تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المسكنة أو حديث الذكريات للشيخ راشد

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أفضى الشيخ راشد في حديث قريب، بمناسبة ذكرى ما سمّي بتوافق باريس، بينه وبين الأستاذ الباجي قايد السبسي، الذي كان يقود - آنذاك - المعارضة بكافة أطيافها لإسقاط حكومة النهضة المسماة بالترويكا.

وكأنه وجدها فرصة للتذكير بالحلف الذي قام بينه وبين غريمه السابق، من أجل التفاهم المشترك واقتسام السلطة بالمراكنة على ظهر الديمقراطية، وربما بتأييد ومباركة أطراف أجنبية، كما قالت ألسنة السوء بحقهما. وفرصة كذلك لاستئناف نفس هذا المسار الذي رسماه لنفسيهما يومذاك، بالنسبة لمستقبل الحكم بتونس غداة انتخابات 2019 القادمة قريباً. وفي الوقت نفسه حيّاه ودافع عنه بوجه من تحامل عليه من رؤساء البلديات بالعاصمة من منتسبي حركة النهضة. وجدد كذلك تأييده لسياساته الأخيرة بشأن الميراث بالمنظور الاسلامي الوضعي المعدّل، عندما تُعرض مبادرته بمجلس نواب الشعب. كل ذلك والشيخ حريص على تزيين عمله بالاتجاه نحو صديقه بباريس، لعقد تلك الصفقة لإرضائه حتى يرفع «الفيتو» عنه، ولا تسقط النهضة تماماً بسقوط رئيسها للحكومة ورئيسيها للجمهورية وللمجلس التأسيسي.. الى أن كشفت الأيام وانتخابات 2014 عن سيناريو تلك الصفقة.

فيكون بذلك قد كرس هو وحليفه الجديد مبادلة الديمقراطية بالتوافق، وأنه يعِدُه بالمواصلة حتى يحقق نظريته - أي الشيخ يحقق نظريته - بأن الربيع العربي لم يسقط في تونس كما سقط في مصر وسائر التي بلاد العروبة التي هزتها موجته. لأن الباجي قايد السبسي، نظريته قد تكون بعكس ذلك أو هي بالتأكيد بالنسبة لمصر، لأنه يصدر دائماً في حديثه عن الشؤون الداخلية للبلدان الشقيقة متحفظاً من التدخل في شؤونهم، أو تقدير الأشياء بتقدير موقف حزب النهضة من أمثاله من الأحزاب في مصر أو غيرها.

والنظام ينقلب من ديمقراطي الى ديكتاتوري والعكس. لأنهما سواء في كون كل منهما نظام صالح بزمان ومكان، أي وضعية مجتمع سياسي في مرحلة معينة. كلاهما فلسفة في نظام الحكم، كالوراثي والطبقي والديني وغيره. وليس كل نظام فاسد أو منبوذ إلا لأنه لم يكن صالحاً لظروف أو لانحراف به عن أصله. ولذلك لم يخطئ الجنرال خير الدين في كتابه حين وصف النظام الديكتاتوري وامتدحَه؛ وإنما تعجّل بعض الباحثين في استنتاج ذلك منه عن فهم مسبق. كذلك خَطَأُ من أخطأ في تقدير أن الكاتب المصلح ابن أبي الضياف وَارَى عن رأيه في النظام الجمهوري بالولايات المتحدة الأمريكية حين عرض لنظامها في مقدمة الاتحاف خشية أن يفهم عنه تمجيده في الأول لهذا النظام، لشأن تقييد الحكم فيه بدستور، وهو ليس بملكي، فيذهب في التقدير المتقوّلين عنه أنه يحبّذه على النظام الملكي المقيد بدستور. والحقيقة أنه لم يُوار - أي بن أبي الضياف - أو يناقض في حكمه على النظام الجمهوري الأمريكي، وإنما أراد أن يبين أنه أصلح بالدولة المؤلفة من شتات من الاقوام والشعوب والنحل والملل، ما جعل هذا الدستور أنسب لها لأنه وضعي تماماً، ولا يخالف معتقدات عامة الناس فيها وشرائعهم. وتونس أبعد من أن تتطلب اصلاحاَ دستورياً على شاكلة الولايات المتحدة الامريكية، لأنها على دين واحد ولذلك لا يكون الحكم فيها إلا قائماً على الإسلام ومطابقاً لشريعته.

ولذلك انقلبت مصر الى ديكتاتورية العسكر، لمن يصف نظامها كالشيخ، بعدما سقط حكم الإخوان فيها، الذي اتخذ لبوس الديمقراطية لضرورة الثورة التي قادته الى الحكم أو رفعته الى الحكم. وربما نقول أدق إنه عاد الى النظام الرئاسي الأقوى قبضة على مقاليد السلطة التنفيذية وربما أيضاً السلطات الثلاث بشكل عملي. كما فعل بورقيبة وعبد الناصر وكل من كان مكانهما على رأس نظامٍ يريد أن يأخذ فيه الدولةَ من طور الى طور، أو لإدخال اصلاحات جذرية عاجلة وفي العمق، وإبعاد البلاد من الفتنة أو وأدها وادراكها من التخلف أو السقوط والانهيار. وليس غير رجل في سلطة العسكر للانضباط وأخْذ الناس تحت نفوذه بقوة القهر كما يسميها ابن خلدون، فالدولة لا يحكمها التوافق وأحرى الديمقراطية في حالات الثورة أو الانتقال من وضع استثنائي انتقالي الى وضع دائم واستقرار.

ولذلك توهم الناس أن الثورة عندنا تطلّبتْ التأسيسيَّ والنظام البرلماني المجلسي للخروج من الوضع الانتقالي الى الوضع الدائم دون أن تعود القهقرى، الى النظام الديكتاتوري في العهدين السابقين.

ولكن هذا كان مجرد تفكير مدبر لأحزاب كثيرة تفقّعت بعد الثورة لتركَب جواد الشعبية وتفوز بالحكم في ظل الانقسام المحتوم والتشظي. ولذلك هرعت أغلبها لاقتعاد مقاعد السلطة التشريعية وكذلك بقية السلط بالمقاسمة أو التحاصص أو المزاحمة والمنازعة.

ولذلك فأول ما أثمرت الديمقراطية النسبية بعد إرسائها في الدستور والقانون الانتخابي هو المشاغبة على من في الحكم، بتعلة الديمقراطية المنقوصة، بغياب الأغلبية التي هي أهم صفاتها في الأنظمة المستقرة، سواء في البرلمان أو في الحكومة. ولم يفلح تكميلُها بالتحالف الحسابي أو التوافق المشدود من خلف، أو كرسْن الدابة.

والنهضة، حين أسلمت المَقاد لمن حاصرها في المجلس النيابي - التأسيسي وفي القصبة وفي قرطاج، أفلتت بأعجوبة من كماشة السقوط الكامل على مذبح الحكم.

ولولا أن الوزير الأول سي الباجي بعد الثورة بقيت في نفسه أشياء أشبه بالمحاسبات بينه وبين حزب النهضة، لسوء ما شيعت به بعض جماعاتها نظامه، أو وشائج لا يريد أن يقطعها، مع مرشدها كما يسميه أحياناً، ليفوز بأخذ الثأر من خصومه في المعارضات الكثيرة التي كانت تحاصره منذ توليه السلطة، لما ركن للتفاوض مع الشيخ المنكسر بأزمة حزبه والترويكا في باريس.

والشيخ، وقد وجد حبل الانقاذ في الحليف الجديد عدو الأمس، لم ينطل عليه أن الباجي السياسي المحنك سوف يُكافيه على مِنّة إذا أصْدقه التوافق، لأن دوام الحال من المحال، في السياسة أكثر ربما من كل شيء. وهذا التوافق قد يكون بلغ أجله، لأن الأوضاع لا تحتمل تجديده لما بعد 2019 إلا على أسس جديدة، تحوز الرضا العام من لدن طبقة واسعة من المعارضين. ولم يعد يكفيه أن تتماهى النهضة في هيئة حزب مدني منَتّف الريش من جناحيْه الدعوي والإسلامي، بل ربما يطلب منه نزولاً عند الرغبة العامة والقائمة هي نفسها في نفس الرئيس، بلسانه وجَنانه، وهي تنقيح الدستور، لمنحه الصلاحيات اللازمة لاستدراك وضع البلاد على يده إذا ترشح أو على يد خليفته.

أي أننا نكون وصلنا الى وضع إقصاء النهضة الإخوانية الى سلة المغادرة كما فعل السيسي بالإخوان، ولكن بالحسم وبطريقة عسكرية. ولكننا في تونس، ولا ينبغي أن ننسى أننا لسنا بإزاء الدكتور مرسي وحزبه المتمكن من نسيج البلاد بعد أن لهف الأغلبية في انتخاباتٍ أكثر من خمس مرات واستفتاء، تحت وقع حرارة الفعل وحرارة ردّ الفعل.. وأننا لسنا بإزاء قائد الأركان العامة للجيش ووزير الدفاع في ظل نظام كالأهرامات يحكمه العسكر ولو ببدلة رئيس مدني لعقود إن لم يكن لقرون.. ولكننا بإزاء رئيس مؤيد بخبرة بورقيبة ودهائه وبصبر أيوب وحَدْبه على ابنه وفي سَعة بالتأييد الشعبي الذي حازه دون منافس في ظل دستور جديد وانتخابات ديمقراطية، هي الأفضل. ولعلها ستبقى الأفضل من نوعها. لأن الوضع كان سيختلف لو كانت النهضة استحوذت بالكامل على الحكم مثل الإخوان ولم تقم في وجهها الأغلبية النسبية في النظام الانتخابي، كحائط الصدّ. فالاحتمال الكبير أن الأمور كانت تكون غير ذلك، ولذلك لم يفوّت الرئيس السبسي من فرصةِ إدارة مستقبل الديمقراطية في البلد مستقبلاً بالكيفية التي تُحِيل الأحزاب الكبرى في البلاد، حزبه وحزب النهضة أو ما يشاكله إذا لم تجر الرياح للشيخ راشد بما يريد، الى ديمقراطية الأغلبية والنظام الرئاسي المقوَّى بالصلاحيات الكفيلة بالتقدم بالبلاد نحو الاستقرار والأمن والتنمية، بخطى ثابتة وسريعة.

وإذا فازت النهضة بقيادة الشيخ راشد، أو بفضل قيادته، وبقي كما وعد بالالتزام بوضع اليد في اليد مع حليفه الاستراتيجي الحالي والمستجدّ، بالنسبة للمرحلة القادمة فيكون انتخاب الناس في المستقبل لا بطعم الانتخاب كالسابق، أي تصويت لمرشح لا يؤيده الناخب من أجل أن يتجنب نتيجة معينة لا يريدها، ولكنْ تصويت للمستحق. فتكون الديمقراطية بخير له أو عليه.

ويحسب للإخوان انهم لم يلينوا ويضعفوا أمام السيسي، بعكس النهضة أمام السبسي، ولو كانوا فعلوا خلاف ما فعلوا لما أجّلوا خروجهم الى جحيم المعارضة الى الآن.

فهل تكون الفرصة هذه لا تخطئ الشيخ الغنوشي كالسابق، أم أن الظروف ستدفع بالمجتمع الى الانتقاض على التوافق الباريسي للرجوع الى الحسم الديمقراطي، لأن المجتمع لا يُحكم بالتوافق بل بالحُكم. واذا لم تلن قناة الحُكم في يد الحاكم بالكفاية لمعالجة الإخلالات في الحين، تكبو الدولة ويكثر أنينها وخداعها بالأحلام والمواعيد الجوفاء. فالتوافق في حالتنا الراهنة استحالة وعجز على التقدم خطوة الى الأمام مقارنة بديمقراطية الحزب الفائز بالأغلبية المطلقة القادر بذاته، أو بتأليف كتلة برلمانية منسجمة، على إدارة شؤون الحكم في غير مرمى نيران المعارضة غير المروّضة بديمقراطية الأغلبية.

فالنهضة برأي معارضيها قيدت خطو المجتمع بالتوافق بينما الثورة أطلقت ساقيه الى الأمام بالديمقراطية. والحكم بالتوافق على مذهبها هو حكم برأسين. وأكثر من مثال أمامنا يعلّمنا قانون الحكم، وأبلَغُها قوله تعالى (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللهُ لَفَسَدَتَا).

تونس في 18 اوت 2018 م


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، حركة النهضة، راشد الغنوشي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-08-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  فرنسا والغضب الأكبر
  في ذكرى العلامة حسن حسني عبد الوهاب في خمسينيته
  أبناء السياسة وأبناء النسب
  الصدريات الصفراء رفضٌ للعولمة باسم المواطنة
  سياسة المراحل والبنوة للأبوة
  وزير للدولة والوزير المُراغم للدولة
  جديد الحكومة: منح العطل لمنع الإضراب عن العمل
  المورط في مقتل خاشقجي النظام لا أفراد منه
  اختبارات الديمقراطية في تونس: بين مد وجزر
  الثقة والولاء والقسم في السياسة
  مقدمة لديوان المناجل للشاعر منور صمادح
  التقدير الخطأ
  الفرنكوفونية أو التعصب الثقافي
  ”لا نفرّق بين أحد من السبسي في الحزب كلنا أبناؤه”
  فقْد خاشقجي ولعبة الأمم
  إحياء لإدانة العدوان والمتواطئين مع العدوان: صرخة حمام الشط لم تشف منها نفس
  اللهم احم تونس
  من كان في نعمة.. أو أبلغ كلام قاله الباجي في خطابه
  انسجوا على منوال ترامب تصحوا وتسلموا
  ناتنياهو والسياسة
  القطيعة للنهضة كطوفان نابل
  الرد على الدكتور عبد المجيد النجار في التخويف من فتنة المساواة في الإرث
  المسكنة أو حديث الذكريات للشيخ راشد
  التقرير الصدمة
  قراءة في أدب أطفالنا (بمناسبة يوم المرأة في تونس)
  إتفاقيات الاستقلال الداخلي لتونس والمداولات البرلمانية الفرنسية بشأنها في كتاب
  المظلمة على ابن خلدون
  تقويم نهج البيان في تفسير القرآن
  جائزة الملك فيصل في ظل الأزمة العالمية
  السياسي لا يصدق بالضرورة..

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
جاسم الرصيف، العادل السمعلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلام الشماع، تونسي، د - مضاوي الرشيد، وائل بنجدو، أحمد النعيمي، حاتم الصولي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نانسي أبو الفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، إياد محمود حسين ، د. خالد الطراولي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، سحر الصيدلي، محمد العيادي، د - المنجي الكعبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي الكاش، د - شاكر الحوكي ، محمد عمر غرس الله، د. طارق عبد الحليم، ماهر عدنان قنديل، خالد الجاف ، يزيد بن الحسين، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد بوادي، محمد الياسين، طلال قسومي، شيرين حامد فهمي ، فهمي شراب، د. صلاح عودة الله ، محمد إبراهيم مبروك، د. عبد الآله المالكي، عبد الله الفقير، محرر "بوابتي"، د. محمد عمارة ، عواطف منصور، رأفت صلاح الدين، الشهيد سيد قطب، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، د - الضاوي خوالدية، رضا الدبّابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد مورو ، مجدى داود، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، يحيي البوليني، جمال عرفة، رحاب اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، الهادي المثلوثي، كمال حبيب، د - محمد بنيعيش، محمود سلطان، رافد العزاوي، د. الشاهد البوشيخي، فتحـي قاره بيبـان، كريم فارق، محمد تاج الدين الطيبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد الغريب، فاطمة حافظ ، د. أحمد بشير، د- محمد رحال، مصطفى منيغ، رافع القارصي، حسن الحسن، محمد أحمد عزوز، أبو سمية، الهيثم زعفان، صلاح المختار، سوسن مسعود، د. نهى قاطرجي ، محمود صافي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ابتسام سعد، كريم السليتي، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيد السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، مصطفي زهران، صالح النعامي ، د- محمود علي عريقات، عزيز العرباوي، د - محمد بن موسى الشريف ، سيدة محمود محمد، أحمد الحباسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، إيمان القدوسي، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، هناء سلامة، خبَّاب بن مروان الحمد، أنس الشابي، د - محمد عباس المصرى، فتحي العابد، علي عبد العال، رمضان حينوني، مراد قميزة، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة عبد الرءوف، رشيد السيد أحمد، أحمد ملحم، محمود طرشوبي، د- هاني السباعي، حسن عثمان، د- جابر قميحة، إسراء أبو رمان، منجي باكير، صباح الموسوي ، منى محروس، فتحي الزغل، حسن الطرابلسي، معتز الجعبري، عدنان المنصر، عبد الغني مزوز، د. كاظم عبد الحسين عباس ، المولدي الفرجاني، سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، سفيان عبد الكافي، إيمى الأشقر، فراس جعفر ابورمان، عبد الله زيدان، عمر غازي، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، حميدة الطيلوش، ياسين أحمد، د.ليلى بيومي ، عبد الرزاق قيراط ، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الطرابلسي، عراق المطيري، فوزي مسعود ، د - صالح المازقي، صفاء العراقي، محمد شمام ، نادية سعد، د - محمد سعد أبو العزم، د - مصطفى فهمي، عصام كرم الطوخى ،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة