تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لماذا فشل الإسلاميون في الحكم بعد الربيع العربي؟

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


انطلق من قراءة فشل الإسلاميين في الحكم بعد الربيع، وخاصة بعد التفويض الشعبي الذي فازوا به دوما فخذلوه بغياب الخطة وبغياب شخصية قوية، تعرف أن تحكم وتقنع دون ارتباك ولا تردد. ما هي ملامح شخصية الحكم المطلوبة شعبيا والتي افتقدها الإسلاميون في مواقع كثيرة؛ انتهت بفشلهم فعلّقوا خيبتهم على التأثير الخارجي المعادي دون تقديم نقد ذاتي يعيد تأسيس الفعل السياسي المنتج للبقاء والنجاح في السلطة؟

هناك عناصر يمكن إبرازها واعتمادها قاعدة للتحليل:

• أولها فكري يتمثل في جهل الإسلاميين بمجتمعهم الذي يتطور.

• ثانيهما عملي يتمثل في رهبة من الحكم ناتج عن فقر في التكوين السياسي.

• ثالثها اجتماعي، وهو تحول قطاع واسع من الإسلاميين إلى طبقة وسطى انتهازية.

بنى الإسلاميون صورة للعالم تقسّمه إلى إسلاميين وجاهليين؛ يتمتع الإسلاميون في الصورة المبنية بلا سند علمي بكل النقاء الأخلاقي، بينما يحمل غيرهم وزر جاهلية تاريخية "تراكمت عليها جاهلية وافدة من الغرب الكافر". وناضلوا من أجل استعادة العالم الجاهلي إلى حظيرة الإسلام الصافي، لذلك سيطر الخطاب الشريعي على عملهم ووجهه.

لم يكن هذا واضحا كل هذا الوضوح زمن تأسيس حركة الإخوان المسلمين في النصف الأول من القرن العشرين، لكنه ازدهر وسيطر تحت تأثير الهجرة إلى موطن الفكر الوهابي بعد مذابح الإخوان في زمن ناصر. وتمكن هذا الفكر التقسيمي خلال الثلث الأخير من القرن العشرين، وتربت عليه أجيال أقل ما يقال فيها إنها في قطيعة مع مجتمعها؛ لا تعرف ما الذي يشقه وما الذي يملي عليه فعله المدني والسياسي والأخلاقي.

غاب المفكرون والأفكار، وغابت أطروحات المراجعة وإعادة التأسيس المبنية على تغير المجتمع والأفكار والأطروحات الفلسفية في العالم المحيط بهم، حتى إنه يمكن القول إن التنظيم الذي نشأ سياسيا قد تحول إلى طائفة دينية مغلقة على نفسه، واتخذ القمع مبررا للانغلاق الفكري قبل الانغلاق التنظيمي، وانتقلت كثير من أمراض الجسم الإخواني المركزي إلى فروعه القُطرية. كان هذا الجسم يعالج قروحه الفكرية بالإيغال في العمل الخيري بصفته تعبدا حلالا يقرب الناس إلى الله، دون مقابل سياسي لم يكن هدفا في ذاته.

لن يكتشف هذا الجسم المتضخم عاهاته إلا في الربيع العربي، فلم يفلح في الخروج، ووقع ضحية تضخم حجمه وفقر فكره وعجزه عن الاجتهاد السياسي خارج التقسيم القديم للعالم إلى خيرين وأشرار. لقد تطور العالم حول الإخوان بينما بقوا حبيسي اجتهادهم المؤسس، فأعاق ذلك خروجهم إلى الناس بنظرية في الحكم ضمن ديمقراطية تعددية تمثيلية بغير مرجعيتهم الأولى، فلم يقبل الناس منهم ذلك ولم يمكنوهم من السلطة بقدر ما توقعوا، فباؤوا بخيبة كبيرة، وزادهم رهقا جهلُهم بمجتمعهم القريب، وأتحدث عن مصر بالتحديد. ويعتبر اختيارهم للسيسي وزير دفاع مع مرسي أكبر علامة على جهلهم بمجتمعهم الذي أودى بهم قبل أن يودي بهم الانقلاب.

الجهل ينتج الارتباك أمام الحكم

جهل الإسلاميين بمجتمعاتهم (وكثير من الجهل يتذرع باطلا بالمجازر المرتكبة في حقهم) جعلهم يقفون حائرين أمام استحقاقات الحكم، بعد أن سارعوا (مثلما أُملي عليهم) إلى انتخابات تعددية دون اكتمال شروط تصفية المنظومات التي ثارت عليها الناس. وقع في هذا كل التيارات الإسلامية في كل قُطر عربي شهد ثورة. لقد جروا إلى الحكم قبل معرفة شروطه، وأهمها تصفية المنظومات الحاكمة.

لقد اتهمهم الكثيرون بخيانات الثورات والرغبة في قطف نتائجها قبل نضجها، وهو اتهام لا يخلو من صحة لكنه يسبق سوء النية على الجهل بالحكم وشروطه. لقد كان الجهل مسيطرا، فلما وقعت السلطة بين أيديهم وجدوا أنهم لا يملكون أدواتها، وأهمها معرفة دقيقة بحاجة المجتمع، وخاصة حاجة الناس البسطاء إلى تحسين شروط وجودهم وتطويرها، وكذلك معرفة طبيعة النخب الفكرية التي تربت بجوارهم وحكمت مجالات الفكر والثقافة، ووجهت التعليم بكل مراحله وملكت الإدارة في غيابهم.

لقد اكتشفنا خواء جماعة الإخوان من الكوادر، واكتشفنا جهل حزب النهضة وكوادره حتى التي نجت من المحرقة وجاورت الجامعات الغربية ولم تستفد منها، فعادت جاهلة كما ذهبت إلا قليلا غير ذي تأثير.

هل كان يمكن التعلم زمن المحرقة؟ نعم كان ذلك ممكنا بكثير من الذكاء العملي الذي لا يستطيب النواح العاجز ويعمل على تكوين شخصية حكم. لكن الكسل الذهني المطمئن إلى التقسيم الأخلاقي للعالم كان يكتفي بقليل من الدعوة إلى الإيمان وتحسين السلوك الفردي، دون بحث في محددات السلوك الاجتماعية والثقافية وخاصة السياسية.

لم يطرح سؤال عميق (لا يزال معلقا فوق رؤوس الجميع)؛ من قبيل كيف يمكن بناء مجتمع مزدهر اقتصاديا واجتماعيا خارج الأطروحات الليبرالية المتوحشة وخارج أطروحات الاشتراكية الفاشلة، وبالاستناد أساسا إلى الإسلام؟ كان مثل هذا السؤال سيزلزل كل ثوابت الإسلام الدعوي ويخرجه من طمأنينته، ويدفع إلى دحض التقسيم القديم ويفتح باب تفكير خارج أطروحات التأسيس الأولى، بل ينسف أطروحة "الإسلام هو الحل".

لا ننكر تأثير المحارق على فشل التفكير في البدائل عبر تفكيك بنى المجتمع وإعادة تركيبها ذهنيا لحكمها بما ينبغي لها، لكن المحارق كانت ذريعة لكسل فكري دمر قدرات التنظيمات الإسلامية، وجعلها تعاني معضلات الحكم لما أتيح لها.

التغيير الاجتماعي غير بنى التنظيمات نفسها

في ظل الحكم القمعي حصلت تطورات اجتماعية غير منكرة. لقد تقلص الفكر وظهرت طبقة غنية جدا (بقطع النظر عن الوسائل)، ولكن ظهرت في الأثناء طبقة وسطى مثقفة ومتعلمة، ولها طموحات برجوازية صغيرة كان بعضها داخل أجسام التنظيمات الإسلامية نفسها.

هذه الفئات الوسطى لا تلتقي مع قواعد أحزابها في نفس المطامح، بل تلتقي أكثر مع نظيرتها الاجتماعية خارج الأحزاب غير الإسلامية. فالمحدد الاجتماعي (الطبقي) هنا يقود التفكير ويحدد الموقف السياسي، لذلك فإننا نرجح أن المخارج السلمية التي جنحت إليها التنظيمات الإسلامية ضمن الربيع العربي هي مخارج تحبذها الطبقة الوسطى المستريحة في مواقعها، وتعرف أن أي ديمقراطية تمثيلية ستأتيها بمزيد من المنافع المادية والرفاهية في الوضع الذي هي فيه، وربما تفتح لها أبواب الثراء والانتقال الاجتماعي إلى طبقة أعلى، وهذا الذي حصل دون قراءة في النوايا أو الخطاب التمويهي الذي تتقنه الطبقة الوسطى المتعلمة التي تعرف أن تحول تعليمها إلى وسيلة ترقي اجتماعي، ولو عبر تنظيم ديني يؤسس على خدمة الفقراء.

ليس لدينا علم دقيق بالفئات الاجتماعية التي شكلت نويات التنظيمات الإسلامية، لكن يقينا أن قواعدها كانت من فقراء يبحثون عن حماية أخلاقية أمام حداثة عدوانية، وعن حماية سياسية من أنظمة سياسية قاهرة، وقد وعدتها التنظيمات الإسلامية بذلك. مع الوقت، ركنت القواعد المفقرة وتقدمت الفئات الوسطى ووجهت العمل الفكري القليل (نحو الدعوي المريح لها أولا)، ووجهت العمل السياسي لما أتيحت لها الحرية نحو مصالحها بما يذهب عنها في العمق كل جوهر إسلامي (أخلاقي وسياسي اجتماعي) تدعيه، ويجعلها في الجوهر أيضا غير بعيدة عن كل التكوينات الليبرالية الحاكمة، لتعيد إنتاجها لاحقا وهي في السلطة أو لديها بعض السلطة. وهناك وجدت منجاتها ومجال اجتهادها، فلم تمل إلى يسار الفكر ولا يسار السياسة، بل تيامنت وقادت بروح ليبرالية، وستظل تتجه يمينا حتى تنتهي سياسيا ويخرج إسلام اجتماعي آخر غير معني بأخلاق الناس بقدر ما يفكر في قوتهم وحريتهم. ونحن نشهد حزب النهضة التونسي يقود حركة التيامن الاقتصادي لإنقاذ قياداته المنتمية إلى طبقة وسطى يعوزها الانتماء إلى الفقراء كمشروع سياسي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الإنتخابات، الإنتخابات التشريعية، الإنتخابات الرئاسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-12-2019   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- محمد رحال، عراق المطيري، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، سفيان عبد الكافي، شيرين حامد فهمي ، يزيد بن الحسين، عمر غازي، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، أنس الشابي، عبد الغني مزوز، د. محمد عمارة ، د - مصطفى فهمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. أحمد محمد سليمان، محمود سلطان، د - محمد عباس المصرى، المولدي الفرجاني، سوسن مسعود، أحمد بوادي، رافع القارصي، سعود السبعاني، فاطمة عبد الرءوف، محمد العيادي، فوزي مسعود ، د - شاكر الحوكي ، جمال عرفة، حسن الحسن، د. الحسيني إسماعيل ، محمد إبراهيم مبروك، تونسي، حسن الطرابلسي، هناء سلامة، د. خالد الطراولي ، فراس جعفر ابورمان، معتز الجعبري، د. الشاهد البوشيخي، د - غالب الفريجات، سحر الصيدلي، أحمد ملحم، مراد قميزة، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، رأفت صلاح الدين، محمد أحمد عزوز، علي الكاش، رمضان حينوني، صفاء العربي، ياسين أحمد، أحمد الغريب، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، د. طارق عبد الحليم، حسني إبراهيم عبد العظيم، يحيي البوليني، عبد الرزاق قيراط ، رافد العزاوي، محمد الياسين، د- محمود علي عريقات، د. عبد الآله المالكي، د - احمد عبدالحميد غراب، حاتم الصولي، ابتسام سعد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- جابر قميحة، كريم السليتي، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حميدة الطيلوش، رشيد السيد أحمد، صفاء العراقي، عواطف منصور، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي الزغل، سامح لطف الله، إيمى الأشقر، د. أحمد بشير، فتحـي قاره بيبـان، د- هاني السباعي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فتحي العابد، مصطفي زهران، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الحباسي، د - مضاوي الرشيد، العادل السمعلي، عزيز العرباوي، محمد اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، أ.د. مصطفى رجب، فهمي شراب، الشهيد سيد قطب، صلاح الحريري، الهيثم زعفان، أبو سمية، د - الضاوي خوالدية، بسمة منصور، سيد السباعي، ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، صالح النعامي ، حمدى شفيق ، طلال قسومي، عبد الله الفقير، د.محمد فتحي عبد العال، نادية سعد، رضا الدبّابي، كمال حبيب، محرر "بوابتي"، وائل بنجدو، إيمان القدوسي، حسن عثمان، د. محمد يحيى ، إسراء أبو رمان، سلام الشماع، محمد عمر غرس الله، الناصر الرقيق، صباح الموسوي ، جاسم الرصيف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عدنان المنصر، محمود طرشوبي، منجي باكير، محمود صافي ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد تاج الدين الطيبي، خالد الجاف ، إياد محمود حسين ، سيدة محمود محمد، فاطمة حافظ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. صلاح عودة الله ، مصطفى منيغ، د.ليلى بيومي ، د. محمد مورو ، منى محروس، صلاح المختار، عبد الله زيدان، د - محمد سعد أبو العزم، د - صالح المازقي، د. نهى قاطرجي ، د. جعفر شيخ إدريس ، مجدى داود،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة