات الحربية نقلت الحكومة والجمعية الوطنية إلى مدينة فيشي، التي أصبحت العاصمة الفرنسية. وأجازت الجمعية الوطنية بأغلبية 569 صوتاً مقابل 80 صوت، منح صلاحيات للماريشال بيتان صياغة تعديلات دستورية وقانونية، ومنح لنفسه صلاحيات وسلطات واسعة ولنائبة بيير لافال.

ومضى الماريشال بعيداً في طرح أراء وأفكار منها أنه أنحى باللائمة على القيم الاجتماعية والأخلاقية الفرنسية التي تحللت، وتحللت معها العائلة، والاحترام، والمساواة والإخاء، وأخذ يطرح فرنسا جديدة بعلامات ورموز جديدة أيده فيها رجال الدين الكاثوليك، وبدرت محاولات لتقديس شخصه ووضع صورته على العملات والطوابع، وأطلق على نفسه لقب " والدنا " وعقد اجتماع مع هتلر تشرين الأول/ 1940، وقطع علاقات فرنسا الدبلوماسية مع بريطانيا، أثر هجوم البحرية البريطانية على الأسطول الفرنسي ومقتل 1300 بحار فرنسي، ولكنه أبقى على علاقته مع الولايات المتحدة الأمريكية.

أيد بيتان المحور (ألمانيا وحليفاتها) ودعم المجهود الحربي الألماني بأساليب عديدة، منها تقديم الأيدي العاملة، معبراً أن هناك أوربا جديدة تنهض ينبغي دعمها والتعاون معها. وكان عداؤه للشيوعية وللإتحاد السوفيتي دافعاً جديداً له ليقف مع الألمان في حربهم في الجبهة الشرقية (ضد الاتحاد السوفيتي) لدرجة أنه سمح بأخذ متطوعين لقتال السوفيت، كما أنه سمح لنفسه أن ينسحب هذا الموقف فرنسياً ليقاتل الشيوعيين الفرنسيين وكانوا عماد المقاومة الفرنسية المناهضة للاحتلال.

وبسبب تساهله مع الألمان تحت ذريعة الواقعية، وأخطاء الماضي، زاد في حراجة موقفه إزاء الشعب الفرنسي وبدأ يفقد من شعبيته، ولما بدأت أعمال المقاومة الفرنسية وفعالياتها تتصاعد باستخدام السلاح، لجأ المحتلون الألمان إلى البطش والتنكيل، ووسع من تعاونه مع السياسي بيير لافال الذي أنجرف بالتعاون إلى مديات أبعد مع المحتلين. وبعد تجلت خطط الحلفاء باستعادة أوربا، ونزولهم في شمال أفريقيا كمرحلة أولى لتحريري أوربا، قام الألمان والإيطاليون باحتلال ال (40%) الجزء المتبقي من فرنسا، ومكثت سلطة بيتان باهتة كشبح لا وجود له في العاصمة فيشي، وتدهور المزيد من بقايا سمعته ومكانته.

وبعد إنزال الحلفاء الناجح في نورماندي (5 / حزيران / 1944)، بدا الوجود الألماني في فرنسا يتراجع وينحسر يوماً بعد يوم، وفي 20 / آب / 1944 نقلت سلطة فيشي (وكانت رمزية) إلى الأراضي الألمانية، مع تواصل مساعي فاشيين فرنسيين بالتعاون مع ألمانيا.
بيد أن بيتان أدرك أن هذه هي النهاية، فطلب من حلفاؤه الألمان العودة إلى فرنسا، فوافقوا له، فذهب إلى سويسرا المحايدة، ومنها عاد إلى فرنسا حيث كان مطلوباً للمحاكمة. وفي 14 / آب / 1944 أدانته محكمة عسكرية بتهمة الخيانة العظمى وحكمت عليه بالإعدام. إلا أن الجنرال ديغول أصدر قراره بتخفيض الحكم إلى السجن المؤبد، مع إلغاء حقوقه المدنية، ثم نقل إلى سجن في جزيرة آيلو يو الأطلسية ومكث هناك حتى توفي في 23 / تموز / 1951 وهو في سن 95 سنة، ودفن فيها.

محاكمة بيتان
تعد محاكمة بيتان واحدة من المحاكمات الفريدة في شخصها ومادتها. ولغرابة أن يتقدم قائد كبير وبطل شعبي للمحاكمة دون أن يشفع له تاريخه المجيد، وفي ذلك تعبير عن طبيعة جرم التعاون مع العدو. فتألف محكمة له من رئيس ومساعدين أثنين من القضاة، ومدع عام، و12 محلفاً برلمانياً و4 محلفين احتياط، و12 محلفاً من المقاومة و4 محلفين احتياط. ووجهت التهمة رسمياً للماريشال الخيانة العظمى: التآمر على سلامة الدولة والتخابر مع العدو.

وتقدم محاميان من أفضل وأشهر المحامين الفرنسيين للدفاع عنه، وافتتحت الجلسة 23 / تموز المتهم عرف عن نفسه : فيليب بيتان ، ماريشال فرنسا. وقرأ تصريحاً قال فيه " أقول لكم أمام الجميع بأنكم ستدينون بريء, معتقدين بأنكم تتكلمون باسم العدالة, بريء سيتحمل نتائج الحكم الذي سيصدر ضده, سيتحمله لأن مارشال فرنسا لا يطلب العفو من أحد...". " سوف لا أدلي بتصريح آخر, سوف لا أجيب على أي سؤال. لقد فوضت المدافعين عني مهمة الإجابة على كل التهم التي تريد النيل مني, والتي لا تطال في الحقيقة إلا مروجيها". " مهما سيحصل ليعلم الشعب الفرنسي باني دافعت عنه مثل دفاعي سابقا عن فردان".

قرأ النائب العام : حكومة بيتان التي ولدت من الهزيمة ومن تجاوز الثقة, لم تستطع الاستمرار خلال 4 سنوات إلا بقبولها مساعدة القوة الألمانية, واضعة سياستها في خدمة سياسة ألمانيا بتعاونها مع هتلر في كل المجالات. هذه هي, أيها السادة, الخيانة بعينها" .

" قيل لكم لو لم يكن الوضع هكذا (كما فعله المارشال) لكانت حالة فرنسا أكثر سوءا, هذا ما لا أعتقده, اعتقد إن حالة بلجيكا كانت أفضل من حالة فرنسا. في فرنسا نفذ حكم الإعدام رميا بالرصاص بـ 150000 رهينة. أُخذ بالقوة إلى ألمانيا 750000 شخصا للعمل فيها. تم تدمير أسطولنا البحري. تم تهجير 110000 لاجئ سياسي في ظل سياسة التعاون. تم نفي 120000 شخص على أساس عنصري لم يعد منهم إلا 1500. وعليه أتساءل كيف يمكن الادعاء بان حالة الفرنسيين كان يمكن أن تكون أسوأ مما كانت لولا السياسة التي انتهجها المتهم؟.

وبعد أدلى المحاميان بمطالعة قوية، مست عواطف الحضور، سأل رئيس المحكمة المتهم إن كان يريد إضافة شيئ فقال ""طيلة فترة المحاكمة احتفظت بالصمت طواعية، بعد شرحي للفرنسيين سبب موقفي." . " تفكيري، تفكيري وحدي، كان بان ابقي مع الشعب على الأرض الفرنسية حسب وعدي له من اجل أن احميه ومن اجل تخفيف معاناته". "مهما حصل فان هذا الشعب سوف لا ينسى لأنه يعلم باني دافعت عنه كما كنت قد دافعت سابقا عن فردان". " السادة القضاة حياتي وحريتي بين أيديكم . أما شرفي فقد عهدت به للوطن. تصرفوا بي حسب ما تمليه عليه ضمائركم, ضميري أنا لا يعذبني لما فعلته خلال حياتي الطويلة جدا والمقتربة الآن من حافة الموت. أؤكد لكم انه لم يكن عندي أي طموح إلا خدمة فرنسا".

الحكم:
بعد مداولات سرية انتهت بتوزيع أوراق للتصويت بـ " مع" أو "ضد" عقوبة الإعدام. كانت نتيجة التصويت 13 صوتا ضد عقوبة الإعدام. و 14 صوتا مع عقوبة الإعدام. إي بأكثرية صوت واحد . وقد خفّض لاحقا رئيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجنرال ديغول هذه العقوبة إلى السجن المؤبد، لكبر سن الماريشال وماضيه.

وبوفاة الماريشال يسدل الستار على حياة قائد له تأريخ مشرف، ولكنه أخطأ خطأ فادحاً بقبوله التعاون مع العدو، وهناك من الجهات الفرنسية أحزاب وشخصيات تحاول حتى اليوم إعادة الاعتبار للماريشال لبيتان، وإعادة دفنه في باريس، وقد جرت محاولة لسرقة عظامه من قبره، لدفنها في مكان لائق، ولكن المحاولة أحبطت.

وحتى وقتنا الحالي، عندما تكرم فرنسا وقياداتها ذكرى معارك فردان في الحرب العالمية الأولى، التي صمد فيها الفرنسيون خلف خطوط دفاعاتهم بقيادة الماريشال بيتان، ووفق نظرياته في الدفاع، لا تنسى فرنسا تكريم بطلها فيحرص رؤساء فرنسا بدون استثناء على وضع باقة من الزهور على قبره ..!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

هنري فيليب بيتان، فرنسا، ألمانيا، الخونة، الخيانة، الحرب العالمية الثانية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-05-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سيف الله المسلول / خالد بن الوليد
  لماذا يتوحش البشر .. حدث في مثل هذا اليوم
  التغير حتمية لا خيار
  إبن ستالين في الأسر النازي، ألم يكن بوسعه إطلاق النار على نفسه ؟
  تشارلي شابلن فن ورسالة
  لقاء الحضارات
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  قيادات وزعامات بالفهلوة
  عندما جاء الجنود: قراءة في كتاب مهم
  مؤشرات في الموقف العراقي
  الوحدات الخاصة : الرأس الرمادية
  جنرال من بطل شعبي إلى خائن
  سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان
  موقعة أينونو و مصطفى عصمت رشاد " إينونو "
  المتعاونون مع العدو
  أبو رغال دليل العدو
  مؤيد الدين بن العلقمي
  الدعارة في أوربا
  مدخل لدراسة الإرهاب الدولي
  اختراع الطباعة
  طريق "أنطونيو متشادو"
  كيف كان هتلر يختار مساعديه ؟
  إلغاء أحكام الإعدام من القانون
  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صالح النعامي ، معتز الجعبري، سحر الصيدلي، د- هاني السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، د. خالد الطراولي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيد السباعي، فاطمة حافظ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - الضاوي خوالدية، رافع القارصي، عصام كرم الطوخى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد شمام ، مصطفي زهران، ياسين أحمد، حسن عثمان، إياد محمود حسين ، بسمة منصور، حاتم الصولي، شيرين حامد فهمي ، فهمي شراب، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، د - المنجي الكعبي، محمد الطرابلسي، سوسن مسعود، رأفت صلاح الدين، د - أبو يعرب المرزوقي، صلاح الحريري، محمد إبراهيم مبروك، فتحي الزغل، مجدى داود، حسن الحسن، المولدي الفرجاني، محمود سلطان، إيمى الأشقر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عمر غازي، كريم السليتي، فاطمة عبد الرءوف، سعود السبعاني، هناء سلامة، صفاء العراقي، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، محرر "بوابتي"، د. عبد الآله المالكي، خالد الجاف ، د. الحسيني إسماعيل ، عواطف منصور، يزيد بن الحسين، صباح الموسوي ، رضا الدبّابي، د - مصطفى فهمي، الهادي المثلوثي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود طرشوبي، د - شاكر الحوكي ، محمد اسعد بيوض التميمي، تونسي، العادل السمعلي، كمال حبيب، د. نانسي أبو الفتوح، سفيان عبد الكافي، رشيد السيد أحمد، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد بنيعيش، ابتسام سعد، سلوى المغربي، د. محمد يحيى ، إسراء أبو رمان، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الشاهد البوشيخي، د. أحمد محمد سليمان، فتحـي قاره بيبـان، أحمد بوادي، د. نهى قاطرجي ، منى محروس، عزيز العرباوي، جاسم الرصيف، محمود صافي ، الهيثم زعفان، الشهيد سيد قطب، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم، أنس الشابي، د. أحمد بشير، سامح لطف الله، نادية سعد، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، د- محمد رحال، سيدة محمود محمد، فتحي العابد، عبد الله زيدان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كريم فارق، د. محمد مورو ، أحمد الحباسي، د. صلاح عودة الله ، حسن الطرابلسي، صفاء العربي، محمد عمر غرس الله، د- جابر قميحة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد الغريب، مصطفى منيغ، صلاح المختار، د - مضاوي الرشيد، جمال عرفة، أ.د. مصطفى رجب، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، د - محمد سعد أبو العزم، رافد العزاوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، مراد قميزة، سامر أبو رمان ، د- محمود علي عريقات، د.ليلى بيومي ، عبد الله الفقير، عبد الرزاق قيراط ، إيمان القدوسي، د - غالب الفريجات، علي عبد العال، محمد الياسين، محمد أحمد عزوز، محمد العيادي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، وائل بنجدو، طلال قسومي، د - محمد بن موسى الشريف ، فوزي مسعود ، أبو سمية، فراس جعفر ابورمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - صالح المازقي، سلام الشماع، حمدى شفيق ، عدنان المنصر، د. طارق عبد الحليم، د. محمد عمارة ، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، منجي باكير، يحيي البوليني، أحمد النعيمي، د - محمد عباس المصرى،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة