تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أبدأ رسالتي هذه بتوجيه تحياتي إلى كافة قوى المقاومة الفلسطينية الوطنية والإسلامية التي استبسلت في الدفاع عن غزة هاشم وأربكت العدو الصهيوني إرباكا لم يكن يتوقعه، فها هو الجيش الذي لا يقهر يطالب بوقف لإطلاق النار.."دولة" معززة بجيش من أكبر الجيوش في المنطقة تعجز عن صد المقاومة الفلسطينية، هذه المقاومة التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه.

أبا الوليد:قبل أيام قلائل صادفت الذكرى السابعة والسبعون لاستشهاد الشيخ المناضل عز الدين القسام، ابن جبلة السورية، الذي قدم لفلسطين ليدافع عنها وعن عروبتها، فروت دماؤه الزكية أرض فلسطين..سورية الصمود والتصدي وآخر معقل للقومية العربية.

أخي أبا الوليد، نذكر تلك الأيام التي قام فيها عاهل الأردن الراحل الحسين بن طلال بطردك من بلاده رغم أنك تحمل الجنسية الأردنية، وحلقت طائرتك في الجو ساعات ورفضت عدة دول عربية استقبالك، إلا سورية الأبية، فحطت طائرتك في مطارها، مطار دمشق الدولي..دمشق الذي قال فيها أمير الشعراء أحمد شوقي"وعز الشرق أوله دمشق".وتذكر يا أبا الوليد أنه في ذلك الوقت كانت مصر غارقة في تراجعها العروبي ودول الخليج غارقة في عهرها وذلها واستقبالها لقادة العدو وخاصة أثناء المجزرة الصهيونية على غزة في أواخر عام 2008 وبداية عام 2009 م، حيث نذكر مقولة وزير خارجية مصر آنذاك أبو الغيط:"سنكسر عظام كل من يحاول اقتحام المعابر".لا تزال صورة "كلاب" السعودية وهم يرقصون مع المجرم بوش حاملا سيف الفتوحات الإسلامية مرسومة في ذهني وقلبي، في الوقت التي كانت غزة فيه تنزف وتودع الشهيد تلو الشهيد.

لقد قمت يا أبا الوليد بعض اليد الوحيدة التي مدت إليك، إنها سورية الأبية وقد قمت باتهامها بأنها تتاجر بالدم الفلسطيني..سورية دعمت ولا تزال تدعم القضية الفلسطينية ومقاومتها وأرسلت للمقاومة الفلسطينية في غزة الصواريخ التي ضربت القدس المحتلة وتل الربيع وجن جنون الكيان الصهيوني برمته، فإلى هذا الحد هانت عليك سورية؟.

"أيها المجاهد":عقدان من الزمن مرت على توقيع اتفاقية أوسلو المشئومةً وتبين أن منظمة التحرير الفلسطينية تطارد سراباً في صحراء الوهم..وبدأت تفاوض عدوا لا يعرف إلا نهج المماطلة والخداع، وكم كان تألمنا شديدا عندما رأينا فلسطين تبكي وهي ترى الآباء في الثورة، أبو فلان وأبو علان وغيرهم يلقون البنادق جانبا..إنها بنادق غسان كنفاني هذا المناضل العنيد الذي قال:لا تمت قبل أن تكون ندا، وقد شاهدنا كيف تحولت الثورة من متاريس وخنادق إلى مكاتب وسيارات فخمة وفنادق، وأقول لك لقد يا أبا الوليد بأن حزننا كان شديدا عندما رأينا منظمة التحرير الفلسطينية تلهث وراء سراب خادع سموه زورا وبهتانا"سلام الشجعان"، وأستحلفك بالله، هل رأيت في حياتك سلاماً يقوم بين ذئب وحمل؟.
وكم كان فرحنا كبيرا عندما رفضت حركتك خيار التفاوض والاستسلام واختارت نهج المقاومة خياراً لكي تصون الحقوق الوطنية الفلسطينية المشروعة، وقلنا وقتها بأن حماس لم تقع في فخ سلطة أوسلو.

في كل هذه الظروف الحالكة يا أبا الوليد، كانت دمشق تقف معك ومع" حركة المقاومة الإسلامية" حماس التي تقف على رأسها ومع فلسطين كلها.. دمشق التي احتضنتك بكل جوارحها واختارت الوقوف مع القوى الحية المقاومة على امتداد ساحات الأمة في فلسطين والعراق ولبنان وبسبب خيارها هذا، هي اليوم تحترق ويدفع جيشها دماً ثمناً لهذا الخيار، وإذا اليوم دمشق سئلت بأي ذنب قتلت، وبأي ذنب تُحرق وتُدمر؟، وأنت تعلم علم اليقين بأن الجواب على سؤال دمشق موجود في أدراج المخابرات الأميركية القطرية والتركية والفرنسية والبريطانية والصهيونية، وحتى رئيس الإخوان المتأسلمين في مصر محمد مرسي الذي وصل إلى دفة الحكم على دماء شهداء ميدان التحرير في قاهرة المعتز، لا يزال ينفذ أوامر أسياده باستمرارية حصار غزة وإغلاق المعابر، هذا الاخونجي الذي شدد على مواصلة احترام اتفاقية كامب ديفيد التي كرست وشرعنت الاحتلال الصهيوني لأرضنا الفلسطينية، وبذلك لم يخرج من نهج سلفه المخلوع حسني مبارك.

أبا الوليد: لقد خرجت منظمة التحرير الفلسطينية من تاريخ طويل سطره آلاف الشهداء والجرحى، وخرجت أيضا من جغرافية المقاومة إلى مكاتب سلطة رام الله..سلطة أوسلو، وهنا اسمح لي بمصارحتك والقول لك:ألا تعتقد بأن خروجك من دمشق هو أقبح وأفظع من خروج منظمة التحرير وذهابها إلى أوسلو وسلطتها؟، نعم لقد قررت الخروج من عاصمة المقاومة العربية وقلعتها"دمشق" وذهبت إلى قصور من تآمروا عليها وصافحوا اليد الصهيونية التي دمرت وذبحت أبناء شعبنا.

أبا الوليد: دعني أصارحك بأن عظام شهداء قضيتنا الذين قضوا من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين ترتجف وهم يشاهدونك تسير في ركب أوسلو وسلطة رام الله، فها أنت تخرج من التاريخ الذي خطوه بدمائهم، ومن جغرافية المقاومة إلى عواصم التطبيع والمساومة، وأتمنى أن تفكر قليلا وتعود إلى دمشق التي احتضنتك، فدمشق لا تغدرك ولا تطعنك في ظهرك، فأنت تعلم تمام العلم بأن الغدر ليس شيمة من شيم شعبنا الفلسطيني البطل المناضل والمكافح.

إن مكانك الطبيعي يا خالد مشعل ليس في قصور إمارة قطر التي تحتضن أكبر قاعدة عسكرية أمريكية، فمكانك يا مشعل بين أبناء شعبك الكادحين في المخيمات الفلسطينية، اليرموك وعين الحلوة..مكانك الطبيعي مع الرجال الذين يعانقون الشمس ويحملون البنادق، وعيونهم وبوصلتهم دائماً صوب فلسطين، ولا قيمة لبنادق تفقد بوصلتها وصوابها..أن مكانك يا مشعل ليس مع الذين استهوتهم المكاتب والسيارات الفخمة والفنادق وبيوت الدعارة الغربية، ولن يرحمك التاريخ إذا أضعت البوصلة ووقعت في الفخ الذي نصبه لنا أعداء الأمة وأعداء فلسطين، ولن يظل اسمك يا أبا الوليد خالد مشعل، بل سيصبح"شايلوك"..الشخصية اليهودية في مسرحية "تاجر البندقية" الشهيرة للكاتب الانجليزي وليم شكسبير وما أقذرها من شخصية..شخصية لا يهمها إلا مصلحتها حتى ولو امتصت دماء الآخرين.

لا أخفي عليك يا أبا الوليد أن بين سوريا وإيران وحزب الله من جهة ومصر الإخوان وقطر وتركيا، لم استطع أن أراك قائد مقاومة بل عضوا في تنظيم "ماسوني" للدفاع عن عصبيته أو شيخ قبيلة بعيش في العصور الحجرية، يقوم بالدفاع عن عرقه والعرق دساس، فقد غلبتك العصبية وضاع الإنصاف والعقل، وليست العصبية يا مشعل أن يحب المرء بني قومه، بل أن يرى أرذل أرذال قومه أخيارا وأخيار الآخرين أرذالا.

ورغم كل ما فعلته يا أبا الوليد وما ارتكبته من أخطاء، أعدك بأن سورية لن تتخلى عن غزة وفلسطين وان طلبت غدا صواريخا لن تجد إلا سوريا وإيران وحزب الله، لكنني أخشى أن تكون الخطة هي إفراغ غزة من الصواريخ لصفقة" دويلة" بلا صواريخ تحت عهدة إخوان مصر ثمنا ينتظر المقاومة مقابل دعم غربي مفتوح للاستيلاء على سوريا والأردن والسير بمشروع الوطن البديل، وأخشى أيضا أن أوسلو"حماس" تطبخ ألان لتكمل أوسلو"فتح" وعندها على قضيتنا السلام.
المعذرة يا أبا الوليد إن قسوت عليك، لكن جروحنا لا تزال تنزف، وما أكثرها، وبنزف جرحي العميق أكتب إليك، وأنت تعلم أنه ليس من يكتب بالحبر كمن يكتب بدم القلب.

وفي الختام، أناشدك بدم شهداء شعبنا البطل وجرحاه أن تعود إلى رشدك وأن تترك عصابة المنهزمين الانبطاحيين، فهم خونة وهم من تاجروا بدماء شعبنا الفلسطيني، وان فعلت غير ذلك، فعندها لا ينفع الندم، ولك تحياتي من القدس المحتلة، واذكر دائما ما قاله الراحل نزار قباني:"يا ابن الوليد ألا سيفا تؤجره**فكل أسيافنا أصبحت خشبا"..ولا أريد لك أن تكون "شايلوك" فلسطين.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، المقاومة، غزة، إسرائيل، حركة حماس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-11-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مراد قميزة، د. محمد مورو ، د.ليلى بيومي ، عبد الغني مزوز، تونسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهادي المثلوثي، فراس جعفر ابورمان، فوزي مسعود ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. عبد الآله المالكي، د. الحسيني إسماعيل ، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، سعود السبعاني، محمود فاروق سيد شعبان، رشيد السيد أحمد، محمود سلطان، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد عمارة ، إسراء أبو رمان، سلوى المغربي، فتحـي قاره بيبـان، محمد العيادي، حميدة الطيلوش، ياسين أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، د - عادل رضا، إيمى الأشقر، أنس الشابي، عبد الله الفقير، رافد العزاوي، رضا الدبّابي، عدنان المنصر، د - مضاوي الرشيد، حسن عثمان، عصام كرم الطوخى ، المولدي الفرجاني، محمد إبراهيم مبروك، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مصطفى فهمي، محمود طرشوبي، صفاء العربي، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - احمد عبدالحميد غراب، حاتم الصولي، خالد الجاف ، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، منى محروس، سيد السباعي، طلال قسومي، سامر أبو رمان ، د- جابر قميحة، حسن الحسن، كريم السليتي، ماهر عدنان قنديل، معتز الجعبري، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - غالب الفريجات، إياد محمود حسين ، علي عبد العال، عراق المطيري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد عمر غرس الله، د- محمود علي عريقات، د. نانسي أبو الفتوح، أبو سمية، رافع القارصي، وائل بنجدو، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، منجي باكير، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي الزغل، الهيثم زعفان، د. الشاهد البوشيخي، الناصر الرقيق، عبد الله زيدان، د. طارق عبد الحليم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- هاني السباعي، محمود صافي ، صلاح المختار، أحمد الغريب، كريم فارق، د. نهى قاطرجي ، إيمان القدوسي، يزيد بن الحسين، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الياسين، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، مصطفي زهران، د. خالد الطراولي ، د. أحمد محمد سليمان، أحمد ملحم، د. أحمد بشير، يحيي البوليني، مصطفى منيغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة حافظ ، ابتسام سعد، رأفت صلاح الدين، عواطف منصور، مجدى داود، محمد شمام ، د- محمد رحال، صفاء العراقي، هناء سلامة، بسمة منصور، د. صلاح عودة الله ، د - صالح المازقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - شاكر الحوكي ، حمدى شفيق ، العادل السمعلي، سفيان عبد الكافي، سحر الصيدلي، د- هاني ابوالفتوح، سوسن مسعود، عبد الرزاق قيراط ، الشهيد سيد قطب، محرر "بوابتي"، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، علي الكاش، عمر غازي، شيرين حامد فهمي ، د - محمد عباس المصرى، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، أ.د. مصطفى رجب، سيدة محمود محمد، عزيز العرباوي، خبَّاب بن مروان الحمد، نادية سعد، رمضان حينوني، د - الضاوي خوالدية، صباح الموسوي ، أحمد بوادي، سلام الشماع، محمد أحمد عزوز،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة