تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أساليب مسكوت عنها لتكريس التبعية لفرنسا: "علاقاتنا تاريخية ومتميزة"

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لشدة سلبيتنا إزاء فرنسا وغياب مواقف ناقدة لعلاقتنا معها كقوة احتلال، تم إنتاج مصطلحات تعكس عقلية الهوان هذه، وهي تمثل نتيجة للتسليم بواقع الغلبة والهزيمة، ثم إنها مصطلحات تعمل بالتوازي على تكريس ذلك الوضع غير السوي.

من ضمن المصطلحات الخطيرة التي على الأرجح أنتجها الفرنسيون وقبلها التونسيون المنكسرون باطمئنان من دون النظر فيها: "العلاقات التونسية الفرنسية علاقات تاريخية"، و "العلاقة التونسية الفرنسية علاقة متميزة".

تستعمل هذه المصطلحات في سياق دعائي، وقد تمت صياغتها لتكون من ضمن أدوات التوجيه الذهني التي تعمل على بناء المستوى اللامادي لمنظومة تبعية التونسيين لفرنسا.

تستعمل هذه المصطلحات في مستوى التمهيد النفسي لكسر أي محاولة محتملة للاعتراض من طرف التونسيين على حيف علاقاتنا مع فرنسا، أي أن التذكير بهذه "العلاقات التاريخية والمتميزة"، هو بمثابة مبرر فوق موضوعي (مبرر لا يناقش موضوعيا من خلال الأرقام والجدوى المادية التي يمكن تقليبها والنظر فيها) للإقناع والدفع نحو القبول بواقع التبعية لفرنسا، بزعم أن ما يمكن أن تعترض عليه أمر تاريخي وموجود من قبل، فتصبح العلاقات التاريخية، لكأنها سابقة عرفية تمثل ثقلا ضدك كتونسي، وجب عليك القبول بها مادام التونسيون من قبلك رضوا بها ولم يعترضوا، فيتحول الزمن المتطاول منذ دخلت فرنسا تونس، عامل متفاقم في الأهمية لصالح فرنسا، أي أن مصطلح "علاقاتنا التاريخية" حينما يقع الاستناد اليه الآن يمثل ثقلا للإقناع أكبر مما كان حين وقع استخدامها كمبرر مثلا قبل عقد، وسيكون الأمر اكثر إقناعية بعد عقد من الآن مثلا، لأن هذا المبرر هو بمثابة دالة رياضية مرتبطة بالزمن على صيغة (a*t) بحيث كلما مر ولم يقع الاعتراض على فرنسا إلا وقوي واقع تسلط فرنسا علينا حتى ليكاد أن يصبح عرفا وجب علينا القبول به.

لأسباب عديدة، تم تصوير فرنسا للتونسيين بطريقة دعائية مضيئة وعمل على تغييب الأبعاد التي يهمنا كتونسيين معرفتها، منها وجوب فهم فرنسا باعتبارها قوة احتلال وأنها دولة لها عداء خاص من دون كل الدول الاروبية مع لغتنا العربية وديننا الإسلام، وأن فرنسا تمثل نموذجا على قمة السوء ضمن طيف قوى الاحتلال، ثم إنه نتيجة لعمليات التوجيه الذهني التي خضع لها التونسيون طيلة عقود، نشأت الطبقة المفكرة (التي تسمى نخبة، وهو مصطلح اعترض عليه) المتحكمة في أدوات تشكيل الأذهان بمستوياتها: التعليم والإعلام والثقافة ثم السياسة، بنوع من القصور في التناول المفاهيمي، من ذلك قبول العديد من المصطلحات منها هذين الذين نحن بصددهما، لأنه أساسا لم تقم هذه الطبقة المفكرة بإعادة النظر في المسلمات الإصطلاحية / المفاهيمية التي بنيت عليها علاقتنا مع فرنسا.

نتج عن القبول بالمسلمات الدعائية التي قدمت للتونسيين نسبة لفرنسا، أنك تجد أحزابا وشخصيات يفترض انها تتحرك في مجال مفاهيمي يدافع عن الهوية وفي مغالبة مفترضة مع فرنسا، ينطلق أحدهم في محاججته بقبول مسلمة أن علاقتنا مع فرنسا تاريخية بمدلولاتها المثقلة سلبيا كما سنبين، قبل أن يمر على اعتراضاته على بعض الجوانب التقنية المادية مع فرنسا كموضوع الثروات اما غير ذلك من المستوى اللامادي (إستبعاد اللغة العربية وتسلط اللغة الفرنسية، خطر البرامج الفرنسية التي تدرس للتونسيين في المدارس الخاصة التونسية، منظومة فرنسا لتشكيل الأذهان المتغلغلة في التعليم والثقافة والتعليم) فلا إلتفات إليه.

لكي نعطي عينات عن خضوع الطبقة المفكرة للتأثير الدعائي المنتشر منذ البدايات من غير مراجعته، لن نعطي أمثلة عن الذين يسلمون بتبنيهم للنموذح الفكري الفرنسي فذلك تحصيل حاصل وهم عوم من أسميهم بقايا فرنسا، ولكن سنأخذ من يقول بالخلفية الاسلامية (حركة النهضة) أو المحافظة الثورية (حزب الكرامة) وهو من هو في مغالبته فرنسا على الأقل حسبما يعلن كلاما.

كلا الحزبين "النهضة" و "الكرامة"، قال في العديد من المرات في معرض تناوله للعلاقة مع فرنسا، مامعناه: علاقتنا مع فرنسا تاريخية وهي علاقة متميزة، وهي مسلمة تقول ضمنيا بحق فرنسا في تونس بما ليس لغيرها من الدول، وهذا امر خطير لأنه عين تكريس التبعية لفرنسا والقبول بقهرها لنا.

إذن فعموم منظومة إنتاج الرأي في تونس، خاضعة لتوجيهات الربط اللامادي مع فرنسا مهما تنوعت الخلفية الفكرية لها، أي انها اشربت في قلوبها مفاهيم وتوجيهات ذهنية، بحيث انتهى بها الحال أن تبنت مواقف ترمي للتأثير في الواقع من زاوية وبكيفية أرادتها فرنسا وأنتجتها فرنسا.


إبطال مزاعم العلاقات التاريخية والمتميزة مع فرنسا

1- أولا الرد نسبة للبناء النظري للمفهوم، نحن إزاء تقييم للواقع من خلال بعض ذلك الواقع وهذا لا يجوز عقليا، وبيانه أنه لا يصح أن تحاكم وتقيم مفهوما بما هو تفصيل لاحق عنه، لأن ذلك محال وهو من نوع الدور / الدوران حيث تعتمد محاكمة موجود اعتمادا على ما بعده ومشتق منه، لكن مقياس الحكم هذا البعدي لا يمكنه الوجود الا بما هو قبله، إذن فهذا حكم محال، أي هو حكم على مجهول من خلال مجهول. بمعنى أن الاحكام الصحيحة عقليا لا تتم إلا بما هو من خارج الموجود موضوع التقييم.

رجوعا للعلاقة التاريخية مع فرنسا، فموضوع التقييم هو العلاقة، وتقييمها تم من خلال وصفها بالتاريخي، هنا زمن العلاقة هو تفصيل من وجود العلاقة، فهو أمر لاحق ومشتق من وجود العلاقة، ولو لم توجد العلاقة لما كانت تاريخية، فلا يصح تقييم العلاقة بما هو أساسا محتاج للعلاقة في وجوده، أي لو أخذنا نقطة زمنية في أول دخول العلاقة الوجود، فهي لا يمكنها أن تكون تاريخية لأنها ليست موجودة، وحينما تصبح تاريخية فإن العلاقة تكون ساعتها موجودة ولاحاجة للوصف في إيجادها، ويصبح الوصف نوعا من الحشو اللغوي لا قيمة له أي لا يحمل قيمة مضافة للموجود أي العلاقة في حالتنا أي بمعنى التقييم، لان القيمة التي نقصدها هي الخاصية التي تضيف، لكن الاضافة لا تتم إلا من الخارج أي من خارج المفهوم، لأن التفاصيل المشتقة من المفهوم تأخذ من الموجود وفي أقصى الحالات تكتمل باكتماله ولن تضيف له.

نفس الملاحظة حول تميز العلاقة من عدمها، لأن تميز العلاقة التاريخية، أمر تفصيلي مضاف للعلاقة، ولن يزيد للعلاقة في قيمتها بمعنى القيمة من خارج المفهوم، وإنما ينقص منها، وفي أقصى الحالات حينما تكون العلاقة كاملة الخاصيات فإنها تكون علاقة تامة، وهو الأمر المفترض ابتداء، فكونها إذن علاقة متميزة فهذا لن يضيف أي شيء ولا يعطي أي معنى للعلاقة أكثر مما هي عليه، فهو كلام عبارة عن حشو لغوي.

فثبت أن هذين المصطلحين (بدقة نقصد الإضافتين للعلاقة) لا يحملان أي قيمة في ذاتهما، وإنما هما من نوع الثرثرة الزائدة المستعملة للتضليل في سياق دعائي.

2- الرد نسبة للواقع، فإن القول بكون العلاقة مع فرنسا علاقة تاريخية، يقصد بها تحديدا كونها ترجع لفترة دخول فرنسا كقوة احتلال، لأن علاقات فرنسا معنا بعد استقلالنا يشاركنا فيها كل دول العالم، فبقي ما يميزنا وهو الزمن الذي وجت فيه فرنسا بتونس كمحتل وقاهر ومذل للتونسيين.

إذن علاقتنا التاريخية مع فرنسا علاقة تغلب وقهر للتونسيين، وهي منطقة زمنية سوداء بالنسبة لنا، ولا يعرف أين الجانب المضيء فيها لكي نفتخر بها، وإن كان مفهوما أن تعتبر فرنسا تلك الفترة تاريخية بحكم أنها فترة استفادت فيها، فإنه لا يفهم كيف لنا أن نفتخر بما هو ذكرى سيئة، إذن فعلاقاتنا التاريخية مع فرنسا لا يمكن إلا أن تكون ذكرى نكبة ونهب وتقتيل وانتهاكات.

ولما كانت هذه الفترة التاريخية تشترك فيها جهتان على طرف نقيض غالب ومغلوب، فإنه لا يمكن أن يكون الحكم على تلك الفترة متفقا عليه بينهما أي بين فرنسا وتونس، ولما كانت تلك الفترة تاريخية ايجابيا لفرنسا، فإنه يستحيل في الوضع السوي أن تكون تلك الفترة التاريخية جيدة ومما يفتخر به لدى التونسيين.

3- أما القول بكون العلاقة متميزة، فهذا كلام ناقص، لأن التميز مفهوم يتطلب إضافة وليس مفهوما مطلقا ليكتفي بذاته (مثل مفهوم الموت)، أي أن هناك تميزا سلبيا وتميزا إيجابيا، ويجب أن يوضح لنا أي تميز يقصد في حديثهم عن العلاقات المتميزة بين تونس وفرنسا.

لاشك أن تميز العلاقة سيكون إيجابيا بالنسبة لفرنسا باعتبارها كانت ولازالت تستغلنا من دون منع منا، ولما كانت العلاقة مع فرنسا علاقة بين طرفين متجاذبي المصالح، فإن ما يؤخذ من طرف يعطى للآخر، ومن أخذ منه ليس كمن أخذ، والمأخوذ في لحظة ما، مكسب إيجابي للآخذ وسلبي للآخر، فثبت أولا أن العلاقة لن تكون بنفس التوصيف للطرفين ثانيا لما كانت إيجابية لفرنسا فإنها حتما علاقة سلبية لتونس.

اذن لا يصح الإتفاق مع فرنسا على استعمال نفس التوصيفات للحكم على علاقاتنا، وان حدث وتم استعمال نفس التوصيفات، فذلك دليل أننا نخضع لتأثيرات الربط اللامادي المتحكم في التوجيهات الذهنية لدينا، الذي أغرقتنا فيه فرنسا منذ عقود.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، فرنسا، التبعية، العلاقات التاريخية، التبعية، بقايا فرنسا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-06-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  بمناسبة الخسارة الإنتخابية المدوية للتنظيم الموسوم بالإسلامي في المغرب
  طيب، إنقلاب وماذا بعد
  لماذا هبّ الالاف في مواجهات التسعينات ولم يتحرك الان ولن يتحرك إلا بضع عشرات
  وجوب محاكمة الإنقلابيين منعا لسابقة الإنقلابات بتونس
  إنقلاب قيس: بعض من الحصاد المر لرخاوة الغنوشي
  أساليب مسكوت عنها لتكريس التبعية لفرنسا: "علاقاتنا تاريخية ومتميزة"
  التونسيون والعلاقة غير السوية مع فرنسا: خطر الربط اللامادي
   إستبعاد اللغة الفرنسية شرط تفكيك الروابط اللامادية مع فرنسا
  تنويه من محرر موقع بوابتي: قرصنة حساب فايسبوك
  أيهما أخطر على تونس: فرنسا أم "إسرائيل"
  "النهضة"، إستعراض الحشود عوض الفاعلية
  عيد المرأة، إحدى أدوات منظومة الإلحاق بالغرب
  فرنسا أقامت بنية تحتية في تونس، فلماذا نحاسبها ؟
  فرنسا يجب أن تعتذر لتونس، هل على تركيا أن تعتذر أيضا ؟
  ملاحظات حول وثيقة طلب الإعتذار من فرنسا
  موت الباجي كمناسبة لمراكمة المكاسب الايديولوجية والسياسية
  نور الدين الخادمي يسأل المفتي: نموذج للسطحية الفكرية
  الحاجة لقانون مقاومة بقايا فرنسا ومحاربي الإسلام
  مسودة التأصيل النظري لحركة تصحيحية داخل حركة "النهضة"- (تنزيل الوثيقة)
  ردا على مؤتمر "النهضة":هياكل الحركة ليست ذات تمثيلية وكل قراراتها فاسدة
  منع النقاب كنموذج لحرب التونسيين في دينهم المتواصلة منذ عقود
  أجل مات سيئ الذكر ولكنه ترك نبت الزقوم الذي أستوى واستغلظ علينا
  تماثيل سيئ الذكر تنصب من جديد: تعدي على التونسين وإستفزاز لهم (*)
  المصطلحات لترهيب الناس ولخوض المعارك الايديولوجية
  التفسير بالعامل الإيديولوجي لوجود الجماعات المسلحة: تأصيل فلسفي
  "نوبل" تجازي أدوات الانقلاب على الثورة التونسية
  الظلم و العدل الإلاهي دليلا وجود الآخرة
  العلاقة بين ندرة الموجود وبين قيمته المعيارية
  نقول إحتلالا فرنسيا وليس إستعمارا فرنسيا
  مكونات منظومة التحكم في الواقع بتونس

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح الحريري، إيمان القدوسي، عصام كرم الطوخى ، د. جعفر شيخ إدريس ، ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، د- جابر قميحة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد العيادي، د - الضاوي خوالدية، د. الحسيني إسماعيل ، إسراء أبو رمان، د - أبو يعرب المرزوقي، رافد العزاوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد تاج الدين الطيبي، د. خالد الطراولي ، علي الكاش، د - مضاوي الرشيد، هناء سلامة، سامر أبو رمان ، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، أحمد بوادي، نادية سعد، محرر "بوابتي"، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، المولدي الفرجاني، حميدة الطيلوش، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، تونسي، عدنان المنصر، عراق المطيري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحـي قاره بيبـان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رضا الدبّابي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، محمود سلطان، د. صلاح عودة الله ، علي عبد العال، د. الشاهد البوشيخي، سفيان عبد الكافي، د.ليلى بيومي ، د- هاني ابوالفتوح، أحمد ملحم، رحاب اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، كمال حبيب، فهمي شراب، د. محمد عمارة ، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، أ.د. مصطفى رجب، ياسين أحمد، محمد الطرابلسي، د. أحمد محمد سليمان، معتز الجعبري، العادل السمعلي، منى محروس، د - المنجي الكعبي، صباح الموسوي ، سحر الصيدلي، فوزي مسعود ، صفاء العراقي، د. أحمد بشير، صفاء العربي، الهادي المثلوثي، سيدة محمود محمد، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، رمضان حينوني، حسن عثمان، د. محمد مورو ، يحيي البوليني، مراد قميزة، فتحي الزغل، سعود السبعاني، ضحى عبد الرحمن، د - احمد عبدالحميد غراب، فراس جعفر ابورمان، طلال قسومي، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، بسمة منصور، د - شاكر الحوكي ، منجي باكير، مصطفى منيغ، د. طارق عبد الحليم، عمر غازي، أنس الشابي، حسن الحسن، سليمان أحمد أبو ستة، صلاح المختار، محمد الياسين، رأفت صلاح الدين، إيمى الأشقر، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد يحيى ، فاطمة عبد الرءوف، د - غالب الفريجات، أبو سمية، كريم السليتي، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، د- محمد رحال، عبد الغني مزوز، عبد الرزاق قيراط ، محمود صافي ، د. نانسي أبو الفتوح، د. نهى قاطرجي ، مجدى داود، محمود طرشوبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله الفقير، سوسن مسعود، محمد إبراهيم مبروك، وائل بنجدو، صالح النعامي ، عواطف منصور، محمد شمام ، الناصر الرقيق، أحمد الغريب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفي زهران، د - محمد بنيعيش، حمدى شفيق ، ابتسام سعد، رافع القارصي، الشهيد سيد قطب، محمد عمر غرس الله، فتحي العابد، عزيز العرباوي، خالد الجاف ، د- محمود علي عريقات، أحمد النعيمي، كريم فارق، د - عادل رضا، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد عباس المصرى، يزيد بن الحسين، محمد أحمد عزوز، رشيد السيد أحمد، أشرف إبراهيم حجاج، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، عبد الله زيدان، حاتم الصولي، شيرين حامد فهمي ، د - محمد سعد أبو العزم، فاطمة حافظ ، أحمد الحباسي،
أحدث الردود
انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة