تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الخامنئي ومؤامرة الجن على النظام

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال تعالى في سورة فاطر/43(( ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله)).
الأمر الذي لا يدركه النظام الحاكم في ايران، انه من السهل ان تضحك على شعبك، ولكم من الصعب أن تضحك على العالم كله، ومن السهل ان تضحك عليه لفترة قصيرة، ولكن من الصعب ان تضحك عليه دائما، حبل الكذب قصير مهما تفنن به النظام الحاكم، وان حبل الثقة بين النظام الحاكم والشعب سيقصر تدريجيا، كلما استمر النظام في الكذب والخداع على شعبه، وفي نهاية المطاف سينقطع الحبل حتما.

بعد الإخفاقات المتكررة لنظام الملالي، اعلن المرشد الاعلى للثورة الاسلامية الخامنئي الجهاد ضد الكورونا، بعد ان فشل محور المقاومة في الجهاد من أجل تحرير القدس، وكان الحوار المقاوم الإسلامي قد تم عبر رسالة وزير الصحة الايراني الى المرشد الأعلى، الذي أمر كافة المستشفيات والمراكز الصحية بعدم تقديم المعلومات لأية جهة كانت محلية او اجنبية عن اعداد المصابين بالفايروس، فجاء رد المرشد على رسالة الوزير" ان الشعب الايراني بكل مكوناته وأطيافه الى جانب القطاع الطبي، سيُدهش العالم بتحقيقه لشعار( سنهزم كورونا)". ثم أعلن الخامنئي الجهاد على الكورونا " الكوادر الطبية الايرانية قدمت نماذجا من التضحيات والإيثار في الايام الماضية، وهي بمثابة دروس لنا جميعا، وتعكس مسؤوليتها وتعهدها الديني والانساني اللذين تتمتع بهما كوادرنا الطبية، هؤلاء يجاهدون في سبيل الله".

فهل سيتحول فيلق القدس الى فيلق الكورونا، والجهاد في سبيل القدس الى الجهاد ضد الكورونا؟

من جهة أخرى ناشد الخامنئي شعبه بالدعاء لمواجهة تفشي الكورونا، على اعتبار انه لم يبق إلا الدعاء من أجل مواجهة الوباء، ولم نعرف هل يقصد دعاء الجوشن الكبير ام الصغير ام غيرها من آلاف الأدعية التي تزخر بها كتب الشيعة لحل كل المشاكل وقضاء الحوائج، على اعتبار ان أدعية أهل السنة غير مستجابة، لأنه لا توجد فيها واسطة بين المعبود والعابد (أي الأئمة). لكن كلام خامنئي يعني اليأس والقنوط، وليس التفاؤل من مكافحة الفايروس، بمعنى انه حكم على الجهاد الجديد بالفشل، قبل أن يبدأ محور المقاومة الإسلامية بتهيئة إستحضارات المعركة، ويستبدل جبهاته في العراق وسوريا ولبنان واليمن بجبهة الكورونا.

وكالعادة كذب الخامنئي على شعبه والعالم عندما زعم بأن" المسؤولين الايرانيين أعلنوا بكل مصداقية وشفافية منذ اليوم الأول لإنتشار فايروس كورونا في البلاد، ووضعوا الشعب في صورة حقيقة الأمر". ويبدو ان سجية الكذب لا تفارق المرشد الأعلى ونظامه، فهذه الكذبة مفضوحة لدرجة كبيرة وتثير سخرية العالم، فإن كان النظام كذب بشأن الطائرة الأوكرانية ثلاثة أيام، فإنه لحد الآن يكذب بشأن حقيقة عدد الوفيات والإصابات بالفايروس. ويبدو ان الخامنئي تجاهل تصريحاته السابقة بأن الفايروس مؤامرة على ايران بهدف الحد من مشاركة الايرانيين في الإنتخابات، التي شهدت أدنى مشاركة شعبية منذ تسلم الملالي الحكم. كما ان عدد من النواب والمسؤولين الايرانيين سبق ان اتهموا النظام بإخفاء المعلومات عن عدد الوفيات والاصابات بالفايروس، وفضحوا إدعاء النظلم بأن (الفايروس تحت السيطرة) في الوقت الذي كان منجل الفايروس يحصد رقاب الإيرانيين ومنهم بيت الخامنئي نفسه والبرلمان الايراني (20) مصابا.

صرح (عبد الكريم حسين زادة) عضو البرلمان الايراني في 6/3/2020 ان" الجثث في مدينة قم تتراكم، وان عدم عزل مدينتي قم ورشت سيجعل ايران الأولى من حيث عدد الإصابات بكورونا". علما ان الحرس الثوري الايراني يرفض فرض حجر على قم، حيث ذكر رئيس الاستخبارات في الحرس الثوري" ان قم هي شرف الإسلام". ولا نعرف مكة المشرفة هي شرف من حسب رؤية الأمعي؟

الأغرب منه ان وزارة الخارجية الايرانية رفضت المساعدات الامريكية والأوربية بشأن مكافحة الكورونا، وصاحب ذلك هجوما على الدول الغربية (بريطانيا، فرنسا والمانيا)، فقد اعتبرها روحاني دولا خبيثة، واشار الخامنئي بأنه هذا الدول الثلاث ذيول للولايات المتحدة الامريكية، بسبب التطورات الأخيرة في الملف الننوي والتي كشفتها منظمة الطاقة الدولية وتقارير فرق التفتيش بأن ما تخصبة ايران يتجاوز الحد المقرر بأكثر من ثلاثة أضعاف.
لكن ما الذي حصل فعلا؟

اكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ان المساعدات الأوربية من بريطانيا وفرنسا والمانيا وصلت الى ايران عبر دبي، بقيمة (5) مليون يورو لمكافحة الفايروس. الدول الخبيثة الثلاث ساعدت النظام الملائكي لمكافحة الكورونا، لقد إنقلبت المفاهيم رأسا على عقب، فمن الشيطان ومن الملاك؟

ما يزال شبح المؤامرة مخيما على عقول النظام المتحجرة، ففي الوقت الذي انتشر الفايروس في معظم دول العالم، وكانت ايران مصدرة للفايروس للكثير منها فإن (العميد غلام رضا جلالي) رئيس منظمة الدفاعي المدني الايراني صرح " ان نشر الخوف الفزع من تفشي الفيروس في ايران يدعم نظرية هجوم بويولوجي منظم على الصين وايران". مع ان دولة التآمر (امريكا حسب رؤية النظام) تعاني من الفيروس ورصدت (8.3) مليار دولار لمكافحته.

رفض النظام الايراني وفد (اطباء بلا حدود) الذي جاء الى ايران للمساهمة في القضاء على الكورونا او الحد من انتشارها، وكان الوفد يصطحب مستشفى ميداني ومحملا بعدد كبير من الأقنعة الواقية والمعقمات والأدوية والأسرة والعدد الطبية، ووصف النظام الايراني المنظمة بأنها" قوى أجنبية غير مرحب بها"،علما ان المنظمة التي تتخذ من فرنسا مقرا لها، هي مؤسسة انسانية غير ربحية وليس لها علاقة بالجوانب السياسية. إن رفض الخامنئي يثير الحيرة في الوقت الذي بلغت فيها الوفيات (10500) مواطن وتفشى الفيروس في (31) محافظة، فقد برر النظام رفضه لمساعدة المنظمة لأن الرئيس الفرنسي أعلن عن تأييده للحصار الامريكي المفروض على ايران، علما ان الحرس الثوري الايراني يعتبر المنظمة "خاضعة للمشوع الامريكي"، دون ان يقدم دليلا واحدا. مع ان المنظمة لا تمثل لا الرئيس الفرنسي ولا الامريكي، وهذا الرفض انما يعني ان طلب ايران قرضا من صندوق النقد الدولي لمكافحة الفيروس كان لأغراض دعائية داخلية على اعتبار ان الحصار الامريكي يقف وراء عدم قدرة ايران على مواجهة كورونا.
قال الخامنئي في آخر تصريح " ان الأعداء من الإنس والجن، هم موجودون، وهم يساعدون بعضهم البعض في الكثير من البلدان ويتعاونون ضدنا".

قد فهمنا ان عالم الأنس يعادون النظام لأنه يمثل الدولة الراعية الأولى للإرهاب، لكن ما بال عالم الجن يعادي النظام الايراني؟ الم يقل النظام ان الحصار الأمريكي على ايران وفر فرصة للتنمية الإقتصادية، على أساس ان النمو العلمي والإقتصادي في ايران أكثر من جميع دول العالم. ولكن كيف يفسر النظام طلبه الإقتراض من صندوق النقد الدولي، والحصول على قرض روسي بمقدار (5) مليار دولار ـ هذا قبل تفشي وباء كورونا ـ علما ان الميزانية لهذا العام حددت سعر النفط الايراني بـ (50) دولار للبرميل، علاوة على تبرع الإتحاد الأوربي (20) مليون يورو لدعم النظام في مكافحة الكورونا؟ بل ان الأمين العام للأمم المتحدة ناشد دول العالم بمساعدة النظام الإيراني دون غيره من دول العالم لمكافحة الفيروس بناء على إتصال من وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

إن التناقضات في تصريحات المسؤولين الإيرانيين تثير الحيرة، مثلا خاطب الرئيس روحاني الشعب الامريكي مستعطفا" ان العقوبات الامريكية الحقت الضرر بالعديد من المواطنين الايرانيين على صعيد صحتهم ووظائفهم ودخلهم". مع ان روحاني نفسه سبق أن قارن بلاده بالدول الاوربية كبريطانيا وفرنسا وبرلين موضحا " ان متاجر هذه الدول افرغت من السلع، والمستشفيات عاجزة عن إستقبال المرضى، بينما ايران وفرت هذه المواد، وخاصة المواد الغذائية والصحية". ويأتي تصريح محمد جواد ظريف ليدخلنا في متاهة جديدة بقوله" ان ايران لا تستطيع شراء الأدوية، حتى وان كانت تمتلك الموارد، والإيرانيون يموتون، دون ان يحرك المجتمع الدولي ساكنا". ومن المعروف ان الإدارة الامريكة أعفت المواد الغذائية والأدوية من الحصار. بل ان حكومة ايران باعتراف مدير مكتب روحاني (محمد غازي) أقرت بإختفاء مليار دولار من خزينة الدولة كان مخصصا لشراء الأدوية والسلع الاساسية.

في خضم هذه التناقضات في التصريحات، أين يا ترى الحقيقة، هل مع الخامنئي والجن، اما مع روحاني المتفائل ام مع ظريف المتشائم؟
قال الأفوَه الأوْدِيّ:
لا يصلح الناسُ فوضى لا سراةَ لهمْ ... ولا سَرَاةَ إذا جهالهُم سادوا
(قواعد الشعر).



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

كورونا، الوباء، الأوبئة، المرض، إيران، خامنئي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-03-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين
  الخامنئي يوظف الحسن للصلح مع الشيطان الأكبر
  أمة إقرأ اليوم لا تقرأ
  أجراس التظاهرات تقرع من جديد
  جائحة كورونا وجائحة رجال الدين
  العراق والحيرة، بين الحي الميت، والميت الحي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فاطمة عبد الرءوف، فوزي مسعود ، الهيثم زعفان، حاتم الصولي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. محمد مورو ، خالد الجاف ، محمود طرشوبي، مجدى داود، مراد قميزة، فراس جعفر ابورمان، حسن الحسن، د. صلاح عودة الله ، د. نهى قاطرجي ، حميدة الطيلوش، أحمد بوادي، د- هاني ابوالفتوح، حسن الطرابلسي، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، تونسي، د. طارق عبد الحليم، محمود فاروق سيد شعبان، سفيان عبد الكافي، د. أحمد بشير، د - المنجي الكعبي، د - الضاوي خوالدية، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الحباسي، د- محمد رحال، المولدي الفرجاني، عراق المطيري، محمد شمام ، إيمان القدوسي، صلاح الحريري، صباح الموسوي ، كريم السليتي، محمد الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، إسراء أبو رمان، رافد العزاوي، كمال حبيب، د. محمد عمارة ، عدنان المنصر، كريم فارق، د. مصطفى يوسف اللداوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد عمر غرس الله، د- محمود علي عريقات، يزيد بن الحسين، شيرين حامد فهمي ، سلوى المغربي، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الرزاق قيراط ، د - غالب الفريجات، صلاح المختار، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، بسمة منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سحر الصيدلي، وائل بنجدو، عصام كرم الطوخى ، حسني إبراهيم عبد العظيم، منى محروس، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، د - مضاوي الرشيد، أحمد ملحم، محمد إبراهيم مبروك، فتحي العابد، د.ليلى بيومي ، د - محمد سعد أبو العزم، حمدى شفيق ، صفاء العراقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أنس الشابي، صفاء العربي، عزيز العرباوي، مصطفي زهران، د. محمد يحيى ، حسن عثمان، جمال عرفة، علي عبد العال، علي الكاش، د - محمد عباس المصرى، رضا الدبّابي، عبد الله زيدان، الناصر الرقيق، محمد الياسين، معتز الجعبري، محمد العيادي، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، طلال قسومي، عواطف منصور، د - عادل رضا، جاسم الرصيف، د - أبو يعرب المرزوقي، محرر "بوابتي"، محمود صافي ، د - احمد عبدالحميد غراب، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رأفت صلاح الدين، محمود سلطان، أ.د. مصطفى رجب، مصطفى منيغ، د. الشاهد البوشيخي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، إياد محمود حسين ، سعود السبعاني، نادية سعد، د. عادل محمد عايش الأسطل، ياسين أحمد، العادل السمعلي، سامح لطف الله، أبو سمية، محمد أحمد عزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامر أبو رمان ، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة حافظ ، رمضان حينوني، فتحـي قاره بيبـان، سيد السباعي، سيدة محمود محمد، ابتسام سعد، الشهيد سيد قطب، أشرف إبراهيم حجاج، د- جابر قميحة، د- هاني السباعي، د - صالح المازقي، رشيد السيد أحمد، ماهر عدنان قنديل، إيمى الأشقر، د - محمد بن موسى الشريف ، سوسن مسعود، فتحي الزغل، صالح النعامي ، منجي باكير، د - محمد بنيعيش، رافع القارصي، د.محمد فتحي عبد العال، يحيي البوليني، محمد تاج الدين الطيبي، سلام الشماع، عبد الله الفقير، أحمد الغريب، هناء سلامة،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة