تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لبنان مقبرة الاحلام

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اعجب ما جاء في لقاء الرئيس الفرنسي هولاند بوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في الاليزية، قول ظريف" يجب عدم تدخل الخارجي في المسألة اللبنانية"! سبحان الله، ينصحون الغير وينسون أنفسهم!

البعض يختصر الخيانة عند العرب بالعمالة لاسرائيل فقط، لكن الخيانة لها أوجه عديدة وليس وجها واحدا، منها سرقة ثروات الشعب، الولاء لدولة خارجية وتنفيذ اجندتها على حساب مصلحة الوطن، ترويع الشعب والعبث بأمنه وإستقراره، قتل الناشطات والناشطين وإختطافهم وإغتيالهم وإعتقالهم بسبب تظاهراتهم السلمية، المتاجرة بالمخدرات، تسلم الرشاوي، التزوير، تهريب العملة وممارسة غسيل الأموال، إفقار الشعب بقصد مبين وفق الكلام المأثور(جوع كلبك يتبعك)، الإستئثار بالمناصب العليا، الصفقات الفاسدة، تجنيد المرتزقة للقتال في بلدان أخر وغيرها من الأمور، لكن هناك مرحلة متقدمة للخيانة نسميها الإرهاب، وهي عندما تقتل الأبرياء من ابناء شعبك، أو تنفذ أجندة خارجية تعرض بها مواطنيك للقتل، سواء داخل البلد او خارجه، كقيام حزب الله بتجنيد الجهلة والسذج من اللبنانيين للقتال في سوريا والعراق واليمن، كأنما كًتب على الشعب اللبناني القتال خارج لبنان، ان إستقر الأمن في داخل البلد أو لم يستقر، فالأمر سيان. وهنا تُثار أسئلة مهمة:

ـ لماذا يقاتل اللبنانيون في هذه الدول العربية اشقائهم العرب وفقا لأجندة ايرانية بدلا عن الإيرانيين؟
ـ اليس الإيرانيون هم الأجدى بالقتال عن مشروعهم التوسعي في المنطقة؟
ـ لماذا يخدم حسن نصر الله ايران بدلا عن لبنان، اليس حزب الله هو من حول فردوس العرب، الى موطن النفايات؟ هل حسن نصر الله لبناني فعلا؟ ألا يشعر بالذنب عندما يستعرض فلما قديما عن لبنان قبل وبعد نشوء حزبه المشبوه؟
ـ الا يعلم هذا المسخ إنه اغتال لبنان بأكمله وليس الشهيد الحريري فحسب؟ فمتى يفتح الصندوق الاسود لنشاطات حزب الله الارهابية؟
ـ الا ينظر حزب الله الى الدول السائرة في فلك ولاية الفقيه؟ الا يعلم إن الدول الفاشلة في المنطقة هي العراق وسوريا ولبنان واليمن؟ والقاسم المشترك بينها هو الخضوع الى نظام الملالي، عبر الميليشيات التي يحركها الولي الفقيه بالريمونت كونترول. فحزب الله هو الحاكم الفعلي في لبنان، والحشد الشيعي هو الحاكم الفعلي في العراق، وميليشيا الحوثي هي الحاكمة في اليمن، والحرس الثوري الايراني وحزب الله والميليشيات العراقية والافغانية والباكستانية، علاوة على النفوذ الروسي هي القوى المتحكمة في سوريا.

نجزم أنه ما لم تقطع هذه الأذرع السرطانية، لا تقوم قائمة لهذه الدول، وعلى شعوبها ان تفهم المسألة، عندما تقص جناح الطير فلا يتمكن من الطيران، وعندما تقص أجنحة ولاية الفقية في هذه الدول، سوف تحبو ولا تقدر على الطيران، عندها يمكن للشعوب أن تسحقها سحقا.
الإنفجار الأخير الذي طال بيروت، لابد ان يولد إنفجار الشعب اللبناني على الطغمة الحاكمة، سيما بعد أن انكشفت لعبة المحكمة الدولية، فهل كان قرار المحكمة يستحق هذا الانتظار الطويل وصرف ملايين الدولارات؟ وكيف يمكن اتهام شخص واحد دون المثول أمام المحكمة لمعرفة التفاصيل كاملة ومن هم اعضاء الخلية الذين تعاونوا معه في العملية الارهابية، اليس هؤلاء شركاء في الجريمة؟ اعترف وزير العدل اللبناني الاسبق (أشرف ريفي) بوجود خلية الأغتيالات (121) العائدة الى حزب الله، مختصة بالأعمال القذرة، وهي التي اغتالت جورج حاوي، مروان حميدة، الياس المر، وسام عيد وانتهاءا برفيق الحريري.

فهل تحتاج المحكمة الى حقائق لمعرفة العمليات الارهابية التي قام بها حزب الله في لبنان وسوريا والعراق واليمن؟ الا تدعم هذه الإعمال الإرهابية حقيقة أن حزب الله ارهابي ولا يتورع عن القيام بعمليات اغتيال، ومنها اغتيال الشهيد الحريري؟
وهل سليم جميل عياش بنفسه اغتيال وسام عيد، وسام الحسن مدير قوى الأمن الداخلي، والوزير محمد شطح، والعميد فرانسوا الحاج، في الجيش اللبناني، وباسيل فريحان وسمير شحاتة وهلم جرا؟ ثم من اغتال (8) اشخاص من فريق التحقيق في جريمة قتل الشهيد الحريري؟ ربما عياش شبح لا يمكن ملاحقته، وهذا يفسر طبيعة نشاطاته المريبة!

لقد كشف قرار المحكمة الجنائية مهزلة القضاء الدولي من جهة، وضعف شخصية سعد الحريري من جهة أخرى، الحريري لم يتمكن من تقليص نفوذ حزب الله عندما ترأس الوزارة، ولم يتمكن من تشكيل قوة مسلحة لحزبة موازية لحزب الله وقادرة على الوقوف تجاهه كالند بالند. والحريري كان الأوكسجين الذي ساعد حسن نصر في إشعال بيروت. لم يفتح الحريري كرئيس الوزراء تحقيقا حول مقتل وسام عيد، ووسام الحسن، وسمير قصير، وجبران تويني، مع ان الذي قتل هؤلاء، هم أنفسهم الذين قتلوا الحريري. فقد خضع الحريري لإرادة حزب الله ومهد الطريق للحزب في إغتيال أبيه، لقد طالته النار بسبب تهاونه وتغطيته لجرائم حزب الله، خوفا أو مساومة، فدارت دوائر الزمان عليه، ولات ساعة ندم! إن فصل الجريمة عن دوافعها هو طمس لمعالمها، وهذا ما غفل عنه الحريري بحجة سلامة لبنان والتوافق الوطني وبقية الخزعبلات، فأنظر الى أين أدى هذا السلام والتوافق الحزبي؟ الحقيقة هو توافق حزبي وليس وطنيا؟ بمعنى أن حميع زعماء لبنان وبلا إستثناء مسؤولون عن خراب الفردوس اللبناني، وبصراحة أكثر جميعهم مجرمون بحق لبنان وشعبه، من يتغاضى عن الجريمة، ويترك المجرم بلا عقاب، فهو مشارك فيها.

نقول للحريري: هل تعتقد انك عالجت الجرح اللبناني بقبول قرار المحكمة الهزيل، أم لكأت الجرح طولا وعرضا؟ لبنان عروسة المنطقة يا حريري، فلماذا سمحتم لحسن نصر الله أن يغتصبها أمامكم وانتم جميعا تتفرجون عليها وهي تستغيث بكم. ان كانت لبنان حقا ابنتكم العفيفة الجميلة، فالعار سوف لا يمحى عنكم، ودمائها عذريتها ستلطخ جباهكم مدى الدهر، اعرف حقيقة ربما لم ترد على خاطرك يوما، ان الكرامة والشرف كالزجاج، فان كسر فلا يمكن اصلاحه مهما حاولتم. وسيبقى تفجير بيروت قيدا محكما لا يفارق أيادي زعماء لبنان أبدا.
قال الحريري بأن" المحكمة الدولية كشفت إنها غير مسيسة، وعلى حزب الله التعاون أكثر"، في الحقيقة إننا لم نستوعب هذه الجملة، فنحن لا نعرف كيف تعاون حزب الله مع المحكمة ليطالبه الحريري بالتعاون أكثر؟ فهل يمكن ان يوضح لنا ذلك التعاون؟ وهل هذا يتوافق مع تصريح حسن نصر الله السابق حول المتهمين من حزبه بقتل الرئيس الحريري" إنهم من صنف القديسين، واليد التي ستنقض عليهم سنقطعها".

اعلم يا سعد الحريري ان حزب الله يريد منك انقاذ حزبه بعد الكارثة، وليس إنقاذ لبنان كما تتصور. لبنان اليوم في انهيار كامل فلا تحمل نفسك ما لاطاقة ولاقدرة لك به. القضية لا تتعلق بحكومة جديدة تترأسها أنت أو غيرك، بل بتغيير الطبقة السياسية برمتها.
اذكرك بقول الفَرَزْدَق:
وإِذا ذَكَرْتَ أَباكَ أَو أَيّامَه ** أَخْزاكَ حَيثُ تُقَبَّلُ الأَحْجَارُ
واللبيب يفهم المعنى؟

فيما يتعلق بتفجبر مرفأ لبنان
كل يوم نسمع أخبار جديدة تعرض لأول مرة عن حادث مرفأ بيروت المريع، مثلا تبين ان مالك السفينة قبرصي الجنسية وعلى صلة بحزب الله حسب التحقيق الذي أجرته (دير شبيغل الالمانية) مع شبكة الصحافة الاستقصائية (مشروع تغطية الجرائم والفساد)، حيث جرى هناك تمويه مقصود بأن مالك السفينة (روسس) ليس ( ايغور غرتسوشكين)، وهنا لابد أن نتوقف أمام مسألة إخفاء إسم صاحب السفينة، ولماذا جرى التمويه عنه ولمصلحة من؟ ولماذا أخفي إسم بنك ( FBME) وهو متهم بغسيل الأموال لصالح حزب الله وفق قانون باتريوت الأمريكي المادة (311)، وعليه عقوبات أمريكية. كما انه على علاقة وثيقة مع (مركز الدراسات والبحوث العلمية) العائد لنظام بشار الأسد وهو المسؤول عن إعداد البراميل المتفجرة والأسلحة الكيمياوية التي استخدمها جزار دمشق ضد شعبه، وتبين من خلال الإستقصاء ان المالك الحقيقي هو القبرصي (شرالامبوس مانولي)، وله علاقات مالية مع بنك لبناني مرتبط بغسيل الأموال لحزب الله. وما يزيد الشكوك هو تنازل مانولي عن ثمن الشحنة البالغ حوالي مليون دولار، وعن السفينة نفسها، والأمر الآخر ان خبراء المتفجرات أكدوا بأن المادة التي تفجرت في مرفأ بيروت لا تزيد عن (1700) طن من نترات الأمونيوم من ما مجموعه (2700) طن، فأين ذهب (1000) طن؟ وتبين ايضا وجود مواد متفجرة أخرى قذف عصف الإنفجار ببعضها الى البحر، وهي تستخدم في صناعة الصواريخ البالستية كانت مخزونة في العنبر رقم (12) العائد لحزب الله. وسوف تظهر حقائق أخرى من خلال التحقيقات الأجنبية القادمة؟ وهذا ما يتعارض مع تصريح ميشال عون" إن من المستحيل ان يكون هناك سلاح في مرفأ بيروت". فلماذ استبق عون التحقيقات؟ ولماذا يحاول التغطية عن الجريمة، ومن أجل من؟ وقد تبين كذبه من خلال التحقيقات الأجنبية.
الا يحق للشعب اللبناني ان يعرف حقيقة ما حدث في بيروت وكيف ولماذا؟ الا يكفي الكذب والدجل والتمويه واخفاء الحقائق عنه، وهل يمكن للشعب اللبناني ان يحترم الزعماء بعد فاجعة مرفأ بيروت؟ لا يمكن لحكومة مشلولة تستخف بشعبها بهذا القدر ان تحظى بذرة من احترامه، ولأن الزعماء إمتهنوا الإجرام والفساد ولموت ضمائرهم وشرفهم فهم لا يشعروا بكراهية الشعب لهم.

اخي اللبناني اما ان تستعيدوا لبنان من الطغاة، او تتركوه لحسن نصر وميشال عون ونبيه بري وتهاجروا، لبنان ما عاد بلدا يصلح للعيش بكرامة، نعم لا حل وسط، هذه هي الحقيقة، ربما هي مرة كالعلقم، ولكنها تبقى حقيقة.

كلمة أخيرة
إن من جاء برئيس الوزراء اللبناني الجديد مصطفى أديب هم نفس الأحزاب التي حكمت لبنان، بمعنى من نفس العجينة الفاسدة، وقد لعب حزب الله لعبة ذكية بالإبتعاد عن هذا الترشيح، لأنه على علم بفشل مصطفى أديب الحتمي، سينأى بنفسه ويحمل من إنتخبه مسؤولية إختياره، لا أفهم كيف سياسيون محنكون بلعوا طُعم حزب الله بهذه الحماقة؟



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

لبنان، تفجيرات لبنان، إسرائيل، سوريا، فرنسا، العراق، الشيعة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-09-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عبد الوهاب الساعدي أحفظ تأريخك المشرف وإستقل
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/1
  عندما يتصرف الرئيس بحماقة من يدفع ثمن حماقته؟
  ميشال عون: هل هو رئيس جمهورية أم مراقب سياسي؟
  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين
  الخامنئي يوظف الحسن للصلح مع الشيطان الأكبر

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. صلاح عودة الله ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كمال حبيب، د. محمد مورو ، د- جابر قميحة، العادل السمعلي، د - أبو يعرب المرزوقي، سوسن مسعود، د.محمد فتحي عبد العال، محمود طرشوبي، منى محروس، مصطفي زهران، محرر "بوابتي"، إياد محمود حسين ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أنس الشابي، محمد عمر غرس الله، د- هاني ابوالفتوح، الهادي المثلوثي، رضا الدبّابي، رافد العزاوي، كريم فارق، حسن عثمان، محمد إبراهيم مبروك، د- محمد رحال، سحر الصيدلي، رشيد السيد أحمد، محمود صافي ، فاطمة عبد الرءوف، حاتم الصولي، سامر أبو رمان ، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي الزغل، الشهيد سيد قطب، د - احمد عبدالحميد غراب، د. عبد الآله المالكي، محمد العيادي، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، د - مصطفى فهمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أبو سمية، شيرين حامد فهمي ، حسن الطرابلسي، سامح لطف الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فوزي مسعود ، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، د. محمد يحيى ، صلاح الحريري، حميدة الطيلوش، د.ليلى بيومي ، أحمد بوادي، أحمد ملحم، يحيي البوليني، عبد الله الفقير، د. نهى قاطرجي ، حمدى شفيق ، د. نانسي أبو الفتوح، د- محمود علي عريقات، د. أحمد بشير، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، يزيد بن الحسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، فتحي العابد، د - عادل رضا، خبَّاب بن مروان الحمد، عواطف منصور، الهيثم زعفان، كريم السليتي، د. الشاهد البوشيخي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - مضاوي الرشيد، د - شاكر الحوكي ، المولدي الفرجاني، محمود فاروق سيد شعبان، د. خالد الطراولي ، د - المنجي الكعبي، صلاح المختار، جمال عرفة، عبد الله زيدان، د - الضاوي خوالدية، جاسم الرصيف، إيمان القدوسي، فهمي شراب، محمود سلطان، فتحـي قاره بيبـان، عراق المطيري، محمد شمام ، إيمى الأشقر، د - صالح المازقي، صباح الموسوي ، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بنيعيش، محمد تاج الدين الطيبي، فراس جعفر ابورمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. طارق عبد الحليم، صفاء العربي، بسمة منصور، عمر غازي، سفيان عبد الكافي، معتز الجعبري، عصام كرم الطوخى ، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، رمضان حينوني، عزيز العرباوي، الناصر الرقيق، إسراء أبو رمان، د - محمد عباس المصرى، عبد الرزاق قيراط ، سيد السباعي، مراد قميزة، د - غالب الفريجات، طلال قسومي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلوى المغربي، د. محمد عمارة ، أحمد الغريب، حسن الحسن، خالد الجاف ، عدنان المنصر، فاطمة حافظ ، محمد أحمد عزوز، منجي باكير، ماهر عدنان قنديل، وائل بنجدو، سيدة محمود محمد، تونسي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد النعيمي، صفاء العراقي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الطرابلسي، علي عبد العال، مجدى داود، أ.د. مصطفى رجب، هناء سلامة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ابتسام سعد، د- هاني السباعي، صالح النعامي ، رافع القارصي، د - محمد سعد أبو العزم،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة