الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات محرر بوابتي

الجماعات الوظيفية وقطع الرؤوس، أو حينما تستورد الصراعات من التاريخ

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كنت أتصفح مواقع تناصر تنظيم ما يسمى "الدولة الإسلامية" من جهة، وأخرى مقربة من النظام السوري، حول اقتحام جماعة "الدولة" بسوريا لمقرات اللواء 93 التابع للنظام وتقتيل من فيه بطرق فظيعة، حيث لا يكتفي جماعة "داعش" بالقتل، بل يجزون الرؤوس.

وللعصابات الرّحل هؤلاء، ولع وتفنن في طرق القتل، إذ بثت صفحات تابعة لهم قتلهم من يقولون أنهم مفسدون في الأرض (ويقصدون مجرمي الحق العام من السراق ومن شابههم)، فأعدموا جماعة بالرصاص، وذبحوا آخرين بالسكاكين، وصلبوا آخرين وعلقوهم في ساحة عامة.

لقد كتبت منذ البدايات (أنظر مقالات المشرف بموقع "بوابتي")، ضد ما يقع بسوريا وضد ما يحدث بليبيا أيضا، واعتبرت ولازلت أعتبر أن ما وقع بالبلدين ليس ثورات وإنما محاولات انقلابية تدعمها دويلات الخليج وخاصة السعودية في حالة سوريا وقطر في حالة ليبيا.

هذا الرأي لا يعني بأي حال تبرئة للنظامين بليبيا و بسوريا أو مناصرة لهما، فهما نظامان مجرمان ويستحقان التنحية، ولكن ذلك أمر والحرب الأهلية بالدعم الأجنبي أمر آخر.

وأنا أعتقد أنه لا يجوز لحر ذي أنفة وكرامة أن يطلب الدعم الأجنبي لمحاربة نظام بلده مهما كان تسلط هذا النظام، وكل من يفعل ذلك فهو ببساطة خائن. (*)

صراعات مستوردة من التاريخ


ما يقع بسوريا تحديدا نموذج للصراعات التي يشعلها تدين مبني على مفاهيم دينية فاسدة مستوردة من التاريخ، تنتهي لجعل معتنقها قابعا في قعر الزمن أي خارج الواقع، يتناسى المشاكل الموجودة ويغض الطرف عنها، ويصر بالمقابل على استنبات مشاكل وهمية لمجرد أنها كانت كذلك في التاريخ.

جل المفاهيم والمصطلحات التي يعتقد أنها مفاهيم شرعية، ذات منشأ و دافع سياسي، أنتجتها أدوت السلطة وصيرها فقهاء السلطان مفاهيم شرعية مزعومة بما أسبغوا عليها من مصطلحات وظيفية.
وقد كان بنو أمية ومن بعدهم بنو العباس من أشد البارعين في الاستعمال الوظيفي للإسلام، أما حديثا فيعتبر آل سعود ورثة كفاءات تضليل الناس من خلال نصوص الإسلام خدمة لمصالحهم.

من الاستعمالات الوظيفية للإسلام، إنتاج المصطلحات التي تسفه الخصوم بتبديعهم وإخراجهم من الملة، ومن أهم هذه المصطلحات ذات الدوافع السياسية، أنتجت آلة الدعاية قديما:الخوارج والرافضة والنصيرية والنواصب من الجهة المقابلة وغيرها من المصطلحات المتفرعة عن هذه.

حديثا ولكي يعمل آل سعود على تصوير أنفسهم كأصحاب شرعية دينية، أحيوا صراعا سياسيا بين من يزعمون أنهم أهل السنة والجماعة من جهة والروافض و تفريعاتهم من جهة أخرى كمن يسمون نصيرية.

الجماعات المسلحة: جماعات وظيفية


قامت آلة الدعاية السعودية على استيراد الصراعات التاريخية بين حكم بني أمية ثم من بعدهم بني العباس من جهة وبن مناوئيهم من أنصار آل البيت خاصة ممن سمي بالروافض، واستجلبت إنتاجات فقهاء السلطان الذين ناصروا قديما الحكام في مواقفهم السياسية والتي صورت زورا على أنها مواقف شرعية تمثل رأي الإسلام، وضخمت دعاية آل سعود تلك الصراعات التاريخية وعملت على إسقاطها على واقعنا، مما مكنهم من:

- جعل الناس يعيشون واقعا غير واقعهم
- التحكم في أفهام الناس من خلال توجيه الوعي لديهم بعمليات الإسقاط التاريخية تلك لما يريده آل سعود، من ذلك أن ضحايا آلة دعاية آل سعود لا ينتبهون لخيانات هؤلاء واقعا لأن وعي الناس ليس مستقلا حتى ينتبه لذلك، وإنما هو وعي متحكم فيه موجه.
- تصوير آل سعود على أنهم بمنزلة ممثلي حماة السنة والجماعة مقابل الأشرار أعداء الإسلام الروافض والمبتدعة والنصيرية
- إعطاء شرعية دينية لوجود آل سعود باعتبارهم مناصري الإسلام

كل هذا، هو الذي أنتج ما نراه من تفريخ جماعات مسلحة تقوم – من حيث لا تدري عموما - بأدوار وظيفية لمصلحة الغير، نسبة للتدين الوظيفي الذي تحدثت عنه العديد من المرات، إذ أن هذه الجماعات تتحرك لتأدية وظيفة من خلال تدين هو أساسا تدين وظيفي فاسد، صمم لخدمة الحكام، وتمدد عبر التاريخ بموازاة فقه وظيفي موجه.

"النصيرية" أداة آل سعود لتوجيه الجماعات المسلحة


ما يقع بسوريا نموذج لهذه الصراعات الوظيفية المستوردة من التاريخ والتي تخدم آل سعود، إذ ترى عموم الجماعات التي تقاتل بسوريا يصفون النظام بالنصيري وجنوده بالنصيريين، وهم يقتلونهم لاعتبارهم ذلك فقط لا غير، لا يهمهم لا ثورة ولا غيرها، هم يتحركون لذلك الاعتبار الطائفي المزعوم أي الانتماء النصيري.

- أولا، من قال أن الانتماء النصيري على إفتراض صحته، من الدين أساسا، حتى يعمل من أجل رفضه، هذا كلام فاسد عكس ما يزعمه الفقه الوظيفي، لأن التصنيفات تلك كلها أنما هي سياسة زعم أنها دين، فكلها تصنيفات لتسفيه الخصوم السياسيين، حدثت من بعد أمر الإسلام والخلفاء الراشدين.

- ثانيا، من قال أن النصيرية كتصورات ومذهب مفترض لازالت تمارس الآن كما كان من قبل، الأرجح أنها الآن لدى المنتسبين إليها مجرد ذكرى ورابط تراثي، ولكن دعاية آل سعود هي التي تخفي هذه الحقيقة

- ثالثا، وعلى افتراض أن النصيرية من تصنيفات الإسلام ومن أموره الأصيلة وان الناس يمارسونها واقعا، فمن قال بقتل منتسبيها، يردون عليك أن ابن تيمية أفتى بقتلهم، طيب وماذا نفعل بكتاب الله الذي يحرم قتل المسلمين المقرين بالشهادتين.

ثم إن هذا العيش خارج الزمن، يجعل ضحايا دعاية آل سعود، هؤلاء القتّالين الرحل، يمرون عميانا على حقائق أخطر من النصيرية المزعومة:

- من أشد خطرا، النظام السوري أم النظامان السعودي والإماراتي، أم أننا نتغاضى عن ذلك لان ابن تيمية لم يتناول هذا الجانب، وكيف له أن يتناول أمرا لم يعشه.

- من إعلامه أكبر خطرا على المسلمين، إمبراطورية الدعارة السعودية (قنوات روتانا والأم ب سي والار ت ي) أم شركات الإنتاج الدرامي الهادفة السورية.

- أليس النظام السوري من يمول المقاومة بلبنان وفلسطين، مقابل محاربة النظامين السعودي و الامارتي لها

- من له فيلق من الأمراء يديرون أكبر العلب الليلية وبؤر الفساد بالعالم، أليسوا آل سعود، أم أننا نتغاضى عن ذلك لان ابن تيمية لم يذكره، وكيف له أن يذكر أمرا لم يعشه.

-------------
(*)
لذلك اعتبر كل التنظيمات الإسلامية التي تلقت وتتلقى دعما أو تمويلات أجنبية لقتال النظام بسوريا أو بليبيا خونة من طراز رفيع، مثلما اعتبرت جماعة "الإخوان" بليبيا و"النهضة" بتونس خونة من طينة متميزة حينما طلبوا الدعم الفرنسي لقصف الليبيين –بمدينة سرت تحديدا- وتقتيلهم لاعتبارات سياسية أي التخلص من القذافي، ضاربين بعرض الحائط مبادئ الانتماء الإسلامي التي تمنعهم من ذلك، ولكنهم تصرفوا كانتهازيين همهم هو نصرة مصالحهم السياسية.

والحقيقة أني منذ ذلك الحين، كنست ما بقي لي من احترام وارتباطات بحركة "النهضة" التي كنت أحد أبنائها، وإن بقي لي بعض حنين وتحسر على حالها، يحركني كل مرة لما أرى ضياعها على أيدي الغنوشي وزمرته المقربة الذين أختطفوا الحركة، ولا همّ لهم إلا إرضاء الغرب


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الجماعات المسلحة، داعش، سوريا، ال سعود، الإسلام الوظيفي، التدين الوظيفي، الدعاية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-08-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد إبراهيم مبروك، أشرف إبراهيم حجاج، سلام الشماع، صفاء العراقي، محمد العيادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صلاح الحريري، محرر "بوابتي"، د - مصطفى فهمي، د - محمد عباس المصرى، إياد محمود حسين ، د - صالح المازقي، د- هاني ابوالفتوح، د. نهى قاطرجي ، رمضان حينوني، د. خالد الطراولي ، علي عبد العال، سعود السبعاني، سيد السباعي، محمود سلطان، د - محمد بنيعيش، جمال عرفة، الشهيد سيد قطب، صلاح المختار، د- محمود علي عريقات، حسن الطرابلسي، ابتسام سعد، أ.د. مصطفى رجب، كريم فارق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رافد العزاوي، عزيز العرباوي، رشيد السيد أحمد، محمد الياسين، أحمد ملحم، عبد الغني مزوز، محمود فاروق سيد شعبان، فهمي شراب، محمد تاج الدين الطيبي، د. الشاهد البوشيخي، يحيي البوليني، حمدى شفيق ، د - الضاوي خوالدية، جاسم الرصيف، فراس جعفر ابورمان، د. عبد الآله المالكي، د. محمد عمارة ، د. أحمد محمد سليمان، نادية سعد، عصام كرم الطوخى ، محمد عمر غرس الله، أنس الشابي، خبَّاب بن مروان الحمد، عمر غازي، د. محمد مورو ، سيدة محمود محمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ياسين أحمد، الهيثم زعفان، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفي زهران، د.ليلى بيومي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سحر الصيدلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فاطمة عبد الرءوف، مراد قميزة، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن عثمان، عدنان المنصر، منجي باكير، بسمة منصور، عواطف منصور، د. محمد يحيى ، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، سامح لطف الله، تونسي، سلوى المغربي، إيمان القدوسي، العادل السمعلي، مصطفى منيغ، د. طارق عبد الحليم، د- هاني السباعي، كريم السليتي، د. صلاح عودة الله ، هناء سلامة، حسن الحسن، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد الحباسي، محمود طرشوبي، فاطمة حافظ ، عبد الرزاق قيراط ، أبو سمية، منى محروس، يزيد بن الحسين، د - محمد بن موسى الشريف ، سفيان عبد الكافي، د - شاكر الحوكي ، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، فتحي الزغل، إيمى الأشقر، صفاء العربي، عبد الله الفقير، أحمد النعيمي، رأفت صلاح الدين، د - المنجي الكعبي، المولدي الفرجاني، فوزي مسعود ، الناصر الرقيق، د - محمد سعد أبو العزم، محمود صافي ، د.محمد فتحي عبد العال، معتز الجعبري، إسراء أبو رمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رحاب اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي العابد، رافع القارصي، كمال حبيب، طلال قسومي، وائل بنجدو، أحمد الغريب، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، صالح النعامي ، علي الكاش، عراق المطيري، أحمد بوادي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سوسن مسعود، د- محمد رحال، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، شيرين حامد فهمي ، د - مضاوي الرشيد، د - غالب الفريجات، صباح الموسوي ، د- جابر قميحة، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الطرابلسي، فتحـي قاره بيبـان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نانسي أبو الفتوح، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد بشير، عبد الله زيدان، خالد الجاف ،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء