تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الصدريات الصفراء رفضٌ للعولمة باسم المواطنة

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


العولمة هي التي حملت على ظهر الشعوب منظمة الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة المناخ، وغيرها من المنظمات التي تبين بمرور الزمن انها لم تخدم سوى الأقوياء والأغنياء وأهملت الضعفاء والفقراء. وبالطبيعة تحركت في الإنسان غريزة البقاء للأصلح. وليس بالضرورة الأصلح هو الاكثر بطشاً وظلماً بماله وسلاحه، فصدور البسطاء وأصحاب المبادئ السامية لا تعدم وجوداً وهم الأكثر عدداً. وفي كل زمان ومكان رجال ونساء يتصدّون للظلم بسواعد مفتولة واستماتة الى حد الشهادة في سبيل نصرة الحق وكرامة الإنسان في الأرض. وسلاح هؤلاء هو الإيمان، ومنه الدين والمعتقدات الصالحة التي تصل الى حد الدين.

والمناهضون لثورات الشعوب، والتحركات الشعبية عموماً، من أجل إصلاح ما فسد واستعادة ما سُلب لا يهمهم من أمر هذه التحركات سوى فهمها من منظورهم الديالكتيكي (الجدلي) الانتهازي الوصولي. هل هي مسبوقة؟ لإمكان محاصرتها وإفشالها، أم جديدة من نوعها؟ للبحث عن الحلول الأنسب للحصول على نفس النتيجة. ولكن هيهات! مجريات الأمور لا تجري دائماً على وتيرة واحدة وإن تشابهت واتّحدت في النتائج.

وذلك سر نجاح الحركات الثورية لبلوغ غايتها.

والاصطدام حاصلٌ لا محالة وإن كلفت ظروفه أقل الخسائر في المكاسب والأرواح. وتلك سنة الحياة. ولذلك يحسن في الأوضاع الدقيقة، مثل هذه التحركات التي أطلقتها حركة الصدريات الصفراء، أن لا تمالئ الحكومة والنظام القائم عموماً في الاستهانة بها لقلة عدد أفرادها أو نوعية فئاتها الاجتماعية البسيطة، أو التعويل على القوة البوليسية وعلى الوقت لوأدها في المهد أو المطاولة بالتسويف لغاية تفريق جمعها أو اطلاق الوعود وبسط الأعذار والتنازلات لتقليص شعبيتها، وفي الوقت نفسه إشْراع القوة الغاشمة في وجهها لقمع عناصرها المتطرفة بعد إرخاء الحبل لها بالعيث في المكتسبات والنهب وربما سقوط الأرواح والجرحى في زحمة الأحداث، لتحميلها أمام الرأي العام وزْر ما جنت على نفسها وعلى المجتمع.

ولذلك اتخذت هذه الحركة، حركة الصدريات الصفراء استراتيجيات استلهمت خطوطها الكبرى من أساسيات النظام الذي تحركت من أجل مقاومته وإسقاطه لا غير. فذهبت ببساطتها الى الحد الأدنى المقبول جماهيرياً من حقوقها، وهو التحرك باسم المواطنة، الذي يمثل العمود الفقري في الدولة الحديثة وليس الرعية أو المنضوي لتنظيم حزبي أو نقابي أو جمعياتي أيّاً كان. ولذلك تعمم القول على لسان جميع أفرادها أنهم مجرد تحرك مُواطَنِيّ (بفتح الطاء) غير حزبي ولا نقابي، وأنهم لا يمثلون إلا أنفسهم في طلباتهم، ولا أحد منهم يمثلهم من داخلهم أو من خارجهم. وعلّتهم في ذلك أنهم حراك لم يتنظم بعد في هيكلة منتخبة بكل ديمقراطية لتكون له قيادة وممثلون ولا يأتي ذلك بتقديرهم إلا بعد وقت وخصوصاً بعد أن تلبَّى مطالبهم وليس قبل.

وذلك غاية التحدي لنظام لم يَعرف قبلُ ما سوى من هو مطابق للقانون أو مخالف للقانون. وتصنيفُ المواطنة في تحرك حرّ دستوري للتعبير عنها في أمر من الأمور لم يمنعه القانون. ومن هنا حيرة النظم التقليدية التى تبنت المواطنة دون تقييدها بمسؤوليات محددة الا مسؤولية الفعل المباشر الفردي.

ولذلك تَخفّت الحكومة وراء إدانتها للعنف من قبل المندسين في صفوف الصدريات الصفراء خاصة في الفصل الثالث - السبت الماضي - الذي دشنته الحركة في موقع رمزي جداً، وهو محيط قوس النصر بالشانزليزي عند ضريح الجندي المجهول. ورغم تبرئ الحركة من المكسّرين، في صفوفها وغيرهم من الفوضويين والانتهازيين لكن الحكومة أصرّت على ادعائها تحوّل أعضاء من التنظيم يحملون صدريات صفراء لا محالة الى كسّارين وعُنْفيّين كما رصدتهم كاميرات المراقبة وهم في حالة التلبس. كما اتهمتهم كذلك بالمناسبة بتهديد حياة كل من يتصدى منهم لتمثيل حركتهم بالماتنيون أو الإيليزي.

وبمعنى آخر، بتقدير الحكومة أنه تعين مستقبلاً أن يكون التنظيم الذي لم تكد تعترف به في الأول لإخلاله بالمرور في الطرقات السيارة، وهو من حريات أصحاب الطريق، أن يكون سنداً لها لحمايتهم أنفسهم كصدريات صفراء وسائر الجماهير الواقفة الى جانبهم، لتأمين التعبير للجميع بسلمية وانتظام عن احتجاجاتهم. وهذا معناه التعجيز. لأن التنظيم الذي أفنى أربعة أسابيع تقريباً في اقتضاء الحكومة الاستجابة الى طلباته وانتهى أخيراً قبل اليوم الموعود للفصل الرابع من تحركاته المشهودة في قلب باريس، سيكون أكثر تشدداً من الأول، لأنه لم يحصل في نهاية الأمر إلا على تنازلات لفظية من الحكومة، غير متبوعة ولا مسبوقة بقرارات في مستوى الرئاسة التي لم يزل التنظيم يطالب صاحبها بالتنازل اليه لمخاطبته مباشرة، ولم يفعل سوى دفع أعضاء حكومته ونوابه وتحريك القوى العامة التي ببن يديه لمحاصرة المتظاهرين وكسر إرادتهم بطول الوقت والتضييق من شعبية الصدريات الصفراء بكل الوسائل. ومنها إطلاق القرارات التي قد لا تُلزم الحكومة والمؤسسات فيما بعد لإنفاذها، كإلغاء الزيادات في المحروقات وغير ذلك من القرارات الاقتصادية والاجتماعية، التي من شأنها أن تخفف الضغطَ عليه مرحلياً، لاحتواء الغضب العام الذي أصبح مشاركاً فيه هو نفسه تعاطفاً مع أصحاب الصدريات الصفراء وسائر فئات الشعب المتطلعة هي نفسها لهذه القرارات! حتى أنها أي الحكومة وضعت نفسها في موضع المتضرر من غضَبٍ آت من بعيد، بسبب سياسات سابقة وليس بسبب سياساتها الجديدة ذاتِها، التي إنما جاءت بمثابة الإصلاحات الكبرى والضرورية لتأمين الانتقال المناخي العالمي، كعهد فرنسا بالسبق للإصلاحات الكبرى للخروج من ازماتها الداخلية وأزماتها كشريك كبير في الاتحاد الأوروبي.

لكن الصدريات الصفراء على بساطة أصحابها تقف من وراء خطابهم السياسي لا محالة أفكارٌ رائدة، وهو أن القرارات على خطَرها التي تتخذها الحكومة نحوهم لا يمكن أن تكون لها المصداقية الحكومية إذا انبَنتْ على غير منطلقات دستورية أو فاقدة للشرعية الشعبية الديمقراطية. وهذا يستوجب في الحقيقة أن يفهم ماكرون ما لم يفهمه ديغول في الحين، ولكن أذعن له فيما بعد عندما عصفت بجمهوريته الرابعة ثورة الطلاب العارمة في ماي 68 وقذفت بالمؤسسات القائمة نحو التغيير. وقد كنت في باريس بجامعة السوربون وكنت عند التحضيرات الأخيرة لرسالتي للدكتوراه، ولكن التحركات الطلابية آنذاك أنهت من أمامي كل تركيز وانكباب. كيف، وقد توقفت كل المؤسسات التعليمية والنقل وغيرها في إضراب عام، شل كل الحياة الباريسية من حولي. وكانت تجربة فريدة شاركت فيها بكل إحساسي ومشاعري وفكري، ولم أغادر كبيرة أو صغيرة فيما يكتب وينشر أو يقال حتى استوعبته، بل وحفظته في وثائقي التي رجعت بها الى تونس، حتى المنشورات والمعلقات والشعارات، إذ كانت كلها، كالمجلات والجرائد، تغص بها سلاّت المهملات وأكداس القمامة بالشوارع التي كنا نقطعها بالكيلومترات على أرجلنا. ولذلك صُنِّفتُ، عند من تَعرّف على معاصرتي لتلك الثورة، وربما المشاركة فيها باعتباري طالباً أيامها في باريس من أصحاب الشعور الطويلة "الهيبيز" كأصحاب الصدريات الصفراء اليوم. وكان من أبرز زعماء الحركة الطلابية الذين أصبح لهم شأن فيما بعد،جاكسوفاجيوكون بنديت وألان كريفين. وهذا الأخير ترشح للرئاسيات عن أقصى اليسار في وقت لاحق، أما كون بنديت، وكان من أشهر الخطباء، فقد مثّل الخضر في البرلمان الأوروبي لعدة دورات. وشاءت الظروف أن تسوق بي الأقدار للترشح عندما عدت الى تونس بعد بضع سنوات لمجلس الأمة، وأترشح بعد الثورة للتأسيسي بصفة مستقل دون نتيجة ثم للرئاسيات لولا أنني عدلت عن تقديم الملف بسبب شروط التزكية غير الديمقراطية والتي شابتها التلاعبات المالية والحزبية التي نعاني من آثارها الى اليوم وتنذر بالتداعيات.

وكل الحكومات لها منطق خاص بها واضطرارات لا محيد عنها، وهي أعلم بها ولكنها غير معذورة بأخطائها عندما تتبيّنُها للوقت وتعالجها، وإلاّ بذلك يكون سببُ سقوطها، وهو حتميةٌ أخرى لها موجباتها أحياناً عندما تخرج من الباب الواسع وليس من الباب الضيق.

فقد كان أمام الحكومة التروي في ثلاثة أمور، لم يكن للصدريات الصفراء أن تناقش في مشروعيتها إن لم يكن في شرعيتها، ولها عليهم كحكومة اليد العليا إن خالفوها ولا مَعذَرَ لهم إن رفضوا الالتزام بها.

أولاً، تحديد من يرتدي الصدرية الصفراء بأصحاب المهنة بالقانون، ولا يُخَلّوا لمن عداهم بحملها أو ارتدائها. إذ هي بموجب القانون مخصوصة بالوصف واللون بسائقي السيارات الثقيلة عند وقوفهم الاضطراري وخروجهم منها الى حاشية الطريق. واستغلالها لغير هذه الغاية هو في حد ذاته مخالفة.

ثانياً: أن تضع الحكومة جزءاً من قوات الأمن على ذمة هذا الرهط من المحتجين، بحيث تتقدّمهم وتتأخّرهم لحفظ صفوفهم من كل دخيل، طالما عبروا عن كونهم ليسوا بالتنظيم الذي له قيادات وممثلين وميليشات تدافع عنهم بوجه المندسين والفوضويين والانتهازيين وأصحاب الأغراض الحزبية والنقابية والجمعوية.

ثالثا: أن تكفّ الحكومة عن التعجب من كونهم غير منضبطين لقيادة وغير مخوِّلين لأحد منهم بتمثيلهم لديها، طالما لا يعترفون لها بكونها، من ناحية أخرى، هي طرفٌ مفاوض جديرٌ بالمصداقية والثقة، بناء على كونها غضّت الطرْف من الأول عن الاستماع إليهم ومحاورتهم مباشرة عن طريق أبرز رؤوس السلطة إن لم يكن بدءاً برئيس الجمهورية بدرجة أولى. فهناك أكثر من طريقة لفهم ما يريدون. وأبسط ما يريدون هو حلول لا حوار في الواقع، لأنهم كلهم على لسان رجل واحد ملّوا موائد الحوار والوعود، وطلّقوا هذه الطريقة الى الأبد، لأنهم كما يقولون وصلوا الى حالة اليأس، ولم يعد في وارد الحوار إلا تلبية مطالبهم أولاً، ثم التحول لتجسيمها لاحقاً بعْد أن تكون قد تهيأت لحركتهم ظروف التهيكل والانتخاب والتقرير، ووجدوا المكافئ للحوار في الطرف المقابل ديمقراطياً وشعبياً ودستورياً.

وربما أخيراً، تُوقِف الحكومة عن محاولة التخويف والتهديد لهم، بعدم الرجوع لمربع المنع بالتظاهر في الساحات التي يريدونها لرمزيتها بالذات، ولأنها الأكثر ظهوراً لهم تحت عين وسمع العالم. وهذا من حقهم باسم المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات التي شرعتها دولتُهم في دستورها ولوائحها القانونية. وهذا من حقهم من جهة أخرى حتى يُشهد لفرنسا كالماضي قيادة التحولات الكبرى بمستوى التاريخ الاقتصادي والاجتماعي والفكري. وليس فقط لحكومة فاقدة لأغلب الشرعية الشعبية المطلقة من قيود الديمقراطية النسبية والتحالُفيّة على ظهور ملايين الناخبين أو في سن الانتخاب، التي زَوّرت هذه الانتخابات المقررة بمقاس رجال المال والأعمال للتحكم في الثروات وفي الفقر والغنى، على قدْر أطماعهم في الربح والاستغلال والتهرب من الضرائب.

فإذا أقرّت هذه الحكومة بهذه التنازلات المتأخرة لتلبية مطالب الصدريات الصفراء كالمُعذرة (بضم الميم) قبل المُنذرة (بضم الميم كذلك)، فكان عليها أن تعلن ترْك المجال لقيام جمهورية سادسة تؤسس لها هذه الصدريات الصفراء أو من تنتخبه لمهماتها بدون تضييع وقت في ممارسة الضغط واستعمال القوة الرادعة، أو القذف بالمجتمع في فتنة كبرى قد يستوحي المحتجون أبعادها من اقتحام أسلافهم الباستيل واحتلال فرساي قبل قرنين.

لقد مثلت السترات الصفراء، حسب التعبير الجاري أكثر على الألسن هنا، أو الصدريات الصفراء حسب مسماها اللغوي الصحيح وترجمته الصحيحة تفريجاً لكبت كبير أحس به الناس جميعاً في فرنسا وربما في خارج فرنسا أكثر، عندما رأوا شاباً يتصعّد في السلطة جرياً دون سلالم، ورغم ذكائه الوقاد وشخصيته الكارزمية وقوة خطابته وملامحه النابليونية ولكنه كان أجدر بثورة أصحاب الصدريات الصفراء ليتصعّد لا لبنوك الأموال والأعمال الأجنبية التي لم تخلّف للشعوب إلا السحت.

فهل يكون أصابته الأحزاب والنقابات بلعنتها عندما لم ترفعه الى مسؤولياته العليا على رأس الدولة الفرنسية أم أصابته الصدريات الصفراء التي أوجست من ارْتهانه لرأس المال الأجنبي، للقيام بإصلاحات بمستوى تغيير المناخ تأكُل من خبز العامل وكساء العامل ودفء الضعيف والفقير والعجوز. وقد لا تأتي على طول المدى إلا بالبؤس لأوسع شريحة من المواطنين الذين أَحْبطت من آمالهم وأعمالهم العولمة المتوحشة، التي طَرقت أبوابهم حتى سدّت عليهم من أنفاسهم المنافذ لتنفّس الهواء الطلق بحرية وكرامة.

إن الثورات بقدر ما تتقادم في التاريخ تتسامي في التقدير.

تونس في ٧ ديسمبر ٢٠١٨


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فرنسا، الصدريات الصفراء، العولمة، الإحتجاجات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-12-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  لمحات (24): نتائج إنتخابات الرئاسة بتونس
  لمحات (23): قيس سعيد رئيسا لتونس
  لمحات (22): حقوق المترشحين للرئاسة
  لمحات (21): حول التداول المؤقت للسلطة
  لمحات (19): حديث حول الإنتخابات
  لمحات (20): الشاهد والبراغماتية
  لمحات (18): تفويض مهام رئيس الحكومة
  لمحة (17): تعدد الجنسيات وتعدد الزوجات
  لمحات (16): إشكالية سجن مترشح للرئاسة
  لمحات (15): يوسف الشاهد والجنسية المزدوجة
  لمحات (14): مسألة الجنسيات الأجنبية في الإنتخابات التونسية
  لمحات (13)
  لمحات (12)
  لمحات (11)
  لمحات (10)
  لمحات (9)
  لمحات (8)
  لمحات (7)
   لمحات (6)
  لمحات (5)
  لمحات (4)
  لمحات
  حتى تكون الانتخابات المقبلة محاكمة لمجلس خذل الرئيس وقبَر قبله المحكمة الدستورية
  تونس الباجي
  زعيم الشباب علي البلهوان حقائق (مغيبة)
  مراجعات على الوافي (8 وأخيراً)
  مراجعات على الوافي (7)
  مراجعات على الوافي (6)
  مراجعات على الوافي (5)
  مراجعات على الوافي (4)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحـي قاره بيبـان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، وائل بنجدو، أ.د. مصطفى رجب، حمدى شفيق ، فاطمة عبد الرءوف، حسن الحسن، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله الفقير، جاسم الرصيف، الشهيد سيد قطب، د. عادل محمد عايش الأسطل، ياسين أحمد، محمد العيادي، هناء سلامة، د. الحسيني إسماعيل ، كريم فارق، د.محمد فتحي عبد العال، الهيثم زعفان، مصطفي زهران، أبو سمية، محمود فاروق سيد شعبان، رضا الدبّابي، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، د - احمد عبدالحميد غراب، حاتم الصولي، د. عبد الآله المالكي، رافد العزاوي، د- هاني السباعي، كريم السليتي، عصام كرم الطوخى ، د - أبو يعرب المرزوقي، سلوى المغربي، معتز الجعبري، إيمى الأشقر، عواطف منصور، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، منجي باكير، إيمان القدوسي، عدنان المنصر، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، د - محمد عباس المصرى، د. نهى قاطرجي ، عزيز العرباوي، إياد محمود حسين ، فتحي الزغل، د. محمد عمارة ، سيد السباعي، جمال عرفة، د- محمد رحال، صالح النعامي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فراس جعفر ابورمان، العادل السمعلي، محمد أحمد عزوز، صلاح الحريري، منى محروس، رمضان حينوني، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، أنس الشابي، سيدة محمود محمد، محمود صافي ، د- هاني ابوالفتوح، محرر "بوابتي"، أشرف إبراهيم حجاج، حميدة الطيلوش، د. محمد يحيى ، ماهر عدنان قنديل، د - صالح المازقي، حسن الطرابلسي، د.ليلى بيومي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، الهادي المثلوثي، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، أحمد بوادي، حسن عثمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مجدى داود، صلاح المختار، عبد الله زيدان، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نانسي أبو الفتوح، محمود طرشوبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الرزاق قيراط ، بسمة منصور، نادية سعد، سوسن مسعود، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافع القارصي، طلال قسومي، د. جعفر شيخ إدريس ، سحر الصيدلي، د - مصطفى فهمي، صباح الموسوي ، د - غالب الفريجات، د - الضاوي خوالدية، د - المنجي الكعبي، الناصر الرقيق، المولدي الفرجاني، أحمد النعيمي، خالد الجاف ، فتحي العابد، د - محمد سعد أبو العزم، د. خالد الطراولي ، د - محمد بنيعيش، مصطفى منيغ، أحمد الغريب، محمد الطرابلسي، أحمد ملحم، علي الكاش، د. أحمد محمد سليمان، د. طارق عبد الحليم، علي عبد العال، د- جابر قميحة، كمال حبيب، عراق المطيري، سفيان عبد الكافي، رشيد السيد أحمد، ابتسام سعد، إسراء أبو رمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الغني مزوز، صفاء العربي، د. أحمد بشير، د - محمد بن موسى الشريف ، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد مورو ، يزيد بن الحسين، عمر غازي، مراد قميزة، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، صفاء العراقي، سلام الشماع، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يحيي البوليني، سعود السبعاني، رأفت صلاح الدين، فهمي شراب، محمد تاج الدين الطيبي، محمود سلطان، أحمد الحباسي، شيرين حامد فهمي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة