تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

جائحة كورونا وجائحة رجال الدين

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال الشاعر الرصافي:
إذا ما الجهل خيم في بلاد ... رأيت أسودها مسخت قرودا
(صيد الأفكار في الأدب).

لشهر رمضان الكريم طقوس جميلة مختلفة عن بقية الأشهر، وله تأثيرات إيجابية على العادات والتقاليد الإجتماعية في المجتمعات الإسلامية، وبالطبع تختلف هذه المؤثرات من بلد إسلامي لآخر، لكن فيما يتعلق بالدول الأوربية فلا طعم ولا نكهة لهذا الشهر الكريم، ربما هناك نوع من الطقوس البسيطة أعتاد المسلمون إقامتها في الجوامع والمراكز الثقافية، ولكن فيروس الكورونا حرم الجميع من إقامة أي نوع من النشاطات والطقوس الرمضانية.

نحاول جهد إمكاننا ان نبتعد عن النقاشات الدينية في هذا الشهر الكريم، وحصرها في الفروض الرئيسة والدعوة الى التسامح والإلتزام بالقيم الإسلامية العليا، ولكن أحيانا هناك بعض الأفراد يستغلون هذه المناسبات لترويج بعض العقائد والأفكار التي تخترق حاجز صوت العقل والمنطق، فالبعض عقولهم خاوية، اشبه بالجوز الفارغ، مما يستدعي مناقشاتهم بعلمية وتحليل واقعي يتوافق مع الشرع من جهة، والعقل من جهة أخرى. فقد طرح أحدهم موضوع الكورونا بإعتباره موضوع العصر الذي يستأثر بإهتمام دول العالم والشعوب كافة، وأهمية التباعد الإجتماعي والجسدي بإعتباره أفضل وسيلة لحماية النفس والغير من الفيروس سيما انه لم يتوصل العلماء الى لقاح مضاد له، وهذا الإسلوب إعتمده دول العالم كافة المتطورة منها والمتخلفة على حد سواء، وتوسع النقاش الى موقف المرجعيات الدينية من الوباء، وهذا ما سنناقشه.
من المؤسف ان بعض الشعوب العربية والاسلامية لم تلتزم بالتوجيهات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أو وزارات الصحة في بلدانها، وذلك لعدة عوامل منها:

1. الجهل المدقع سيما ان نسبة الأميين في الدول العربية والإسلامية تتجاوز حوالي ربع عدد السكان أو أقل منه بقليل.
2. اللامبالاة التي يتميز بها البعض من البشر، حيث لا يقيمون للقواعد والأنظمة السارية أي إعتبار، وهذا ما شهدناه في عدد المخالفين لحظر التجوال في بعض الدول كالعراق والسعودية وايران وغيرها والذي بلغ عشرات الآلاف، في الوقت الذي التزم فيه الأوربيون بالحظر الطوعي.
3. متطلبات المعيشة. هناك نسبة كبيرة جدا من السكان يمارسون أعمالا بإجوز يومية او لهم أعمال حرفية يرتزقون منها، وتوقفهم عن العمل اليومي يحرمهم من تأمين أبسط مستلزمات الحياة كالغذاء والشراب، علاوة على العجز عن تسديد اجور محلات السكن والعمل. في الوقت الذي عالجت الولايات المتحدة ودول اوربا هذه الحالة عبر دفع معونات مالية مناسبة لهذه الشرائح الإجتماعية، واعفاءات خاصة من الضرائب والإيجارات، لم تتمكن الأنظمة الحاكمة في الدول العربية والإسلامية من تأمين هذا الأمر بسبب الفساد الحكومي.
4. القيم الدينية والمذهبية والتي تمثلت في الفتاوى السخيفة التي أدلى بها بعض رجال الدين ولاقت صدى مقبولا عند بعض الجهلة والسذج، فقد وصلت السخافات الى حد أذهل المجتمعات الإسلامية وغير الإسلامية برمتها، في ضوء الصمت المريب من قبل الأزهر ومرجعية النجف، سيما ان ما يسمى بخطباء المنبر الحسيني يتقيأوون بتفاهاتهم على أتباعهم السذج فيقبلونها بكل حماقة مع هتاف " اللهم صلي على محمد وآل محمد". فبالعض من خطباء المنبر الحسيني عمامته ثقيلة جدا بحيث صارت تضغط على عقله بقوة.

تم طرح السؤال التالي: لماذا لم تمنع مرجعية النجف الزيارات المكوكية الى العتبات الشيعية بشكل فتوى صريحة، وليست ضمنية لا تفي الغرض منها، اي كانت مناورة مفضوحة من قبل المرجعية؟

قام الكثير من الشيعة في هذا العام بزيارة العتبة الكاظمية، واحتفلوا بعدها بميلاد ما يسمى بالمهدي على مرأى من المرجعية والحكومة العراقية التي وقفت متفرجة على الزوار، بل ان رئيس الوزراء المستقيل خرج مساءا ليطلع بنفسه على مدى إلتزام المواطنين بحظر التجوال، بعد يوم واحد من زيارة عتبة الكاظم في مسرحية واضحة، فالتوقيت كان بعد الزيارة وليس خلالها. ومن المعروف ان مقتدى الصدر إنتقد موقف المرجعية بسبب بيانها حول الإلتزام بضوابط وزارة الصحة وتجنب التجمعات بصورة عامة.

السؤال الثاني: لماذا لم تعلن وزارة الصحة العراقية العدد الحقيقي للمصابين والمتوفين بالكورونا؟
فيما يتعلق بإجابة السؤال الأول: لا يمكن للمرجعية ان تصدر فتوى بمنع زيارات العتبات الشيعية بشكل صريح للأسباب التالية:
1. ان العقيدة الإثنى عشرية تؤمن بمعجزات أئمة الشيعة وهم أحياء، أو أموات، على حد سواء، ولو رجعت الى معاجيزهم ستجد بعضها يثير السخرية مثل الطيران على فيل من قبل الباقر، وإعادة الحياة للموتى من قبل علي بن أبي طالب، وقيام الحسن بنسخ انسان الى حيوان، وشكوى الذئب للصادق لأن أنثاه الذئبة تعاني من عسر المخاض، فعالجها الصادق، وإنغلاق نهر دجلة بسبب رمانة كبيرة الحجم وقيام علي بإخراجها وتوزيع حباتها على المسلمين، والمئات من هذه الخزعبلات. بالطبع هناك العديد من الخزعبلات في كتب الصوفية وأهل السنة، ولكنهم لا يؤمنوا بها ولا يتحدث بها خطبائهم على العكس من مراجع الشيعة.

إن هذه الخزعبلات يتكلم بها مراجع الشيعة منذ أكثر من اثنى عشر قرنا ومازالوا يرددوها للوقت الحاضر ويحشوا بها عقول أتباعهم، على الرغم من التقدم الحضاري والعلمي الذي يرفض هذه المعاجيز، فمعاجيز الأئمة تصلح لإنتاج افلام الأطفال، ويفترض ان تترجم وتقدم الى مخرجي افلام الكارتون للصغار. ربما الأئمة منها براء ولكنها نُسبت اليهم على أي حال، ويؤمن بها كبار مراجع الشيعة، بالطبع أن تجهيل المجتمع الشيعي مطلوب ومقصود من قبل المرجعية، لأن التنوير من شأنه أن يُفقدها قدسيتها ووارداتها المالية.

2. تضم مصادر الشيعة الرئيسة العديد من الأحراز والطلاسم والزايرجات والقرع والجفر المنسوب لأئمتهم، فيها قضاء كل الحاجات وعلاج من كل داء ومرض، ويسمونها مجربات ويؤكدون صحتها، لذا ليس من المنطق ان تقول المرجعية ان هذه المسائل كاذبة وغير صحيحة، وهذا ما شهدناه في أحاديث خطباء المنبر الحسيني، على سبيل المثال نجد ان البعض تحدى فيروس الكورونا بزيارة العتبة الكاظمية ولحس اقفاص الضريح بلسانه، في تحدِ جنوني للفيروس، على إعتبار ان الكاظم هو (طبيب بغداد) علما ان بعض زوجات الكاظم توفين بالمرض ولم يتمكن الكاظم من معالجتهن، وكان يعاني هو نفسه من امراض في سجنه، ولم يتمكن من معالجة نفسه، ويقضي حاجته في التحرر من السجن!
نقول: كيف لمن عجز عن علاج نفسه وزوجاته وهو حي، يمكن ان يعالج الغرباء وهو ميت؟ حدث العاقل بما لا يعقل، فإن صدق فلا عقل له.

3. لا يمكن للمرجعية أن تصدر فتوى تحرم الزيارات لأنها من أهم وارداتها المالية التي تزيد عن (6) مليار دولار سنويا عبر الخمس والنذور ورفع الظلامات وتحليل المحرمات ـ كالمسروقات من أموال وممتلكات الدولة بعد دفع الخمس للمراجع ـ وغيرها من موارد، وهي جميعها معفاة من الضرائب ومراقبة الحكومة، وإنما هي تحت تصرف المرجع الأعلى وابنه محمد رضا السيستاني فقط. ففي العتبات الشيعية يوجد ما يسمى بباب الحوائج، على اعتبار ان الأئمة الأموات يمكن ان يقوموا بتأمين حاجات الزوار من رزق ونجاح وزواج ومعالجة الأمراض والعاهات وغيرها، وغالبا ما يتبرع الزوار بالأموال للمرجعية لقضاء هذه الحوائج المزعومة.

أما جواب السؤال الثاني:
فهو يتعلق بالمرجعية ايضا، فقد صدرت التوجيهات من قبلها الى وزير الصحة العراقي بالتكتم عن العدد الحقيقي للإصابات والمتوفين بالكورونا، وذلك لإخفاء الحقيقة عن الرأي العام بأن زيارات العتبات الشيعية كانت السبب الحقيقي لتعاظم حالات الموت والإصابة بالفيروس، لذا تلاحظ ان الأماكن الموبؤءة في العراق هي التي خرج منها الزوار الى العتبات كمدينة الصدر والحرية والشعلة والفرات والزعفرانية وغيرها. اللهم لا شماته ولا تشفي، وانما للألم والتأسي على شعبنا.

ان الثقافة المذهبية مع الأسف تبرر الكذب الحكومي، فالتقية السياسية أستمدت قوتها من التقية الدينية وهي لا تمارس من قبل المرجعية فحسب، بل من قبل الحكومة واحيانا بالتنسيق بين الطرفين، لأن انعدام الوفاق يستوجب الفراق، وهذا من شأنه أن يضر الطرفين.
أما فتوى المرجع (علي السيستاني) بأن " كل من نقل عدوى كورونا إلى غيره فما عليه إلا أن يدفع دية". فهذه ليست فتوى بل هي قنبلة مؤقتة من شأنه ان تطيح بما تبقى من إنسجام إجتماعي محدود بين شرائح المجتمع العراقي للأسباب التالية:

1. تمثل الفتوى خروجا عن الدستور والقانون العراقي الجنائي الذي نظم موضوع الجريمة والحق العام، وكيفية إستيفائه.
2. من شأن الفتوى أن تربك عمل القضاء وتضفي عليه مهمام جديدة هو في غنى عنها في حال عدم تسوية الدية، وهو قضاء مسيس يمكن التعامل معه بالرشاوي والإبتزاز، فيؤثر على سير القضايا، كما انه عاجز عن إنجاز عشرات الآلاف من القضايا الحكومية العالقة منذ اكثر من عشرة أعوام، فكيف سيكون الحال لو أضيفت له قضايا كثيرة؟
3. لو إفترضنا جدلا انه بسبب الزيارات للعتبات الشيعية أصيب المئات من الزوار بالفيروس، فكيف يمكن معرفة من سبب الإصابة ليُستوفى منه الدية؟ هل ممن حرضهم على الزيارة من المراجع مثلا، أو من الإمام الميت على إعتبار أنه بسبب معجزاته وقضائه الحوائج تتم الزيارة؟ أم من الحكومة التي عجزت عن وقف الزوار وتطبيق حظر منع التجوال بحقهم.
4. من شأن الفتوى إعادة الهيبة الى رؤساء العشائر التي فقدها معظمهم بسبب موقفهم المتخاذل والمخزي من ثوار تشرين، وتراصفهم الى جانب حكومة الفساد والإرهاب، ومن المعروف ان العشائرية تناقض الديمقراطية، ويفترض ان تحد الحكومة من سطوة العشائر وليس دعمها، ونزاعات عشائر البصرة وبقية المحافظات أفضل شاهد حي على سطوتها وتحكمها بالمنافذ الحدودية وسرقة النفط وإبتزاز الشركات الأجنبية واتاوات لا حصر لها، انهم زعماء مافيات وليس زعماء عشائر.
5. ما تزال مخلفات الحرب الأهلية عامي 2006 و2007 التي شنها رئيس الوزراء الأسبق المهووس ابراهيم الجعفري بالتنسيق مع المرجعية واقزام ايران، كما إن النزعة الطائفية والعنصرية باقية رغم ان خفتها قلت بسبب ثورة تشرين، لذا العمل بالفتوى من شأنه أن يعيدنا الى المربع الأول، فتوقد نار الطائفية والعنصرية والحقد والكراهية بين شرائح المجتمع من جديد.
6. في العراق أقليات مسيحية وايزيدية وصابئية وغيرها لا شأن لها بالدية على إعتبار انها تخص المسلمين، وهم يرجعون في مثل هذه المسائل الى القانون والمحاكم، فكيف سيتم التعامل معهم؟
7. من شأن الفتوى ان تساعد البعض على إبتزاز الغير، مثلا أن يدعي أحدهم انه أصيب بالوباء من قبل شخص له مشاكل معينة معه، او من رجل ثري لغرض إبتزازه ماليا، علاوة على إحياء وتغذية العداوات بين العراقيين وغيرها، فكيف يمكن حل هذه الإشكالية؟
قال المستعصمي: إِذَا زَلَّ العَالِمُ، زَلَّ بِزَلَّتِهِ عَالَمٌ، وَذَلِكَ لأن العَالَمُ تبعٌ لِلعَالِمِ فهم يَقْتَدُوْنَ بِهِ". (الدر الفريد). واللبيب يفهم المغزى بسهولة.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، كورونا، رجال الدين، الشيعة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-05-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين
  الخامنئي يوظف الحسن للصلح مع الشيطان الأكبر
  أمة إقرأ اليوم لا تقرأ
  أجراس التظاهرات تقرع من جديد
  جائحة كورونا وجائحة رجال الدين
  العراق والحيرة، بين الحي الميت، والميت الحي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إياد محمود حسين ، عبد الله زيدان، رضا الدبّابي، حمدى شفيق ، معتز الجعبري، محمود طرشوبي، سيدة محمود محمد، المولدي الفرجاني، عبد الله الفقير، فاطمة عبد الرءوف، سامر أبو رمان ، ابتسام سعد، وائل بنجدو، فاطمة حافظ ، د- هاني السباعي، د. محمد مورو ، رمضان حينوني، أحمد بوادي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سعود السبعاني، صفاء العربي، د.ليلى بيومي ، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، د. الحسيني إسماعيل ، بسمة منصور، حسن الحسن، عبد الغني مزوز، شيرين حامد فهمي ، د - شاكر الحوكي ، محمد تاج الدين الطيبي، عزيز العرباوي، ماهر عدنان قنديل، رافع القارصي، د - مضاوي الرشيد، فتحي العابد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلام الشماع، فتحي الزغل، حسني إبراهيم عبد العظيم، جمال عرفة، فوزي مسعود ، يحيي البوليني، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، سوسن مسعود، منى محروس، عمر غازي، رأفت صلاح الدين، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - احمد عبدالحميد غراب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. عبد الآله المالكي، أحمد ملحم، فهمي شراب، محمد إبراهيم مبروك، منجي باكير، عبد الرزاق قيراط ، أحمد الحباسي، كمال حبيب، د- هاني ابوالفتوح، رشيد السيد أحمد، إسراء أبو رمان، حسن عثمان، مصطفى منيغ، أشرف إبراهيم حجاج، د. خالد الطراولي ، د. صلاح عودة الله ، هناء سلامة، د - عادل رضا، يزيد بن الحسين، علي الكاش، محمد العيادي، محمد الياسين، محمد عمر غرس الله، محرر "بوابتي"، محمد شمام ، صباح الموسوي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - أبو يعرب المرزوقي، فراس جعفر ابورمان، صفاء العراقي، مصطفي زهران، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حاتم الصولي، د - غالب الفريجات، الشهيد سيد قطب، محمد أحمد عزوز، عراق المطيري، محمد الطرابلسي، سفيان عبد الكافي، د - الضاوي خوالدية، د - صالح المازقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أنس الشابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، صلاح المختار، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، نادية سعد، سامح لطف الله، حسن الطرابلسي، ياسين أحمد، كريم فارق، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، تونسي، خالد الجاف ، العادل السمعلي، صالح النعامي ، د - المنجي الكعبي، عصام كرم الطوخى ، صلاح الحريري، سيد السباعي، أبو سمية، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بنيعيش، الهادي المثلوثي، د. أحمد محمد سليمان، د. نهى قاطرجي ، مراد قميزة، كريم السليتي، محمود صافي ، محمود فاروق سيد شعبان، الناصر الرقيق، د. جعفر شيخ إدريس ، إيمان القدوسي، مجدى داود، طلال قسومي، د.محمد فتحي عبد العال، محمود سلطان، د. محمد عمارة ، سحر الصيدلي، د. أحمد بشير، د. نانسي أبو الفتوح، د. طارق عبد الحليم، د. محمد يحيى ، الهيثم زعفان، أحمد النعيمي، أ.د. مصطفى رجب، إيمى الأشقر،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة