تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"كورونا" يحيي العمل التضامني في تونس

كاتب المقال عائد عميرة - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


تتواصل أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد بتونس في الارتفاع، الأمر الذي يتطلب استعدادات استثنائية خاصة من الجانب المالي، وهو ما جعل التونسيين يتسارعون لمد يد العون لدولتهم لمجابهة هذا الخطر القادم على البلاد والمساعدة ولو بالقليل في الحد من خطورته.

60 إصابة مؤكدة
وصلت عدد الحالات المصابة بالفيروس، اليوم السبت إلى 60 حالة (41 حالة وافدة، 19 حالة محلية) بعد اكتشاف 6 حالات جديدة عقب صدور نتائج 126 تحليلًا مخبريًا، وفق وزارة الصحة التونسية.

وأوضحت الوزارة أنه في إطار المتابعة الحينية للحالات المشبوهة وقع إلى حد هذا اليوم إخضاع 11863 شخصًا للحجر الصحي الذاتي، 4422 منهم أتموا فترة المراقبة الصحية، وتتوزع الإصابات على 13 محافظة.

بدأ الحديث عن فيروس كورونا في تونس في 3 من فبراير/شباط الماضي، بنفي مصدر صحي، في تصريح لإذاعة محلية خاصة، إصابة سائح صيني يقيم بفندق في مدينة سوسة السياحية (شرق) بعد خضوعه لفحوصات، وفي ذات اليوم، نقلت طائرة عسكرية تونسية من الجزائر 10 تونسيين قادمين من مدينة ووهان الصينية، وأخضعتهم وزارة الصحة للحجر الصحي.



مجهودات كبيرة للحد من انتشار الوباء
أول حالة إصابة بفيروس كورونا في تونس تم تسجيلها في 2 من مارس/آذار الحاليّ، لمواطن تونسي عائد من إيطاليا، عقب ذلك أقرت تونس جملة من القرارات منها غلق المجال البري والبحري، فضلًا عن إقرار حظر التجوال في المساء، وغلق المقاهي والمطاعم وتعليق صلاة الجماعة بما فيها صلاة الجمعة.

كما قررت الحكومة التونسية أيضًا، تعليق الدروس بجميع المؤسسات التعليمية بمختلف مراحلها، الحكومية والخاصة، بما في ذلك رياض الأطفال والحضانات، حتى 28 من مارس/آذار الحاليّ، مع قابلية التجديد بعد العطلة، فضلًا عن إلغاء كل التظاهرات الثقافية والمؤتمرات العلمية والتجمعات والمعارض.

آخر هذه القرارات، صدر أمس، وتمثل في إقرار حجر صحي عام في كامل التراب التونسي، مع تأمين الدولة للمرافق الحيوية من أمن وصحة وغذاء والإبقاء على المحلات التجارية مفتوحة.

ونهاية يناير/كانون الثاني الماضي، صنفت منظمة الصحة العالمية كورونا "جائحة"، وهو مصطلح علمي أكثر شدةً واتساعًا من "الوباء العالمي"، ويرمز إلى الانتشار الدولي للفيروس وعدم انحصاره في دولة واحدة، وظهر هذا الفيروس لأول مرة في مدينة ووهان وسط الصين، وذلك في 12 من ديسمبر/كانون الأول 2019، وانتشر لاحقًا في معظم الدول.

وحتى منتصف اليوم السبت، أصاب الفيروس قرابة 283 آلاف شخص حول العالم في 181 دولة وسفينة واحدة (دايموند برنسيس في اليابان)، منذ بدء تفشي الوباء نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.



مد تضامني كبير
انطلاقًا من يقينهم أن القضاء على هذا الوباء مسؤولية جماعية تلتقي فيها الدولة والشعب، تشهد تونس حملة تبرعات واسعة، شملت العديد من المجالات، فلا هم للتونسيين إلا منع انتشار هذا الوباء في بلادهم ومساعدة الدولة في القيام بمجهوداتها في هذا الشأن.

وفي هذا الشأن، نظمت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا) تحت إشراف مؤسسة التلفزة الوطنية ومشاركة مختلف المؤسسات السمعية البصرية الخاصة والعمومية في تونس، مبادرة "تليتون كورونا" لجمع التبرعات لصندوق مقاومة وباء كورونا والحد من تداعياته الاجتماعية والاقتصادية، ونجحت الحملة في جمع أكثر من 27 مليون دينار تونسي حتى فجر السبت.

وأكد رئيس "الهايكا" نوري اللجمي، أن هذه البادرة لا تهدف فقط إلى جمع التبرعات وإنما لتحسيس المواطنين بدورهم المحوري في مكافحة الفيروس من خلال الالتزام بالإجراءات الوقائية والتحسيسية ومسؤوليتهم في حماية أنفسهم وعائلاتهم وبقية المواطنين.

إلى جانب ذلك، انخرطت العديد من المجموعات الشبابية التونسية في بعض الأعمال أو الأنشطة اليومية الخيرية لمساعدة الناس على قضاء حوائجهم بعيدًا عن التزاحم والتعرض لخطر الإصابة بالعدوى، حيث اختار بعض الشباب تنظيم صفوف المواطنين أمام الفضاءات التجارية الكبرى أو الصيدليات أو المخابز ومراكز البريد والبنوك لتفادي الازدحام.

فيما اختار آخرون، تنظيم حملات توعوية خاصة لفائدة كبار السن عن كيفية حفظ الصحة ومكافحة انتشار فيروس كورونا، إلى جانب توفير بعض المواد الغذائية وتوزيعها على المحتاجين في هذه الظرفية الحرجة التي تعرفها البلاد.

إلى جانب ذلك، أشرفت مجموعة من الشباب على تعقيم المحلات والمؤسسات ومحطات النقل وتوعية أصحاب المطاعم والمقاهي والمحلات والباعة المتجولين بضرورة اتباع الإجراءات المعلنة من وزارة الصحة مع توزيع القفازات ومواد التعقيم.

كما بادر بعض الفنانين بتقديم مساعدات كبيرة، على غرار مغني الراب كريم الغربي ''كادوريم'' الذي تبرع لتونس بمعدات صحية وكمامات طبية، تم توزيعها على المستشفيات ووحدات الحماية المدنية في مختلف جهات البلاد، ودعا كل من يخضع للحجر الصحي إلى المكوث في منزله مقابل توفير كل ما يحتاجه.

كما تعهد العديد من التونسيين بتقديم بيوتهم ومقراتهم السكانية لوزارة الصحة، لاستغلالها في حربها ضد انتشار هذا الوباء، كما منح بعض رجال الأعمال وأصحاب الشركات عطلة لعمالهم وتعهدوا بتسديد أجورهم في موعدها.

فيما نظمت مجموعة من الجمعيات حملات لدعم مجهودات الدولة والتوعية للحد من مخاطر فيروس كورونا المستجد، عبر توزيع المطويات وأدوات الوقاية، فيما عبرت جمعيات أخرى عن استعدادها لتقديم المساعدة وتوزيع حاجيات المواطنين الموضوعين في الحجر الصحي من أكل وشرب.

وعبرت الكشافة التونسية عن استعدادها بمختلف هياكلها الوطنية والمحلية وانخراطها التام في معاضدة جهود الدولة، حيث وضعت على ذمة الحكومة التونسية 8 آلاف قائد وقائدة من المتدربين على إدارة الأزمات ومجابهة الكوارث في الجمهورية، إضافة إلى 20 ألف متطوع للتدخل العاجل لمساعدة كل من اضطروا إلى البقاء في الحجر الصحي وتأمين كل احتياجاتهم الغذائية والصحية وغيرها.

هذا المد التضامني من المنتظر أن تستفيد منه المؤسسات الاستشفائية العمومية بتونس، ويكون عونًا كبيرًا لمجهودات وزارة الصحة في إطار مكافحة مرض فيروس كورونا المستجد، خاصة في ظل ضعف الإمكانات الذي تعاني منه الدولة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

كورونا، الوباء، الأوبئة، التضامن، المرض، تونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-03-2020   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، د. جعفر شيخ إدريس ، صباح الموسوي ، د- هاني السباعي، رمضان حينوني، علي الكاش، فهمي شراب، مجدى داود، أ.د. مصطفى رجب، نادية سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم السليتي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد بشير، حسن الحسن، سوسن مسعود، خالد الجاف ، علي عبد العال، محمد اسعد بيوض التميمي، منى محروس، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العربي، رضا الدبّابي، صلاح الحريري، محمد الياسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله زيدان، عزيز العرباوي، د - شاكر الحوكي ، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد عباس المصرى، ماهر عدنان قنديل، صفاء العراقي، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، د.محمد فتحي عبد العال، حاتم الصولي، عراق المطيري، مصطفى منيغ، عبد الرزاق قيراط ، الهادي المثلوثي، رافع القارصي، المولدي الفرجاني، د. محمد يحيى ، حسن الطرابلسي، حسن عثمان، محمد الطرابلسي، ابتسام سعد، د- جابر قميحة، سلام الشماع، عواطف منصور، صلاح المختار، عبد الله الفقير، سيد السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي الزغل، الهيثم زعفان، د - مضاوي الرشيد، أحمد بوادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جاسم الرصيف، سيدة محمود محمد، سامر أبو رمان ، جمال عرفة، د - أبو يعرب المرزوقي، شيرين حامد فهمي ، د. الحسيني إسماعيل ، هناء سلامة، يزيد بن الحسين، الشهيد سيد قطب، أحمد النعيمي، أحمد ملحم، فوزي مسعود ، سلوى المغربي، فاطمة عبد الرءوف، مراد قميزة، مصطفي زهران، د - الضاوي خوالدية، د. خالد الطراولي ، أحمد الغريب، رشيد السيد أحمد، د- هاني ابوالفتوح، سامح لطف الله، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد سعد أبو العزم، محمود سلطان، د.ليلى بيومي ، محمد عمر غرس الله، د. محمد عمارة ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد إبراهيم مبروك، رافد العزاوي، وائل بنجدو، إيمى الأشقر، د - المنجي الكعبي، بسمة منصور، د - غالب الفريجات، د - عادل رضا، إيمان القدوسي، محمود صافي ، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، فراس جعفر ابورمان، عمر غازي، فاطمة حافظ ، فتحي العابد، د - مصطفى فهمي، رأفت صلاح الدين، صالح النعامي ، كمال حبيب، أشرف إبراهيم حجاج، منجي باكير، د. طارق عبد الحليم، العادل السمعلي، محمود طرشوبي، ياسين أحمد، سحر الصيدلي، د. الشاهد البوشيخي، عصام كرم الطوخى ، د. عبد الآله المالكي، د. محمد مورو ، عبد الغني مزوز، محمد شمام ، تونسي، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، يحيي البوليني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سعود السبعاني، أبو سمية، إسراء أبو رمان، الناصر الرقيق، إياد محمود حسين ، محمد العيادي، حمدى شفيق ، د. نانسي أبو الفتوح، د- محمود علي عريقات، طلال قسومي، أنس الشابي، سفيان عبد الكافي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد بنيعيش، عدنان المنصر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - صالح المازقي، فتحـي قاره بيبـان، محرر "بوابتي"، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة