تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تونس تواجه غزو تركيا وقطر

كاتب المقال محمد هنيد - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لم تتوقف في تونس خلال الأيام القليلة الماضية تجاذبات التصويت الذي كان مزمعا إجراؤه تحت قبة البرلمان بخصوص اتفاقيات تجارية واستثمارية بين تونس ودولتي تركيا وقطر. أثار التصويت لغطا وأسال حِبرا على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل خاص، حيث نشطت الأذرع الإعلامية للثورة المضادة في وصف الاتقافية بأنها احتلال اقتصادي لتونس واستعمار جديد لبلاد إفريقية المسكينة. في المقابل اعتبرت قوى الثورة التي تمثل الطيف الشعبي الأكبر أن ما حدث ليس رفضا لاتفاقية مع قطر وتركيا بل هو تآمر على ثورة تونس واقتصاد تونس والاستثمار في تونس.

العنصر الأهم في هذا الملف ليس محتواه ومتضمناته، بل الأهم من كل ذلك إنما هي رمزيته فيما يتعلّق بمسارات التغيير الاجتماعي في المنطقة العربية قبل ثورات الشعوب وبعدها. إن رمزية الموقف في تونس من قطر وتركيا بين قوى الثورة وقوى الثورة المضادة يساهم كثيرا في تبيّن المشهد العربي على مستوى الفواعل والمكونات والصيرورة.

تونس.. الثورة والإسناد

في منتصف آخر شهر من سنة 2010 اندلعت ثورة الحرية والكرامة لتنتهي فصولها بهروب الطاغية بن علي خوفا من المشنقة التي قد ينصبها له شعبُه هو وأركان نظامه. هرب الجنرال وترك بقاياه بين مختبئ وهارب ولاجئ ومتنكّر لكنّ أذرعه المالية والإعلامية سرعان ما تمكنت من امتصاص الصدمة الثورية الأولى لتعود إلى الواجهة أكثر توحشا ورغبة في الانتقام.

تعثر المسار الثوري بسبب تكالب النخب على السلطة، وخاصة تلك المحسوبة على الثورة رغم أنها لم تشارك فيها من إسلاميين وقوميين ويساريين وليبراليين ممّن فاجأتهم الثورة كما فاجأت النظام نفسَه. ككل حركات التغيير عبر التاريخ فإنّ للحركة أعداءها وداعميها وهو ما حدث لثورة تونس بأن تكونت فيها جبهتان جبهة الثورة وجبهة الثورة المضادة.

خارجيا كانت دولة قطر من بين أول الدول العربية التي أعلنت مساندتها لتونس وهو الأمر الذي امتدّ منذ هروب بن علي إلى اليوم، حيث وصلت بالأمس القريب مساعدات طبية هامة لتونس من أجل مساعدتها على مواجهة أزمة كورونا. بقي الدعم القطري للثورة التونسية قائما مع كل الرؤساء والحكومات التي تعاقبت على البلاد ولم يتأثر مطلقا بطبيعة السلطة الحاكمة وقد بلغت قيمة هذه المساعدات مبالغ مالية كبيرة. أما تركيا فإنها لم تتوقف يوما عن إسناد ثورة تونس كما فعلت مع ثورات الربيع العربي عبر رفضها الاعتراف بالانقلاب العسكري في مصر أو منعها سقوط طرابلس في يد المشروع الانقلابي في ليبيا أو عبر إسنادها للثورة السورية ولملايين اللاجئين هناك.

لكن في الجبهة المقابلة تكونت قوى خارجية على مدار عشر سنوات تعمل على إجهاض التجربة التونسية ومحاولة إلحاقها بالتجربتين المصرية والليبية. قادت دول الخليج المساندة للانقلابات عمليات الفوضى والاضطراب في تونس سواء عبر أذرعها الإعلامية أو المالية أو السياسية.

لماذا قطر وتركيا فقط؟

إذا كانت الإجابة الأولى بديهية فإن وراء هذا الهجوم على قطر وتركيا في تونس خلفيات أعمق بكثير تتجاوز في دلالتها الفاعل التركي أو القطري. فمن الطبيعي جدا أن تكون أبواق الثورة المضادة وأذرعها الإعلامية معادية لكل المكونات والقوى السياسية الداعمة للثورة والمراهنة على نجاحها لأن نجاح الثورة واستقرار مسارها الانتقالي يعني نهاية هذه المنظومة وفناءها.

لكن لا بدّ من التنبيه إلى أن الشارع التونسي المؤمن بالثورة قد مرّ بمراحل مختلفة في مواجهة حملات تزييف الوعي التي تعرض لها خلال العقد الأخير بعد أن أثبتت السنوات الأخيرة خطورة الأذرع الإعلامية على الوطن نفسه لا على الثورة فقط. وهي الأذرع التي تمتلكها كلها قوى النظام القديم التي تحالفت مع القوى الإقليمية والدولية لإجهاض المشروع الديمقراطي.

نجحت دولة الإمارات في تكوين نسيج عميق مستفيدة من علاقتها القديمة مع نظام الرئيس المخلوع فموّلت قنوات إعلامية قادت الحرب على الثورة وعلى من يدعمها بما في ذلك دولة قطر. إن تشويه صورة قطر ليس هدفا في ذاته بل هو مدخل لشيطنة كل داعم للثورة وهو كذلك مدخل لمنع كل الدعم القادر على المساهمة في إنجاح المسار الديمقراطي في تونس.

ثم إن لشيطنة قطر روافد عربية أخرى وسياقات أكبر من السياق التونسي لأنها تدخل في إطار الهجوم الذي أعلنه النظام الرسمي العربي على الدوحة بسبب مواقفها الداعمة للثورات ورفضها الاعتراف بمخارج الانقلابات. وهي الإطار الذي يتنزل فيه حصار قطر والمحاولة الانقلابية التي كانت تستهدفها. إن رمزية الفاعل القطري تنبع من كونه مكونا عربيا رفض الانصياع لمشاريع النظام الرسمي في ترسيخ الانقلابات.


أما تركيا فسياق مختلف عن السياق القطري لأنها دولة غير عربية وهي كذلك دولة قوية عسكريا وتتمتع باقتصاد هو من بين أقوى الاقتصادات العالمية اليوم. لكن الموقف التركي من الانقلابات العسكرية ودعمه للمسارات الديمقراطية الإقليمية جلب لها عداء النظام الرسمي الذي شارك كما ذكرت تسريبات تركية عديدة في الانقلاب الفاشل على الرئيس أردوغان. نجحت تركيا في إحباط خطط كثيرة للفوضى سواء في سوريا أو في ليبيا أو حتى في تركيا نفسها. كما عملت أنقرة على إسناد المسار الانتقالي التونسي منذ بداياته إذ قدمت لتونس عددا كبيرا من المساعدات العسكرية والأمنية والطبية والتجارية الاقتصادية على فترات متباعدة.

لكن الحضور التركي المفاجئ في ليبيا ضاعف من هجوم أذرع الدولة العميقة في تونس بعد الاتفاقية الأمنية والتعاون العسكري المشترك مع حكومة الوفاق الشرعية. تدخلت تركيا في مواجهة قوات فرنسية وإماراتية ومصرية وأردنية ومليشيات سودانية وتشادية ومرتزقة من قوات فاغنر الروسية وغيرها من الخبراء العرب من جنسيات أخرى. هذا التدخل رجّح كفة حكومة الوفاق المعترف به وعطل المشروع الانقلابي وهو الأمر الذي استنفر منابر الفوضى في تونس.

الدروس والمآلات

لم يتأخر ردّ شعب تونس عبر فضاءات التعبير المفتوحة التي لا تسيطر عليها أذرع الدولة العميقة. فقد وصف نشطاء ومدونون وشخصيات وطنية ما حدث في تأجيل التصويت على الاتفاقية بأنه جريمة في حق تونس وفي حق شعب تونس. فقطر دولة غنية لا تحتاج إلى تونس بل العكس هو الصحيح حيث تتنافس الدول الأوروبية العملاقة على جلب الاستثمارات القطرية مثلما هو الأمر بين ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا. أما تركيا فقوة اقتصادية عالمية لا تمثل تونس بالنسبة إليها إلا سوقا صغيرة لا تكاد تذكر مقارنة ببقية الأسواق.

لكن الصراع ليس فقط صراعا بين قوى داخلية مناصرة للتغيير وللثورة وبين قوى مناصرة للفوضى والانقلابات بل إن صراعا خفيا يدور بين القوى السياسية والاقتصادية القديمة والقوى الجديدة. يمثل شمال أفريقيا برمته امتدادا تاريخيا وجغرافيا للاقتصاد الأوروبي وحديقة خلفية للأسواق الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية وهو ما يعني أنّ هذه القوى هي التي تحرّك بيادقها الإعلامية في تونس سواء ضدّ قطر أو ضدّ تركيا. هذا الخوف الأوروبي من خسارة الأسواق التونسية وخسارة الثروات المغاربية وخسارة تبعية هذه الدول إليها هو الذي يفسّر في جزء كبير طبيعة الحرب القائمة هناك.

إن مسارات التغيير التي انطلقت شراراتها من تونس أواخر سنة 2010 وامتدت إلى أغلب الدول العربية لا تزال تتفاعل إلى اليوم متسببة في تغيير حجم الفواعل وأوزانها. ثم إن تحرر الشعوب في المنطقة سيؤدي حتما إلى استعادتها سيادتها وقرارَها بشكل سيلغي تبعيتها التلقائية لقوى استعمارية امتصت ثرواتها وشوهت تاريخها وتسببت في تخلفها وفي قتل ملايين الشهداء.

من الطبيعي جدا أن تقاوم القوى التابعة للمنظومات الاستعمارية الكلاسيكية كلَّ خروج عن النسق القديم وكل تحريك لقطع الشطرنج التي بدأت بمغادرة مواضعها بفعل ثورة الحرية والكرامة. مسار التغيير في تونس وفي كامل المنطقة لن يتوقف وسيعيد صياغة واقع الأمة والأوطان سياسيا واجتماعيا واقتصاديا مُراجعا صياغة تحالفاته مع أشقائه في الوطن والعقيدة والتاريخ والمصير ولو كره الاستعمار وأبواقه.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، تركيا، قطر، اليسار التونسي، بقايا فرنسا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-05-2020   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. الشاهد البوشيخي، إياد محمود حسين ، عراق المطيري، رافد العزاوي، محمد أحمد عزوز، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، محمد العيادي، جمال عرفة، حاتم الصولي، حسن عثمان، أحمد الغريب، ياسين أحمد، رمضان حينوني، سفيان عبد الكافي، عبد الله الفقير، د - أبو يعرب المرزوقي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد ملحم، محمد إبراهيم مبروك، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد عمر غرس الله، صلاح الحريري، د. محمد عمارة ، سيد السباعي، د - الضاوي خوالدية، الهادي المثلوثي، فاطمة عبد الرءوف، عصام كرم الطوخى ، الشهيد سيد قطب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إسراء أبو رمان، حمدى شفيق ، مصطفي زهران، عبد الله زيدان، أبو سمية، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، د.ليلى بيومي ، شيرين حامد فهمي ، فراس جعفر ابورمان، د - مضاوي الرشيد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد شمام ، رأفت صلاح الدين، د - محمد بن موسى الشريف ، سلام الشماع، خالد الجاف ، طلال قسومي، سامر أبو رمان ، علي الكاش، د- محمد رحال، محرر "بوابتي"، سوسن مسعود، عزيز العرباوي، بسمة منصور، د. محمد يحيى ، رضا الدبّابي، د - محمد عباس المصرى، يزيد بن الحسين، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، سحر الصيدلي، أنس الشابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - غالب الفريجات، فتحي الزغل، د- محمود علي عريقات، حميدة الطيلوش، عمر غازي، د - مصطفى فهمي، سلوى المغربي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، د. أحمد بشير، د. طارق عبد الحليم، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بنيعيش، د- هاني ابوالفتوح، صالح النعامي ، د- هاني السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، د - المنجي الكعبي، تونسي، د. نانسي أبو الفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الغني مزوز، علي عبد العال، سعود السبعاني، محمد الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، منى محروس، إيمى الأشقر، الناصر الرقيق، محمد تاج الدين الطيبي، كريم السليتي، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، رافع القارصي، ماهر عدنان قنديل، صفاء العراقي، محمود صافي ، محمود طرشوبي، د - احمد عبدالحميد غراب، هناء سلامة، منجي باكير، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة حافظ ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي العابد، محمد الياسين، د. عبد الآله المالكي، جاسم الرصيف، المولدي الفرجاني، أحمد الحباسي، رشيد السيد أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، معتز الجعبري، أحمد النعيمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم فارق، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عدنان المنصر، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العربي، مصطفى منيغ، سامح لطف الله، د- جابر قميحة، مجدى داود، الهيثم زعفان، كمال حبيب، حسن الحسن، ابتسام سعد، يحيي البوليني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.محمد فتحي عبد العال، عواطف منصور، حسن الطرابلسي، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد بوادي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - صالح المازقي، وائل بنجدو، نادية سعد، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، د. محمد مورو ، مراد قميزة، محمود سلطان، إيمان القدوسي، د. نهى قاطرجي ، د - عادل رضا،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة