تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نداء لسي المِنْجِي : أعصابك يا راجل !

كاتب المقال الناصر الرقيق - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من كلّ قلبي أتوجّه بنداء أخوّي لسي المِنْجِي الرحوي حتّى يمسك أعصابه و لا يتلفها فهو عزيز علينا إن لم يعلم و رجاء لا تهدر طاقتك فنحن في أمسّ الحاجة إليك و لا تدع هؤلاء الإسلاميين يستفزّوك لأننا معا سنسقطهم من كراسيّهم و سنعيدهم إلى السجون مرّة ثانية أو لنقتّلهم تقتيلا فهذا أفضل لأن وجودهم في السجون سيكون مكلفا لخزينة الدولة و نحن في وضع إقتصادي صعب لا يسمح لنا بتحمّل نفقات لا طائل منها كما أن قتلهم سيكون مربحا مثلما حدث في مصر الشقيقة حيث سنقوم ببيع أعضائهم البشرية و هكذا نساهم في إنعاش الدورة الإقتصادية و كذلك نكون قد قدّمنا خدمة عظيمة لمن هم في حاجة للحياة أكثر منهم فهذه رسالتنا النبيلة منذ أيّام الإتحاد السوفياتي إن نسيت يا المِنْجِي و لا نستحقّ الشكر عليها.

" برحمة ماركس و لينين و ستالين برّد أعصابك " يا المِنْجِي فصحّتك أهمّ لنا من كلّ شيء و بالنسبة للإسلاميين الإنقلابيين لا عليك سنطيح بهم طال الزمان أم قصر ألم ترى ملايين الشعب الهادرة المؤيدة للجبهة الشعبية و التي تخرج كلّ يوم منادية بإسقاط النظام فهذا الحراك يثلج صدري و يجعلني متأكّد من الإنتصار عليهم كما أن بعض الأخبار المفرحة تزيد من يقيني هذا فقد حدّثني مصدر موثوق ( مثل مصادر السفيانان بن فرحات و بن حميدة و أيضا زياد الهاني ) بأن عدد منخرطي جبهتنا الشعبيّة قد تجاوز المليوني منخرط و جاري العمل لتحقيق المليون الثالث بعد العودة المدرسية كما وعد بذلك الرفيق حمّة و لا أذيعك و الجمهور سرّا فالجبهة الشعبية هي المخوّل الرئيسي للتحدث بإسم الشعب رغم أن لها مقعد واحد في المجلس التأسيسي إلا أن ذلك يعتبر في العرف الثوري " أغلبيّة معنويّة " كما أكّد ذلك جلّ فقهاء القانون الدستوري و إذا ما أضفنا لكلّ ما سبق من مناقب للجبهة الشعبية البرنامج الإقتصادي الغير تقليدي الذي صاغه أعتى رجالات الإقتصاد الثوري و الذي أكّد كل من الخبراء الإقتصاديين معزّ الجودي و عزّ الدين سعيدان و مراد الخطّاب أنّه البرنامج الأقوى و الأمثل و الأمتن و الأكمل و الأجمل أيضا من حيث الصياغة بالنسبة لتونس في هذا الوقت العصيب و الذي سيحوّلها حتما دون شكّ في أقلّ وقت ممكن إلى ألبانيا أو كوريا شمالية جديدة أو ربّما لكوبا أخرى فكلّ شيء ممكن مع الرفاق لأن المستحيل ليس شيوعيّا كما قال تروتسكي ذات جلسة خمريّة عفوا روحيّة كما كان يحلو له تسمية جلساته.

إذن " سايس على روحك " يا المِنْجِي لأنّه ليس لدينا سواك فأنت " أغلبيتنا المعنوية " التي سنقهر بها الإسلاميين الذين يزعمون أنهم يمثّلون الأغلبية و التي لا أدري كيف إستنتجوها فهم لم يحصلوا إلا على تسعة و ثمانين مقعد فقط بالمجلس و أنت يا المِنْجِي تمثّل المقعد الوحيد للجبهة الشعبية و إذا ما طبّقنا القاعدة الثوريّة البسيطة التي تقول " حكّ راسك تولّي فرطاس " و التي أبدع في تفسيرها الفقيه الثوري سمير بالطيّب في كتابه الشهير " معيز و لو طاروا " عن ثورة " الكايك و البيتزا و المالبورو " في الصفحة السابعة بعد السابعة و السبعين ألف و تحديدا في فصل " بأمارة إلّي كنّا فاطرين في رمضان " أن الأغلبيّة لا تعني العدد بل تعني ما يمثّله كلّ واحد من مخزون معنوي لأنصاره و بالتالي تصبح أنت أيّها المِنْجِي الذي لدينا الأغلبية و الشرعية و بناء عليه ندعوك بإسم " المخزن المعنوي " الذي فيك أن " تستهلّ في روحك و براس ماو تسي تونغ كول بالباهي و ما تخلّيش روحك للشرّ و في الليل تغطّى مليح راك الأغلبيّة يا راجل ".

لا تحزن يا المِنْجِي سيرحل الإسلاميون أو سترحّلهم كما وعدتنا فعمليّة سطوهم على السلطة بعد قيامهم بإنقلابهم الدموّي الذي راح ضحيّة الكثير من شباب تونس و بناتها لن يمرّ و ما عليهم إلا الرحيل عن السلطة في أقرب وقت و تسليمها عن طواعية لك أنت يا سي المِنْجِي مع الرفاق و الرفيقات المناضلات اللاتي أظهرن من أشكال النضال " بخسّة " باردو ما لم يأته عظماء رجال اليسار التونسي الثوري أصحاب الصولات و الجولات في جميع حانات تونس من شمالها إلى جنوبها فتلك " البارات " لازالت شاهدة على تاريخهم النضالي العظيم و عطائهم اللامحدود لفائدة الوطن فلنسارع بإسقاطهم فقد أحرقوا أعصاب خصومهم و خوفي كلّ الخوف أن يحرقوا أعصابك يا سي المِنْجِي فلا نراك بعدها إلا حاملا لمنجل حمّة دامع العينين تنادي " " تنازلات حركة النهضة وقبولها بمبادرة الاتحاد مجرد مناورة وليست تنازلات ونحن متمسكون بإسقاطها وابعادها عن الحكم فالنهضة ليست أهل لبناء الديمقراطية " عندها لن يسمعك أحد و سيقول المجانين في تونس قبل العقلاء " مسكين تجنّ من الحمصة ".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، الجبهة الشعبية، المنجي الرحوي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-08-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  السبسي و أبوّة بن سلمان
  لا أهلا بقاتل الأطفال و الصحفيين
  الأمبوبة..
  سفيان و نذير و الرحلة الأخيرة
  المستشار الصغير يريد لعبة إعلام
  إيقاف الوافي يكشف تعفّن المشهد الإعلامي
  ما بين زمنين : نحن و الحمير
  كفاكم إحتراما لهؤلاء
  دراما رمضان...المال لإنتاج الرداءة و كلّ قبيح لديهم جميل
  إحذر فلحيتك قد تقصيك من تمثيل وطنك
  رحل العزيزي...فهل ترك وراءه رجالا ؟
  أين الحقيقة ؟
  الديمقراطية خارج الصناديق أحلى فمن ستنتخب ؟
  جمعتهم و فرّقتهم...النهضة تتلاعب بالجميع
  السعي لعودة الجلاّد...فسارعوا بتجهيز أكفانكم
  جمعة و رحلة أخرى نحو الشمال...فبماذا تراه رجع ؟
  المصالحة و التطبيع و فكاهة النخب السياسية
  الوطن الذي فقدناه
  لم نعد نحترم سواك
  إستقالة الأمين العام...و ماذا بعد ؟
  و عاد بخفيّ حنين
  صناعة الإرهاب...شباب متحمًس، قيادات مشبوهة و التوجيه من غرف العمليات
  ثعلب يعظ بعض الدجاجات و الديكة
  هل تعلمون ؟
  مصادري الخاصّة
  مبعوث العناية الإلاهيّة الذي رضي الشيخ عنه
  إسقاط حكومة في دقيقة
  نداء لسي المِنْجِي : أعصابك يا راجل !
  صحّة النوم يا حمّة
  عملاق في زمن الأقزام

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد عباس المصرى، د- محمود علي عريقات، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سلوى المغربي، صفاء العراقي، رضا الدبّابي، سفيان عبد الكافي، أنس الشابي، علي الكاش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود سلطان، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بنيعيش، سيدة محمود محمد، رأفت صلاح الدين، حسن الطرابلسي، فتحي الزغل، كمال حبيب، كريم السليتي، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، جمال عرفة، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، د. أحمد بشير، د. أحمد محمد سليمان، إياد محمود حسين ، حميدة الطيلوش، د - مضاوي الرشيد، حمدى شفيق ، بسمة منصور، يزيد بن الحسين، مجدى داود، رمضان حينوني، حسن الحسن، فاطمة حافظ ، أشرف إبراهيم حجاج، محمد عمر غرس الله، عبد الله زيدان، د - الضاوي خوالدية، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني السباعي، طلال قسومي، د. طارق عبد الحليم، منجي باكير، عبد الغني مزوز، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، سعود السبعاني، محمد تاج الدين الطيبي، د.ليلى بيومي ، محمود فاروق سيد شعبان، د - صالح المازقي، سامح لطف الله، الهيثم زعفان، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح الحريري، محمد أحمد عزوز، إيمان القدوسي، سحر الصيدلي، خالد الجاف ، صفاء العربي، سلام الشماع، ماهر عدنان قنديل، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. جعفر شيخ إدريس ، مصطفى منيغ، د. نانسي أبو الفتوح، د. خالد الطراولي ، الهادي المثلوثي، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم فارق، ابتسام سعد، عراق المطيري، د. محمد مورو ، د. صلاح عودة الله ، رشيد السيد أحمد، محمود صافي ، يحيي البوليني، ياسين أحمد، عزيز العرباوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، علي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، صالح النعامي ، فراس جعفر ابورمان، الشهيد سيد قطب، صلاح المختار، أحمد النعيمي، عدنان المنصر، صباح الموسوي ، د. الشاهد البوشيخي، جاسم الرصيف، سيد السباعي، د. محمد يحيى ، فهمي شراب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الرزاق قيراط ، شيرين حامد فهمي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الغريب، محمد إبراهيم مبروك، سوسن مسعود، رافع القارصي، محمد الياسين، محمد شمام ، مصطفي زهران، عواطف منصور، مراد قميزة، د- جابر قميحة، د. نهى قاطرجي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، المولدي الفرجاني، نادية سعد، سامر أبو رمان ، منى محروس، أحمد الحباسي، د - المنجي الكعبي، عصام كرم الطوخى ، رافد العزاوي، د - مصطفى فهمي، فوزي مسعود ، محرر "بوابتي"، عبد الله الفقير، حسن عثمان، أبو سمية، د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، معتز الجعبري، هناء سلامة، رحاب اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، حاتم الصولي، محمود طرشوبي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد العيادي، العادل السمعلي، د. محمد عمارة ، د. ضرغام عبد الله الدباغ،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة