تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كيف كان هتلر يختار مساعديه ؟

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تحرير : سفين فيليكس كيلرهوف : Sven Felix Kellerhoff
ترجمة : ضرغام الدباغ
-----------------

مدخل

كيف يختار الديكتاتور رجاله ...؟

بداهة لا يتقبل الديكتاتور رأياً يخالف رأيه بصفة جوهرية، أما إن كان يلمس فيه الإخلاص وفق قياسات معينة، فإن أقصى ما يمكن قبوله هي مقترحات تصاغ بدرجة عالية من المهارة اللغوية، وأن لا تنم للطاغية عن محاولة استصغار رأيه أو إظهار جانب ضعيف منه.

ويحاول رجال الصف الأول المقربين من الطاغية إسباغ صفات خيالية وحتى غير واقعية على شخص الديكتاتور، وأن سياساته هي عبقرية، ونادراً ما يضم هذا الصف رجال من ذوو المقدرة العلمية والقيادية، وإن حدث ذلك فبصورة استثنائية، والديكتاتور يقبل بوجود شخص حوله بشرط أن لا يمتلك ذلك الشخص أهليه بلوغ المركز الأول، أو أنه غير مقبول في إطار التوازنات الدقيقة التي تحيط بمنصبه، هذا المنصب الذي هو هاجس الدولة الأول، وليس أمن البلاد وسلامتها، ولا المصالح الحيوية، سلامة رئيس الدولة (الديكتاتور) وضمان استمراره في الحكم هب في قمة أولويات الدولة.

لذلك فإن اختيار رجال الحكم من الصف الأول هي عملية بالغة الأهمية والحساسية، وإذا كان توفر شروط مهمة كالكفاءة والتخصص، والخبرة في الإدارة، والذكاء والحنكة، لا تقع في المقام الأول، فهذه الصفات هي متوفرة بشدة في شخص الطاغية، والأفراد المساعدون مهمتهم الترويج لفكرة وحدانية القائد، وعظمته وعبقريته. وتشخيصه الصائب الدقيق للمشكلات، واكتشافه الرائع لعلاجها.

الطاغية يميل إلى تبديل الطاقم المحيط به، فالرعيل الأول هم مما رافقوا صعوده، وهم على دراية بخفايا نفسيته يوم كان في المراتب الثانوية، وقد عايشوه صغيراً يهتم بالصغائر، لذلك نادراً ما يستبقي منهم، بل هو يميل لاستبدالهم، وبعض هؤلاء القدامي يلقى مصيره بصورة مفاجئة في حوادث سير، أو عبر ترتيبات ملفقة ولا أحد يسأل عن نظافة أو قذارة أسلوب التصفية، فهذه من شؤون الأمن القومي.

وقد يستخدم الطاغية مثقفاً، أو ممن هو بدرجة أكاديمية رفيعة، ليظهر للناس أن حاشيته تضم خبراء وفنيين، في حين أن لهؤلاء وظيفة واحدة، هي منح التصرفات الطغيانية شرعية قانونية دستورية، وليحذر المثقفون من إبداء أراء عميقة قد تبدو غير مفهومة للطاغية الذي غالباً يكون على درجة متواضعة من الثقافة والعلم، فالطغاة مصابون بعقد وأمراض نفسية وبيلة من المثقفين والكوادر العلمية، ممن يعتمدون في صياغة آرائهم وفق النظريات العلمية والتجارب التاريخية، في حين يعتمد الطاغية على مزاجه وتقديره الشخصي للأمور، بل ومن غير المستبعد حتى على الأحلام والرؤى، والمصادفات.

نود أن نشير إلى مؤلف سابق لنا صدر عن دار ضفاف، يتناول بالضبط، تلك الحقبة المهمة والزاخرة بعبرها ودروسها من تاريخ ألمانيا المعاصر،" الاهداف السياسية في مرمى النيران " القادة العسكريون والقرار السياسي، وفيه تحليل لدور ثلاثة من أبرز القادة الألمان: هاينز غودريان، فريدريش باولوس، وأروين رومل. وهذا التقرير يشير إلى دور المشير كايتل في أوساط هتلر من الضباط في القيادة العامة للقوات المسلحة.


ضرغام الدباغ
-----------

محضر محادثة

أكتشف في موسكو وجود بروتوكول (محضر لمحادثة) بين أدولف هتلر (ديكتاتور ألمانيا)، وبين الفيلد مارشال / المشير فيلهام كايتل رئيس الأركان العامة للجيش الألماني. حزمة من الأوراق الغير مثيرة للأهتمام، فيها هتلر يشتم هيئة أركانه.
وفي النظم الديكتاتورية، التقرب من الديكتاتور هو أمر محفوف بالمخاطر في كافة الأحوال، فالعمل بإخلاص معه قد لا يكفي للأخير، كما أن التناقض مع الطاغية بدوره خطير، أما في حالة سقوط النظام فإن كل شيئ سيضيع تماماً.
وفي محضر (البروتكول) الذي جرى تسجيله في أيلول / 1942 يظهر لماذا أحتفظ هتلر برئيس أركان الجيش الألماني الفيلد مارشال / المشير فيلهام كايتل حتى نهاية الحرب في نيسان / 1945، وحيث لم يكن ممكناً بعد ذلك التقدم بمقترحات. لهذا كان سائر الجنرالات يعتبرونه (كايتل) من المقربين والمخلصين لهتلر.
والوثيقة موضوعة التقرير التي كانت من موجودات الأرشيف المركزي للجيش ووزارة الدفاع السوفيتية (CAMO)في بلدة بودولسك بالقرب من موسكو، حيث ما يزال يوجد ما لا يقل عن 28,000 من ملفات الجيش الألماني تضم نحو 2,5 مليون صفحة. وكان جنود الجيش السوفيتي قد قاموا على الأرجح بمصادرة خلال الحرب العالمية الثانية وبعد نهاية دولة الرايخ الثالث الألمانية.
ولم تكن المشكلة لتكمن في قلة الوضوح في أوامر الديكتاتور هتلر، بل وأكثر من ذلك في افتقادها للواقعية وللتناقضات التي كانت تنطوي عليها تعليماته. وحتى شهر نيسان / 1945 (وهو الشهر الذي شهد سقوط الدولة)، كان هناك نحو 103,000 صفحة من محاضر هي عبارة عن كلمات (أوامر وتعليمات وتوجيهات وخطب) وقد ضاع معظمها في خضم الاضطرابات التي سادت سقوط الدولة في نهاية الحرب.. ولم يكن بالامكان إنقاذ سوى 50 من تلك محاضر المحادثات. وظهرت عام 1962 في طبعة صالحة عن معهد التاريخ المعاصر والتي اعتنى بها الخبير هيلموت هايبر.
وفيما يبدو، أن الكثير من المحاضر لا تدور في محاضر المقر العام (مقره الرئيسي) تلك التي كانت تحدث مرتان في اليوم الواحد وكل منها يستغرق بضعة ساعات. هذا عدا عن اجتماعات أخرى مهمة، ومن تلك على سبيل المثال الاجتماع المفصل الانفرادي بين هتلر ورئيس الأركان الفيلد الماريشال / المشير كايتل في 18 / أيلول / 1942 والذي أستغرق منذ الساعة 15.30 وحتى الساعة 16,55 في بلدة فينزيا (Wunniza)الاوكرانية.
والمبادرة في ذلك (المحادثة) كانت من طرف المشير كايتل والمحادثة كانت سرية (بتشديد) لدرجة أنها لم تسجل في سجلات مكتب القيادة العامة للقوات المسلحة الألمانية. وحتى الآن لا أحد يمتلك المعلومات عما دار في هذا الاجتماع. والمشير كايتل الذي بسبب دوره في الحرب العالمية الثانية حوكم في محاكمات نورمبيرغ الدولية وشنق في تشرين الأول / 1946، لم يفصح عن تلك المحادثة. التقارير الآن تشير عن سبب عدم افصاحه عنها.
في هذه المحادثة أفتتح الفيلدمارشال الحديث " يا زعيمي، أود الحديث عن قضايا العاملين (الموظفين)، والتي تتعلق جميعها بالأحداث التي جرت في الأسابيع القليلة الماضية " . ثم ابتدأ بأقرب مساعديه الفريق الفريد يودل، رئيس هيئة عمليات الجيش الذي كان يندفع دائماً صوب الصدارة. (1)

أسهب المشير كايتل في الحديث عن الفريق يودل بغرض إبعاده عن مقر القيادة العامة. والسبب في طلبه وحديثه هو في الافتقار إلى الولاء قائلاً " إنه لمن أقدس الالتزامات، لكل من يحوز على ثقتكم وعمل بالقرب منكم وبمعيتكم، عليه أن يعمل على إبقاء أي شيئ من هذا (الشك أو الافتقار إلى الولاء التام) بعيداً عنه ".

تلقى هتلر هذا العرض من المشير كايتل بأمتنان، وقال " ينبغي أن أطالب الرجال العاملين حولي بالولاء مئة في المئة، وإذ فقد هذا الولاء فلا ينبغي أن نتوقع العمل والتعاون المشترك ". ومن الواضح أن محاولات كايتل في التقرب لهتلر قد ادت إلى طرد وإهانة الجنرالات الآخرين.

" هالدر ليس بوسعه أن يقرر شن الهجوم ب 200 رجل أو 100، أو بستة أفواج أو فرقتان ". كما قال المشير كايتل على سبيل المثال عن رئيس الأركان المخلوع تواً المشير فيلهم ليست، قائد مجموعة الجيوش (A) في جنوب الجبهة الشرقية، أنه قد لاحظ مؤشرات سيئة في قيادته، وكذلك كان المشير فيدور فون بوك قائد جيوش (B) طالب المشير كايتل برحيلهم وأضاف " هناك رجل آخر يجب أن يمضي وهو الفريق ريتشارد روف " . (2 /3 / 4)

وشملت مرحمة هتلر بغضبه، عدد قليل آخر من الجنرالات (من رتبة لواء ــ فريق ــ فريق أول ــ مشير) على سبيل المثال : الفريق أول فالتر مودل (المشير 1944) هو الرجل الوحيد الإيجابي الذي يبحث في الظروف الحرجة عن الحلول الممكنة. وكذلك الفريق أول (فيما بعد المشير) فريدريش باولوس قائد الجيش السادس الذي كان يقاتل في ذلك الوقت في ستالينغراد. وفيه كان هتلر يعتقد أنه الخلف الأفضل للمشير هالدر. وعن بلفريق أول باولوس بقول هتلر " في نظري لا يحل سوى رجل واحد فقط، وأنا أثق بهذا الرجل والذي جمع بعناية تجاربه وهو الفريق أول باولوس ".(5 / 6)

هكذا كان هتلر معجباً بباولوس لدرجة أنه عبر تفصيلاً عن تعاطفه معه " باولوس كان من طراز القمة من القادة والأول بينهم، ممن أعجبت بهم من ضباط الجيش الألماني. لقد كان في ذلك التمرين (تمرين نقل)، في منطقة أوبرفالتز. وفي نفس الوقت تأكدت ولكن بعد سقوط ستالينغراد، خيب باولوس ظنون هتلر فيه أبان محنة الجيش السادس، حين أختار باولوس الأستسلام على الانتحار في 31 / كانون الثاني / 1943.

وليست الكمية الهائلة من الملفات الألمانية لدى الأرشيف المركزي لوزارة الدفاع السوفيتية، ليست سوى جزء صغير منها يستحق مواصلة البحث فيه كهذا الذي بين أيدينا، وتقارير أخرى في التفتيش عنها ستنطوي على مفاجأت. (7)

ووجود هذا الجناح من الأرشيف لم يكن معروفاً إلا قبل سنوات فقط، ولم يتم الاستفادة إلا من عدد قليل من المجلدات. (المحافظ) ، وحالياً فقد قام معهد التاريخ الروسي (CAMO) , ومعهد التاريخ الألماني (DHI) في موسكو بتحويل الوثائق إلى رقمية (Digitalisation) والتي كان العمل في وثائق الحرب العالمية تدور ببطء شديد، وستطرحها على الأنترنيت ولكن من غير المؤمل أن ينتهي ذلك قبل عام 2018.

وقد نشرت من قبل الاختصاصيان في شؤون الحرب العالمية يوهانس هورتر، و ماتياس أوهل، من معهد (DHI) موسكو، في العدد الجديد من الفصلية (كل ثلاث شهور)، التاريخ المعاصر وثيقة خاصة على شكل تعليق. والأمر يدور حول الملف رقم 137 من الإضبارةة رقم 12450، والتي تضم غنائم القيادة العامة للقوات المسلحة الألمانية، والتي فيها وثيقة روسية سميكة وهذا الملف يتألف من 58 صفحة فقط، وصفت من جانب واحد وبعض التصويبات بخط اليد .


ولكن حزمة من الورق تبدو أحياناً تفتقر للوضوح، ويدور محتواها عن محضر محادثة هتلر مع المشير كايتل، بعد ما سمي في حينه " أنهيار الطقس في فينيزا،". هكذا يطلق المؤرخ العسكري بيرند فيغنر، بالمشاجرة الصعبة التي جرت في القيادة الألمانية بتاريخ 7 / 8 / سبتمبر ــ أيلول / 1942، ، حيث شعر هتلر بأنه مخدوع من جنرلاته، على سبيل المثال رئيس هيئة اركان الجيش فرانز هالدر.

وكان هناك رد فعل آخر، حيال الموظفين الموجودين في الخدمة منذ عام 1933 كموظفي اختزال، في البرلمان الأمبراطوري، أو في الرايخستاغ (Reistag)، أو في المقر العام لهتلر، قد تلقوا الأمر أن عليهم ، وتحديداً في هذا الوقت، أن يكونوا في أوكرانيا في المقر المسمى (وكر الذئب) في فينيزا. وعليهم ضبط محاضر أحاديث هتلر بحرفيتها، وبدقة تامة. وعلى هذا النحو كان الديكتاتور هتلر، الذي كان منذ زمن بعيد قد فقد ثقته في معظم جنرلاته، وأن يجعل أي محاولة للتحايل على محاضر الجلسات أمرً مستحيلاً.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


هوامش

1. كان لقب هتلر الرسمي (Führer) الزعيم.
2. فيلهام ليست : فيلد مرشال (مشير) استلم قيادة عدة جيوش في الحرب، حوكم في المحاكمات الدولية وأدين بالسجن، وأطلق سراحه بعد عدة سنوات لمرضه..
3. فون بوك : فيلد مارشال (مشير) أستلم قيادة عدة جيوش خلال الحرب، قتل أواخر أيام الحرب نتيجة قصف جوي.
4. ريتشار روف (الفريق) قائد فيلق مدرع، أصيب بجرح بليغ في 1943، لم يعد بعدها للخدمة.
5. الفريق أول فالتر مودل (المشير 1944)، قائد عدة فيالق في الحرب، لفترة قصيرة قائد الجبهة الغربية، أعتبره السوفيت مطلوبا بجرائم حرب، أنتحر ليتفادى الأسر.
6. فريدريش باولوس: فريق أول، قائد الجيش السادس الذي أسر في ستالينغراد، رقي لرتبة المشير قبل أسره بأيام..
7. مع معرفة كمية الوثائق التي أستولى عليها الحلفاء بعد أحتلال العاصمة برلين وهي لا تقل عن عشرات الأطنان من الوثائق، وقد صادر الحلفاء (السوفيت، الولايات المتحدة الامريكية، بريطانيا، فرنسا) هذه الكميات من الوثائق، كل بحسب ما توصل إليها، وقد استولى الأمريكان على كم غير قليل منها، ويشير مؤلف أمريكي (وليم شراير) أنه أطلع على أطنان من الوثائق الهامة التي تم الاستيلاء عليها.




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ألمانيا، هتلر، الزعماء، الديكتاتور، التسلط،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-03-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  كيف كان هتلر يختار مساعديه ؟
  إلغاء أحكام الإعدام من القانون
  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام
  على المكشوف : الموقف .... الآن
  مرحلة دونالد ترامب
  الجنرال هاينز غودريان من رواد فكر سلاح المدرعات
  لنذهب إلى الموت انطوان سانت اكزوبري: الكاتب، الأسطورة
  أصداء الانتخابات الأمريكية
  المهاجرون .. من الرابح ومن الخاسر
  في ذكرى ناجي العلي
  أولويات النظام الحاكم
  التمرد الفاشل : الحدث، دروس وعبر
  الفلوجة والموصل أم العراق بأسره
  الفرس يهددون ...!
  الخطة المعادية الشاملة لحركة التحرر العربية ودور محاور قوى التنفيذ الرئيسية (الولايات المتحدة ــ إسرائيل ــ إيران)
  الفلوجة .... وماذا بعد
  سايكس بيكو (سازانوف) تحالف، معاهدة أم مؤامرة ؟
  من يصالح من ومن يقاتل من ....!
  التظاهرات في بغداد تبلغ ذروة خطيرة
  الخيارات الصعبة في سوريا
  حكومة تكنوقراط، وما زلنا في مرحلة التجارب
  العراق وشعبه باقيان، وسيهزم خصومهما
  بمناسبة أربعينية عبد الرزاق عبد الواحد

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د . قذلة بنت محمد القحطاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، يحيي البوليني، سلوى المغربي، محمود طرشوبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. صلاح عودة الله ، إسراء أبو رمان، محمد شمام ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمى الأشقر، الناصر الرقيق، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم السليتي، مصطفى منيغ، د.محمد فتحي عبد العال، عزيز العرباوي، شيرين حامد فهمي ، مجدى داود، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، الهيثم زعفان، عواطف منصور، طلال قسومي، د. الحسيني إسماعيل ، رافد العزاوي، سحر الصيدلي، سوسن مسعود، صلاح الحريري، محمد عمر غرس الله، سفيان عبد الكافي، حميدة الطيلوش، معتز الجعبري، عبد الله زيدان، عبد الرزاق قيراط ، د. طارق عبد الحليم، يزيد بن الحسين، سعود السبعاني، منجي باكير، مصطفي زهران، كمال حبيب، د. محمد يحيى ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد الطرابلسي، حمدى شفيق ، عراق المطيري، عدنان المنصر، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، سامح لطف الله، د. عبد الآله المالكي، أحمد الحباسي، د - أبو يعرب المرزوقي، أبو سمية، حاتم الصولي، د. محمد مورو ، د. أحمد محمد سليمان، أنس الشابي، د - محمد بنيعيش، د - مضاوي الرشيد، نادية سعد، د- محمود علي عريقات، رافع القارصي، سامر أبو رمان ، د. الشاهد البوشيخي، د- هاني السباعي، د.ليلى بيومي ، د - غالب الفريجات، فتحي العابد، حسن الحسن، د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ، صباح الموسوي ، محمد تاج الدين الطيبي، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، د - صالح المازقي، أحمد ملحم، ياسين أحمد، أحمد بوادي، د - الضاوي خوالدية، د. جعفر شيخ إدريس ، هناء سلامة، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، صلاح المختار، علي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، العادل السمعلي، عبد الغني مزوز، محمد اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، فاطمة عبد الرءوف، حسن عثمان، رأفت صلاح الدين، د - المنجي الكعبي، فاطمة حافظ ، جمال عرفة، مراد قميزة، خالد الجاف ، فتحي الزغل، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. نهى قاطرجي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد النعيمي، الشهيد سيد قطب، د- جابر قميحة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد العيادي، محمود فاروق سيد شعبان، منى محروس، عمر غازي، حسن الطرابلسي، صفاء العربي، د - مصطفى فهمي، فوزي مسعود ، رشيد السيد أحمد، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، علي الكاش، د. خالد الطراولي ، محمود سلطان، صفاء العراقي، كريم فارق، محمد إبراهيم مبروك، تونسي، محرر "بوابتي"، فتحـي قاره بيبـان، أشرف إبراهيم حجاج، ابتسام سعد، محمد أحمد عزوز، أحمد الغريب، المولدي الفرجاني، فهمي شراب، جاسم الرصيف، د. أحمد بشير، د - محمد بن موسى الشريف ، أ.د. مصطفى رجب، إيمان القدوسي، ماهر عدنان قنديل، محمود صافي ، محمد الياسين، فراس جعفر ابورمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رمضان حينوني، عبد الله الفقير، د. نانسي أبو الفتوح، صالح النعامي ، بسمة منصور،
أحدث الردود
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة