تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مقدمة لكتاب للدكتور المنجي الكعبي

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تفسير القرآن الكريم، لم يزل مطمح العلماء في تونس من أيام القيروان والمهدية وقرطبة والقاهرة، وصقلية وفاس وغيرها من مدن العلم وحواضر المسلمين في الشرق والغرب. ولا يعمر مكتبة من المكتبات، لمسلم، أفضل من تفاسير للقرآن الكريم تأخذ مكانها الجليل الى جانب المصحف الشريف في بيته.

والى قريب من عهدنا بتفسير العلامة الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور، الذي يطلَق عليه اسم "التفسير الإمام" في العصر الحديث، لم يسجل لأحد من تلاميذه بعده غير تفسير الشيخ الصادق بلخير السياري، الذي أعثرنا عليه الحظ قبل تلفه بعد وفاته بثماني سنوات، فتوفّقنا بإرادة ابنته الى نشره وتكميل ما ضاع من كراساته المخطوطة، وهي بضع سور لا تتجاوز أصابع اليد من الطوال. ومهدنا له بكتاب في التعريف بصاحبه وتحليل آرائه ومواقفه فيه؛ لتكون للقارئ تمامُ الاستفادة مما فيه من جدة ويسر وتدبر ومعاصرة، ليطابق اسمه مسماه وهو "تسهيل التفسير لمحكم آيات التنزيل".

وكأنما ظهور هذا التفسير أوحى لزميله الشيخ محمد المختار السلامي، وهو نفسه من البقية الباقية بعد الاستقلال من مشايخ الزيتونة، بعد إلغاء مؤسستها وإحالة علمائها على التقاعد أو العمل فيما دون التدريس للعلوم الإسلامية البحتة، كمتوظف في الإدارات المدنية أو التعليم العمومي حسب المناهج الجديدة للتربية الدينية البسيطة، إلا من تأهل أو أهلته السلطة لخطة دينية كالإفتاء ونحوه. قلت كأنما أوحى له أو شجعه تفرغه في المالية الإسلامية بالبنوك على إصدار تفسيره الذي تواترت الألسن على الحديث عنه وإحثاث صاحبه على نشره، بعد أن أبطأ أو شغلته الشواغل؛ خاصة وقد تقدمت به السن والحاجة اليه تبقى قائمة، للقيام عليه طباعة ومراجعة وإخراجاً.

فبعد مضي أكثر من ثلاث سنوات، من نشر تفسير الشيخ السياري "تسهيل التفسير لمحكم آيات التنزيل"، ظهر تفسير الشيخ السلامي وعنوانه "نهج البيان في تفسير القرآن". فخففنا للتنويه به بعد الاطلاع عليه، فكانت لنا كتابة مطولة في الأول، في مقال، صدر في الصحافة على حلقات، ثم أتبعناها بردود على ردوده على مقالنا؛ وكنا انكببنا في الوقت نفسه على مراجعة ما سماه اختياراته في هذا التفسير، وقدرنا لطولها أن نخرجها في كتاب مستقل هو هذا الكتاب، وسميناه "تقويم نهج البيان تفسير الشيخ السلامي". وهي جملة أفهامه التي خالف بها حسب تقديره العلماء والمفسرين، وأبرزَها في جدول بآخر التفسير، لتكون كالمنهاج لمن أراد الرجوع اليها في مواضعها منه.

وعولنا على صبرنا لمراجعته في تلك الاختيارات، من منهج التحليل والمقارنة والتصحيح كذلك إتماماً للفائدة؛ ليقف القارئ على جهوده الموفقة وما هي اجتهادات من ناحية أخرى، يصيب فيها المرء وقد لا يصيب. وما وجود النقد كفن من فنون العلم إلا لاستجلاء المعايب، لأن المحاسن، إذا لم تكن خافية كالمعايب، يكون القارئ في غنى عنها لاستعراضها أمامه والتطفل بذكرها أو إضاعة الوقت عليه بتلمسها مرتين، مرة باستكشافها بنفسه من التفسير ذاته، ومرة مردّدة، كالصدى في كتابات خارجة عنه، قد تُثقل على صاحب الوقت من ذهب، أن يتحرّاها في غير مجال للنقد إذْ المقارنة بالعيوب تجلّيها أكثر. لأن العلم لا يتقدم في الواقع الا بالتصحيح والإضافة، ولو بسيطة، وإخراج المعلومة الصحيحة بصورة أوضح أو أخصر أو أكمل، لتكون الفائدة أقوى، وتكون النفوس أشهى لتقبلها واستخلاصها. وهو النقد، وإن جرح، أو جرّح على أصح تعبير، لأن العلماء بالحديث الشريف أو أي أثر أدبي وغيره، فني وعلمي كذلك، إذا لم ُيجرّح في طرُقه، أي في نقَلته إليك أو كما نقول اليوم مصادره، يكون محتواه محل شك، ويحتمل التصديق والتكذيب. ولذلك لا تصمد المعلومات وتتبين وجوهها الا بالنقد، فهو ضريبته على العمل المنقود. فقد يحط النقد منه، وقد يرفعه ولكنه على كل حال حتى وإن حط منه لا يكون ظلَمه، بل يكون إذا كتمه أو أشاح بوجهه عنه، قد ظلم العلم.

وقد يتبين بالنقد وحده الوجه الحقيقي ليس للناقد بل للمنقود وصاحبه، وهذا قد يزعج وقد يقلق وقد يفاجئ؛ ولكن للتصدّي بالعلم للناس كُلفته وضريبته. فكم من مؤسسات موجودة قائمة على التحكيم حتى أصبحت تدعى بالمحكّمة، للدور الذي تلعبه لتحسين الجودة وتقويم الأعمال، وحماية الحقوق والدفاع عنها.

وفي المجتمعات المتخلفة، التي افتقدت تقاليدها في شخص أمين الحرفة أو المراقب على الأشغال والاحتكام الى القواعد والأصول والقوانين والأعراف، كثُر التزييف فيها والغش والاهمال والأكل بالباطل لأموال الناس والهتك في أعراضهم، لخلو الساحة من سلطة النقد، تمثلتْ فيما تمثلتْ، وبأي مسمى كانت، لكن المهم هو وجودها كرادع، وفي الوقت نفسه كضامن لأن "الآخرين" يصبحون في غير راحة وأمل إذا تواصل استهانة الناس بالنقد وتقويم أعمالهم على ضوئه ووجود سلطة لغصْب المخالفين عليه. فقد قيل في الأثر: يزع الله بالسلطان ما لا يزع بالقرآن. وقد بينا ما أهملته "بيت الحكمة" لدينا وما كان بإمكانها في مجال العلوم الإسلامية الذي تعني به أن تقدمه سابقاً أو لاحقاً للشيخ السلامي على تفسيره.

ويجد القارئ في الصفحات التالية محاولة صادقة للتصحيح والمراجعة على ما خطه الشيخ المختار السلامي في تفسيره وما رجحه برأيه الثاقب وعلمه الوفير، ما نحتسبه في حسنات أعماله وأعمالنا، والله من وراء القصد.


المنجي الكعبي

تونس الجمعة 4 ربيع الثاني 1439هـ - 22 ديسمبر 2017م


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تفسير القرآن، القرآن، الشيخ الطاهر بن عاشور، بلخير السياري، المختار السلامي، ،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-12-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من أعلام المعاصرة المثقف الكبير الأستاذ مصطفى الفيلالي
  فرنسا والغضب الأكبر
  في ذكرى العلامة حسن حسني عبد الوهاب في خمسينيته
  أبناء السياسة وأبناء النسب
  الصدريات الصفراء رفضٌ للعولمة باسم المواطنة
  سياسة المراحل والبنوة للأبوة
  وزير للدولة والوزير المُراغم للدولة
  جديد الحكومة: منح العطل لمنع الإضراب عن العمل
  المورط في مقتل خاشقجي النظام لا أفراد منه
  اختبارات الديمقراطية في تونس: بين مد وجزر
  الثقة والولاء والقسم في السياسة
  مقدمة لديوان المناجل للشاعر منور صمادح
  التقدير الخطأ
  الفرنكوفونية أو التعصب الثقافي
  ”لا نفرّق بين أحد من السبسي في الحزب كلنا أبناؤه”
  فقْد خاشقجي ولعبة الأمم
  إحياء لإدانة العدوان والمتواطئين مع العدوان: صرخة حمام الشط لم تشف منها نفس
  اللهم احم تونس
  من كان في نعمة.. أو أبلغ كلام قاله الباجي في خطابه
  انسجوا على منوال ترامب تصحوا وتسلموا
  ناتنياهو والسياسة
  القطيعة للنهضة كطوفان نابل
  الرد على الدكتور عبد المجيد النجار في التخويف من فتنة المساواة في الإرث
  المسكنة أو حديث الذكريات للشيخ راشد
  التقرير الصدمة
  قراءة في أدب أطفالنا (بمناسبة يوم المرأة في تونس)
  إتفاقيات الاستقلال الداخلي لتونس والمداولات البرلمانية الفرنسية بشأنها في كتاب
  المظلمة على ابن خلدون
  تقويم نهج البيان في تفسير القرآن
  جائزة الملك فيصل في ظل الأزمة العالمية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
العادل السمعلي، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بن موسى الشريف ، د- جابر قميحة، سعود السبعاني، د. محمد مورو ، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، يزيد بن الحسين، حمدى شفيق ، د. عبد الآله المالكي، حميدة الطيلوش، أنس الشابي، عمر غازي، سامح لطف الله، د - الضاوي خوالدية، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الحباسي، إيمان القدوسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد أحمد عزوز، رافد العزاوي، عصام كرم الطوخى ، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد بنيعيش، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله الفقير، صلاح الحريري، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود سلطان، سفيان عبد الكافي، د - محمد عباس المصرى، د - محمد سعد أبو العزم، د. الشاهد البوشيخي، صالح النعامي ، ياسين أحمد، د - المنجي الكعبي، حسن الطرابلسي، أبو سمية، محمد الطرابلسي، د. محمد عمارة ، علي الكاش، فتحي العابد، أشرف إبراهيم حجاج، محمد إبراهيم مبروك، كريم فارق، ابتسام سعد، صفاء العراقي، د - صالح المازقي، حسن الحسن، د - أبو يعرب المرزوقي، بسمة منصور، منجي باكير، عراق المطيري، د. نهى قاطرجي ، د. خالد الطراولي ، د. أحمد بشير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رضا الدبّابي، سيدة محمود محمد، معتز الجعبري، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامر أبو رمان ، رمضان حينوني، وائل بنجدو، طلال قسومي، د - غالب الفريجات، سحر الصيدلي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد شمام ، د- محمد رحال، فاطمة حافظ ، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفي زهران، الشهيد سيد قطب، كريم السليتي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بوادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفى منيغ، د.ليلى بيومي ، سيد السباعي، د. محمد يحيى ، المولدي الفرجاني، صفاء العربي، عبد الله زيدان، محمد الياسين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود طرشوبي، إيمى الأشقر، فهمي شراب، ماهر عدنان قنديل، تونسي، د. طارق عبد الحليم، رشيد السيد أحمد، محمد العيادي، محرر "بوابتي"، د- محمود علي عريقات، جمال عرفة، مراد قميزة، أ.د. مصطفى رجب، د. الحسيني إسماعيل ، رأفت صلاح الدين، أحمد الغريب، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، د- هاني ابوالفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الناصر الرقيق، علي عبد العال، رافع القارصي، يحيي البوليني، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، منى محروس، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حاتم الصولي، حسن عثمان، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني السباعي، د. نانسي أبو الفتوح، إياد محمود حسين ، أحمد ملحم، فراس جعفر ابورمان، الهادي المثلوثي، هناء سلامة، محمد عمر غرس الله، جاسم الرصيف، عزيز العرباوي، عبد الغني مزوز، فتحي الزغل، سلام الشماع، د - شاكر الحوكي ، نادية سعد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فوزي مسعود ، محمود صافي ، صباح الموسوي ، صلاح المختار، عبد الرزاق قيراط ، سلوى المغربي، كمال حبيب، إسراء أبو رمان، الهيثم زعفان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، خالد الجاف ، عدنان المنصر، حسني إبراهيم عبد العظيم،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة