تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

دموع وزير الصحة التونسي

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الحدث في معركة تونس مع وباء كورونا ليوم السابع من نيسان/ أبريل هو بكاء وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي. لقد بكى بكاء مقهور، وهو يرى جهده وجهد فريقه العلمي والطبي والإداري يذهب سدى. لقد قاد الرجل معركته باقتدار وبث الطمأنينة في بلد مرعوب من موت مجهول. حاز الرجل ثقة الناس بعلمه وثقته في نفسه وخطابه المطمئن ووجهه الذي لم يفقد الابتسامة.. الشجاعة الواثقة المحفّزة. قبل ذلك حاز ثقة فريقه العلمي لما حشد حوله أكبر كفاءات البلد الطبية، ومكّن لهم في إدارة الأزمة بشكل علمي.. تواضع لهم فانسجموا وظهرت النتائج المشجعة على قرب الخلاص، ثم خرج الناس من الحجر كأنهم مدفوعون دفعا ضد الوزير وفريقه لتحصيل منحة قررتها الدولة.

الجنرال المكي

منذ بدء المعركة ظهرت خطة وزارة الصحة المبنية على العلم وحسن التوقع وقراءة تقدم الوباء. تم إغلاق الحدود تدريجيا فزال الخطر الوافد، ووضعت خطة الحجر التدريجي ثم الحجر الشامل في تناغم كامل بين الوزير وفريقه وبين رئيس الحكومة. وبدا كما لو أن كل شيء يسير على ما يرام، وبدأت نتائج التحليل على قلتها تؤشر إلى تراجع العدوى. وتحدث الناس البسطاء عن الجنرال عبد اللطف المكي، ومجّد الجمع فريقه، خاصة السيدة المكلفة بالمتابعة الرقمية (مسؤولة أكبر مخبر طبي للأمراض السارية والمنقولة والأوبئة).

تحرك الفريق الطبي تحت ضغط نقص المعدات، وخاصة أجهزة الدعم بالأكسجين (الأسرة المجهزة) وغياب الأمصال الأساسية في الكشف المخبري الاستباقي. لكن هذا النجاح بدأ يثير غيرة مرضية كنا نقرأها على صفحات اليسار التونسي؛ الذي تذكر من دون الشعب التونسي أن الوزير الناجح من حزب النهضة الإسلامي. تلك الصفحات كشفت نيتها بسرعة. لا يهم أن ينجح البلد في مقاومة الوباء، المهم أن لا ينجح وزير "خوانجي" في ذلك. لقد مروا من الغيرة إلى التخريب.

كلما كانت نتائج المقاومة تظهر في انخفاض أرقام العدوى والأموات، كلما كانت ثقة الناس في الفريق القائد تزيد، وحاز الوزير بين الناس لقب الجنرال مكي. لقد دخل بيوت التونسيين ودخل قلوبا كثيرة وجدت فيه الرجل الواثق ومصدر الطمأنينة. لكن التخريب بدأ، وسقط جهد كثير في الحضيض، لذلك بكى الجنرال قهرا يوم السابع من نيسان/ أبريل.

كسر الحجر يسقط جهد الوزارة والوزير

يتحدث كثيرون في انتظار تحقيق أمني عميق عن رسائل هاتفية مجهولة المصدر وصلت صباح الاثنين للناس ليخرجوا لقبض منحة دعم؛ بعضها لفئات هشة فقدت أجورها بسبب توقف النشاط الاقتصادي، فضلا عن المستحقين القدامى من العائلات المعوزة.

لماذا لم يتقن وزير الشؤون الاجتماعية تصريف المنحة بالمحافظة على الحجر الصحي، رغم أن الإمكانيات المادية والبشرية بين يديه؟ هل تواطأ ضد زميله أم كشف جهله وعجزه وفشله أمام نقابات اليسار المهيمنة على وزارته، والتي زيّنت له سهولة توزيع المنح عبر البريد في يوم واحد؟

كان رئيس الحكومة يتبجح بانسجام فريقه الحكومي وقدرته على إدارة الأزمة، لكنه رمى كرة الوعود للناس دون خطة تنفيذية، وزاد الطين بلة أن رئيس الدولة يزايد على حكومته بدعوة الناس إلى تحصيل حقوقهم دون نظام، كأنه زعيم شعبي يقود معركة استقلال ضد حكومة استعمارية.

النتيجة على الأرض خرج الناس وتكدسوا أمام شبابيك البريد في أغلب مناطق البلاد (باستثناء مناطق الجنوب، حيث أفلح متطوعون في تنظيم الناس وكسر الزحام والحفاظ على التباعد الاجتماعي الضروري للوقاية). وضعت نتائج الحجر كلها في الميزان الآن، وسننتظر أرقام العدوى الكارثية خلال الساعات القادمة (من 4 إلى 10 أيام لتفشي الفيروس). وحُق للجنرال أن يبكي، فقد سقط جهده وجهد فريقه في الماء، والبلد الآن مهدد بشهر آخر من الحجر الصحي الإجباري. (ولن نحسب كلفته الاقتصادية ولا النفسية على عتبات شهر الصيام).

لماذا لم يتدخل الأمن بحزم لردع الأفواج الهائجة؟ لقد كان الأمن يتفرج متظاهرا باللطف، وهو الذي لا تزال آثار عصيه على أجساد التونسيين. حيثما نتوقع وجود اليسار في مفاصل السيستم نجد سبب الكارثة. الكيد السياسي بوسائل خبيثة لا تهتم إذا مات تونسيون أو انهار بلدهم واقتصادهم، فالمهم والأولى أن يسقط الوزير النهضوي ويفشل. وقد صار عمله الآن مهددا إلا بمعجزة أن يكون التونسيون بصحة جيدة، ولن يضيرهم خروجهم خلال يومي 5 و 6 نيسان/ أبريل. حتى الآن ذهب جهد كثير هباء منثورا، ولذلك نفهم الحزم الفجائي الذي أظهره وزير الداخلية. كان عليه أن يجيب عما إذا كان أعوانه يلتزمون بأوامره أم بأوامر نقابات اليسار في الداخلية.

سيذكر التاريخ رجال المرحلة

نعم نحن ما زلنا تحت الحجر الصحي ونخشى قدوم الكارثة في شهر نيسان/ أبريل، ونتوسل معجزة إلهية. لكن الصورة تنكشف لكل ذي عقل وبيان. الحرب الأيديولوجية قائمة ووسائلها واضحة: التموقع القديم في الإدارة والنقابات، طبعا من أجل تخريب كل جهد وطني في معارك سياسية مفوتة تجاوزها التونسيون بعد أن ملوها وعافوها، لكن قوما منا ما زال همهم حرب التموقع والسياسة التي تقوم على الضرب تحت الحزام، وقد أفلحوا ولكن للتاريخ ذاكرة نعوّل عليها.

ما يزل الجنرال المكي وزيرا للصحة يقود معركتنا ضد الوباء، ونحن نكتشف فيه الإنسان الشفوق بعد أن عرفنا الطبيب الحكيم والإداري الفذ والزعيم الذي يحسن قيادة فريقه. للتاريخ سجلنا المواقف، وسجلنا أسماء الرجال، وسيكون لنا قرار.

نقول للجنرال دموعك غالية ونحن نجلّ عقلك وقلبك وجهدك، والأيام دول.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، كورونا، وزير الصحة، عبداللطيف المكي، حركة النهضة، اليسار الفرنكفوني، اليسار التونسي، اليسار،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 8-04-2020   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ، سيد السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلوى المغربي، صباح الموسوي ، سحر الصيدلي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد عباس المصرى، سليمان أحمد أبو ستة، محرر "بوابتي"، د. محمد يحيى ، ياسين أحمد، حمدى شفيق ، عصام كرم الطوخى ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد بشير، الهادي المثلوثي، د. طارق عبد الحليم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أنس الشابي، سيدة محمود محمد، د - عادل رضا، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد العيادي، صفاء العربي، د - المنجي الكعبي، نادية سعد، العادل السمعلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، منى محروس، فاطمة عبد الرءوف، حميدة الطيلوش، الناصر الرقيق، مراد قميزة، د - غالب الفريجات، محمد الياسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد عمر غرس الله، د - مصطفى فهمي، بسمة منصور، كريم السليتي، ضحى عبد الرحمن، عبد الله زيدان، أشرف إبراهيم حجاج، طلال قسومي، د. نانسي أبو الفتوح، رأفت صلاح الدين، حسن عثمان، مصطفي زهران، صلاح الحريري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، صلاح المختار، كريم فارق، الهيثم زعفان، د. صلاح عودة الله ، محمد الطرابلسي، خالد الجاف ، فتحـي قاره بيبـان، إيمى الأشقر، أحمد ملحم، سامر أبو رمان ، د. الحسيني إسماعيل ، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود فاروق سيد شعبان، علي الكاش، د. عبد الآله المالكي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نهى قاطرجي ، منجي باكير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، معتز الجعبري، رمضان حينوني، د - محمد بنيعيش، محمود سلطان، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود طرشوبي، أحمد الغريب، حسني إبراهيم عبد العظيم، هناء سلامة، رافد العزاوي، مصطفى منيغ، ابتسام سعد، د. محمد مورو ، محمد أحمد عزوز، د. محمد عمارة ، د. خالد الطراولي ، الشهيد سيد قطب، محمد شمام ، رضا الدبّابي، سفيان عبد الكافي، د.ليلى بيومي ، صالح النعامي ، فهمي شراب، د- هاني السباعي، د- محمود علي عريقات، عزيز العرباوي، د - محمد سعد أبو العزم، إسراء أبو رمان، محمد إبراهيم مبروك، أ.د. مصطفى رجب، د. أحمد محمد سليمان، د - صالح المازقي، إيمان القدوسي، فراس جعفر ابورمان، د- محمد رحال، عمر غازي، أحمد بوادي، سامح لطف الله، جاسم الرصيف، عبد الله الفقير، مجدى داود، د- هاني ابوالفتوح، د- جابر قميحة، أبو سمية، كمال حبيب، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي العابد، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، د.محمد فتحي عبد العال، عراق المطيري، عدنان المنصر، وائل بنجدو، محمود صافي ، د - مضاوي الرشيد، د - احمد عبدالحميد غراب، د - شاكر الحوكي ، د. الشاهد البوشيخي، فوزي مسعود ، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، يزيد بن الحسين، أحمد النعيمي، جمال عرفة، ماهر عدنان قنديل، علي عبد العال، أحمد الحباسي، حسن الطرابلسي، شيرين حامد فهمي ، د - الضاوي خوالدية، المولدي الفرجاني، سلام الشماع، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رشيد السيد أحمد، سعود السبعاني، حاتم الصولي، حسن الحسن، يحيي البوليني، تونسي، عواطف منصور،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة