تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الذيول لا تقوم مقام الأنياب يا ذئاب الغاب

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كنا نتوقع ان يقوم النظام الإيراني برد مزلزل كما وصفوه ضد المصالح الامريكية في منطقة الخليج وان رد الفعل سيشمل المصالح الامريكية في منطقة غرب ايران (أي دول الخليج بالتحديد) ومن بينها العراق، وكنا نتوقع ان الرد الايراني المزلزل سيجعل الإدارة الأمريكية تعيد النظر في جميع حساباتها العسكرية، وان الكيان الصهيوني سيرتجف خوفا من المارد الايراني الذي كشر عن انيابه، هو وذيوله من الميليشيات الولائية، سيما ان الكيان المسخ أوجع القواعد والمعسكرات الايرانية والعراقية في سوريا بضربات متلاحقة. ولم يخطر في بال البعض ان الإدارة الأمريكية تضخم قوة العدو وتجعله ماردا حتى لو كان قزما ضعيفا لا حول له ولا قوة لأغراض معنوية واستباقية قبل القيام تالعمليات العسكرية، كأنها تأخذ بقول عنترة اضرب الفارس الضعيف فيرتعد الفارس الشجاع ويسهل الإجهاز عليه. انها تعظم من قوة اعدائها، وهذا ما كررته الإدارة الأمريكية في المبالغة بالقوة الصاروخية البالستية الإيرانية.

الكثير من المحللين السياسيين ذهبوا الى ان الرد الايراني المزلزل سيتناسب مع حجم الخسائر التي تلقوها بقتل الشخص الثاني في النظام وهو الجنرال قاسم سليماني قائد الحرس الثوري والمسؤول عن ملفات الدولة والدويلات الخاضعة للنفوذ الايراني (العراق، لبنان، سوريا واليمن ومنظمة حماس)، ولابد للنظام من حفظ ماء وجهه أمام شعبة والميليشيات العراقية واللبنانية والسورية واليمنية والخلايا النائمة في دول الخليج العربي. وكنا نشاطرالمحللين السياسيين الرأي. جاء الرد الايراني المزلزل مصحوبا بأكاذيب روجتها بعض المحطات الفضائية ومنها الجزيرة الموالية للنظام الإيراني بأن المئات من القتلى والجرحى الأمريكان ينقلون بطائرات الى الولايات المتحدة جراء الهجوم الصاروخي الايراني المزلزل، وقد تراوحت التصريحات الايرانية ما بين (80) قتيلا امريكيا و(270) جريحا الى الإدعاء " دمرنا المواقع الامريكية وقد يكون هناك قتلى امريكيون"، حسب تصريح العميد حاجي زادة في الحرس الثوري، ثم جاء الرد الامريكي المزلزل من الرئيس ترامب ودول التحالف الدولي والحكومة العراقية بأنه لا يوجد قتيل أو جريح واحد جراء الضربة الإيرانية التي زلزلت عقولنا فقط. سرعان ما انحرفت البوصلة الايرانية الى إتجاه آخر بقول حجي زادة" لم نستهدف قتل افراد، بل المعدات العسكرية"، والصواريخ استهدفت قاعدة واحدة في العراق (عين الأسد)، وليست عدة قواعد كما جاء في التقارير الأولية. وزعم زادة قائد الدفاع الجوي لحرس الثوري " ان الخطوات اللاحقة بعد الصفعة الامريكية ستتم عبر جبهة المقاومة"، فهي ستتولى بقية الرد!

الحقيقة لو إمتنع النظام الإيراني عن توجيه هذه الضربة المزلزلة لكان حفظ ماء وجهه اكثر مما قام بها، فخسائر النظام كانت اكبر من الضربة، فقد تبين:ـ

1. ان القوة الصاروخية الإيرانية دعاية واكذوبة فالصواريخ غير دقيقة، والعشرات لم تنطلق من قواعدها، بل أبت التزحزح من مكانها حبا ببلاد فارس، وعدم الرغبة بالرحيل الى العراق، وبعضها إنفجر في الجو، وأخرى سقطت في مدينة هيت بعيدا اميالاعن أهدافه. كأنها خردة وليس صواريخ بتقنية عالية، ربما هي العاب نارية، ضربت بمناسة العام الجديد!

2. كشف النظام الإيراني عن مواقع صواريخه ومدى كفائتها، واعطى درسا للقوى العظمى ومجلس الأمن بضرورة الحد من تنامي قوته الصاروخية مستقبلا، وفرض عقوبات على هذا النوع من التسليح الباليستي خشية من تطويره لاحقا.

3. كشف النظام الإيراني عن عدم مصداقيته، فقد كانت الطائرة الأوكرانية المنكوبه هدفا للصواريخ الايرانية، وقد أصر النظام خلال ثلاثة أيام بأنها سقطت أثر خلل فني، مع ان الطائرة سبق أن فحصت قبل يومين من تفجيرها وكان كل شيء على ما يرام، كما ان النظام الإيراني رفض اعطاء الصندوق الأسود لأوكرانيا او الولايات المتحدة بإعتبارها الدولة المصنعة للطائرة (بوينغ 737) لمعرفة ملابسات القضية من الناحية الفنية وتحديد سبب السقوط، ولم يغلق النظام الإيراني منطقة سقوط الطائرة كما يفترض لغاية إنتهاء التحقيقات، بل سمح للناس التواجد في منطقة سقوطها وإقتناء بعض الأجزاء من محتوياتها ربما للذكرى او الإستفادة منها، كما رصدت الأقمار الصناعية وجود جرافات تقوم بإزالة مخلفات الطائرة قبل مجيء الخبراء والمحققين، وكانت هذه الأعمال مثار شبهات صحت فيما بعد عن سبب سقوط الطائرة، عندما اتهمت الولايات المتحدة واوكرانيا والمانيا ايران بإسقاط الطائرة بصاروخ، وليس بسبب خلل فني كما ادعى النظام الايراني، وتبين كذب نظام الملالي، فقد زعم (علي عابد) رئيس هيئة الطيران المدني" ان أمرا واحدا مؤكدا وهو ان هذه الطائرة لم تصب بصاروخ"، وقال (علي ربيعي) المتحدث بإسم الحكومة الايرانية" ان الحديث عن تعرض الطائرة لصاروخ يزيد من ألم أهالي الضحايا". وبسبب معرفة النظام الإيراني بأن المحققيق الغربيين سيكتشفون الحقيقة أعلن بعد ثلاثة أيام من الكذب والرياء عبر بيان عسكري بأن " ان ايران أسقطت الطائرة الأوكرانية بعد دقائق من مغادرتها المطار بسبب خطأ بشري". أما جواد ظريف فقد برر عملية إسقاطها بطريقة تثير السخرية بقوله (( ان تحطم الطائرة نجم عن خطأ بشري وبسبب النزعة الأمريكية للمغامرة". بالطبع لم يشهد تأريخ الطيران العالمي سقوط طائرات بسبب النزعات الى المغامرة.

4. كان التبرير الإيراني مثيرا للعجب فقد صرح (أمير علي حاجي) قائد القوات الجوية للحرس الثوري" أن احد الجنود أطلق الصاروخ من دون حصول الجندي على تأكيد لأمر الأطلاق بسبب تشويش على الإتصالات"، هذا القائد كأنه يتحدث عن رمي طلقة من بندقية وليس عن صاروخ أطلق من قاعدة عسكرية وبوجود ضباط كبار وخبراء عسكريين عند إطلاقه، هل لكل جندي إيراني صاروخ بالستي يطلقه بنفسه دون الحاجة الى أمر بالرمي؟ ان الهاون الصغير (60) ملم تعمل عليه حضيرة من الجنود بإمرة آمر صف، فما بالك بصاروخ أرض ـ ارض!! ثم الا يميز الدفاع الجوي بين الأهداف الصديقة والأهداف المعادية، ان كان الجواب نعم، فتلك بربي مصيبة ما بعدها مصيبة. ثم ما هو دور الرادارات؟ ام ان نظام الملالي ليس عند رادارات، او هي عمياء لا تميز العدو من الصديق! وان كان النظام يعلم ان صواريخه أسقطت الطائرة وليس بسبب خلل فني، فلماذا الكذب على الرأي العام لمدة ثلاثة أيام، الا يفترض كدولة تسمي نفسها اسلامية ان تذكر الحقيقة وان لا تكذب وتراوغ لأنها ستفقد مصداقيتها؟ كيف يمكن بعد الآن ان يصدق العالم بمزاعم ايران وتصريحات مسؤوليها؟

5. الغباء الإيراني تجلى بوضوح في عدم قيام الحكومة على غلق المجال الجوي الإيراني خلال إطلاق الصواريخ، وعدم ابلاغ سلطات المطارات الطائرات القادمة والذاهبة لايران لوقف الطيران وتغيير المواعيد أو تغيير مساراتها لتلافي الصواريخ. وهذا جهل مطبق لا يمكن تبريره، ودلالة على الفوضى وانفرد الحرس الثوري بالقرار.

6. تمثلت خسائر الولايات المتحدة بإحتراق بعض الخيم، ومجموعة من الحفر في الأرض بسبب سقوط الصواريخ، وتصدع بعض الجدران القريبة من منطقة سقوط الصواريخ. أما خسارة ايران فهي:

أ. فقدان اكبر شخص في النظام بعد المرشد الأعلى، وهو قائد الحرس الثوري الجنرال سليماني المرشح لرئاسة الجمهورية، وقادة بارزين في النظام، علاوة الى أبرز عميل عراقي للنظام الايراني وهو ابو مهدي المهندس.
ب. مقتل حوالي ثمانين ايراني وجرح المئات خلال تشيع جنازة سليماني بسبب الازدحام والحشر وعدم تنظيم التشييع.
ج. ضياع هيبة الصواريخ الايرانية بسبب عدم دقتها وتبين انها صواريخ متخلفة لا قيمة لها، وليس كما صورها لنا النظام. والطريف ان وكالة فارس الايرانية نشرت صور قديمة منذ عام 2018 عن ضربات صاروخية، على أساس انها تصور الضربة الايرانية الأخيرة على قاعدة عين الأسد. والأطرف منه ان الحرس الثوري أنتج فلما دعائيا يصور قيام ايرانيين بالهجوم على البيت الأبيض واغتيال الرئيس ترامب ووزير خارجيته بومبيو كردة فعل على قتل سليماني!!! انهم يعيشون في خيال وخبال.
د. كشفت ايران بأن قوتها العسكرية لا تتناسب مع تصريحات قادتها حول ترسانتها التسليحية ومديات ودقة صواريخها البالستية، وتهديداتها المزلزلة ضد اسرائيل ومحوها من الخارطة خلال ساعات خلال ساعات.
هـ. قتلت السلطات الايرانية (176) شخصا وهم طاقم وركاب الطائرة الاوكرانية، جراء العملية الهجومية الغبية، وهي تتحمل المسؤولية كاملة عن هذه الخسائر في الأرواح.
و. على السلطات الايرانية تقديم المسؤولين عن اسقاط الطائرة الاوكرانية الى العدالة حسب طلب الرئيس الاوكراني (فولوديمير زيلينسكي)، والرئيس الكندي (جاستن ترودو)، وليس جندي كما زعم النظام، وتقديم التعويضات عن الطائرة المحطمة، وتعويض أسر الركاب القتلى بمبالغ جسيمة، وتقديم اعتذار رسمي لحكومات مواطني الضحايا، وهي" كندا، بريطانيا، السويد، اوكرانيا، المانيا وافغانستان)، واعادة جثث القتلى الى أوطانهم (تكاليفها تتحملها الحكومة الايرانية).
ز. تبين ان الطائرة اصيبت بصاروخين وليس صاروخا واحدا، اي إصرار على إسقاطها وليس نتجية الخطأ، وهذا أدى الى تعليق الدور الأوربية وبعض الدول الآسيوية التحليق في الأجواء الايرانية وستخسر ايران حوالي (350) مليون دولار سنويا، لأنها تستوفي عن اية رحلة في مجالها الجوي (800) دولار، حيث يمر في مجالها الجوي ما يقارب (1000) رحلة يوميا، علاوة على خدمات الشخن والصيانة وتزويد الطائرات بالوقود، يضاف الى ذلك انخفاض نسبة السواح القادمون الى ايران، علما ان العراق شمل بهذا الحظر ايضا جراء القصف الايراني للقواعد الامريكية، فبات مجاله الجوي غير آمن، هذه من تبعات نظام الملالي على العراق يا ذيول ايران.
ح. تبين قوة الدولة العميقة في ايران والمتمثلة بالحرس الثوري مقارنة بحكومة روحاني، فقد زعمت الحكومة ان الحرس الثوري لم يبلغها بأنه المسؤول عن اسقاط الطائرة الاوكرانية، وتم تبادل الاتهامات بين الطرفين مما يعكس شدة الخلافات بينهما.
والآن هل حفظت الضربة ماء وجه النظام الايراني ام لوثته بالخزي والعار، وفضحت كذبه وضعفه ودجله واوهام قوته الصاروخية؟
قال الامام الأوزاعيّ " المؤمن يقِلّ الكلام ويكثر العمل، والمنافق يكثر الكلام ويقِلّ العمل". ( الامتاع والمؤانسه).


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، أمريكا، أبو مهدي المهندس، حزب الله، الحشد الشعبي، قاسم سليماني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-01-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي
  من يحلٌ الفزورة: حشدنا أم حشدهم؟
  استفيقوا يا شيعة، نفط العراق للمراجع والسادة فقط
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية / 3 الأخيرة
  سرطان ايراني في جسد الإعلام العراقي
  بعد اغتيال محسن فخري زاده، ذيول ايران في انتظار غودو
  صابر الدوري لا يستغيث بل يطلب الحق
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/2
  عبد الوهاب الساعدي أحفظ تأريخك المشرف وإستقل
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/1
  عندما يتصرف الرئيس بحماقة من يدفع ثمن حماقته؟
  ميشال عون: هل هو رئيس جمهورية أم مراقب سياسي؟
  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العراقي، د. محمد مورو ، رمضان حينوني، منجي باكير، فاطمة عبد الرءوف، عمر غازي، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، محمد الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - احمد عبدالحميد غراب، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، الهيثم زعفان، د - محمد بنيعيش، أحمد الغريب، د. نهى قاطرجي ، د. محمد يحيى ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الله زيدان، فوزي مسعود ، د. طارق عبد الحليم، فراس جعفر ابورمان، الهادي المثلوثي، عصام كرم الطوخى ، محمد الياسين، جمال عرفة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، المولدي الفرجاني، فتحي العابد، د. الحسيني إسماعيل ، محمود صافي ، خالد الجاف ، أحمد النعيمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. عادل محمد عايش الأسطل، مراد قميزة، عبد الرزاق قيراط ، د.محمد فتحي عبد العال، علي الكاش، رضا الدبّابي، الشهيد سيد قطب، د - مضاوي الرشيد، د- محمد رحال، خبَّاب بن مروان الحمد، صلاح الحريري، محرر "بوابتي"، د. أحمد محمد سليمان، د. نانسي أبو الفتوح، حسن الحسن، مصطفي زهران، أحمد بوادي، عواطف منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، حمدى شفيق ، طلال قسومي، فاطمة حافظ ، فتحي الزغل، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، منى محروس، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، د - محمد بن موسى الشريف ، وائل بنجدو، جاسم الرصيف، سحر الصيدلي، أحمد الحباسي، إسراء أبو رمان، صلاح المختار، سوسن مسعود، عراق المطيري، رشيد السيد أحمد، علي عبد العال، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. صلاح عودة الله ، محمد شمام ، فهمي شراب، د. عبد الآله المالكي، د.ليلى بيومي ، صباح الموسوي ، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، د - الضاوي خوالدية، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد عباس المصرى، عبد الله الفقير، د- هاني السباعي، شيرين حامد فهمي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، سلام الشماع، كمال حبيب، إيمى الأشقر، بسمة منصور، سفيان عبد الكافي، عزيز العرباوي، يزيد بن الحسين، ابتسام سعد، سليمان أحمد أبو ستة، محمد أحمد عزوز، ضحى عبد الرحمن، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود سلطان، نادية سعد، حسن الطرابلسي، أحمد ملحم، إياد محمود حسين ، مجدى داود، مصطفى منيغ، سلوى المغربي، سعود السبعاني، حميدة الطيلوش، د. الشاهد البوشيخي، محمد عمر غرس الله، د- هاني ابوالفتوح، د. أحمد بشير، ماهر عدنان قنديل، د- جابر قميحة، د. محمد عمارة ، عدنان المنصر، د. خالد الطراولي ، أبو سمية، إيمان القدوسي، معتز الجعبري، د - المنجي الكعبي، سيدة محمود محمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد إبراهيم مبروك، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رأفت صلاح الدين، رافع القارصي، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العربي، كريم السليتي، عبد الغني مزوز، سامر أبو رمان ، د - شاكر الحوكي ، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحـي قاره بيبـان، د - عادل رضا، ياسين أحمد، أنس الشابي، هناء سلامة، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافد العزاوي، د - غالب الفريجات، صالح النعامي ، د - صالح المازقي، محمد العيادي،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة