تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


"ناجي علوش شاعر وباحث وناقد قومي عربي. ولد في مدينة بير زيت الفلسطينية، وتعلم في مدارسها. وبعد أن علم في مدارس الأردن سنة واحدة سافر إلى الكويت عام 1956 حيث وجد هناك تعاطفا مع مبادئه القومية العربية وأفكاره السياسية الثورية بين المغتربين العرب الآخرين. ركز علوش على دراسة الفكر العربي المعاصر، وكتب كتابه الأول"الثوري العربي المعاصر" عام 1960. كان الأستاذ ناجي علوش أحد قياديي حركة فتح وهو عضو سابق في المجلس الثوري للحركة، كان أحد من تمسكوا بالثوابت الفلسطينية بالإضافة لقيادته التيار اليساري الجذري في فتح، ترك فتح بعد خلافات مع ياسر عرفات والتيار التسووي في فتح، واثر تغير نهج فتح الثوري".

غيب الموت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد في العاصمة الأردنية عمان، الشاعر والكاتب والقيادي الفلسطيني البارز ناجي علوش عن 77 عاما بعد صراع طويل مع المرض. وقد خلف علوش وراءه تراثا كبيرا من الفكر السياسي والأدب والشعر الذي يضاف إلى مكتبة تراث الشعب الفلسطيني . لكنه خلف تراثا لا يقل ضخامة وأهمية في ساحات النضال السياسي والعسكري ، وقبل كل شيء تراثا أخلاقيا عز نظيره اليوم وقد أصبح المناضلون يصنّعون من قبل"الجزيرة" و"العربية" كما تصنع الفراريج في فقاسات الدجاج!.

يعتبر علوش أحد أبرز مؤسسي حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" في العام 1965 ، إلا أنه غادر صفوفها باكرا نسبيا بعد خلاف مع الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات ، حيث رفض علوش دائما المساومات السياسية التي كانت منظمة التحرير الفلسطينية تلجأ إليها بقيادة "أبو عمار". ويعرف عنه أنه أحد رموز التيار الماركسي داخل حركة"فتح" التي ضمت تيارات مختلفة بما فيها "الأخوانية" و "القومية الناصرية" و"القومية البعثية".وكان ناجي علوش قد أصيب بشللٍ نصفي منذ أكثر من أربعة عشر عاماً وبقي يصارع حتى النفس الأخير، وفي الصيف الماضي تم تشخيصه بمرض السرطان، ولم يقعده ذلك عن الاستمرار في تبني النهج القومي الجذري، ومن التفاعل مع قضايا الأمة العربية، حتى اللحظة الأخيرة…وكما كتب في قصيدته “محاورة مع أبي الطيب المتنبي”: لليلِ رهبته..وبي شوقٌ إلي سفرٍ طويل..امتد فيه حيث لا تصل..العيون الزئبقية...ها قد نلت مرادك يا أبي.

وقد اكتشف أنه مصاب بالسرطان صيف العام الماضي. وكان من أبرز المواقف الجذرية التي اتخذها في أواخر أيامه هو "طرده" ابن اخته ، الكاتب سلامة كيلة ، من المنزل حين جاء للسلام عليه وزيارته بسبب " تنسيقه مع التيار الإسلامي واليميني ـ الخليجي في الثورة السورية"، كما أكدت لـ"الحقيقة" مصادر مقربة من العائلة في عمان. علما بأن سلامة كيلة كان أبعد للتو من دمشق بعد فترة اعتقال دام بضعة أسابيع لدى المخابرات الجوية.

سيقال إن علوش رحل بسبب السرطان ، لكن الكثيرين سيقولون إنه رحل بسبب "داء الخيانة" الذي فتك بالشعب الفلسطيني وثورته، وكان الراحل من أكبر المقاومين لهذا الداء الخبيث!.

ناجي علوشن ترجلت..اخيراً هي لحظة حالكة حين رحلت، هي حرب دامية تقودها ادوات العدو المحلية ووقودها فرق عديدة من المهمشين والمضللين من أربعة أرجاء كوكب يزني به راس المال ممتطياً بؤساء عُميانا حُقنوا بالمال وعصبيات دينية فتحولوا ادواتا لكل من يدأب لتقويض العروبة والإسلام والمسيحية الشرقية الأصيلة وكل المكونات لهذا الشرق العربي والكردي والأمازيغي والفارسي. غدوا في خدمة قوى أعماها التراكم، يقودها العمى لصالح التلمود والمحافظية الجديدة يهلوسون بان تدمير سوريا والعراق وإيران هي الطريق إلى فلسطين. يخرجون من فلسطين ليذبحو ويُذبحوا في دمشق ثم ليعودوا بعد هذا التدمير لتحرير القدس!.

لقد قدمت كل شيء، وربما لمحت قبل ان تغمض عينيك الواسعتين العميقتين إلى الأبد بأنهم لن يمروا, فالفوضى الخلاقة صِيغت خصيصاً لضرب القومية العربية في تبرعمها الأولي في المقاومة والممانعة. لا شك أنك حين بصقت على يسار استدعاء الإستعمار المعولم كنت مستنداً إلى دمشق التي تقاوم باقتدار..وقفت بقامة قاسيون تشير إلى ذلك الحريق وترى من تحته زهور المد الجديد.قضيت عمراً، لا كعمر الخونة والمرتدين، تناضل وتحلل من أجل العروبة والاشتراكية، وها أنت تغادر والتاريخ يعود ، وإن بطء، إلى سكته مبشراً بعروبة واشتراكية حلمنا بها جميعاً.
سيدي، ليس شرطاً ان نحتفل كأفرد بالانتصار، فالانتصار هو بالمقاومة، أنت قاومت وانت منتصر فينا ونحن منتصرون بك في يوم ليس بعيداً.

من أبرز أعمال الراحل:
"الثورة والجماهير"(1962)
"المقاومة العربية في فلسطين" (1967)
"الماركسية والمسألة اليهودية" (1969)
"الثورة الفلسطينية أبعادها وقضاياها" (1970)
"مناقشات حول الثورة الفلسطينية" (1970)
"نحو ثورة فلسطينية جديدة" (1972)
"الحركة القومية العربية" (1975)
"حول الحرب الأهلية في لبنان" (1976)
"الوطن العربي : الجغرافية الطبيعية والبشرية" (1980)
"المشروع القومي من الدفاع إلى الهجوم" (1991)
"الديمقراطية : المفاهيم والإشكالات" (1994)

رحم الله فقيدنا الغالي وتعازينا الحارة الى ولده الدكتور ابراهيم علوش والى كافة أبناء شعبنا الفلسطيني والشعوب العربية المناضلة وأحرار العالم أجمع..بفقدانه, نفقد قائدا ومناضلا وأديبا ومفكرا وشاعرا قلما تنجب الأرحام مثله..في وداعك يا مناضلنا نقول..لن ننثني يا سنوات الجمر واننا حتما لمنتصرون!!.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ناجي علوش، فلسطين، المقاومة الفلسطينية، الأدب الفسطيني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني ابوالفتوح، مصطفى منيغ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود طرشوبي، د. نانسي أبو الفتوح، د- محمود علي عريقات، المولدي الفرجاني، د - غالب الفريجات، محمد شمام ، د - محمد بنيعيش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الله الفقير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خالد الجاف ، فراس جعفر ابورمان، شيرين حامد فهمي ، تونسي، إيمى الأشقر، د - صالح المازقي، علي عبد العال، منى محروس، د - مضاوي الرشيد، د. الحسيني إسماعيل ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الرزاق قيراط ، حسن عثمان، د - شاكر الحوكي ، د - عادل رضا، د. نهى قاطرجي ، د. طارق عبد الحليم، د. الشاهد البوشيخي، هناء سلامة، عراق المطيري، علي الكاش، ياسين أحمد، رافد العزاوي، أنس الشابي، فوزي مسعود ، معتز الجعبري، حسن الحسن، سيد السباعي، إسراء أبو رمان، د - الضاوي خوالدية، محمد الياسين، د- هاني السباعي، مجدى داود، ماهر عدنان قنديل، رضا الدبّابي، سامح لطف الله، عدنان المنصر، حاتم الصولي، عواطف منصور، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله زيدان، فتحي الزغل، محمد اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، جمال عرفة، د- محمد رحال، أحمد بوادي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد مورو ، د - مصطفى فهمي، د - المنجي الكعبي، سوسن مسعود، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهيثم زعفان، إيمان القدوسي، د.ليلى بيومي ، د. خالد الطراولي ، سحر الصيدلي، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. محمد عمارة ، إياد محمود حسين ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد النعيمي، فهمي شراب، محمد أحمد عزوز، محمد تاج الدين الطيبي، يزيد بن الحسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. صلاح عودة الله ، كريم فارق، صلاح الحريري، صلاح المختار، مراد قميزة، محمد عمر غرس الله، محمد الطرابلسي، د - أبو يعرب المرزوقي، كمال حبيب، محمود سلطان، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد الغريب، أحمد الحباسي، كريم السليتي، فتحي العابد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، محمود صافي ، حمدى شفيق ، صباح الموسوي ، الناصر الرقيق، بسمة منصور، منجي باكير، سعود السبعاني، محمد إبراهيم مبروك، د- جابر قميحة، سلام الشماع، نادية سعد، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد ملحم، رافع القارصي، يحيي البوليني، طلال قسومي، الهادي المثلوثي، د - محمد عباس المصرى، محمد العيادي، فاطمة حافظ ، رمضان حينوني، حميدة الطيلوش، الشهيد سيد قطب، العادل السمعلي، وائل بنجدو، صفاء العربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الطرابلسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، رشيد السيد أحمد، د. أحمد بشير، فتحـي قاره بيبـان، صفاء العراقي، محمود فاروق سيد شعبان، أبو سمية، عبد الغني مزوز، سامر أبو رمان ، عمر غازي، ابتسام سعد، سفيان عبد الكافي، د. محمد يحيى ، مصطفي زهران، محرر "بوابتي"، صالح النعامي ، رأفت صلاح الدين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. عبد الآله المالكي، عزيز العرباوي، أ.د. مصطفى رجب، د. جعفر شيخ إدريس ، عصام كرم الطوخى ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة