تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تقدير العواقب

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تقدير العواقب يمكن أن يكون علماً أو فناً. وهو ليس الاستراتيجية أو التخطيط أو الاستشراف للمستقبل لأن موضوعه هو النظر في نتائج كل عمل بشري لا وضع تخطيط أو تصورات لمآلات الأمور في مسألة من المسائل كما ترغب في إحداثها إرادة بشرية معينة بهدف تحديد الإستراتيجيات لمستقبل الدولة في تحركها أو العسكر في خططه للهجوم والدفاع.

أما تقدير العاقبات لعمل ما، فهو التركيز على تصور آثار ذلك العمل على المصلحة العامة أو الوطن أو الدولة وانعكاسه في محيطها الخارجي على الأفراد والأجيال لأخذ أصح القرارات في ضوئه.

وفي تقدير العواقب يمكن الوصول الى فائدة من ورائه وهو ربط النتائج بالمقدمات واعتبار كل عمل لا يخلو من مسؤولية فاعله أو مدبره أو الآمر به.

فلو أخذنا مثلاً قضية الإرهاب الذي غدا ظاهرة هذه العولمة المميزة لهذا العصر لقلنا إن كل عمل لنا، ننخرط فيه من أجله أو نشن الحرب عليه، يعرضنا الى عواقب كثيرة مربوطة حتماً بآمور ثلاثة على الأقل عن غير اختيار منا، بل ربما اقتداء فيه بغيرنا، وهي أولاً عالميته، ثانياً صفته الملتبسة بالإسلام أو على الأقل ما يسمى بالإسلام الراديكالي أي المتطرف، ثالثاً سلبياته، ومن أهمها انخراط شبابنا في صفوف مجنديه وعودتهم في صورة انهزامهم الى مواطنهم الأصلية بحكم القانون الدولي لا باختيارهم أو اختيارنا.

وتحديد الإرهاب وتقاسم مسؤولياته وتحديد العمل فيه ونوعيته.. كل هذه الأمور لم تكن لأكثر دولنا اختيارات سابقة للاصطفاف فيه، أو لما أُوقع بنا فيه أو استدرجنا للانضمام الى لاعبيه، ووجدنا أنفسنا في مأزق قلة الامكانيات وقلة الاستعداد له كغيرنا.

وإذا كان التمييز بين الاسلام والإرهاب سهل في معتقدنا. فمجتمعات أخرى تجد صلة متينة، بسبب تاريخها في الاستعمار والإرهاب الديني والعنصري، بين الإسلام والإرهاب، وتنكر أنه صراع متولد من مخلفات تاريخها ذاك بينها وبين إسلام مقاوم في بلدانه لكل نزعات الهيمنة الأجنبية على ثرواتها.

وكان بالإمكان تقدير عواقب انجرارنا في وضع دولي له علاقة، تكاد تكون كخيط الفجر، بين إرهاب متوحش واسلام مسالم، وبين هجرة حلال وهجرة حرام في داخل الوطن وخارجه.

ونقصد في هذه النقطة قضية الهجرة بسبب الإرهاب إذ من أنواعها لا الهروب من المعارك بل الالتحاق بالمعارك. لأن الكل دولاً ومجتمعات وحتى أفراداً أصبح في ضرورة المقاومة والدفاع عن النفس وربما الاستباق للظفر بالنصر أو نيل الشهادة في سبيل تحرير الأوطان أو نصرة أنظمتها. والكل يمتح من معين فكره ومعتقده وربما من بيت ماله لسد ذرائعه.

ولو درسنا عواقب تأزم أوضاعنا الداخلية لثورة أو انقلاب على ثورة، ولحدود منهوكة وتجارات محرمة عابرة للدول لقدرنا مقاييس ما ينبغي أن نعالج به أوضاع ما بعد العودة، لمواطنين في عنف الشباب، أسارى أو في الأكفان أو يلتمسون حضن الأسرة أو المجتمع، قبل أن تضيق بهم الدنيا من جديد، فتحتم كثرتهم أو العصبية لهم أو سوء المعاملة لهم وسد الأبواب بوجوههم.. أخْذهم بالشفقة لضعفهم أو مرضهم أو ندمهم، ولا نجري عليهم من الأحكام أو من القوانين إلا ما يناسب حالاتهم الإنسانية وأوضاعاً عامة ليسوا صانعيها بأيديهم وإنما صنعتها الثورات وصنعتها الانحرفات عن الثورات. فإن أكثر القوانين مطواعة بيد الدول وأصبحت تصنعها القوى الأجنبية بمقاييسها على أرضها وعلى ما سوى أرضها.

ومما يذكر من تقدير الظروف بمقدار همم أصحابها أن الرئيس بوتفليقة سئل كيف صوت لعدم الاعتراف بالانقلابات العسكرية بين دول منظمة الوحدة الافريقية وهو الذي جاء الى السلطة بانقلاب عسكري فقال: ذلك كان من حظي في السابق!

فلو قدرنا من الأول أن نبقى على الحياد في المسألة السورية وأحسنا احتواء مسألة خلافاتنا بعد الثورة بين مؤيد لها ومعترض، لكان لنا قدر آخر مع الأحداث . وعلينا الآن أن نقرأ حساب المسؤوليات وعدم الكيل بمكيالين. فقد رأينا من ركب الثورة التونسية من وراء البحار ومن جاءها زحفاً على الأقدام أو كسر أغلال السجون ممتطياً جواده عارضاً رمحه كما يقول الشاعر للأخذ بنصيبه من ثمراتها.

وكلنا يذكر ما قاله السيد الباجي قائد في أول تصريحاته بعد الثورة عن هروب المخلوع أو ما سماه "دزرته" (من الفرنسية DESERTÉ) بأن هروبه لا يختلف عن هروب جندي من ساحة القتال في الحكم عليه بالإعدام.

وحادثة الغريبة والسياح الألمان التي أدت الى عزل وزير الداخلية آنذاك بعد تعتيمه في أول تصريح رسمي على حقيقتها الإرهابية، ولكن حضور الوزير الألماني في الحال الى بلادنا رداً على العملية صحح التقدير.

واليوم حين تقترن ما سمي باستقالة مدير الأمن الوطني بحادثة اغتيال محمد الزواري - رحمه الله بشهادته - ساعات بعد نشر بيان رسمي عنها لا يحمل من مقومات العملية الإرهابية أية بصمة مع أن أهمية الشخص وتاريخه النضالي وميدان العملية وحرفية المنفذين لها كلها توحي بأن وراء الجريمة إرهاب دولة، إن لم يكن إرهاب مؤسسات استخبارية لأكثر من دولة.

فلو كان التقدير أنها يجب أن تسمى إرهابية. وأطراف غير مشكوك في انتماءاتهم للاستخبارات الإرهابية الأجنبية هي التي حاكتها وعيون الأمن الوطني قد تكون نائمة أو نصف مغمضة عنها لاختراقات طالما ترددت الشكوى منها، لكنا أجدر بتقدير الأمور حق قدرها وعدم إخلاء سبيل أي مسؤول كان على مسرح العملية أو إدارتها أو الإشراف عليها قبل استبراء الذمة وكشف الحقائق، ووضعه قيد الإقالة لا الاستقالة.. ويعبر على لسانه أحد كبار الأمنيين بأنه "أوفى المكتوب يا عماد!".

ودائماً ما تكون لردود الفعل المتأخرة أو التصحيحات المرممة للصورة مدعاة لاهتزاز الثقة في أصحابها، وتكون نتائجها كالصفر بالنسبة للتقديرات السريعة المزيفة التي تتخفى وراءها المصالح.

ألا ترى أن الله أودع في نفوس الخلق والأقوام أنهم بتكذيب رسلهم أوقع بهم العذاب، وضاعفه لهم إذا تحدوه بالمعجزة وأتاها لهم بها ولم يؤمنوا. فلو قدّروا عواقب الشطط في الطلب لخفف عنهم ولمنّ عليهم بإتمام دينه الذي ارتضاه للعالمين كما حصل للعرب، على أيدي نبيهم صلى الله عليه وسلم.

فالعائدون من بؤر التوتر كما تقول التسميات الرسمية أو الجهاد كما يقولون هم والمحكوم عليهم بالرجوع الى أوطانهم، أشبه بأبنائنا الذين صنعوا ثورة الحرية والكرامة وألهموا من ألهموا من كبار القوم زمام قيادتها، أشبهوهم في أنهم جاءوا زحفاً على الأقدام من سيدي بوزيد والقصرين وجهات أخرى كثيرة لإشعال الثورة ضد الظلم والفساد، ولا يختلف أمرهم عن الحارقين في البحر والضاربين في الصحراء والأدغال لنصرة إخوانهم في مقاومة الظلم والفساد حيثما حلوا بهم نازحين أو لاجئين أو مهاجرين.

فتقدير العواقب من دعائنا في الإسلام وليس غريباً عنا. حتى لقد كان دعاء كبارنا "اللهم احسن العاقبة" أ و "الله يحسن العاقبة".. حتى لا نأخذ من القرارات الإ ما يعود علينا بخير العواقب قال تعالى "وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ".

--------
تونس في 18 ديسمبر 2016


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، العمليات الإرهابية، الشهيد محمد الزواري، الموساد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-12-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مراجعات على الوافي (8 وأخيراً)
  مراجعات على الوافي (7)
  مراجعات على الوافي (6)
  مراجعات على الوافي (5)
  مراجعات على الوافي (4)
  مراجعات على الوافي (3)
  مراجعات على الوافي (2)
  مراجعات على الوافي
  أحياء نيوزيلندا عند ربهم يشهدون..
  من أعلام المعاصرة المثقف الكبير الأستاذ مصطفى الفيلالي
  فرنسا والغضب الأكبر
  في ذكرى العلامة حسن حسني عبد الوهاب في خمسينيته
  أبناء السياسة وأبناء النسب
  الصدريات الصفراء رفضٌ للعولمة باسم المواطنة
  سياسة المراحل والبنوة للأبوة
  وزير للدولة والوزير المُراغم للدولة
  جديد الحكومة: منح العطل لمنع الإضراب عن العمل
  المورط في مقتل خاشقجي النظام لا أفراد منه
  اختبارات الديمقراطية في تونس: بين مد وجزر
  الثقة والولاء والقسم في السياسة
  مقدمة لديوان المناجل للشاعر منور صمادح
  التقدير الخطأ
  الفرنكوفونية أو التعصب الثقافي
  ”لا نفرّق بين أحد من السبسي في الحزب كلنا أبناؤه”
  فقْد خاشقجي ولعبة الأمم
  إحياء لإدانة العدوان والمتواطئين مع العدوان: صرخة حمام الشط لم تشف منها نفس
  اللهم احم تونس
  من كان في نعمة.. أو أبلغ كلام قاله الباجي في خطابه
  انسجوا على منوال ترامب تصحوا وتسلموا
  ناتنياهو والسياسة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. مصطفى يوسف اللداوي، د - غالب الفريجات، محرر "بوابتي"، د. محمد عمارة ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد أحمد عزوز، د - محمد عباس المصرى، صفاء العراقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منى محروس، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، ماهر عدنان قنديل، فتحـي قاره بيبـان، محمود طرشوبي، أحمد ملحم، طلال قسومي، سفيان عبد الكافي، فراس جعفر ابورمان، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، معتز الجعبري، علي عبد العال، العادل السمعلي، محمد اسعد بيوض التميمي، مصطفي زهران، عصام كرم الطوخى ، أحمد الحباسي، د. عبد الآله المالكي، نادية سعد، محمود سلطان، رافد العزاوي، د. أحمد بشير، الناصر الرقيق، رشيد السيد أحمد، سامح لطف الله، ابتسام سعد، عبد الله الفقير، د - شاكر الحوكي ، علي الكاش، أحمد بوادي، أشرف إبراهيم حجاج، فاطمة عبد الرءوف، المولدي الفرجاني، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، وائل بنجدو، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد العيادي، د- محمد رحال، حاتم الصولي، سيدة محمود محمد، محمود صافي ، د. طارق عبد الحليم، إيمان القدوسي، حميدة الطيلوش، عبد الله زيدان، د - الضاوي خوالدية، د. الشاهد البوشيخي، رأفت صلاح الدين، جاسم الرصيف، عدنان المنصر، حسني إبراهيم عبد العظيم، سحر الصيدلي، محمد الياسين، أحمد الغريب، عواطف منصور، عبد الرزاق قيراط ، مصطفى منيغ، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بنيعيش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، أحمد النعيمي، خالد الجاف ، هناء سلامة، مجدى داود، الشهيد سيد قطب، د - مصطفى فهمي، أنس الشابي، كريم فارق، بسمة منصور، جمال عرفة، محمد إبراهيم مبروك، منجي باكير، إيمى الأشقر، د.ليلى بيومي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، عمر غازي، فوزي مسعود ، عزيز العرباوي، سوسن مسعود، تونسي، حسن عثمان، محمد تاج الدين الطيبي، د. الحسيني إسماعيل ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافع القارصي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، يزيد بن الحسين، رمضان حينوني، د- هاني ابوالفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صلاح المختار، صلاح الحريري، محمد الطرابلسي، حمدى شفيق ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رضا الدبّابي، عراق المطيري، فتحي العابد، فاطمة حافظ ، صفاء العربي، صباح الموسوي ، إسراء أبو رمان، أبو سمية، د- محمود علي عريقات، أ.د. مصطفى رجب، سعود السبعاني، كريم السليتي، د- هاني السباعي، حسن الحسن، د - مضاوي الرشيد، د - احمد عبدالحميد غراب، صالح النعامي ، د. نانسي أبو الفتوح، كمال حبيب، حسن الطرابلسي، ياسين أحمد، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي الزغل، يحيي البوليني، د. خالد الطراولي ، د.محمد فتحي عبد العال، فهمي شراب، شيرين حامد فهمي ، الهادي المثلوثي، محمد عمر غرس الله، د. جعفر شيخ إدريس ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نهى قاطرجي ، سامر أبو رمان ، د. محمد يحيى ، د - المنجي الكعبي، مراد قميزة، د. محمد مورو ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة