تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد/15

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قوة الصراخ تكون على قدر الألم، لهذه ستكون بعض التغريدات شديدة الوقع على الحكومة والبرلمان والقضاء العراقي الذين اوصلوا العراق الى مستوى أفشل وأفسد دولة في العالم، ومع هذا تراهم يتفاخرون بالحكم الديمقراطي ومنتجاته الكارثية، وقاحة لا مثيل لها.

في البداية
تحية واجبة للرئاسة والبرلمان والحكومة والقضاء العراقي بمناسبة إطلالة العام الجديد:
لا سلام الله عليكم، ولا رحمته، ولا بركاته يا سفلة ويا مجرمين، بل سخطه وغضبه ولعناته الى أبد الآبدين. اللهم اجعل السنة الجديدة سنة الخلاص منهم، وكبل ايديهم الى اعناقهم جراء ما اقترفوه من جرائم، اللهم اجعل مال السحت الذي سرقوة من ثروات الشعب جمرات موقدة في بطونهم وبطون اولادهم واحفادهم، اللهم اجعل السنة الجديدة عليهم مقرفة سوداء، واشهرها سقم وفناء، واسابيعها همٌ وعناء، وايامها حزن وشقاء، وساعاتها غيض وبلاء. الله اجعلهم هدية الى خازن النار، مأواهم جنة وبئس المصير، من كبيرهم الى الصغير، اللهم بدد ميليشياتهم السائبة، وافتك بحشدوهم الخائبة، اللهم انتقامك الشديد من كل فاسد لعين، وشيطان مريد، تآمر على العراقيين من سياسيين ورجال دين، آمين يا رب العالمين، ولعنة الله على الظالمين.

ـ سئل رئيس الوزراء العراقي المخلوع عادل عبد المهدي: ما أحب الآيات الى قلبك؟ أجاب على الفور: آية الكرسي، هل هناك افضل من الكرسي؟
ـ سئل الحكيم: ما خلاصة تصوراتك عن الإنتفاضات في العراق ولبنان وايران؟ اجاب: تبين ان كل انتفاضة عفوية هي مؤآمرة خارجية، وان المتظاهرين مندسون!!
ـ قال احدهم: اهم انجازات الثورة الايرانية في المنطقة ان جعلت الدول العربية ترى في اسرائيل صديقا وليس عدوا. فأجابه الحكيم، وافضل الصناعات الايرانية هي صناعة الأنظمة والميليشيات في المنطقة.
ـ اغرب ما في محور الممانعة والمقاومة انهم يصرحوا بأن اسرائيل هي التي قصفت مخازن الأسلحة الايرانية في العراق التي يحرسها الحشد الشيعي، لكنهم بدلا من الرد على اسرائيل يردوا على المملكة العربية السعودية؟ وإذا بقيت السعودية على جبنها المريب فعليها ان تنظم الى محور المقاومة والممانعة، لأنه تتبع نفس اسلوبهم مع اسرائيل من ناحية السكوت على عدوانها المستمر.
ـ قال الحكيم: ذكر المرجع الشيعي النجفي ان اولاد فاطمة لا تأكلهم السباع، وطالما ان المراجع الأربعة يدعون انهم من نسل فاطمة، فأقترح ان نضعهم في قفص اسود لنتحقق فعلا من انهم من نسل فاطمة، ونفعل نفس الأمر مع الخامنئي والسيستاني وحسن نصر الله وكل من يدعي أنه من نسل فاطمة.
ـ قال عراقي لحكيم: إن للفساد في العراق شيطان يحميه. فاجابه الحكيم، ليس شيطان واحدا، بل أربعة شيطان تشريعي، وشيطان تنفيذي، وشيطان قضائي، وشيطان اعلامي.
ـ قال الحكيم: لا يختلف رؤساء وزراء العراق بعد الاحتلال في محاربتهم للفساد عن محاربة دون كشيوت لطواحين الهواء.
ـ قال المرجع الأعلى للفساد في العراق: قدوس قدوس نهبنا البلد، وهربنا الفلوس! قدوس قدوس! جميعنا في الخمس مهووس، قدوس قدوس! بارك برهم وعادل والحلبوس!
ـ تساءل الحكيم: اذا كان البرلمان العراقي فاسد، والحكومة فاسدة، والقضاء فاسد، والاعلام فاسد فكيف يُحارب الفساد؟ ومن هي الجهة التي تحارب الفساد.
ـ قال الحكيم: أغرب ما في الفساد الحكومي والبرلماني في العراق انه يحمل جواز سفر دبلوماسي! اي حصانة.
ـ علق مجلس الدواب في العراق عن النقص في مواد البطاقة التموينية بالقول: ليس من واجبنا اعلاف الشعب، فليعتمد على نفسه في تحضير علفه.
ـ قال الحكيم: في بداية الثمانينيات من القرن الماضي كان مقررا للعراق ان يخرج من تصنيف دول العالم الثالث، ومنذ عام 2003 دخل العراق الى دول العالم الرابع، وربما يحتاج الى عقود ليعود الى العالم الثالث.
ـ قال الحكيم: ما لا يفهمه البعض ان القوات المحتلة لأي بلد لا يمكن ان تأتي بعلياء القوم ليحكموا مستعمراتها، بل أسافل القوم ليخدموا أجندتها، والعراق وسريا ولبنان واليمن شواهد.
ـ قال الحكيم: يقال ان الأحزاب السياسية تُسقِط بعضها البعض وهناك العديد من التجارب تثبت ذلك، ولكني لا أظن هذا ينطبق على العراق، لأن الجميع ساقطون.
ـ قال الحكيم: بعد دراسات ومناقشات مستفيضة في البرلمان العراقي لتحديد أهم المخطار التي يتعرض لها العراق، توصل النواب الى تحديدها في تنظيمي داعش ولعبة البوبجي.
ـ قال الحكيم: اقوى عملية اغتصاب حصلت في التأريخ عندما اغتصب البرلمان العراقي صوت الشعب العراقي في الانتخابات الاخيرة.
ـ قال الحكيم: الشعب العراقي مارد نائم يوقضه نواب البرلمان في بداية الدورة الإنتخابية ويعود للنوم مرة أخرى، ولكن هذه المرة لن ينام.
ـ فيلم (تحرير القدس عبر كربلاء) قصة الخميني، اخراج (علي الخامنئي)، انتاج (بشار الاسد)، هندسة الصوت (شركة حماس)، تصوير (محور المقاومة والممانعة)، بطولة (حسن نصر الله)، (عبد الملك الحوثي)، ( اسماعيل هنية)، (عالية نصيف)، (حنان الفتلاوي)، ممثلون كومبارس (قيس الخزعلي)، (نوري المالكي)، (جبران باسيل)، الكاهن(حسون المفتي).
ـ سأل الحكيم المرجعية الدينية: لديكم ادعية واحراز منسوبة الى ائمتكم تحقق كل حوائجكم ولديكم ابواب في اضرحة الأئمة تسمى باب الحوائج، ولدى احد مشايخكم جلال الصغير حلوى (جكليتة) تحقق كل احتياجاتكم حسبما أقسم بالله، فلماذا لا تطلبوا من أئمتكم تخليص العراق من الطغمة الفاسدة وتنقذونا منهم؟ بدلا من الخطب الأسبوعية الجوفاء.
ـ قال الحكيم: كانت تسمية الأنظمة الرجعية العربية تطلق على دول الخليج العربي، والأنظمة الثورية كانت تطلق على العراق وسوريا ومصر. لكن اين وصلت كل منهما من حيث التقدم ورفاه الشعب والتطور الاقتصادي، والتقدم العلمي؟
ـ قال الحكيم: لا ينهض العراق مجددا ما لم يقدم أوراق حكومته الى المفتي.
ـ قال الحكيم: عندما تنبح الحكومة وتصبح مسعورة وتعض الشعب، فلا بد للشعب ان يتخلص منها؟
ـ قال الحكيم: ايران تصدر للعراق ما قيمته (13) مليار دولارا سنويا، والعراق يصدر لايران عدة اشياء منها الولاء التام والطاعة العمياء وارواح العراقيين والمصالح الوطنية.
ـ تساءل الحكيم: عندما يخاف زعماء الشيعة في العراق على الشعب الايراني بسبب الحصار، فلماذا لا يخشون غلق مضيق هرمز الذي يحرم العراق من صادراته النفطية وبالتالي ستعجز الحكومة العراقية عن صرف الرواتب وتوفير الخدمات، بمعنى ان مضيق هرمز سيؤدي الى حصار الشعب العراقي.
ـ ناشد الحكيم الدول العربية والأجنبية التي تبغي تطوير علاقاتها الثنائية مع العراق قائلا: ان الحكومة التي لا تفي بتعهداتها مع شعبها، لا يمكن ان تفي تعهداتها معكم يا مستحمرين؟
ـ قال الحكيم: في إفتتاح بطولة غرب آسيا في كربلاء، إعترضت قوى الظلام في العراقي على ارتسام الفرح والسرور على وجوه أهل كربلاء، فكأنهم يقولون لأهل كربلاء: لقد خلقتم للنوح واللطم لا للفرح والمرح.
ـ تسائل الحكيم: ما يحيرني انه لا الخامنئي ولا السيستاني ولا حسن نصر الله ولا الحوثي تولوا إمامة الصلاة مع اتباعهم ولا مرة واحدة في حياتهم. والأغرب لم يحج اي منهم الى بيت الله.
ـ قال الحكيم: البرلمان والحكومة العراقية يعومان في بحر الفساد لكن لا تحسبن الفساد في الحكومة، بل ان الحكومة في الفساد.
ـ ما يحيرني في دولة الميليشيات. ان منظمة بدر لها وزارة الداخلية، وعصائب اهل الحق لها وزارتي الثقافة والعمل، وكتائب الامام علي لها وزارة الاتصالات، وحزب الله العراقي حصل على منصبي محافظي بغداد وذي قار. الغريب في الأمر ان هذه الميليشيات توالي الولي الفقيه في ايران، لكن عناصرها تستلم رواتبها من الخزينة العراقية.
ـ بعد تعرض أربعة معسكرات ايرانية في العراق الى هجومات جوية، وأمر رئيس الوزراء المخلوع بعدم تحليق اي طائرة مسيرة او غير مسيرة في الأجواء العراقية الا بإذنه. قال الحكيم: ليسيطر اولا على المنافذ البرية وبعدها يسيطر على أجواء العراق.
ـ القتل واحد والسلاح واحد وان اختلفت نوعيته، فهل قتل المدنيين بالأسلحة التقليدية يختلف عن قتلهم بالأسلحة المحظورة؟
ـ قال الحكيم: البعض يسمي أزمة العراقيين مع زعمائهم بأزمة ضمير، مع انها في الحقيقة موت ضمير، وليس أزمة.
ـ سئل الحكيم: هل استفاد من قتل الحسين أحد اكثر من يزيد ؟ أجاب: نعم! حوزة النجف استفادت اكثر من موته.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الفساد بالعراق، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-12-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش
  الخامنئي ومؤامرة الجن على النظام
  كورونا ما بين الواجب الكفائي والجهاد الوقائي
  حسم الصراع بين العمامة و كورونا
  العمائم الملوثة بدماء الأبرياء
  ايران من تصدير الثورة الى تصدير الكورونا
  الشعب الايراني يصفع الخامنئي ونظامه في الانتخابات
  اسرائيل تنتف ريش الملالي وهم يهددون
  عملاء عراقيون من طراز خاص
  مقتدى الصدر أحرق نفسه بنفسه
  من جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات بين الولايات المتحدة وايران؟
  الذيول لا تقوم مقام الأنياب يا ذئاب الغاب
  نقطة رأس السطر: حول الضربة الايرانية الأخيرة
  بعد قتل سليماني والمهندس: صدع خطير في جدار ولاية الفقيه
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد/15
  ايران تورط العراق مع السعودية
  ثورة العراق الكبرى تطيح بعروش العملاء والفاسدين
  مجازر حكومية علي يد القوات المسلحة العراقية والميليشيات الولائية
  طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط
  وزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب
  الخامنئي وعملائه في العراق ولبنان في مزبلة التأريخ
  زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام
  لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء
  هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟
  كفاك ذلا يا رجل! لقد فضحت فإستقل!
  تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين
  العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين
  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سيد السباعي، كمال حبيب، سامح لطف الله، فراس جعفر ابورمان، إياد محمود حسين ، فوزي مسعود ، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، عزيز العرباوي، الهادي المثلوثي، حسني إبراهيم عبد العظيم، مصطفي زهران، أحمد ملحم، خبَّاب بن مروان الحمد، صباح الموسوي ، محمد اسعد بيوض التميمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد الغريب، رافع القارصي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الهيثم زعفان، فهمي شراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيدة محمود محمد، الناصر الرقيق، تونسي، عبد الله زيدان، د- هاني السباعي، د. عبد الآله المالكي، يزيد بن الحسين، عصام كرم الطوخى ، المولدي الفرجاني، د- محمد رحال، محمود فاروق سيد شعبان، حاتم الصولي، د - الضاوي خوالدية، د - محمد بن موسى الشريف ، د. صلاح عودة الله ، وائل بنجدو، جمال عرفة، مراد قميزة، محرر "بوابتي"، كريم فارق، د.محمد فتحي عبد العال، د - مضاوي الرشيد، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، محمد أحمد عزوز، د. أحمد بشير، د. عادل محمد عايش الأسطل، رأفت صلاح الدين، عدنان المنصر، أبو سمية، فاطمة عبد الرءوف، د - محمد عباس المصرى، ياسين أحمد، د - محمد بنيعيش، سفيان عبد الكافي، أحمد النعيمي، حسن عثمان، محمد الطرابلسي، كريم السليتي، طلال قسومي، مجدى داود، محمد عمر غرس الله، هناء سلامة، فاطمة حافظ ، د - غالب الفريجات، د - شاكر الحوكي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، العادل السمعلي، صالح النعامي ، محمد إبراهيم مبروك، صفاء العراقي، صلاح المختار، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، د. خالد الطراولي ، د - صالح المازقي، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، سحر الصيدلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، علي الكاش، عبد الله الفقير، عبد الغني مزوز، د - مصطفى فهمي، رافد العزاوي، حميدة الطيلوش، محمود صافي ، فتحي الزغل، أشرف إبراهيم حجاج، د. نهى قاطرجي ، منجي باكير، د - احمد عبدالحميد غراب، سامر أبو رمان ، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد مورو ، سوسن مسعود، محمد الياسين، د. أحمد محمد سليمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الطرابلسي، خالد الجاف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، سعود السبعاني، د. محمد عمارة ، د. طارق عبد الحليم، أحمد الحباسي، إسراء أبو رمان، محمد تاج الدين الطيبي، د - المنجي الكعبي، صفاء العربي، محمد شمام ، د. نانسي أبو الفتوح، رمضان حينوني، حسن الحسن، محمود سلطان، عمر غازي، د.ليلى بيومي ، سلوى المغربي، صلاح الحريري، د. محمد يحيى ، رشيد السيد أحمد، ابتسام سعد، د. الحسيني إسماعيل ، محمد العيادي، عواطف منصور، عبد الرزاق قيراط ، د - أبو يعرب المرزوقي، جاسم الرصيف، سلام الشماع، يحيي البوليني، د - محمد سعد أبو العزم، عراق المطيري، أحمد بوادي، علي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، بسمة منصور، نادية سعد، حمدى شفيق ، مصطفى منيغ، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، فتحي العابد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمان القدوسي، د - عادل رضا،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة