تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أسئلة بسيطة عن التشيع السياسي في تونس

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


طال مسار تشكيل حكومة تونس حتى صارت الكتابة فيه مبعثًا على الملل وقد نلتقط عبارات القرف في مواقع كثيرة، فقد أنتجت مناورات التشكيل الحزبية حالة من اليقين أن الجماعات الحزبية غير جادة وليس لها خطط حكم ضمن أفق ديمقراطي، لذلك نتدبر مهربًا في الكتابة عن بعض الأعراض الموازية التي تظهر في هامش العمل السياسي التونسي منذ الثورة وهي سبب آخر للخيبة ونرى الكثير منها ردة فكرية وسياسية عن آفاق القرن الواحد والعشرين الديمقراطي بالقوة، ومن وجوه الردة الدعوات إلى طرد العرب من شمال إفريقيا باعتبارهم قوة احتلال، وبعضها دعوة إلى التشيع المذهبي الذي ينتهي فجأة إلى موالاة إيران ومواقفها وتحركاتها السياسية في المنطقة العربية خاصة.

سنحاول طرح بعض الأسئلة عن دخّان التشيع الذي يظهر في تونس دون زعم الإحاطة بكل خلفياته، فالتقية الشيعية تحرمنا من المعلومات.

التشيع قبل الثورة في تونس
المعلومات المتوافرة عن الموضوع لا تشفي الغليل، فالتقية منهج عمل يضن بالمعلومات على الباحث لذلك ننصح بعدم اعتماد التاريخ الظاهر والأسماء التي اشتهرت سواء بمنطقة قابس أم سيدي بو زيد، فقبل الثورة كانت هناك مجموعات (يقال إنها متشيعة لخط الإمام وتروج لأن الإسلام الثوري هو الإسلام الشيعي على خلاف الإسلام السني المهادن للأنظمة ويفتي بالخضوع والطاعة ويحرم الثورة والمعارضة)، لكن هناك معطى غير مذهبي مهم هو الحماس للثورة الإيرانية منذ انطلاقها وهو حماس تحول لاحقًا إلى إعجاب بالدولة الإيرانية الساعية إلى امتلاك القوة النووية ضمن أفق معاداة الإمبريالية الأمريكية ومعاداة الكيان الصهيوني، وحتى حرب 2006 وانتصار "حزب الله" اللبناني الشيعي لم يخبُ الحماس لإيران التي تساعده وتسلحه.

هذا الحماس غير المذهبي كان مواصلة لحماس شامل لكل من يشتم منه نفس تحرري ويمكن قياسه إلى الحماس لكل نظام عربي حاول أو تكلم بخطاب عدائي للكيان بما في ذلك الإعجاب الدائم بملك السعودية التي وضع النفط العربي في معركة التحرر في حرب 1973 والإعجاب أو الحماس نفسه لصدام حسين الذي وجه صواريخ ضد الكيان في وقت لاحق، نفس هذا الحماس عبر عن نفسه في الربيع العربي بشعار الشعب يريد تحرير فلسطين بالتوازي مع الشعب يريد إسقاط النظام.

أكثر المتحمسين للثورة الإيرانية كانت جماعات الإسلام السياسي السني في تونس والمنطقة العربية عامة وكان من حماسهم للثورة الإيرانية أن عادوا نظام العراق الذي كان يضطهد شعبه السني والشيعي بلا تمييز، وكان انحيازًا واضحًا وصريحًا رغم أنهم كانوا يلتقون فيه مع النظام السوري ونظام القذافي اللذين كانا يضطهدان جماعات الإسلام السياسي في قطريهما وهي من المفارقات.

التشيع بعد الثورة أطل برأس جديدة
مرة أخرى هذا المقال لا يقدم معلومات تاريخية دقيقة عن التشيع في تونس، فالتقية لا تزال فاعلة، لكن هناك كثيرًا من المعلومات المتناثرة عن دور السفارة الإيرانية في تونس وعن الرحلات المنظمة إلى إيران للاطلاع على مكاسب الثورة والدولة الإيرانية، حيث توجد أحزاب مجهرية (في الظاهر) تمولها إيران وتوجد جمعيات ثقافية تتلقى تمويلات، كما دافع مثقفون بشكل فجائي عن السياسات الإيرانية في المنطقة العربية وخاصة تدخلها في الحربين السورية واليمنية.

يقول البعض ساخرًا إن هذا تشيع تحسين مسكن، فبعض من تحمس مؤخرًا لإيران أكمل بناء بيته أو زاد طابقًا أو امتلك سيارة ما كان له أن يقتنيها قبل ذلك، لكن قبل المردود المادي الذي يعاين بسهولة تميز التشيع الجديد بحماس مذهبي عند البعض ممن كان إسلاميًا سنيًا خاصة بينما تميز أكثر بحماس سياسي لفئات كانت على عداء مطلق للثورة الإيرانية وخاصة الجماعات ذات التوجه العروبي بما في ذلك من كان ولا يزال يصلي لصدام حسين ضحية إيران.

هذا الحماس استعار كل أساليب النقاش السياسي بل العراك السياسي القديم الذي حكم النقاشات الإيديولوجية طيلة النصف الثاني من القرن العشرين، فكل قول ضد دور إيران في المنطقة يدمغ بسرعة بأنه دفاع عن النظام السعودي الرجعي العميل للصهيونية، ولا يبقي المجادل لمحاوره أي فرصة للقول بأن المرء يمكن أن يرفض الموقفين من الثورة السورية، فلا السعودية ناصرت الشعبين السوري واليمني ولا إيران فعلت، ولكن الجدال بشأن الثورة الإيرانية يقبل موقفًا وحيدًا هو أن الثورة السورية مؤامرة على خط الدفاع الأخير ضد الصهيونية، ولذلك فهي ليست ثورة بل ربيع عبري.

في تونس يوجد تفصيل مهم وجب التذكير به، الحماس لدور إيران في سوريا واليمن يترجم بمعاداة النظامين القطري والتركي دون غيرهما، أي مهادنة النظامين السعودي والإماراتي. حماس يشترك فيه المتشيعون مذهبيًا والمتشيعون سياسيًا، فنكتشف في التشيع الظاهر موقفًا سياسيًا من تيار الإسلام السني ممثلًا في تيار الإخوان المسلمين وأشياعهم الذي ضربته السعودية في مصر بنصرة الانقلاب العسكري وضربته في اليمن بضرب تيار الإخوان (حزب الإصلاح) الذي كان يتقدم إلى قطف نتيجة الثورة اليمنية في صناديق الانتخاب.

هنا يدخل في المعركة اليسار العربي (بما فيه البعثي القومي) المعادي للتدين جملةً وتفصيلًا ليصير منافحًا عن الموقف الإيراني السياسي والعسكري في المنطقة والتشيع المذهبي في خلفيته، بما يحول المعركة أو يوضحها في الحقيقة. التشيع بعد الربيع العربي هو موقف سياسي أولًا من الثورة التي أفسحت مجالًا سياسيًا لتيار سياسي سني عاش نصف قرن أو أكثر من الاضطهاد السياسي ومنحه الربيع العربي فرصة حياة جديدة، بما يعيدنا إلى أولى المعارك في المنطقة العربية عامة وتونس خاصة.

التشيع هنا وإن زعم أن له وجهًا عقائديًا عند البعض دون الجميع هو في جوهرة مواصلة لمعركة قديمة بوسائل جديدة أو بممول جديد. هو عنوان معركة سياسية بين تيار التحديث العلماني وتيار الإسلام السياسي السني، لذلك لا غرابة أن نجد هذا الاجتماع بين مكونات غريبة لا جامع بينها إلا محاربة الإسلام السياسي السني وبالتخصيص تيار الإخوان المسلمين حيث ما تشكل لهم وجه سياسي (الإصلاح اليمني والنهضة التونسية وإخوان ليبيا وإخوان سوريا) ولا يمكننا إلا أن نعاين أنه التقاء موضوعي مع الموقف الصهيوني من نفس الحركة الإسلامية.

ما سر الالتقاء الغريب مع إيران؟
يمكن استقراء الخطة الإيرانية لنشر نموذجها السياسي في المنطقة واستعمال قضاياها وبالتحديد القضية الفلسطينية في معاركها القومية. هنا نعيد المراجعة مضطرين فـ"حزب الله" اللبناني وغير بعيد منه تمويل حماس والجهاد في الأرض المحتلة هو تمويل لمخلب القط المتقدم في حرب إيرانية أمريكية لدفع خط الدفاع بعيدًا عنها، فهي تشاغل أعداءها بعيدًا عن أرضها وتخوض حروبها بغير جندها. لذلك سهل عليها نقل قوات "حزب الله" إلى الداخل السوري واستعمالها بعد أن كنا لا نسمع إلا أن بنادقه مرابطة على حدود العدو وموجه حصرًا إليه، ولذلك أيضًا جففت تمويل حماس في لحظة حماسها لنظام مرسي والإخوان سنة 2012.

ما يسبب الحرج في استقراء الخطة أن تمويل المقاومة بالداخل بسلاح إيراني يقع تحت حكم الضرورة التي لا مهرب منها، فلا بديل عنها أمام تكالب بقية الأنظمة العربية وهي سنية مذهبيًا على المقاومة ومحاصرتها والتنسيق مع العدو لذبحها وإنهاء كل نفس مقاوم.

في إطار الخطة نفسها خربت إيران الثورتين السورية واليمنية ملتقية بالصدفة مع الموقف السعودي والإماراتي وفي إطارها تقف موقفًا عدائيًا من انتفاضة العراق ولبنان السلميتين اللتين تقاومان النفوذ الإيراني الذي كشف وجهه الطائفي في العراق ولبنان ولا يستبعد أن يستأنف الحرب في سوريا رغم المعارك الحاسمة للنظام في إدلب والشمال السوري.

هنا نفهم موقفها من الثورة المصرية والتونسية اللتين أفسدتا عليها خطة سيطرة جغرافية وسياسية واسعة بغلاف مذهبي، وهنا نجد مخلب القط الشيعي في تجربة تونس التي لم تجد لها إيران عسكريًا ينقلب عليها، فهي تتسرب داخلها مغتنمة فجوات الحرية في التنظيم السياسي والنشر الإعلامي والثقافي ولو بغلاف لم يفقد منهج التقية، حيث يتلحف هذا التشيع بلحاف ثوري مبرزًا التردد الذي يعيشه الإسلام السياسي السني تجاه أنظمة الخليج السنية، فيصمه بسهولة ويسر بالرجعية والخيانة والعمالة للأمريكان والصهاينة.

لنختصر القول بتشيع تونسي فيه الكثير من المجاز، ففضلًا أن بعضه هو تشيع تحسين مسكن فإن كثيرًا منه تقية ثورية تواصل حربًا إيديولوجية، وهنا نفهم سر اللقاء بين يسار عربي وتشيع سياسي ما كان لهما أن يجتمعا يومًا في تناغم لولا الخشية من أن تمتد نار الربيع العربي إلى هشيم الطائفية الدينية فتحرقه وتدفع النقاش خارجه فتدخل الشعوب ربيعها بمشتركات أخرى ليس منها مناحات عاشوراء. إنه تشيع تخريبي لا يختلف في شيء عن تخريب الصهاينة للربيع العربي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، إيران، التشيع، الشيعة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-02-2020   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. أحمد بشير، محمد اسعد بيوض التميمي، عدنان المنصر، فراس جعفر ابورمان، تونسي، محمد أحمد عزوز، فهمي شراب، محمد عمر غرس الله، محمد الياسين، عمر غازي، ماهر عدنان قنديل، د. محمد يحيى ، سلام الشماع، حميدة الطيلوش، إيمى الأشقر، صلاح الحريري، عبد الله الفقير، حسني إبراهيم عبد العظيم، جمال عرفة، سفيان عبد الكافي، مصطفى منيغ، د- هاني السباعي، رافع القارصي، سحر الصيدلي، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد النعيمي، رأفت صلاح الدين، د - غالب الفريجات، د - محمد عباس المصرى، صالح النعامي ، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد عمارة ، بسمة منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، مجدى داود، علي عبد العال، هناء سلامة، أبو سمية، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، رضا الدبّابي، د - محمد سعد أبو العزم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عزيز العرباوي، د- هاني ابوالفتوح، حسن الحسن، أنس الشابي، د. عبد الآله المالكي، د - مصطفى فهمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد بن موسى الشريف ، سيدة محمود محمد، كمال حبيب، مراد قميزة، د. أحمد محمد سليمان، د. طارق عبد الحليم، د - مضاوي الرشيد، معتز الجعبري، محمود سلطان، صفاء العربي، منى محروس، محمود فاروق سيد شعبان، حسن عثمان، منجي باكير، د. محمد مورو ، خبَّاب بن مروان الحمد، يحيي البوليني، عراق المطيري، وائل بنجدو، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، محمد العيادي، أحمد ملحم، محمد تاج الدين الطيبي، ابتسام سعد، سلوى المغربي، د. الشاهد البوشيخي، حمدى شفيق ، إياد محمود حسين ، د- محمود علي عريقات، إيمان القدوسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم فارق، حسن الطرابلسي، جاسم الرصيف، حاتم الصولي، خالد الجاف ، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، الناصر الرقيق، فتحي العابد، محمد الطرابلسي، صلاح المختار، د - شاكر الحوكي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عواطف منصور، أشرف إبراهيم حجاج، د. خالد الطراولي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ياسين أحمد، د - صالح المازقي، أحمد الحباسي، عبد الرزاق قيراط ، صفاء العراقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، مصطفي زهران، رشيد السيد أحمد، طلال قسومي، شيرين حامد فهمي ، د. الحسيني إسماعيل ، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة حافظ ، د.ليلى بيومي ، محمود صافي ، علي الكاش، د. نانسي أبو الفتوح، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، الهيثم زعفان، د - الضاوي خوالدية، فوزي مسعود ، د- محمد رحال، د. جعفر شيخ إدريس ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، د. صلاح عودة الله ، عصام كرم الطوخى ، محمد شمام ، سوسن مسعود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد بنيعيش، أحمد الغريب، د. نهى قاطرجي ، نادية سعد، الشهيد سيد قطب، سيد السباعي، سعود السبعاني، د- جابر قميحة، العادل السمعلي، محرر "بوابتي"، صباح الموسوي ، المولدي الفرجاني، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فاطمة عبد الرءوف، رافد العزاوي، فتحي الزغل، كريم السليتي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة