تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تجديد الثقة في الغنوشي.. الثورة التونسية تنتصر مجددًا

كاتب المقال عائد عميرة - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


جدد البرلمان التونسي الثقة في زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي رئيسا للمجلس بعد أن وافق 97 نائبا فقط على لائحة سحب الثقة منه، ورفضها 16 نائبا، وتم إلغاء 18 صوتا باطلا وورقتين بيضاوين، ما اعتبره البعض انتصارا للديمقراطية التونسية ضد القوى المناهضة لها في الداخل والخارج.

تجديد الثقة
النواب المناهضون للغنوشي فشلوا في الحصول على الأغلبية المطلقة (109 أصوات) الضرورية لسحب الثقة من الغنوشي، ما يعني استمراره في منصبه. ويَشترِط النظام الداخلي للمجلس للتصديق على اللائحة حصولَها على أصوات 109 نواب من أصل 217، هم إجمالي عدد النواب، وقد شارك في التصويت 133 نائبا.

وتعتبر هذه المرة الأولى في تونس التي قرّر فيها مجلس نواب الشعب مصير رئيسه بهذا الشكل عبر إجراء سحب الثقة، ويترأس الغنوشي البرلمان التونسي منذ ديسمبر/كانون الأول 2019، وكان قد ترشح للمرة الأولى لانتخابات تشريعية في تشرين الأول/أكتوبر 2019.

قبل أسبوع، قرّر مكتب البرلمان تنظيم جلسة عامة للتصويت على سحب الثقة من الغنوشي، بناء على لائحة مقدمة من 4 كتل نيابية (الكتلة الديمقراطية وكتلة الإصلاح والكتلة الوطنية وكتلة تحيا تونس)، وبرّرت الكتل المتقدمة للائحة هذه الخطوة بأنها "جاءت نتيجة اتخاذ رئيس البرلمان قرارات بشكل فردي دون الرجوع إلى مكتب البرلمان (أعلى هيئة)، وإصدار تصريحات بخصوص العلاقات الخارجية لتونس تتنافى مع توجّه الدبلوماسية التونسية"، بحسب رأيهم.

وكان من الممكن إسقاط اللائحة شكلا قبل تمريرها إلى الجلسة العامة نتيجة الأخطاء الشكلية الكثيرة التي تتضمنها لكن الغنوشي قرر تجاوز ذلك وقال:"لم آتِ على ظهر دبابة لرئاسة البرلمان بل جئت بالانتخاب، ولست منزعجا من سحب الثقة مني، لذلك قبلنا إعادة اختبار الثقة".

مسافة واحدة
مباشرة عقب الإعلان عن النتيجة، تعهد زعيم النهضة راشد الغنوشي بالحفاظ على مسافة واحدة من الجميع خلال مواصلته مهام رئاسة البرلمان التونسي، وقال إن لتونس مستقبلا ما دامت متمسكة بالحرية.

وأضاف الغنوشي أن الديمقراطية حديثة وناشئة وتحتاج إلى مزيد من التمرين، مشيرا إلى أن البرلمان هو نسخة مصغرة عن المجتمع المتعدد. وعلى حسابه في فيسبوك اكتفى الغنوشي، بعد الجلسة البرلمانية، بكلمتين فقط، هما "الحمد لله".

نضج متقدم في الثقافة الديمقراطية
ما شهدنه اليوم في البرلمان التونسي يعد، وفق أستاذ العلوم السياسية في الجامعة التونسية هاني مبارك، سابقة تاريخية وممارسة بقدر ما هي استثنائية وتعبر عن نضج متقدم في الثقافة الديمقراطية بقدر ما هي ممارسة مرعبة ومثيرة لأهل ثقافات الاستبداد وللنظم الشمولية العربية.

أما على مستوى دلالات سقوط اللائحة، فيرى مبارك أنها لا تستند إلى مضمون سياسي أو تنظيمي واضح وإنما كانت ذات طابع شخصي حزبي ضيق أكثر منها من أي شيء أخر، ولولا جراح الفترة التي سبقت استقالة حكومة الفخفاخ لما حصلت هذه اللائحة على أكثر من أصوات الحر الدستوري وبعض المقربين منهم، وفق قوله.

يفرض المنطق وفق محدثنا على كافة الأطراف الكف عن استخدام أساليب من هذا النوع أي لا أساس سياسي لها لأن من شأن ذلك التسبب في مزيد هدر الوقت الذي يجب أن يخصص للمواضيع ذات الاهتمام الشعبي والكف عن المناكفات والصراعات الأيديولوجية لأن هذه الصراعات خارج هموم الناس.

بدوره أكد الصحفي كريم البوعلي في حديث لنون بوست أن التجربة التونسية استطاعت اليوم البرهنة عن أسمى معاني الديمقراطية وهي الاحتكام للصندوق في حالة الاختلاف حتى داخل مجلس النواب المنتخب ديمقراطيا. وأضاف، سواء مرت اللائحة أم لم تمر كما هو الحال، فقد نقل البرلمان التونسي صورة إيجابية عن إدارة الخلاف.

رسالة لمحور الشر
ما حدث في البرلمان التونسي اليوم، يعتبر رسالة قوية لقوى الثورة المضادة العربية وخصوصا مصر والإمارات، تونس وفق كريم البوعلي لا تتزعزع سياسيا بالتحريض الإعلامي والتجييش الوظيفي لحزب عبير موسي لعرقلة المسار الديمقراطي الذي تثبت اليوم أكثر بهذه العملية الديمقراطية الانتخابية التي أفرزت نتيجة أقرها الجميع.

من جهته يعتقد هاني مبارك في حديثه لنون بوست أن أعداء التجربة الديمقراطية في تونس سيزدادون شراسة وعدوانية، لأن عدوى التجربة التونسية ستفرض نفسها تدريجيا داخل المنطقة وهذا يستوجب الحذر وتطوير أساليب ترسيخ هذه التجربة.

تابع مبارك بقوله بأن قلق المحيط الإقليمي الذي سيتزايد قد يدفع للبحث عن مناسبات محددة لمعاودة تجريب حظها ولذا على الأطراف التي رفضت الانخراط في مسار إسقاط التجربة أن تطرح تصورات عملية وقابلة للتنفيذ من تلك التي تشكل محور اهتمام الناس لعزل الأصوات التي لها أجندات مغايرة لهموم الناس.

وتعتبر تونس التجربة الديمقراطية الوحيدة الناجحة بين الدول العربية التي شهدت ثورات بداية من 2011، ومنها مصر وليبيا واليمن وسوريا، وتخشى أنظمة عربية حاكمة بمنطقة الخليج، من تأثرها سلبا بالتجربة التونسية، لذا تقود ما تُسمى بـ"الثورة المضادة"، لإفشال التجربة التونسية.

عبير موسي تخسر الرهان
محاولة الإطاحة بالغنوشي، قادتها سليلة التجمع المنحل رئيسة حزب الاتحاد الدستوري عبير موسي، التي تتهم الغنوشي بـ"الإرهاب" و"بتلقي حزبه حركة النهضة أموالا من الخارج". كما تعتبر أن تأسيس الحزب الإسلامي شابته عدة خروقات، مطالبة برفع الشرعية عنه ومحاسبة المسؤولين الذين منحوه الترخيص للدخول إلى الحياة السياسية.

وتمتهن عبير موسي سب وشتم رئيس البرلمان راشد الغنوشي ونواب كتلة حركة النهضة بالبرلمان، فضلًا عن نواب كتلة ائتلاف الكرامة التي يقودها المحامي سيف الدين مخلوف، كما طالت شتائمها أعضاء في الكتلة الديمقراطية وكتلة حزب قلب تونس.

منذ وصولها إلى البرلمان، تعمل موسي على تعطيل أعماله، ففي الجلسة الأولى التي خصّصت لانتخاب رئيس له، رفضت عبير موسي أداء اليمين الدستورية بشكل جماعي، وفي كلّ جلسة تختلق عبير موسي مشكلة وتبدأ بالصياح، إلى أن وصل بها الأمر حدّ الاعتصام بمقر مجلس النواب، معتبرة أن الدولة التونسية افتكت منهم والمؤسسات التونسية اغتصبت، على حد تعبيرها.

تجديد الثقة للغنوشي يمثل خسارة كبيرة لعبير موسي التي كانت تشغل منصب أمين عام مساعد لحزب التجمع المنحل (حزب بن علي) قبل الثورة، فهي كانت تراهن على سحب الثقة من زعيم النهضة استجابة لأوامر أولي نعمتها في الخليج.

إذابة الجليد
يعتقد كريم البوعلي أن النواب والطبقة السياسية برمتها بحاجة لإذابة الجليد والابتعاد عن التجاذب ومنح البرلمان الاستقرار لخدمة القضايا الحقيقية للبلاد والعباد بدون منطق التشفي ورد الفعل مثلما حدث في تقديم لائحة سحب الثقة التي كانت رد فعل على لائحة سحب الثقة من الحكومة.

ويرى محدثنا أن بقاء راشد الغنوشي على رأس البرلمان انتصار معنوي له ولحركة النهضة أمام عبير موسي وأحزاب التيار الديمقراطي وحركة الشعب، ولكن هي فاصلة قد تستأنف بعدها مرحلة جديدة من الصراع السياسي الذي ملت منه قطاعات واسعة في البلاد.

هذا الأمر يقتضي وفق محدثنا هدنة سياسية وجلوس على طاولة الحوار للتفاهم حول الحكومة وتركيبتها وبرنامجها وأهدافها حتى تتجاوز تونس مرحلة الفراغ في السلطة التنفيذية في وضع اقتصادي واجتماعي وصحي أيضا حرج يقتضي الوحدة الوطنية والتكاتف.

لا حكومة دون النهضة
فضلا عن كل هذا، يرى المحلل السياسي التونسي سعيد عطية أن نتائج التصويت في البرلمان اليوم أثبتت ظهور تحالف نبيل القروي- راشد الغنوشي أي قلب تونس والنهضة كتحالف صلب له مكانته في المشهد السياسي في البلاد.

ويؤكد عطية في حديثه لنون بوست، أن هذا الأمر بمثابة رسالة قاسية لرئيس الجمهورية أنه لن تمر أي حكومة دون حركة النهضة، ويرى المحلل التونسي أن النهضة ستدخل مفاوضات تشكيل الحكومة مع المشيشي من موقع مريح جدا و ستحاول فرض الحد الأقصى من شروطها.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، اليسار التونسي، الثورة المضادة، بقايا فرنسا، راشد الغنوشي، سحب الثقة، الإمارات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-07-2020   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد عمارة ، حسن الطرابلسي، عواطف منصور، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد مورو ، سامح لطف الله، أحمد بوادي، د - المنجي الكعبي، منى محروس، رضا الدبّابي، أشرف إبراهيم حجاج، د - مضاوي الرشيد، د. عبد الآله المالكي، أ.د. مصطفى رجب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- هاني السباعي، فاطمة حافظ ، عراق المطيري، معتز الجعبري، جاسم الرصيف، د - الضاوي خوالدية، حاتم الصولي، سلوى المغربي، محمد شمام ، د - صالح المازقي، يحيي البوليني، محمد العيادي، منجي باكير، مجدى داود، إيمى الأشقر، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله زيدان، رافد العزاوي، رافع القارصي، د. أحمد بشير، د. نانسي أبو الفتوح، د - عادل رضا، شيرين حامد فهمي ، أنس الشابي، د- محمد رحال، عدنان المنصر، جمال عرفة، عمر غازي، محمود فاروق سيد شعبان، د - شاكر الحوكي ، عبد الله الفقير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ابتسام سعد، طلال قسومي، فتحـي قاره بيبـان، صفاء العربي، محمود طرشوبي، عبد الغني مزوز، كمال حبيب، صلاح الحريري، وائل بنجدو، د - محمد بنيعيش، د. صلاح عودة الله ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الياسين، فتحي العابد، محمد عمر غرس الله، الشهيد سيد قطب، سفيان عبد الكافي، د. طارق عبد الحليم، د- محمود علي عريقات، محرر "بوابتي"، صلاح المختار، مصطفى منيغ، هناء سلامة، إيمان القدوسي، إسراء أبو رمان، فهمي شراب، علي الكاش، سامر أبو رمان ، حسني إبراهيم عبد العظيم، فراس جعفر ابورمان، إياد محمود حسين ، حسن الحسن، د. خالد الطراولي ، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، د. محمد يحيى ، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الحباسي، الناصر الرقيق، فتحي الزغل، عزيز العرباوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، تونسي، سلام الشماع، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، د. نهى قاطرجي ، د - احمد عبدالحميد غراب، كريم فارق، د . قذلة بنت محمد القحطاني، بسمة منصور، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ضحى عبد الرحمن، حمدى شفيق ، محمود سلطان، صباح الموسوي ، أحمد الغريب، سحر الصيدلي، د.ليلى بيومي ، ماهر عدنان قنديل، مراد قميزة، عصام كرم الطوخى ، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العراقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد محمد سليمان، د. الشاهد البوشيخي، حميدة الطيلوش، صالح النعامي ، يزيد بن الحسين، رشيد السيد أحمد، نادية سعد، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد تاج الدين الطيبي، كريم السليتي، حسن عثمان، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، سعود السبعاني، خالد الجاف ، ياسين أحمد، د - مصطفى فهمي، العادل السمعلي، محمود صافي ، رمضان حينوني، رأفت صلاح الدين، د- جابر قميحة، د. جعفر شيخ إدريس ، فوزي مسعود ، الهيثم زعفان، د - محمد عباس المصرى، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الرزاق قيراط ، محمد إبراهيم مبروك، أحمد النعيمي، المولدي الفرجاني، محمد أحمد عزوز، د - غالب الفريجات، مصطفي زهران، أحمد ملحم، د. الحسيني إسماعيل ، سليمان أحمد أبو ستة، سيد السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، د.محمد فتحي عبد العال، أبو سمية،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة