تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الكورونا بين المتصهينين العرب وامبراطورية ابليس سقوط متبادل

كاتب المقال د - عادل رضا - الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


فيروس الكورونا هذا المخلوق الضعيف المتناهي الحجم في صغره والمتناهي القوة في ضعفه هذا المخلوق الذي لا تراه عيون البشر ولا يمكن مشاهدته الا بأقوى اجهزة الميكروسكوب الالكترونية الحديثة كيف تمكن من اخافة وإرعاب البشر كلهم صغيرهم وكبيرهم قويهم وضعيفهم غنيهم وفقيرهم ومن منحه هذه القوة الجبارة ليس في تعطيل حركة وإنتاج الناس فقط وانما في تعطيل كل شيء متحرك على سطح الارض ودفعتهم للبحث عن اي علاج يقيهم ويحميهم من شر هذا المخلوق الذي اصاب وقتل الملايين من البشر هل هي المصادفة البحتة ام ان قوة خارقة هي التي منحته هذه القوة والسلطان على البشر الذي لن تنفع ضده كل أنواع الأسلحة التي توصلت الى صنعها عقول العلماء بما فيها أسلحة الدمار الشامل.

ان فيروس الكورونا جندي من جنود الله حيث سقطت الدول العظمى بواسطة مخلوق شبه حي، هناك فقط ٢٣ مليون مواطن امريكي عاطلين عن العمل، وعشرين مليون امريكي يعيشون من خلال الشحاذة من بنوك الطعام التي تقدم الاكل للجائعين والفقراء.

هذا الفيروس لم يستثني أحد وضرب كل المناطق ودخل بكل الأوطان ليس مع اتباع دين ضد أي دين اخر هو يتحرك وبائيا ضد الكل وضمن قوانين الطبيعة وبأسبابها حيث لا علافة له بعاطفة ولا بدعاية، او بحالة بكائية او بكلام او بأي شيء، هذا الفيروس ليس عنصريا وليس دينيا وليس مناطقي فهو يضرب بالكل ولا يستثني أحد.

هذا الفيروس اوقف كل ما هو عار ومشين على جبين البشرية حيث لا تجارة للمخدرات ولا دعارة ولا نقل أموال غير شرعية وهذه أشياء لم تتوقف منذ بداية البشرية !؟ وكانت كأنها ثابت في حياة الكرة الأرضية وهذه اوقفها فيروس الكورونا وجعلها هباءا منثورا.

هذا الفيروس هو كذلك رسالة لكل القذارة والسقوط الأخلاقي حين تتبني "دول" وهيئات دولية بشكل مقرف الشذوذ الجنسي وزواج الذكر بالذكر والانثى بالأنثى والترويج السياسي والقانوني لذلك بشكل غير مسبوق بتاريخ البشرية ناهيك عن الفرض والغصب الإعلامي بالأفلام والمسلسلات وبرامج الترفيه لهكذا قذارات وسخة يرفضها كل دين وكل اخلاق وكل ما هو حالة إنسانية طبيعية.

مع وباء فيروس الكورونا تم إغلاق ثقب الأوزون وحدثت حالة تغير إيجابي بالطقس وتم تصفية الأجواء الخانقة بالعديد من الدول.

لعل كاتب هذه السطور هو اول من قال بكل العالم العبارة التالية:

ان ما قبل فيروس الكورونا ليس كما بعده ومن ثم توالت تكرار العبارة عند الكثيرين من هنا وهناك بكل دول العالم.

من هذه المقدمة ننطلق بالسؤال والاستفسار:

اين هي الصهيونية العالمية واين موقعها بظل فيروس الكورونا؟

اين هي بما قبل وما بعد؟

وكذلك اين موقع واقعنا العربي من فيروس الكورونا بما قبل وما بعد؟

وماذا سيجرى بالعالم وماذا سيحدث؟

نلاحظ هنا الترويج للصهيونية بواقعنا العربي أصبح متواصل بشكل غير مسبوق وبشكل صريح و واضح و "سافل" وهو امر خطير جدا ويتم هذا الترويج المخزي حتى بظل ازمة الوباء القاتل للحياة!؟

وعلينا هنا إعادة التأكيد وتثبيت امر مهم وضروري وهي ان أساس كلمة التطبيع ليست صحيحة فالكيان الصهيوني ليس حالة طبيعية كانت موجودة بل هو واقع استعماري مستحدث على ارض "دولة" فلسطين العربية المحتلة.

فلسطين دولة عربية محتلة كان لها وجود حقيقي قبل العام ١٩٤٨ بكل ما تمثله الدولة من عملة وعلم وجامعات وتاريخ وشعب عربي فلسطيني موجود والكيان الصهيوني هو شذوذ وانحراف واضح عن كل ما هو حقيقة وهو مشروع استعماري وشذوذ استيطاني مدعوم بواسطة كل ما هو شر في العالم

وليس الكيان الصهيوني حالة طبيعية في واقعنا العربي وكل الكلام عن تطبيع ووجود دولة صهيونية هو تدليس وتزوير للتاريخ والحق والحقيقة.

علينا ان نعرف ان التطبيع بالتعريف هو إعادة شيء الي وضعه السابق !؟ لذلك فأن استخدام الكلمة بحد ذاته هو تزوير للتاريخ وكذب على الحقيقة ومحاولة للكذب على الذات والناس وخيانة للكلمة المسئولة.

أن الكيان الاستعماري الصهيوني لا يمثل أساسا أي وضع سابق طبيعي كان قائم بل هو وضع مصطنع شاذ على حقائق الجغرافيا المكانية وضد حقائق التاريخ وهو جزء من مشكل متعدد الابعاد والأهداف ليس له علاقة بمنطقتنا العربية، فجزء من هذا المشكل المتعدد الأهداف والأسباب هو نقل لمشكل أوروبي عنصري ديني ضد اليهود كديانة وعناصر بشرية تعيش بأوروبا.

أن هذا مشكل أوروبي عنصري ولم يكون مشكل عربي ولا مشكل أسلامي نحو اليهود.

فليس هناك مشكل عربي أو أسلامي ضد الديانة اليهودية، نعم علينا التأكيد أننا لدينا مشكل حالي مع الحركة الصهيونية كحالة سياسية عنصرية اجرامية أستخدمها الاستعمار الأوروبي ولكن ليس مع الديانة اليهودية كديانة وهناك فرق.

ان الحركة الصهيونية هي حركة استعمارية استيطانية مجرمة تحركت ضمن تناقضات المصالح الاوربية الامريكية الروسية والأنظمة العربية الرسمية واستغلت هذه الحركة الصهيونية مواقع قوتها وحالة العالم لما بعد هزيمة المانيا الهتلرية لتأسيس واقع شيطاني سرطاني شرير على ارض دولة فلسطين الموجودة سياسيا وواقعيا ضمن الانتداب البريطاني.

أذن هناك محاولة لربط ما هو غير طبيعي مع ما هو طبيعي، محاولة لربط ما هو خارج سياق الحقيقة والتاريخ والواقع مع حقائق الواقع والتاريخ أذن هو محاولة لربط الخير مع الشر وربط السالب بالموجب.

هناك لعب على مسألة "تقادم الزمن" ومحاولة الغاء الذاكرة العربية وتقديم قراءات مزيفة لحقيقة صراعنا مع العدو الصهيوني الذي هو صراع "وجود" وليس صراع "حدود"

وحالة ضعف حالية أو سابقة لن تجعلنا نغير حقائق التاريخ من ان فلسطين دولة عربية محتلة وحتى ان وقع من يريد التوقيع على اي صك او وثيقة بالتنازل فأنها ليس لها قيمة او وزن او احترام فهذه الارض المقدسة ليست للبيع او التنازل.

علينا السؤال هنا:
هل ما يحدث من ترويج غير مسبوق للصهيونية بواقعنا العربي هل هو امر جديد؟

ام يأتي ضمن سياقات متصاعدة؟

فلفكر بعقولنا ولنحاول العودة للتاريخ لننطلق الى الإجابة على سؤالنا هذا؟

هناك بالواقع العربي كان هناك اختراق اعلامي سابق بدأ بالتسعينات من خلال ظهور متكرر للشخصيات الصهيونية على أحد القنوات العربية الإخبارية الشهيرة المنطلقة بالبث من دولة عربية!؟ ومن ثم امتد هذا الظهور الإعلامي المتكرر بعدد اخر من القنوات الإخبارية الاخرى , و ضمن هذا الظهور الصهيوني المباشر المتكرر يتم استخدام كلمة "إسرائيل" باستمرار و بتكرار لا يهدأ و لا يمل , وهذا الاستخدام متعمد و مخطط له و ليس اعتباطي و حتى اذا انطلقت الكلمات السلبية الناقدة ضد هذا الكيان الصهيوني العنصري من تلك القنوت الإخبارية العربية فأنها كلمات تسعى لخلق مصداقية اطمئنانيه عند من يتلقى الخبر و التحليل السياسي و ان كان ناقدا و حتى شاتما فالنقد و الكلام السلبي لا يؤثر على واقع وجود الكيان العنصري الصهيوني فالهدف مختلف و هو تثبيت كلمة "إسرائيل" بالا وعي الجمعي للشعوب العربية بمختلف مناطق عالمنا العربي.

بالواقع العربي تم استقبال فرق رياضية تابعة للكيان الصهيوني العنصري.

وبنفس واقعنا العربي تم الدفع بعناصر يتم وصفها بالصحفية؟ وبالإعلامية؟ تقوم بطرح ونشر الدعاية الصهيونية على الواقع العربي وإعادة تكرار الأكاذيب والدعايات الصهيونية بلسان عربي إذا صح التعبي

ومؤخرا جاء استخدام الدراما التلفزيونية ضمن هذا السياق الزمني الطويل الممتد منذ التسعينات وهو ضمن السياسات الصهيونية المتبعة طويلة النفس لخلق التأثير المطلوب استخباراتيا على الواقع العربي على العكس من العقلية العربية المستعجلة والعاطفية، اذن تم استخدام الدراما التلفزيونية ضمن سياق زمني طويل، اذن المسألة ليست صدفة والواضح ان هناك أمر يجري بانتظام وبصبر وضمن نسق تصاعدي على فترة زمنية ممتدة.

وجاء هذا الاستخدام لهذه الدراما ضمن حملة هجوم اعلامي اخر موجه ضد شعبنا العربي الفلسطيني وهذا الهجوم ناهيك على انه امر معيب، وليس لها مبرر وأساسا الكلام الذي قيل ضد شعبنا العربي في فلسطين غير مقنع وليس ضمن المصلحة العربية العامة.

ولا يتحرك ضمن حالة ناقدة سياسية او ساعية لتصحيح مسار سياسي او تصويب قناعات تنظيمات فلسطينية او نقاش خطط.... الخ

كان الهجوم دعائي ينطلق من تكرار الروايات الصهيونية الكاذبة، ناهيك على انها حملة مغرضة ضد شعبنا العربي بفلسطين وحتى الكلام التافه الذي قيل ليس له معنى او قيمة على مستوى التحليل والقراءة العلمية.

اين ردة الناس العادية وباقي الشعوب العربية؟ من كل هذا؟

هناك تصدي اعلامي ليس على المستوى المطلوب وهناك غياب لمشروع عربي عام وهناك جمود تحت بركان خامد أذا صح التعبير حيث الخوف هو سيد الموقف ولست الوم أحد هنا فالأجواء ليست اجواء جمال عبد الناصر "المشروع" ولست أقول جمال عبد الناصر "الشخص"؟ وهناك فرق لمن يريد ان يفكر بعقله؟

حيث كان هناك مشروع نهضة عربي يتحرك بالواقع بغض النظر عن سلبياته كتجربة مرت بالتاريخ ولكن نريد القول ان كان هناك إحساس بالانتماء الى مشروع معين او ما يعبر عن الناس العادية وتطلعاتهم وامالهم واحلامهم ورغباتهم وما يريدون.

آنذاك أيام جمال عبد الناصر "المشروع" إذا تحرك الجمهور العربي فهو يحس بأن هناك مشروع "قاعدة" معين يعبر عنهم ويتكلم باسمهم ويساندهم ومعبر عن تطلعات الناس وامالهم كما ذكرنا.

والان مع غياب جمال عبد الناصر "المشروع" وبظل وجود القبضة الأمنية الشديدة حيث لا مجال للمناورة وضمن عقلية الغاء المخالف تنعدم مساحة الحركة للناس العادية.

لكن كل هذا وأكثر لا يلغي حقيقة ان المتصهينين العرب يعيشون بخطأ كبير وسوء تقييم للواقع وعليهم ان يعرفوا ويعووا ان الصهاينة والعلاقة معهم ليست ضمانة لأحد وليست مادة سيستفيدون منها قبل ازمة فيروس الكورونا فما بال عما بعد ازمة فيروس الكورونا وأيضا مع انهيار أسعار النفط والتغير بالاقتصاد العالمي وميزان القوى والسيطرة وكذلك خطوط النقل التجاري البحري الجديدة الصينية والتي ستغير خريطة النفوذ والسيطرة العالمي الى مكان وموقع اخر.

ان من يعتقدون ان الصهيونية والتحالف معها وارتباط بها سيحميهم او هو مفيد لهم، ان من يعتقدون ذلك فهم يعيشون بخطأ كبير وخطيئة عظيمة، لأن الصهيونية ذاتها حاليا هي بحالة تمزق وتخلل وخوف وترقب وللمراقب ان ينظر الى الولايات المتحدة الامريكية وهي شريان الحياة الأساسي للكيان الصهيوني العنصري النازي الشاذ القابع عسكريا وامنيا على ارض "دولة" فلسطين العربية المحتلة.

ان الولايات المتحدة الامريكية وهي منهارة ستحاول انقاذ حياتها

وستعمل على استمرار وجودها

وعلى ضمان بقائها

وليس انقاذ واستمرار وبقاء التوابع او استمرار كيانات وظيفية مصلحية كالكيان الصهيوني وغيره من كيانات إدارية وظيفية مرتبط وجودها وبقائها وحياتها بشريان الحياة الأمريكي الذي سينقطع عنهم لكي يغذي استمرار حياة الولايات المتحدة الامريكية نفسها وليس أحد غيرها وهذا الامر يعرفه النظام الأمريكي كمؤسسات وأيضا كشعوب أمريكية التي تعيش على ارض تلك الإمبراطورية الاتحادية الفدرالية المكونة من أكثر من خمسين مستعمرة متوحدة.

الان الولايات المتحدة الامريكية كالذئب المجروح وتعاني من جرح عميق حيث قدمت خسائر بشرية أكثر مما قدمت بالحرب الفيتنامية ناهيك عن توقعات بانهيار وتدمير شركات وبطالة زائدة الى أكثر من 26 مليون مواطن امريكي خارج قوة العمل، وحجم الاضرار في امريكيا واوروبا أكبر بكثير من المنشور بالأعلام.

ما اريد قوله ان حجم الاضرار في الولايات المتحدة الامريكية وفي أوروبا كذلك كبير وعميق ومؤثر، هذه الامبراطوريات القديمة والجديدة حاليا تعاني وتتألم وهي نفس الامبراطوريات المتوحشة التي صنعت المأساة والالم لكل البشرية وتسلطت على شعوب الأرض ودمرت الآمال وقتلت الشباب وصنعت الكيان الصهيوني الاستعماري.

الان الامبراطوريات الأوربية القديمة والإمبراطورية الامريكية الحالية تعاني وتتألم والتقارير الإعلامية تعكس جزء من حقيقة واقع ما يحدث في الولايات المتحدة الامريكية وفي أوروبا.

هل ما يحدث بالإمبراطورية الامريكية الحالية والامبراطوريات الأوربية القديمة يجسد قول الله تعالي من سورة الحج الآية الخامسة والأربعين:

فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ ﴿٤٥﴾

فهل هذا تجسيد امامنا لمعنى الآية الكريمة؟ فهذه الشعوب الأوروبية وتوابعها من استيطان أوروبي على ارض أمريكا ظلمت وفتكت بشعوب أخرى كثيرة ومنها شعوب مناطقنا العربية والشعوب الأفريقية والاسيوية؟

هل هناك عقوبة ربانية نحن نراها ومتجسدة امامنا نشاهدها ونحسها بحواسنا الخمسة؟ ونحن لا نعرف؟

أي من المشاكل ستزيد وتكثر مع وباء الكورونا والتقارير الأولية مرعبة ومخيفة جدا، اقلها احتمال تعرض أوروبا لمجاعة حقيقية؟ فما بالنا عن البلدان الأخرى وعن من لا يصنع احتياجاته ومن ليس لديه القدرة على اطعام نفسه من باقي المناطق والبلدان المتخلفة حضاريا وان كانت تلك البلدان لديها الأموال الطائلة الرقمية بحسابات البنوك الأوروبية او تم وضعها بسندات ورقية أمريكية او ضمن استثمارات عقارية خارجية، فلنسأل هنا سؤال بسيط:

أي جائع أوروبي وغير أوروبي سيقدم الطعام للأخرين بظل مجاعة عالمية؟

مقابل ارقام رقمية الكترونية بحسابات بنوك متواجدة على اراضيهم او مقابل أوراق سندات هم اصدروها للأخرين ليس لهذه السندات حتى غطاء من ذهب حقيقي، فهي "ورق" سندات يغطيها "ورق" دولار امريكي !؟

انه ورق يغطى ورق أيها السيدات والسادة وليس ذهب، هو "وهم" يغطي "وهم".

أذن بظل الجوع العالمي والمجاعة من سيستبدل الغذاء بالأوهام او بأرقام حسابات رقمية متنقلة او بأوراق؟! بظل عالم يعيش وباء الكورونا الذي ليس به استهلاك او ترفيه او نشاط الا الاختباء والاكل الغذائي ومحاولة استمرار الحياة بعيدا عن الموت، ليس هناك رفاهية او سفر او فخفخة او شيء الا محاولة البقاء احياء بعيدا عن الإصابة بالفيروس وهذا جانب واحد فقط نحن نتحدث به وهو الجوع والمجاعة وليفكر من يريد التفكير بعقله بتلك المسألة فقط ليعرف اين نحن من الواقع والى أي مصير نحن كعالم ...كل العالم متجهين ومتوجهين.

لذلك ان من يدعون الى العلاقة والارتباط مع الكيان الصهيوني من المتصهينين العرب ومن يعيشون القناعة بأن الصهيونية والتعامل معها هي ضمانة لهم فأتصور ان هؤلاء الى الان لم يفهموا الدرس وليسوا مستوعبين ولا مدركين لما يجري ولما يحدث بالعالم.... كل العالم قبل وبعد ازمة الكورونا.

نحن نقول لهؤلاء المتصهينين العرب ان عليهم العودة الى أمتهم العربية والى اوطانهم وإخوانهم وهذا هو السبيل الوحيد لكي نبدأ البحث عن طريق الخلاص وإيجاد وسيلة للعيش كأحرار واسياد بدون خوف وبدون صهيونية وبدون وجود الكيان الصهيوني العنصري الاستعماري النازي من خلال توفير المناخ الصحيح للعودة والسيادة والخلاص.

---------------

الدكتور عادل رضا
طبيب باطنية وغدد صماء
كاتب بالشئون العربية والإسلامية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التطبيع، إسرائيل، التطبيع مع إسرائيل، بلدان الخليج،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-05-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  شلة الاجرام والقتل في العراق
  الموجة الثورية العربية بعد الكورونا حال القطر العراقي
  فلسطين المحتلة الصراع المستمر
  فيروس الكورونا وسكينة الزبدة!؟
  الكورونا بين المتصهينين العرب وامبراطورية ابليس سقوط متبادل
  فيروس الكورونا وشهر رمضان
  الكورونا واقع تحدي لا نعرفه
  بيان بمناسبة التاسع من ابريل
  الكويت ومصر مواقع عربية لقومية واحدة
  كوبا العظيمة في حرب الكورونا
  قالها محمد سلمان غانم؟ ولم تسمعوا؟
  الصين تكشف واقع رئيس وفشل نظام
  الكورونا الحل بين الدعاية والواقع
  الكورونا ومرجعية الانحراف والخرافات
  كورونا عندما فيروس يصنع نظام عالمي جديد
  الثورة الاسلامية الحقيقية وفقاعات الوهم الخامنائية
  عراق بلا قيادة؟ سؤال يعود
  "شقلبات" مقتدى في الاعيب السياسة السطحية
  فيروس الكورونا ما له وما عليه؟
  قراءة في دور حزب البعث اليساري تنظيم العراق

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د . قذلة بنت محمد القحطاني، سعود السبعاني، د - عادل رضا، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، طلال قسومي، د - محمد عباس المصرى، د- محمد رحال، سامر أبو رمان ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.ليلى بيومي ، فهمي شراب، د. أحمد محمد سليمان، فتحـي قاره بيبـان، د- محمود علي عريقات، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، المولدي الفرجاني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صباح الموسوي ، علي الكاش، هناء سلامة، صفاء العربي، صلاح الحريري، محمد أحمد عزوز، أحمد ملحم، خبَّاب بن مروان الحمد، فاطمة عبد الرءوف، إيمان القدوسي، حسن الحسن، حاتم الصولي، عبد الله زيدان، د - شاكر الحوكي ، د - مضاوي الرشيد، أحمد الحباسي، عصام كرم الطوخى ، د - الضاوي خوالدية، محمود سلطان، العادل السمعلي، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، جاسم الرصيف، إسراء أبو رمان، أبو سمية، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، د. جعفر شيخ إدريس ، سحر الصيدلي، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، فاطمة حافظ ، رافد العزاوي، د. خالد الطراولي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن الطرابلسي، بسمة منصور، منى محروس، د - صالح المازقي، محمود صافي ، وائل بنجدو، سيد السباعي، د. محمد يحيى ، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد العيادي، إيمى الأشقر، جمال عرفة، د - محمد سعد أبو العزم، عمر غازي، د- هاني ابوالفتوح، محمد شمام ، محمد تاج الدين الطيبي، د. نهى قاطرجي ، خالد الجاف ، فراس جعفر ابورمان، عراق المطيري، د- هاني السباعي، صلاح المختار، ماهر عدنان قنديل، أحمد النعيمي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بنيعيش، صفاء العراقي، د. نانسي أبو الفتوح، د. الشاهد البوشيخي، مصطفي زهران، أنس الشابي، صالح النعامي ، د. عبد الآله المالكي، فتحي العابد، كريم السليتي، فتحي الزغل، ابتسام سعد، رشيد السيد أحمد، عواطف منصور، أشرف إبراهيم حجاج، نادية سعد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محرر "بوابتي"، حمدى شفيق ، مراد قميزة، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الطرابلسي، كريم فارق، د. أحمد بشير، أ.د. مصطفى رجب، عدنان المنصر، منجي باكير، ياسين أحمد، رأفت صلاح الدين، الناصر الرقيق، مصطفى منيغ، يزيد بن الحسين، حسن عثمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، فوزي مسعود ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - أبو يعرب المرزوقي، حميدة الطيلوش، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - المنجي الكعبي، سوسن مسعود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إياد محمود حسين ، رمضان حينوني، محمد عمر غرس الله، سامح لطف الله، د. طارق عبد الحليم، أحمد الغريب، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد مورو ، عبد الغني مزوز، د - مصطفى فهمي، محمد الياسين، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي، تونسي، مجدى داود، د - غالب الفريجات، كمال حبيب، محمود فاروق سيد شعبان، سيدة محمود محمد، يحيي البوليني، رافع القارصي، د. محمد عمارة ، أحمد بوادي، الهيثم زعفان،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة