تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإنزال الروسي على الساحل السوري

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كيف نفهم التدخل العسكري الروسي المباشر في تصعيد بلغ أقصاه بإرسال قوات مسلحة، بعد فشل قوى بعضها رئيسي في المعادلة السياسية(بحكم كونه يدير البلد وأعرف بخفاياها وزواياها) في تحقيق منجز سياسي / عسكري، بل بتراجع متواصل وإن كان بطيئاً، بلغ حداُ يستوجب إنقاذ الروس النظام السوري بأنفسهم بتدخل عسكري مباشر ؟

هل سينجح الروس فيما أخفق فيه كل القوى الستة مع تمتعهم بأرجحيات واضحة ؟
أين العبرة في كل هذا، طبعاً في حال وجود من يعتبر ....

لاحظ رجاء الجدول التالي لنستخلص معاً نتيجة حساب الخيارات الساقطة :

1. ميليشيا الجيش العقائدي(الجيش النظامي) / سقطت
2. الشبيحة (ميليشيا النظام) / سقطت
3. قوات الدفاع الوطني(ميليشيا من طراز حديث) / سقطت
4. قوات الدعم الإيرانية(فيلق بدر وبسيج) / سقطت
5. الميليشيات اللبنانية / قوات نصرالله والقوميين السوريين / سقطت
6. ميليشيات : عراقية، حوثية، بحرانية، سعودية، أفغانية / سقطت

الستة شطب عليهم والسابع الروسي في الطريق ...!

1. ميليشيا الجيش العقائدي : العبرة الأولى في أنهم رتبوا الجيش العقائدي هذا لمدة أربعين عاماً، لمثل هذه الأيام السوداء، أن يكون ولائه ومارسوا كافة صنوف غسل الدماغ، وتعلموه في أرقى المعاهد العالمية المختصة بتدمير دواخل البشر، في بكين وموسكو وأستكملوها في بيونغ يانغ حيث تتوفر أرقى المعاهد التي تحيل البشر إلى روبوتات، حتى تبكي وتضحك بأوامر ..! ولكن هذا الجيش تبخر لأنه لم يعد جيشاً، عندما حلت الساعة أن يكون ميليشيا، أنتهى ...... وكف عن الوجود ... لأن الجيوش للا تتمثل بملابس خاكي أو مرقط، القضية ليست أصباغ ..!
2. ميليشيا الشبيحة : كنت قد سمعت من أحد العارفين ببواطن الشأن السوري، أن النظام قد رتب موضوع الشبيحة سلفا منذ سنوات بعيدة لمثل هذه الأيام، ولكنه لم يعرضه على الملأ إلا عندما دقت ساعة النظام، فنزل هؤلاء الزعران، والأشقياء، والساقطين وحثالات المجتمع، وعتاولة الإجرام واللصوص والمنحرفين، ككلاب الصيد التي يجوعونها، لتنزل بكلمة سر واحدة : أفتكوا بكل من يصادفكم وانهبوا واسرقوا كل ما تشتهيه أنفسكم الوضيعة، وهنا طغى شعار(الأسد أو نخرب البلد) واستعرضوا كما يفعل الشاذون عضلاتهم ووقاحتهم وقلة حياءهم أمام العدسات للإرهاب، ولكن هذا الجهاز الطويل العريض، تبخر هو الآخر ....
3. ميليشيا الدفاع الوطني : بكثير من الطنين والرنين، وموسيقى ومارشات، مطعمة بالبنات، تقدم من أراد أن يرتزق ويقبض راتبه يوم انتهى البلد ولم يعد هناك لا شغل ولا مشغلة، وأنظم للجوقة. صبيان، وبنات، حملونهن البنادق، وقالوا لهم أطلقوا النار على كل شيئ يتحرك، فلا حساب هناك ولا كتاب. وحقاً فعل أولئك المساكين ذلك، ولكنهم أكتشفوا أن البئر أعمق من اللهو، فأطلقوا سيقانهم للريح ..
4. ميليشيات وقوات إيران : وهؤلاء تنبئنا هزيمتهم بشدة، لأنهم متبجحين بشدة، وجنرال حرب العصابات الرامبو الفارسي سليماني، لم يدخل معركة أفلح فيها، هو جنرال إعلام يحمل رتبة فيها سيوف ونجوم على كتفيه، ولكنه يا للعار يتعكز على نجوم الأمريكان وسيوفهم ويعيش على أنتصاراتهم، وهؤلاء أيضاً أنسحبوا بعد أن صارت اللقمة أكبر من أفواههم فلا تبلع ولا تلفظ، وتورطوا في ساحات عديدة وها هم يخسرونها جميعاً الواحدة بعد الأخرى ..
5. ميليشيا حزب اللات : البائس حسن نصر الله في ورطة لا مثيل لها، فأنتقل مع حرب بساتين شبعا إلى قصف الشعب السوري، كمدخل ومخرج إلى الممانعة، فأحترف المصارعة ... فهو إن حارب مع بشار خاسر، وإن جلس ينتظر في الضاحية فهو خاسر، مالعمل ... فدخل المحشر، ولا أرى له مخرجاً وقد أضاف على نفسه قائمة حساب جديدة.
6. ميليشيات عراقية وحوثية وبحرينية وأفغانية...الخ ومن كل ثوب ممزق ومهلهل رقعة، الميليشيات الطائفية التي هبت من كل حدب وصوب لتؤكد أممية المعركة، بدأت تنسحب إلى جحورها، فكل منها لديه ما ينشغل به، عن موت مؤكد، فتركت أرض المعركة أو تكاد وبشار ينظر صاغراً ...
7. هذه القوى التي لا ينقصها سلاح ولا طعام، وهي أدرى بالأرض وبالناس بحكم قربها، ولم يكن ينقصها العدد، ولا أي شيئ آخر، كان ينقصها شيئ واحد فقط، هو عدالة القضية، وهو ما تفتقد إليه القوات الروسية أيضاً.

لماذا إذن خسرت قوى المرتزقة وزاد عويلهم عويلاً وعلا نحيبهم ...!
ـ هل سلاح المقاومة السورية أشد وأكثر تطوراً ....؟
ـ هل عددهم أكثر من كل هذا الجمع الخائب ...؟
ـ هل خططهم وقياداتهم العسكرية أكثر تعقيداً وكفاءة وأشد بلاء ....؟
ـ هل لديهم قاعدة مادية وإدارية أوسع وأكثر ثراء ....؟

الإجابة على هذه الأسئلة كلها ... بالطبع لا ... والسؤال الأصعب ... لماذا فشلوا إذن ....! فهم فشلوا ليس بسبب قلة المال أو السلاح والطعام والعلاج .... هذا أكيد .. فلماذا إذن ... وفي محاولة للفهم نرى أن :

ـ ميليشيا الجيش العقائدي هم من العاقين من أبناء الوطن ياللأسف ..
ـ ونفس الشيئ الشبيحيون ..
ـ وقوات الدفاع الوطني ..
ـ أما الخائب حسن .... فهو خائب ..... والميليشيات التي هبت من هنا وهناك .... فهم مرتزقة لا أكثر ولا أقل، وعاطلين عن العمل يأكل عينهم الذباب ....
ـ المقاومة السورية التي أخرجت طيران الأسد وهو بالمئات (600ـ 700 طائرة) بين إسقاط، أو إصابات هل سيصعب عليهم مواجهة 18 طائرة جديدة، وما همها إن كانت مزودة برادارات قوية ..؟
ـ من الوجهة العسكرية الفنية، ليس مهماً أن تنزل الدبابة( 92 T) وميك 31 إلى ميدان الصراع، فهذه طرازات متقدمة يدور الكلام بصددها في مواجهات تقنية عالية جداً، وفي معركة سوريا فأن سلاحاً بدائياً كبرميل الإيراني / السوري الذي يقتل عشوئياً يستخدمه النظام على نحو واسع بهدف إيذاء الناس فحسب أنتقاماً لثورتهم .

القوات الروسية، المتورط الجديد في الكرنفال السوري، هي قوات من عدة صنوف: برية وبحرية وجوية ما زالت تتقاطر بحراً وجواً سراً وعلناً في سفن وغواصات وطائرات مدنية، على أستيحاء وتردد وخجل، وصمت أمريكي / غربي، يميل لتفهم القرار الروسي وتقبله، فهم ما زالوا يلعقون هزيمة أفغانستان، لكن ترى ماذا في أجندة الروس السورية ..؟

الروس لن يدافعوا عن نظام بشار، فقد شاهدنا وسمعنا بأم العين والأذن، بوتين يقول أمام العدسات، أنه يعلم أن عائلة الأسد فاسدة، ولا تقوى حتى على إجراء إصلاحات، وسوف لن يقوم بها أبداً، ولكنه مع ذلك يعارض إسقاط الأسد لأن له مصالح حيوية في سوريا ..! وهكذا فإنهم يرون توسعة لدورهم بعقد تحالف مع الإيرانيين والعراقيين وبقايا النظام في سوريا، طالما صارت الحرب على الإرهاب مدخلاً شرعياً وقانونياً للقضم والهضم ...

نعم هكذا فالروس وقد أدركوا، أن الغرب رغم الجعجعة، لكن لا طحين في الماكنة، وعلى رأي المثل : الكلب الذي يعوي كثيراً لا يعض ..! تلاشى خوفهم من الغرب، عندما أدركوا أن الغرب يتمنى بقاء الأسد في السلطة، أو الأتيان بأقذر منه، وهذا والحق يقال صعب .. صعب جداً، أين يجدون من يحافظ على إسرائيل التي تحتفظ بمحافظة من بلده كما يحافظ على عينيه(وهو طبيب عيون فالصو)، ويقتل شعبه بالألاف دون أن يرف له جفن، فمثل هذا نادر الوجود، والأسد في غاية السرور والحبور لأنه يحتل مرتبة أقذر الموجود، الروس أدركوا اللعبة منذ البداية، وتعاملوا بصبر، حتى أنتقلوا من موقف المؤيد إلى موقف المساند والداعم، وفي المرحلة الختامية الحاسمة، بدأوا الحرب كمن يغازل فتاة .. يرسلون طائرة، ثم مدرعتين، وأربعة دبابات، .... ثم ثلاث طائرات، قالوا أن مهندسين يوسعون مدارج مطار، ثم قالوا أنهم بصدد بناء قاعدة جديدة ... ثم هاتفوا الوزير كيري، بعدها استقبلوا نتياهو ... وبشار آخر من يعلم .... بل ليس من الضروري أن يعلم ... لأنه أصبح خارج معادلات القوى الحقيقية ..

الموقف الروسي يتطور بقدر حاجة النظام السوري له، (أو بقدر حاجة المؤامرة) أنتقل من منع إدانة النظام وتوفير الحماية السياسية والقانونية، إلى التزويد بالسلاح رغم القرارات الدولية التي تحضر تسليح النظام السوري، ثم أنتقل إلى التدخل العسكري المباشر ووضع وزن الدولة الروسية في الميزان، لتدلي بدلوها أعمق في المؤامرة الدولية الذي أتخذ له شعار مكافحة الإرهاب والذي غدا شعاراً دولياً ومن يشترك فيه له حصته من المغانم. والموقف الأمريكي يعلو صوته وينخفض بقدر حاجة الموقف العام.

هل يريد الروس من ذلك :
ـ أن يكون لروسيا دور سياسي في التسويات المقبلة وجني المكاسب كدولة إمبريالية، والإنزال في سوريا هو فاتحة هذا العهد، سواء في غاز البحر الأبيض المتوسط، أو ترتيبات الشرق الأوسط الجديدة، تكتلاته وتحالفاته.
ـ تقليص الدور التركي وتأثيراته .
ـ الدخول في لعبة التوازنات والأبتزاز السياسي لتداخل الساحات وتوزع القوى: أوكرانيا ــ القرم ــ سوريا.

هكذا سيكون الدور الروسي بأختصار ...! فالروس يبحثون عن أمجاد في الساحل السوري، ولكنهم سيفشلون في آخر المطاف ويدفعون ثمن هذه المغامرة انكفاء سيطول لعشرات السنين ...! سيقولون لاحقاً أخطأنا، تسرعنا، بوتين ديكتاتور، مغامرة سيندمون عليها كثيراً في المستقبل القريب والبعيد، وبكلمة واحدة ... لقد أضر الروس بتاريخ العلاقات الروسية / السوفيتية / العربية على نحو لا نجد له مسوغ معقول، فالمكاسب المحتملة لا تساوي الخسائر المؤكدة، وخارج هذه الرؤيا مجازفات ومقامرة في العمل السياسي. الروس تاريخياً (على أيام القيصر رومانوف) شاركوا في المؤامرة الدولية على الشرق الأوسط وكانوا طرفاً في معاهد سايكس ـ بيكو ـ سازانوف،(1916) أنسحب منها الروس بعيد قيام الاتحاد السوفيتي.

سيدرك الروس أنها مغامرة آخر أيام الصيفية (مع الاعتذار للسيدة فيروز) وعندما تنهمر أولى الطلقات على رؤوس جنودهم، ويشيعون أولى قتلاهم، ستدرك القيادة الروسية أنها دخلت معركة .. وسيقول بعضهم بصوت ودي أن بوتين تسرع، وكانت المغامرة الأفغانية في استباق العصر وكانت حرب حرق المراحل في أفغانستان قد أنتهت بأنهيار كامل النظام السوفيتي: أتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية، بل ومنظومة الدول الاشتراكية بأسرها ومجلس التعاضد الاقتصادي للعلاقات المتكافئة، وحلف وارسو، كل هذه العناوين الكبيرة، والتي كان لها أحترامها في أرجاء كثيرة من العالم، أما ماذا يمثل بوتين من قيم تستحق المغامرات ..؟ فهو ليس بالأشتراكي ولا بالرأسمالي على طريقة الغرب .. أم ترى يريد إحياء أمبراطورية روسية (قيصرية من نمط جديد)، وغداً عندما تصل جثث جنودهم وضباطهم .. وتلفظ المؤامرة أنفاسها، ماذا سيقول الروس ومالذي سيفعلونه، ومن سيكون كبش الفداء الذي سينحر على بوابة اللاذقية وطرطوس ... فداء لبوابة الكرملين ...!

1. ستهزم القوات الروسية وتخرج مجلجلة بعار جديد، لقد أختاروا معركة خاسرة.
2. هناك من الروس: سياسيون وبرلمانيون وعلماء، وإعلاميون، يتنبأون منذ الآن بالهزيمة، ويرفعون أعتراضاتهم على المنهج الروسي.
3. إذا كان النشاط الروسي في أوكرانيا مبرراً بعض الشيئ، وقبلها بالقرم، على الرغم من أن الموقف سيئ في الدونباس (أوكرانيا) وغير محسوم نهائياً في القرم، ولكن مالذي يأخذ الروس إلى سوريا ...؟
4. الدخول الروسي في الفخ السوري، مأزق كبير، مفتوح على أحتمالات عديدة، وبالنسبة لمعسكر الثورة السورية، صعيد جديد، سيقود إلى تفاعلات جديدة سياسية وعسكرية، ستعود في نهاية المطاف إلى ما يقوى الثورة ولا يضعفها.
5. أين بشار الأسد من كل هذه الزوابع ...؟ غياب تام ولا يذكره أحد فهو الرقم الذي لا يساوي شيئاً في المعادلة ...!

الحسابات على الورق، غير تلك التي تتحقق في الميدان العملي، والسياسي الذكي لا يدخل مدخلاً لا يرى منه مخرجاً، أو مكللاً بالعار ... فهل حسب الروس حسابات المخرج ...؟



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
د. ضرغام الدباغ
الأمين العام للمجلس السياسي العام لثوار العراق


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، روسيا، الحرب الأاهلية بسوريا، التدخل الروسي بسوريا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-09-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين
  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق
  لا تخف ... فالخوف قد يقتلك
  زلة لسان أم تعمد
  الكورونا .. وما بعد الكورونا
  الشرق في عيون الغرب -2-
  الشرق في عيون الغرب -1-
  محامو البعث
  الحرب على اللغة العربية ليس جديداً
  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود صافي ، د. محمد مورو ، عواطف منصور، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، أحمد الغريب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد بوادي، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، محمد اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، فهمي شراب، د - أبو يعرب المرزوقي، الناصر الرقيق، طلال قسومي، حمدى شفيق ، د. الشاهد البوشيخي، د. طارق عبد الحليم، رأفت صلاح الدين، يزيد بن الحسين، سفيان عبد الكافي، سامح لطف الله، فتحي الزغل، بسمة منصور، عزيز العرباوي، رافد العزاوي، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العربي، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحـي قاره بيبـان، حميدة الطيلوش، سلام الشماع، محمد العيادي، كريم السليتي، مصطفى منيغ، الهيثم زعفان، د. نهى قاطرجي ، حسن الطرابلسي، سوسن مسعود، أحمد ملحم، رضا الدبّابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي العابد، رافع القارصي، د. الحسيني إسماعيل ، ابتسام سعد، ماهر عدنان قنديل، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، سيد السباعي، سعود السبعاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد عمارة ، د- هاني السباعي، محمد شمام ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، شيرين حامد فهمي ، سيدة محمود محمد، فاطمة عبد الرءوف، عبد الغني مزوز، سحر الصيدلي، محمود فاروق سيد شعبان، إسراء أبو رمان، رشيد السيد أحمد، د - عادل رضا، المولدي الفرجاني، د. محمد يحيى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منجي باكير، هناء سلامة، إياد محمود حسين ، معتز الجعبري، د - غالب الفريجات، د. خالد الطراولي ، د - مضاوي الرشيد، محمود طرشوبي، نادية سعد، محمد أحمد عزوز، محمد تاج الدين الطيبي، صلاح المختار، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مجدى داود، د - محمد سعد أبو العزم، علي الكاش، العادل السمعلي، تونسي، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، ياسين أحمد، د- هاني ابوالفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد بشير، أبو سمية، جمال عرفة، صفاء العراقي، إيمى الأشقر، محمد عمر غرس الله، رمضان حينوني، علي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، د - احمد عبدالحميد غراب، صباح الموسوي ، فوزي مسعود ، عدنان المنصر، منى محروس، فاطمة حافظ ، إيمان القدوسي، سامر أبو رمان ، صالح النعامي ، د- محمد رحال، حسن الحسن، د. صلاح عودة الله ، د - المنجي الكعبي، كمال حبيب، د. نانسي أبو الفتوح، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، الشهيد سيد قطب، محمد الياسين، د - الضاوي خوالدية، محرر "بوابتي"، جاسم الرصيف، أنس الشابي، د- جابر قميحة، عبد الله الفقير، أشرف إبراهيم حجاج، مصطفي زهران، سلوى المغربي، صلاح الحريري، د - محمد بن موسى الشريف ، حاتم الصولي، عصام كرم الطوخى ، أحمد النعيمي، حسن عثمان، عراق المطيري، مراد قميزة، الهادي المثلوثي، د - صالح المازقي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد عباس المصرى، يحيي البوليني، د - محمد بنيعيش، د.ليلى بيومي ، د.محمد فتحي عبد العال،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة